النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 4 - 2003
    المشاركات
    4,994

    هل تجوز الاستعانة بالجن المسلمين لفكّ السِّحر ؟


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد :
    لي صديق جاء من اليمن وعرض عليّ أمراً والقصة طويلة . وباختصار شديد قال لي : إنه عنده جماعة من الجن المسلمون وقال لي : إنه يريدني أن أتعامل معه لنفك السحر وأنا رفضت وقال لي لماذا ؟ فأجبته بأن التعامل مع الجان حرام كانوا مسلمين أو لم يكونوا . وطلب مني دليل مقنع .
    وأرجو منكم أن تفتوني بهذا مع الأدلة .ولكم جزيل الشكر. وجزاكم الله الخير والعلم النافع بإذن واحد أحد.



    الجواب :
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لا يجوز التعامل مع الجن لا في فك السّحر ولا في علاج المسّ ولا في غيرها من الأغراض ، وذلك لأسباب عِدّة ، منها :

    1 – أن ذلك كان لنبي الله سليمان عليه الصلاة والسلام ، قال الله تعالى عن نبيِّه سليمان : (قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لا يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ)

    ولأجل ذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم : إن عفريتا من الجن تفلّت البارحة ليقطع عليّ صلاتي ، فأمكنني الله منه فأخذته فأردت أن أربطه على سارية من سواري المسجد حتى تنظروا إليه كلكم ، فذكرت دعوة أخي سليمان (قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لا يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) فرددته خاسئا . رواه البخاري ومسلم .

    فمن استعمل الجن فقد تعدّى هذا الأدب النبوي مع الأنبياء .

    2 – أن الجن فيهم المؤمن والكافر ، وهم خَلْق خفيّ ، فما الذي يضمن أن هذا الجني الذي نتعامل معه مسلم ؟

    لا أحد يستطيع أن يجزم بذلك . وربما يقول قائل : إن هذا الجني الذي أتعامل معه يقول : إنه مسلم . فأقول : حتى لو قال ذلك ، فمن يضمن صِدقه . وقد جاء شيطان في صورة آدمي إلى أبي هريرة رضي الله عنه ، وادّعى أنه فقير مسكين وله عيال .

    روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال وكلني رسول الله صلى الله عليه وسلم بِحِفْظِ زكاة رمضان فأتاني آتٍ فجعل يَحْثُو من الطعام فأخذته ، وقلت : والله لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : إني محتاج وعليّ عيال ، ولي حاجة شديدة . قال أبو هريرة : فخلّيت عنه ، فأصبحت ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة ؟! قال : قلت : يا رسول الله شَكَـا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخلّيت سبيله .

    قال : أما إنه قد كَذَبَك وسيعود ، فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنه سيعود ، فَرَصَدّته فجاء يحثو من الطعام فأخذته ، فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : دعني فإني محتاج وعليّ عيال ، لا أعود فرحمته فخليت سبيله ، فأصبحت ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أبا هريرة ما فعل أسيرك ؟! قلت : يا رسول الله شَكَا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله . قال : أما إنه قد كَذَبَك وسيعود ، فرصدته الثالثة فجاء يحثو من الطعام فأخذته فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله ، وهذا آخر ثلاث مرات تزعم لا تعود ثم تعود . قال : دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها . قلت : ما هو ؟

    قال : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم ) حتى تختم الآية ، فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربنك شيطان حتى تصبح ، فخلّيت سبيله ، فأصبحت ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما فعل أسيرك البارحة ؟ قلت : يا رسول الله زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني الله بها فخليت سبيله . قال : ما هي ؟ قلت : قال لي إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم ) ، وقال لي : لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح - وكانوا أحرص شيء على الخير - فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أما إنه قد صدقك وهو كذوب ، تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة ؟ قال : لا . قال : ذاك شيطان .

    فالشياطين كَذَبَـة ، فربما يقول الواحد منهم : إنه مسلم ليتلاعب بالإنسي المسلم حتى يتمكّن منه .ولذا فإن التعاون مع كفرة الجن أمر مُحرّم لما يجرّ من الكفر والشِّرك .

    3 – وُجِد من تعامَل في بادئ الأمر مع الجن ، وهو يظن أنه يتعامَل مع مسلمين حتى تمكّنوا منه ، فصار يخدمهم ، أو على الأقل تَرَك ما كان فيه من الخير . بل بلغ الحال ببعضهم أن أنكر دخول الجن في الإنس نتيجة لهذا التعامل .

    4 – لو كان في هذا خير لَمُكِّن منه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه . فإن النبي صلى الله عليه وسلم وَضَعتْ له اليهود سِحراً فلم يؤثِّر عليه ، ولم يلجأ إلى الجن ليُساعِدوه في معرفة مكان السِّحر رغم أنه عليه الصلاة والسلام كان يُخاطِب الجن أحياناً ويدعوهم إلى الإسلام .

    وسُئل شيخنا الشيخ ابن جبرين رحمه الله :
    ما حكم من استعان بالجان وفكر في ذلك حتى لو كان المريض في أمس الحاجة للعلاج حتى يعلم من وضع له السحر؟
    فأجاب رحمه الله :
    قال الله تعالى: ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) ، أي : لا نستعين بغيرك ، كما لا نعبد إلا إياك . وقال النبي -صلى الله عليه وسلم- : " إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله " ، وهو دليل على أن الاستعانة بغير الله فيما لا يقدر عليه إلاّ الله شرك ؛ فمن ذلك الاستعانة بالجن والشياطين فإنهم غائبون عن أنظارنا ؛ فمن دعاهم واستعان بهم فقد دعا غير الله وعظّمه واعتقد قدرته على ما هو خارج عن قدرة البشر . ثم إن الغالب أن الجن والشياطين لا يخدمون إلاَّ من خدمهم وعظمهم ؛ وتعظيم غير الله شرك . فعلى هذا ننصح هذا المريض أن ينيب إلى ربه ويصلح عمله ويلح في الدعاء والتضرع لله وحده، ويكثر من فعل الخيرات والحسنات، ويتوب إلى الله تعالى ويطهر منزله من الملاهي وأجهزة الأغاني والتصاوير ونحوها. ثم يكثر من قراءة القرآن ويكرر سورة البقرة وآل عمران والكهف ويس والرحمن والواقعة والملك والجن والكافرون والإخلاص والمعوذتين، ويكثر من الأدعية والرقى الشرعية ويختار من القراء أهل الإخلاص والإيمان والعلم النافع والعمل الصالح؛ فإن في رقيتهم شفاء بإذن الله تعالى. إذا توفرت الشروط وزالت الموانع . اهـ .

    ويَرى شيخنا الشيخ د . عبد الكريم الخضير حفظه الله : الْمَنْع مِن الاستعانة بالجن والشياطين ، وأن ذلك مِن خواصّ نبي الله سليمان عليه الصلاة والسلام ، وأن إغلاق ذلك الباب هو الْمُتعيِّن ، وما يُدري الراقي أنه يتعامل مع مسلمين ؛ فهم خَلْق خَفِيّ .

    والله تعالى أعلم .

    المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
    عضو مكتب الدعوة والإرشاد
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 02-17-14 الساعة 9:41 PM
    حساب مشكاة الفتاوى في تويتر:
    https://twitter.com/al_ftawa

    :::::::::::::::::::::

    هل يجوز للإنسان أن يسأل عمّا بدا له ؟ أم يدخل ذلك في كثرة السؤال المَنهي عنها ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=98060


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •