النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,054

    السعادة قرار شخصي

    السعادة شعور..
    ممارسة
    مبادئ
    معيار
    غاية


    فهي شعور ايجابي
    يطمئن القلب ويشرح الصدر
    ويؤدي الى راحة البال
    وهو الاساس الذي تقوم عليه المشاعر الاخرى مثل الرضا والطمأنينة


    السعادة معيار..
    اقيس معيار حياتي وعلاقاتي الانسانية بمعيار السعادة
    فاذا كانت العلاقة تسعدني احتفظ بها
    وان كانت تشقيني ينبغي ان اتخلى عنها..
    وكذلك اختياراتي
    فالاختيار الذي لا يسعدني ينبغي ان اعيد النظر فيه.
    وهي معيار للحياة الطيبة.


    السعادة غاية..
    فهي غاية ما نسعى اليه
    وتكون السعادة في طاعة الله لتحقيق سعادة الدنيا والاخرة


    والانسان لديه العديد من الغايات لتحقيق السعادة
    غاية الصلاة
    وغاية الزواج
    والدراسة
    ما فائدة زواج لا يسعد صاحبه؟

    الغاية الكبرى التي نعيشها هي السعادة
    قال تعالى
    ( طه (1) مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (2))
    فالقران نزل ليسعد به الناس وتسعد به البشرية



    مما سمعت
    التعديل الأخير تم بواسطة قوت القلوب ; 01-21-18 الساعة 12:47 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    30 - 3 - 2017
    المشاركات
    715
    وفقك الله ونفع بك

  3. #3
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,054
    ان السعادة والفرح... ان تسجد بين يدي الله
    وان تبكي على ذنوبك وان تندم على تقصيرك

    ان السعادة ..ان تكفكف دموع والديك

    ان السعادة ان تمسك مصحفا وان تدعو ربك

    ان السعادة ان تتوب الى الله توبة نصوحا

    ان السعادة..
    في المسجد .. في النور .. في الصلاة

    ان السعادة في انسك مع الله

  4. #4
    قوت القلوب غير متواجد حالياً مُشْرِفَةُ مِشْكَاةِ الْبَيْتِ الْمُسْلِمِ
    تاريخ التسجيل
    26 - 8 - 2004
    الدولة
    حيث يعلو صوت اسلامي
    المشاركات
    5,054
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم يمنى مشاهدة المشاركة
    وفقك الله ونفع بك
    واياكم. اسعدك الرحمن

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,613
    جزاك الله خيرا
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •