النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    17 - 1 - 2005
    المشاركات
    248

    3 خُطوط برنامج الكَلك للفوتوشوب بصيغة (Png)

    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    السّلامُ عليكمُ ورحمةُ الله تعالى وبركاتهُ

    إخوَتي في الله؛ رُوّد مُنتدياتِ مِشكاة الإسلاميّة، ومِشكاةِ (الحاسِب والتّصاميم) خاصّةً؛

    إضافةٌ نافعةٌ - بإذنِ الله تعالى -
    لمُصمّمينا الموهوبينَ؛

    خُطوط برنامج الكَلك للفوتوشوب؛ بصيغة (Png).

    للمُعاينةِ:

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	____ _____ _______.JPG 
مشاهدات:	31 
الحجم:	108.5 كيلوبايت 
الهوية:	11200

    :

    للرّفعِ - 3.5 م.ب -:

    الاســـم:	R0o0t.gif
المشاهدات: 109
الحجـــم:	190 بايت (
    على الميديا فاير ) من هُنــــــــــا.

    أو من المُرفقات.

    ........................................

    في أمانِ اللهِ.

    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

    الحَمدُ للهِ.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    30 - 3 - 2017
    المشاركات
    715
    بارك الله فيك ونفع بك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    17 - 1 - 2005
    المشاركات
    248
    بسمِ الله الرّحمن الرّحيم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم يمنى مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك ونفع بك
    وفيكِ باركَ الله تعالى ونفعَ.
    وأشكُر طيبَ درجِك؛ في مَناحي المِشكاةِ.
    أسعدَ الله تعالى روحكِ ووفّقكِ.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,613
    بارك الله فيك
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    19 - 3 - 2002
    الدولة
    مشكاة الخير
    المشاركات
    1,858
    جزاك الله خيرا


    عندما يعبث اليأس بمصير الكثير من اليائسين، وعندما يكون المستقبل رهين الخوف من الفشل وأسيراً للغموض والضياع، وعندما يتخيل كل هؤلاء اليائسين الخائفين أن الحل أصبح من معجزات الزمان ... عند ذلك كلّه ولأجل ذلك كلّه كانت المشكاة لتعيد طعم الحياة إلى نفوس أنهكها طول الصبر والمعاناة، وتنعش روحاً أثقلتها كثرة الزلات والعثرات، فهي ملاذ الصابرين ودليل التائبين النادمين.
    ومن المشكاة سنبحر جميعاً إلى أمل طالما افتقده الكثير، ومستقبل ظنّ آخرون أنه لن يأتي أبدا.
    ومن المشكاة سنبحر معاً إلى عالم لا تشوبه انتماءات المتحزّبين، ولا يعكره تهوّر الجاهلين، ولا يقبل على أرضه إلا من يأمل منهم أن يكونوا أمة واحدة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتؤمن بالله
    فكانت فِكرة إنشاء الشبكة حُلماً يُراودنا – ونحمد الله إليكم – أن صار واقعا ملموساً .
    كانت البداية صعبة .. وأصعب ما تكون البدايات
    كانت بدايتنا من خلال ( منتديات مشكاة ) واضعين نصب أعيننا كثرة المنتديات وما تَحْويه من غُثائية !
    لذا فقد حرصنا من البداية على ( الكيف ) لا على ( الكمّ ) ..
    حرصنا على نوعية ما يُطرح في ( منتديات مشكاة ) ، كما كُنا شَغوفين بالتجديد والتطوير الْمُؤطَّر بالأصَالة ..
    عَوّدْنا روّاد ( مشكاة ) على التجديد .. حاولنا جاهِدين تقديم كل جديد ومُفيد ..
    فَسِرْنا قُدُماً ننشد طريق الحقّ .. نَرفع شِعار ( عودة إلى الكتاب والسنة ) ..
    ولا زال رَكب ( المشكاة ) يسير .. وقوافله تَتْرَى .. مُستمسكين بِعُرى الإسلام ..
    غير آبِهين بِكُلّ عيّاب ..
    لا نُسَاوِم على المبدأ وإن كَـلّ السَّيْر .. أو طال الطريق ..
    مِن هُنا نقول لِروّاد شبكة مشكاة نحن ننشد طريق الحقّ .. هدفنا العودة إلى الكتاب والسنة بِفَهْمِ سَلَف الأمة .. لِعلمنا ويَقيننا أنه لا يُصلِح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوّلها ..
    وصلاح أول هذه الأمة كان بالتمسّك بالكتاب والسُّنّة ..
    ولا ثَبات ولا بَقَاء لِشَجَر لا جُذور له !
    فحيّهلا إن كنت ذا همة فَقَد *** حَدَا بِك حَادي الشوق فَاطْوِ المراحلا


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    17 - 1 - 2005
    المشاركات
    248
    اللّهمّ آمينَ؛ وفي إخوَتي بارَك الله تعالى، ورفعَ قدرًا، ونفعَ أبدًا؛ آمينَ.

  7. #7
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,055

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    17 - 1 - 2005
    المشاركات
    248

    بسم الله الرّحمن الرّحيم


    اللّهمّ آمينَ.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قوت القلوب مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا
    وجُزيتِ من المولى تبارَك خيرًا، وأسعدَكِ ويسّر للخَير أمركِ أخيّتي المُباركة؛ آمينَ.

    الحَمدُ للهِ.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •