النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أدعية و صحتها...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    17 - 9 - 2002
    المشاركات
    759

    أدعية و صحتها...

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    الشيخ الفاضل عبد الرحمن السحيم بارك الله فيك،

    قرأت بعض الأدعية في إحدى المشاركات و أحببت سؤالك عنها...


    دعاء بعد الأذان
    " اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وعلى سائر الأنبياء والمرسلين وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت سيدنا محمدا الوسيلة والفضيلة والشرف والدرجة العالية الرفيعة وابعثه المقام المحمود الذي وعدته انك لا تخلف الميعاد " .


    سمعت أن الإضافة "إنك لا تخلف الميعاد" شاذه و لم ترد في الرواية الموجودة صحيح البخاري...هل هذا صحيح؟


    لتقوية الحافظة
    " اللهم اجعل نفسي مطمئنة تؤمن بلقائك وتقنع بعطائك وترضى بقضائك " ( 3 مرات ) صباحا ومساء .

    دعاء للحفظ من المعاصي
    " اللهم ياحي ياقيوم برحمتك استغيث ومن عذابك استجير اصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي ولا إلى أحد من خلقك طرفة عين " ( 19 مرات ) مع البسملة .


    و هل هذه الأدعية بصيغتها و عدد مرات تكرارها و فائدتها واردة؟
    جزاكم الله خيراً و بارك المولى فيكم.

    و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    وما من ناقلٍ إلا سيفنى *** ويبقي الدهر مانقلت يداه
    فلا تنقل لغيرك غير شيءٍ *** يسرّك في القيامة أن تراه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزيت خير الجزاء

    الحديث الذي أشرت إليه رواه البخاري بلفظ : قال من قال حين يسمع النداء : اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته ، حلّت له شفاعتي يوم القيامة .
    وأما زيادة لفظ " إنك لا تخلف الميعاد " فقد رواها البيهقي


    وليس في شيء من الأدعية لفظ ( سيدنا ) وإن كان عليه الصلاة والسلام هو سيد ولد آدم ، لكن لفظ ( سيدنا ) لم يرد في هذا الدعاء ولا في الصلاة الإبراهيمية


    وأما هذه الأدعية التي ذكرتيها فالخطأ التقييد بعدد معين لم يُقيد في السنة
    فهذا من قبيل البدع المُحدثة
    ولو كان هناك من دعء لتقوية الذاكرة لتناقله العلماء ، ولأوصى به السابق اللاحق ، كيف لا ؟ وهم الذين حرصوا كل الحرص على حفظ الكتاب والسنة .
    ومثله الدعاء الأخير فهو بهذا العدد والمقصد لم يرد عنه عليه الصلاة والسلام .



    والله أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    17 - 9 - 2002
    المشاركات
    759
    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    بارك الله فيك يا شيخنا الفاضل و رفع من قدرك
    و زادك علما و سدد خطاك و وفقك و رعاك

    سؤال بسيط بارك الله فيك...
    ذكرت يا رعاك الله أن الزيادة "إنك لا تخلف الميعاد" رواها البيهقي
    و قد وجدت إجابة للشيخ أبو عمر العتيبي:

    فالصحيح -والله أعلم- أنها زيادة شاذة تفرد بها محمد بن عوف عن علي بن عياش .

    فقد رواه الأئمة الأثبات كالإمام أحمد وعلي بن المديني وأبي زرعة الدمشقي والبخاري وغيرهم عن علي بن عياش عن شعيب بن أبي حمزة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما به .

    فهي زيادة شاذة .

    وبهذا قال : الشيخ الألباني والشيخ مقبل وغيرهما .


    فهل تقال أم تترك لشذوذها؟

    و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
    وما من ناقلٍ إلا سيفنى *** ويبقي الدهر مانقلت يداه
    فلا تنقل لغيرك غير شيءٍ *** يسرّك في القيامة أن تراه

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678


    الحديث الشاذ من أنواع الحديث الضعيف

    وعليه فلا يُعمل به

    ولا تُقال هذه الزيادة


    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •