النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    17 - 9 - 2002
    المشاركات
    759

    صلاة الرجل و صلاة المرأة - وجوه الإختلاف؟؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    الشيخ الفاضل عبد الرحمن السحيم بارك الله فيك...
    جزاك الله عنا خير الجزاء و بارك لك في جهودك.

    قرأت في كتاب الألباني - رحمه الله - (صفة صلاة النبي - صلى الله عليه و سلم) أن صلاة المرأة لا تختلف عن صلاة الرجل لعدم وجود دليل على ذلك.

    أخت لي قالت بأن هناك ما يخالف هذا الرأي، ففي (السنن الكبرى للبيهقي) دلائل على أختلاف صلاة المرأة عن صلاة الرجل، و أن الجلوس و رفع اليدين و نحوه فيها اختلاف.

    فما هو وجه الصواب؟ و ما هي الدلائل؟

    جزاك الله خيرآ.
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    وما من ناقلٍ إلا سيفنى *** ويبقي الدهر مانقلت يداه
    فلا تنقل لغيرك غير شيءٍ *** يسرّك في القيامة أن تراه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خير الجزاء

    ما ورد في سنن البيهقي لا يصح منه شيء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما بينه الشيخ مصطفى العدوي في كتابه ( أحكام النساء )

    لكن ورد عن بعض السلف ذكر الاختلاف في صفة صلاة المرأة عن صلاة الرجل
    وقد أورد الشيخ مصطفى العدوي في كتابه المذكور جملة من الآثار عن بعض السلف
    ومحصلة ذلك أنها لا تتجافى كما يتجافى الرجل في السجود وإنما تضم بعضها إلى بعض
    ولا تُبالغ في رفع يديها في التكبيرات كما يرفع الرجل
    وقال بذلك جمع من أهل العلم وعلّلوا ذلك بأنه أستر لها في صلاتها .
    والله أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    17 - 9 - 2002
    المشاركات
    759
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أحسن الله إليك أيها الشيخ الفاضل
    و بارك الله فيك و جزاك عنا خير الجزاء
    وما من ناقلٍ إلا سيفنى *** ويبقي الدهر مانقلت يداه
    فلا تنقل لغيرك غير شيءٍ *** يسرّك في القيامة أن تراه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •