النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الأهرامات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    18 - 9 - 2002
    الدولة
    saudi arabia
    المشاركات
    67

    الأهرامات

    هل يجوز زيارة الأهرامات الموجودة في مصر؟؟أليست من صنع الفراعنة الذين أهلكهم الله عز وجل؟؟؟وهل يجوز زيارة مدائن صالح والبحر الميت لأخذ العظة والعبرة أو لمجرد الإطلاع على هذه الأماكن؟؟؟
    أفتوني في أمري مع الدليل والفتوى والمفتي بارك الله في أهل هذا المنتدى.........

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    18 - 9 - 2002
    الدولة
    saudi arabia
    المشاركات
    67

    أفتوني بالحق يا قوم فإني مازلت أنتظر الإجابة منكم

    بارك الله فيكم أجيبوني....

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,619
    ابشر بإذن الله سيبحث في السؤال

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    18 - 9 - 2002
    الدولة
    saudi arabia
    المشاركات
    67
    سأكون بانتظارك إن شاء الله..........

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    18 - 9 - 2002
    الدولة
    saudi arabia
    المشاركات
    67

    ما زلت أنتظر منكم جوابا

    أين أنتم يا أهل المنتدى الأفاضل؟؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,619

    الجواب

    زيارة المناطق الأثرية :


    أولاً : لم يكن من عادة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقف على الآثار أو يزورها ، ولا ذلك من هدي السلف في شيئ.. قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله:
    ( .. وكذلك قصد الجبال والبقاع حول مكة ، غير المشاعر عرفة ومزدلفة ومنى ، مثل جبل حراء والجبل الذي عند منى الذي يقال له إنه كان فيه قبة الفداء
    ونحو ذلك ؛ فإنه ليس من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم زيارة شيئ من ذلك ...) الفتاوى 26 / 144
    قال الشيخ بن باز رحمه الله ( ومعلوم أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم أعلم الناس بدين الله وأحب الناس لرسول الله صلى الله عليه وسلم
    وأكملهم نصحا لله ولعباده ولم يحيوا هذه الآثار ، ولم يعظموها ولم يدعوا إلى إحيائها .... ولو كان إحياؤها أو زيارتها أمرا مشروعا لفعله النبي صلى الله عليه وسلم
    في مكة وبعدالهجرة أو أمربذلك أو فعله أصحابه أوأرشدوا إليه ..) مجموع فتاوى ومقالات متنوعه 3 / 338
    ولما فتح المسلمين ( تستر ) وجدوا هناك سرير ميت باق ، ذكروا أنه ( دانيال ) ووجدوا عنده كتاباً فيه ذكر الحوادث ، فكتب في ذلك أبوموسى الأشعري لعمر بن الخطاب رضي الله عنه
    فأمره عمر أن يحفر بالنهار ثلاثة عشرقبرا ثم يدفن في الليل في واحدمنها ويعفّى قبره لئلا يفتتن الناس به .. (مجموع الفتاوى 27 / 170 )

    ثانياً : قد ورد النهي الصريح عن قصد مواطن العذاب والإهلاك ...
    فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال ( مررنا مع رسول الله على الحجر - ديار قوم ثمود - فقال لنارسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " لا تدخلوا مساكن الذين ظلموا أنفسهم إلا أن تكونوا باكين حذرا أن يصيبكم مثل ماأصابهم " ثم زجر - أي زجرناقته - فأسرع حتى خلّفها - أي تجاوز الديار -
    الحديث أخرجه البخاري حديث رقم 3381 ومسلم حديث رقم 2980 .
    فإذا كان من اضطر للمرور بها أن فالواجب أن يسرع المرور فيها ولا يجلس ، فقد كان صلى الله عليه وسلم يسرع المشي إذا وصل المحسر ( واد بين مزدلفة ومى )
    ويقول أنه أرض أهلك الله فيها إبرهة وجيشه ....
    فمابالك بمنيذهب إلى زيارة مواطن العذاب والإهلاك للسياحةوالتنزه وأخذ الصور الفوتغرافية .
    ومما سمعت - ولا أعلم حقيقته - أن البحر الميت هي أرض قوم لوط التي خسفها الله تعالى بهم - والله أعلم -
    أما الأهرامات فإنها بُنيت مضاهاة للألوهية والكفر والشرك بالله . .
    هذه الأهرامات التي بناها رجل يقال له ( سوريد ) أحد ملوك مصر قبل الطوفان الذين كانوا يسكنون مدينة ( أمسوس ) وهو الذي بنىالهرمين العظيمين بمصر
    المنسوبين إلى شداد بن عاد . . .
    وسوريد هذا إنما بنى الأهرامات مضاهاة لقدرة الله تعالى في الأرض ! ( راجع بالتفصيل : عندما ترعى الذئاب الغنم لرفاعي سرور الجزء الثاني ) .
    والواجب في هذه الآثار هدمها وإزالتها .. قال الامام ابن القيم رحمه الله ( ومنها - أي من فوائد قصة ثقيف - : ولا يجوز إبقاء مواضع الشرك والطواغيت بعد القدرة على
    هدمها وإبطالها يوماً واحداً ، فإنها من شعائر الكفر والشرك ، وهي أعظم المنكرات فلا يجوز الإقرار عليها مع القدرة البتة ... ومنها : هدم مواضع الشرك التي تتخذ بيوتاً للطواغيت ،
    وهدمها أحب إلى الله ورسوله وأنفع للإسلام والمسلمين منهدم الحاناتوالمواخير ) بتصرف : زاد المعاد 3 / 506
    ثالثاً : أضف إلى ما يحصل في تلك الأماكن من المنكرات :
    - كصرف النفقات الباهضة للزيارة .
    - واختلاط الرجل بالنساء .
    - التبرج والسفور .
    - بعض الاعتقادات الشركية والأفعال المبتدعة عند هذه الآثار .
    كل هذا مما يحتف بمثل هذه الزيارات .
    والله أعلم .
    هذه الإجابة أجاب عليها الأخ الفاضل ( مهذب ) من منتدى قناة حامل المسك الغرفة المشهورة في البالتوك .
    والله أعلم ( مسك )
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    18 - 9 - 2002
    الدولة
    saudi arabia
    المشاركات
    67

    جزاك الله خيراً

    أحسن الله إليك أخ مسك وبارك فيك على هذه الفائدة الطيبة................

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,619
    وجزاك الله خيراً كذلك اخي ابو الزهراء

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •