صفحة 10 من 22 الأولىالأولى 1234567891011121314151617181920 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 136 إلى 150 من 327
  1. #136
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2009
    المشاركات
    54
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزيتم خيرا . وبارك الله فيكم . وجعله الله في ميزان حسناتكم
    اكاديمية زيزوم لتطوير الويب الإسلامي

  2. #137
    تاريخ التسجيل
    6 - 3 - 2009
    المشاركات
    38
    اخى الكريم شكرا على هديتك الجميله إنها لاتقدر بالدنيا ولا بكل مافيها فهى اثمن مما فى الكون كله ......ساديكو

  3. #138
    تاريخ التسجيل
    5 - 8 - 2007
    المشاركات
    3
    شكرا علي المجهود العظيم . لا الة الا اللة محمد رسول اللة علية الصلاة والسلام

  4. #139
    تاريخ التسجيل
    18 - 10 - 2009
    المشاركات
    24
    بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا وبركة

  5. #140
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,636

    تفسير الضحاك ( المتوفى سنة 105هـ )

    اسم التفسير: تفسير الضحاك ( المتوفى سنة 105هـ )
    اسم المؤلف : جمع ودارسة / محمد شكري أحمد الزاويتي
    رابط التحميل : تفسير الضحاك ( المتوفى سنة 105هـ )
    نبذة عن التفسير:
    الضحاك من مزاحم هو علم من أعلام التفسير، وقد حقق لنفسه مكانة علمية شامخة في التفسير على مستوى عصره. فقد ترك لمن بعد آثاراً اعتمدها المفسرون في مختلف علوم القرآن، وتناقلتها الأجيال، وليس غريباً هذا على عالم كالضحاك حيث كان المستودع في زمانه لعلوم الصحابة، خصوصاً على ابن عباس وابن مسعود في التفسير وباقي فروع العلم.
    وفضلاً عن ذلك نجد لتفسير الضحاك صدىً علمياً واسعاً استشهد بها العلماء كل ضمن تخصصه. أما منهجه فقد اعتمد لذلك تفسير القرآن بالقرآن فكان يفسر الآية بنظيراتها، ويفسر معنىً قرآنياً بما يشاكله ويشابهه، كما أنه كان يهتم بالقراءات في تفسيره، لأن تفسير الآيات بالقراءات الواردة فيها تبرز المعاني القرآنية التي يحتويها النص القرآني، بالإضافة إلى ذلك فإن الضحاك كان يأخذ بعين الاعتبار، في تفسيره، بمواضيع علوم القرآن، منها ما يتعلق بأسباب النزول، ومنها ما يتعلق بفواتح السور، ومنها ما يتعلق بمعان القرآن كالمحكم والمتشابه والكليات القرآنية، ومنها في مواضيع الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم.
    وتجدر الإشارة إلى أن تفسير الضحاك كان مفرقاً في بطون التفاسير ولأن الضحاك كان ممن حملوا لواء الريادة في هذا العلم، وتركوا فيمن بعدهم من المفسرين آثاراً بارزة كان جهد الدارس في جمع هذا التفسير في هذا الكتاب الذي جاء كرسالة لنيل درجة الدكتوراه في التفسير وعلوم القرآن.
    وقد استهل رسالته هذه بمقدمة تكلم فيها عن التفسير والتأويل ومدارس التفسير في عهد الصحابة والتابعين وخطوات التفسير، والتفسير بالمأثور وحكمه، والتفسير بالرأي وحكمه، والإسرائيليات في التفسير وأثرها لينتقل من ثم للحديث عن حياة الضحاك وعن الضحاك كمفسر، وعن مصادره ومنهجه في التفسير، ليكرر الباحث بعد ذلك الباقي في الرسالة، وهو صلبها، لعرض أقوال الضحاك في التفسير، حيث جمع ما وقف عليه من هذه الأقوال من كتب التفسير بالمأثور وكتب السنة وغير ذلك، وقد جاوزت ثلاثة آلاف أثر، مستعرضاً بعدها الآيات التي يتعلق رأي الضحاك بها مع تدوين الأثر أو الآثار المتعلقة بها حسب ترتيب القرآن، وقد عمد الباحث إلى تخريج هذه الآراء والآثار من مصادرها الأصلية مع بحث أسانيدها ودراسة الرجال ثم تقوية هذه الآثار بذكر رأي غيره ممن وافق رأيُّه رأيَّه، وتخرج هذه الآثار من أكثر من مصدر وشرح ما يحتاج منها إلى شرح من معاجم اللغة وشروح السنة وكتب التفاسير وغير ذلك. مختتماً عمله هذا بذكر أهم النتائج التي توصل إليها.
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  6. #141
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,636

    تفسير أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

    اسم التفسير: تفسير أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
    اسم المؤلف : جمع ودراسة / د. عبدالله عبدالله أبو السعود بدر
    رابط التحميل : تفسير أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
    نبذة عن التفسير:
    إن التفاسير المبكرة للقرآن الكريم هى المدرسة الحقيقة الأولى في علم التفسير والتى أثرت في كافة المدارس التفسيرية ومناهج المفسرين من بعدها وللأسف فقد ضاعت أغلب هذه التفاسير الأولى ولم يبق منها إلا القليل وهذا الكتاب يجمع فيه المؤلف تفسير السيدة عائشة محققا له وقد ذكر أشعر ما عرفت به السيدة عائشة موضحا نشأتها وملامح شخصيتها وزواجها من النبي صلى الله عليه وسلم وتحدث عن مصادر تفسير السيدة عائشة وأسانيد هذا التفسير كما درس أصول التفسير عند السيدة عائشة وخصائصه ومنهجها في التفسير واجتهادها التفسيري الفقهي وموقفها من القراءات والنسخ والمتشابه.
    قام الكاتب من خلال هذا الكتاب بجمع تفسير السيدة عائشة (رضي الله عنها)، وتحقيقه ودراسته وتقسيمه إلى قسمين رئيسيين: القسم الأول الدراسة التي أجراها المؤلف حول تفسير السيدة عائشة (رضي الله عنها)، أما القسم الثاني فذكر فيه نص التفسير. ولقد احتوى القسم الأول على ثلاثة فصول، خصص فيها الفصل الأول منها بالحديث عن حياة السيدة عائشة، والفصل الثاني عن مصادر تفسير السيدة عائشة، أما الفصل الثالث.. فقد خصصه المؤلف لدراسة أصول التفسير عند السيدة عائشة وخصائصه، ومنهجها في التفسير، واجتهادها التفسيري الفقهي.
    أما القسم الثاني.. فقد احتوى على نص التفسير، مرتباً حسب آيات القرآن الكريم وسوره
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  7. #142
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,636

    التفسير الموجز مع دروس من القرآن

    اسم الكتاب : التفسير الموجز مع دروس من القرآن
    اسم المؤلف : الشيخ محمد بن شامي بن مطاعن شيبة
    رابط التحميل : التفسير الموجز مع دروس من القرآن
    نبذة عن الكتاب :
    يقول المؤلف :
    فإن هذا ( التفسير الموجز مع دروس من القرآن ) هو كتابنا الذي أخرجناه مختصراً سهلاً ميسراً انطلاقاً من قوله النبي صلى الله عليه وسلم " يسروا ولا تعسروا " وهذا الكتاب يمتاز بما يلي :
    1- أنه تفسير مختصر يفهمه كل من يقرأه .
    2- أنه مزود بدروس من القرآن , وهذه الدروس مدعمة بالأدلة من سنة النبي النبي صلى الله عليه وسلم.
    3- أننا لم نخرج في هذا التفسير إلا حديثاً صحيحاً أو حسناً حتى يرتاح القارئ من البحث .
    4- أن هذا التفسير يصلح للقراءة على الناس في المساجد .
    5- أن هذا التفسير يصلح أن يأخذ منه الإمام مقطعاً ويخطب به الجمعة .
    6- أن في هذا التفسير دروساً كثيرة تخاطب الدعاة والنساء والرجال وكثيراً من فئات المجتمع .
    أسأل الله الكريم أن ينفع بهذا الكتاب , وأن يجعل العمل خالصاً لوجهه الكريم , والله الموفق والحمد لله أولاً وأخيراً .
    وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    رئيس مجلس إدارة المكتب التعاوني بالملحاء والمخلاف
    والقاضي بمحكمة بيش سابقاً
    الشيخ / محمد بن شامي بن مطاعن شيبة
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  8. #143
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,636

    التفسير القرآني للقرآن / موافق للمطبوع

    اسم الكتاب : التفسير القرآني للقرآن / موافق للمطبوع
    اسم المؤلف : الدكتور / عبد الكريم الخطيب

    رابط التحميل : التفسير القرآني للقرآن / موافق للمطبوع
    نبذة عن الكتاب :
    عدد الأجزاء / 16
    [ الترقيم داخل الصفحات موافق للمطبوع ]
    وللشيخ العلامة محمد عبد الله بن الصديق الجكني الشنقيطي (المفتي بدائرة القضاء الشرعي بأبو ظبي) رد على بعض ما جاء في هذا التفسير أسماه (من غرائب المفسرين في أواخر القرن العشرين) وهو رسالة صغيرة تقع في 29 صحيفة
    طبعت عام 1421هـ
    وهذا رابط الرد :

    http://www.almeshkat.net/books/open.php?cat=60&book=4782
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  9. #144
    تاريخ التسجيل
    10 - 3 - 2009
    الدولة
    الأرض التي فيها الإسلام بلدي
    المشاركات
    100
    شكراً لكم أخي الكريم ونرجو تفسير الوسيط لمحمد سيد طنطاوي، ومحمد الكومي

  10. #145
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,636

    تفسير حدائق الروح والريحان في روابي علوم القرآن

    عنوان الكتاب: تفسير حدائق الروح والريحان في روابي علوم القرآن
    اسم المؤلف: محمد الأمين العلوي الهرري
    نبذة عن الكتاب: تفسير حدائق الروح والريحان في روابي علوم القرآن - محمد الأمين بن عبد الله الأرمي العلوي الهرري الشافعي
    * 33 مجلد - الحجم الإجمالي : 333 ميجا
    رابط التحميل: اضغط هنا
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  11. #146
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,636

    روائع التفسير الجامع لتفسير الإمام ابن رجب الحنبلي

    عنوان الكتاب: روائع التفسير الجامع لتفسير الإمام ابن رجب الحنبلي
    اسم المؤلف: طارق عوض الله بن محمد أبو معاذ
    رابط التحميل : روائع التفسير الجامع لتفسير الإمام ابن رجب الحنبلي
    الناشر: دار العاصمة

    سنة النشر: 1422 - 2001
    عدد المجلدات: 2
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  12. #147
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,636

    تفسير الراغب الأصفهاني / موافق للمطبوع

    اسم التفسير: تفسير الراغب الأصفهاني / موافق للمطبوع
    اسم المؤلف : الراغب الأصفهاني
    رابط التحميل : تفسير الراغب الأصفهاني / موافق للمطبوع
    نبذة عن التفسير:
    ( من أول سورة آل عمران - وحتى الآية 113 من سورة النساء )
    المؤلف : الإمام / أبو القاسم الحسين بن محمد بن المفضل المعروف بالراغب الأصفهاني
    تحقيق ودراسة : د. عادل بن علي الشِّدِي
    دار النشر : دار الوطن - الرياض
    الطبعة الأولى : 1424 هـ - 2003 م
    عدد الأجزاء : 2
    تنبيه :
    [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  13. #148
    تاريخ التسجيل
    18 - 4 - 2010
    المشاركات
    28
    بارك الله فيك واثابك

  14. #149
    تاريخ التسجيل
    26 - 5 - 2010
    المشاركات
    377


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخ الفاضل مسك عمل جيد جدا وموضوع رائع مثل بقية مواضيعك تخدم فيه كتاب الله عز وجل وأضم صوتي لصوت الأخ الفاضل أبو صهيب السلفي في استبعاد التفاسير التي فيها بعد عن أهل السنة والجماعة لأن ليس كل انسان عنده مقدرة تفنيدها مثلما تعلمه أنت والناس العوام أكثر من أهل العلم الخواص في أمور الشرع وحبذا لو أشرت كلما سنحت لك الفرصة على تفاسير لا تتعدى أصابع اليد يجد فيها الخاص والعام ضالته
    جعلك الله من أهله وخاصته وتوجك بتاج من نور يوم القيامة لما تبذله من خدمة كتاب الله بشكل خاص والدعوة الاسلامية بشكل عام

    أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه
    "سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

    تذكرة لي و للأخوة في الله تعالى
    إذا وجدت الأيام تمر عليك ، و ليس لكتاب الله حظ من أيامك و ساعات ليلك و نهارك ، فابك على نفسك ، و اسأل الله العافية، و انطرح بين يدي الله منيبا مستغفرا ، فما ذلك إلا لذنب بينك و بين الله ، فوالله ما حرم عبد الطاعة إلا دل ذلك على بعده من الله عز وجل
    اللهم نسألك رضاك والجنة ومصاحبة نبيك محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته الكرام البررة أبي بكر الصديق وعمربن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وباقي الصحابة والتابعين رضي الله عنهم أجمعين من السلف والخلف إلى يوم الدين
    اللهم أشهدك أني أبرأ إليك من كل كلمة كتبتها ليست من الدين في شيء أو مخالفة للشرع أو فيها بدعة أو شبهة أو مخالفة للكتاب وصحيح السنة أو مخالفة لإجماع سلف الأمة مواضيعي منقولة ما لم أنبه عكس ذلك
    الراجية عفو ربها : الصوت الهادىء

  15. #150
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,636

    تفسير الراغب الأصفهاني ومقدمته

    رابط التحميل : تفسير الراغب الأصفهاني ومقدمته
    اسم المؤلف : الراغب الأصفهاني
    نبذة عن الكتاب :
    تحقيق ودراسة : د. محمد عبد العزيز بسيوني
    الناشر : كلية الآداب - جامعة طنطا
    الطبعة الأولى : 1420 هـ - 1999 م
    عدد الأجزاء : 1
    جَزَى اللَّهُ كَاتِبَهُ وَمَنْ تَحَمَّلَ نَفَقَةَ الْكِتَابَةِ خَيرَ الجَزَاءِ وَأَوفَاهُ.
    * * * * *
    الجزء الثاني والثالث
    ( من أول سورة آل عمران - وحتى الآية 113 من سورة النساء )
    المؤلف : الإمام / أبو القاسم الحسين بن محمد بن المفضل المعروف بالراغب الأصفهاني
    تحقيق ودراسة : د. عادل بن علي الشِّدِي
    دار النشر : دار الوطن - الرياض
    الطبعة الأولى : 1424 هـ - 2003 م
    عدد الأجزاء : 2
    تنبيه :
    [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]
    مصدر الكتاب نسخة مصورة قام الشيخ الجليل نافع - جزاه الله خيرا - بتحويلها
    وقام الفقير إلى عفو ربه الكريم القدير بتصويبه
    والحمد لله أولاً وآخراً وظاهراً وباطناً.
    * * *
    الجزء الرابع والخامس
    تحقيق ودراسة : د. هند بنت محمد بن زاهد سردار
    الناشر : كلية الدعوة وأصول الدين - جامعة أم القرى
    الطبعة الأولى : 1422 هـ - 2001 م
    عدد الأجزاء : 2
    تنبيه :
    [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]
    مصدر الكتاب نسخة مصورة قام الشيخ الجليل نافع - جزاه الله خيرا - بتحويلها
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

صفحة 10 من 22 الأولىالأولى 1234567891011121314151617181920 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •