النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2008
    المشاركات
    50

    Post أحكام الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

    بسم الله وبعد :
    فهذا البحث جزء من كتاب لم أتممه بعد سميته ب :" أحكام الاحتفالات بالأعياد والمناسبات "
    أذكر مقتطفات منه تختص بأحكام المولد النبوي الشريف فأقول :
    .............
    الدليل الرابع : وفيه اختيار تاريخ الهجرة على غيره من المناسبات، واختيار المحرم ليكون أول السنة لكونه من أفضل الشهور الحرام، كل ذلك لأجل كتابة التاريخ وبدإ العد الإسلامي :
    . قال ابن أبي خيثمة في تاريخه نا علي بن محمد عن قرة بن خالد عن ابن سيرين قال: أن رجلا من المسلمين قدم من أرض اليمن فقال لعمر : رأيت باليمن شيئا يسمونه بالتاريخ يكتبون من عام كذا من شهر كذا، فقال عمر: إن هذا لحسن فأرّخوا ، فلما أجمع على أن يؤرخ شاورهم فقال قوم : بمولد النبي صلى الله عليه وسلم، وقال قوم : بالمبعث ، وقال قوم : حين خرج مهاجرا من مكة ، وقال قائل : لوفاته حين توفى، فقال قوم: أرخوا خروجه من مكة إلى المدينة ، ثم بأي شيء نبدأ فنصيره أول السنة ? فقالوا : رجب فإن أهل الجاهلية كانوا يعظمونه، وقال آخرون: شهر رمضان، وقال بعضهم: ذو الحجة ، وقال آخرون : الشهر الذى خرج من مكة، وقال آخرون: الشهر الذى قدم فيه ، فقال عثمان : أرخوا من المحرم أول السنة وهو شهر حرام ، وهو أول الشهور في العدة ، وهو منصرف الناس عن الحج ، فصيروا أول السنة المحرم، وكان ذلك سنة سبع عشرة في ربيع الأول "، تابعه يحيى بن سعيد عن قرة، وهو أثر صحيح مشهور، صريح في تعظيم السلف لهذه المناسبات، حتى إنهم قرروا كتابة التاريخ بناءا عليها، ولهذا الأثر شواهد عدةٌ ، أصحّها :
    ..........
    الفصل الثاني : تعيين المناسبات الدينية وما ورد فيها وما يُفعل فيها :
    المبحث الأول : أحداث يوم الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول وبيان أقوال العلماء وما يُعمل فيه :
    يعتقدُ الكثيرُ من الناس أنّ يوم الاثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول هو مناسبةٌ للمولد النبوي الشريف فحسب، وليس ذاك فقط، بل هو من أهم المناسبات العظيمة والأوقات الجليلة في تاريخ الأمة الإسلامية ، حيث شاء المولى جل وعلا أن تَحدُث فيه أعظم المحطات والوقائع التاريخية في الحضارة الإسلامية .
    تلك الوقائع التي كانت مفصلا فاصلا بين الحق والباطل، والظلمات والنور، ففي مثل هذا اليوم وُلد سيّد ولد آدم محمد ، وفيه بعث نبيا ، وفيه وَصَل مهاجرا إلى المدينة ، وفيه عُرج به إلى ربه ، وفيه انتقل إلى الرفيق الأعلى ، وكل ذلك مما صحت به الأحاديث والآثار .
    وعليه : فلنا أن نتساءل : أَهَلْ وقعت كل هذه الأحداث العظيمة في مثل هذا اليوم والتاريخ العظيمِ صدفة وعبثا؟ أم وقعت بإرادة حكيمة من رب عليم ، خبير حكيم ؟؟
    وجواب كل مسلم هو الثاني، ولذلك لما قرر عمر رضي الله عنه أن يجعل للمسلمين سنةً يبدأ منها تاريخهم، اختار كل جماعة من الصحابة رضي الله عنهم بدأ عدّ سنة المسلمين من أحد هذه المحطات السابقة، لِعِلْمهم بفضلها كما سبق :
    . قال ابن أبي خيثمة في تاريخه نا علي بن محمد عن قرة بن خالد عن ابن سيرين قال: أن رجلا من المسلمين قدم من أرض اليمن فقال لعمر : رأيت باليمن شيئا يسمونه بالتاريخ يكتبون من عام كذا من شهر كذا، فقال عمر: إن هذا لحسن فأرّخوا ، فلما أجمع على أن يؤرخ شاورهم فقال قوم : بمولد النبي صلى الله عليه وسلم، وقال قوم : بالمبعث ، وقال قوم : حين خرج مهاجرا من مكة ، وقال قائل : لوفاته حين توفى، فقال قوم: أرخوا خروجه من مكة إلى المدينة ، ثم بأي شيء نبدأ فنصيره أول السنة ? فقالوا : رجب فإن أهل الجاهلية كانوا يعظمونه، وقال آخرون: شهر رمضان، وقال بعضهم: ذو الحجة ، وقال آخرون : الشهر الذى خرج من مكة، وقال آخرون: الشهر الذى قدم فيه ، فقال عثمان : أرخوا من المحرم أول السنة وهو شهر حرام ، وهو أول الشهور في العدة ، وهو منصرف الناس عن الحج ، فصيروا أول السنة المحرم، وكان ذلك سنة سبع عشرة في ربيع الأول "، تابعه يحيى بن سعيد عن قرة، وهو أثر صحيح مشهور، صريح في تعظيم السلف لهذه المناسبات، حتى إنهم قرروا كتابة التاريخ بناءا عليها، ولهذا الأثر شواهد عدةٌ سبق ذكرها .
    وإليك تبيين هذه المناسبات في المطالب التالية :


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2008
    المشاركات
    50
    المطلب الأول : المولد النبوي تاريخه وأعماله:
    ذهب أبو معشر إلى أن مولده عليه السلام كان لليلتيْن خلتا من ربيع الأول، وقال ابن حزم لثمان، وقيل لتسع ، وقيل عشر، واعتمد بعضهم على الحساب الفلكي وهو خطأ لأنه حساب تقريبي ليس تماما كما هو معروف، والصواب مذهب الجمهور - منهم إمام المؤرخين ابن إسحاق – القائلين بأن تاريخ المولد النبوي كان يوم الاثنين الثاني عشر 12 من شهر ربيع الأول .
    وكذلك خرج ابن عساكر من طريق معروف بن خربوذ وغيره من أهل العلم قالوا: ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل وسميت قريش آل الله وعظمت في العرب، ولد لاثنتي عشرة ليلة مضت من شهر ربيع الأول"،
    وقال القرطبي في تفسيره :" قال الماوردي في كتاب أعلام النبوة: ولد رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول "،
    قال ابن كثير في البداية (2/320) :" وهذا هو المشهور عند الجمهور "، وهو الصحيح لما فيه من جمع بين الآثار المتعارضة كما سيأتي فتأمل :
    دليل أول : وهو أثر مجمل فيه تعيين يوم الولادة وهو يوم الإثنين فقط ، استدلالا بما خرجه أحمد (1/277) عن موسى بن داود عن ابن لهيعة عن خالد بن أبي عمران عن حنش الصنعاني عن ابن عباس قال: " ولد النبي صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين، واستنبئ يوم الإثنين، وخرج مهاجرا من مكة إلى المدينة يوم الإثنين، وقدم المدينة يوم الإثنين، وتوفي صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين، ورفع الحجر الأسود يوم الإثنين "، زاد عمرو بن بكير عن ابن لهيعة :" ونزلت سورة المائدة يوم الاثنين {اليوم أكملت لكم دينكم }"، وذكر ابن عساكر بأنها زيادة غير محفوظة .
    دليل ثاني : وهو أثر مبين ورد فيه بأن كل تلك الأحداث كانت يوم الاثنين في النصف الأول من شهر ربيع الأول، ومن المعلوم أن الثاني عشر من الشهر، من النصف الأول فتنبه :
    1. خرج الفاكهي في أخبار مكة (3/384) حدثنا محمد بن عبد الملك الواسطي نا معلى بن عبد الرحمن ثنا عبد الحميد بن جعفر عن عبد الله بن أبي جعفر عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :" ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول، وأنزلت عليه السورة يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول، ودخل المدينة يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول، وقبض صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول " ، المعلى ضعيف عند الأكثرين وقد اضطرب في السند ، وورد عنه أنه بزيادة الزهري في السند :
    2. قال الفاكهي: حدثنا أحمد بن حميد الأنصاري عن المعلى بن عبد الرحمن ثنا عبد الحميد بن جعفر عن [الزهري عن عبيد الله بن عبد الله] عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :" وُلد النبي صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول، وقبض صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول "،
    تابعه خلف بن محمد عن المعلى نحوه بلفظ :" ولد النبي صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين في ربيع الأول "،
    ومعنى رواية :" يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول "، أي في النصف الأول منه لأمرين ،
    أولاهما : أنه قال: "أول شهر"، ولم يقل " أول يوم "، والثاني : للجمع بينه وبين رواية " في ربيع الأول "،
    3. وقد رواه خيثمة عن خلف بن محمد الواسطي عن المعلى بن عبد الرحمن عن عبد الحميد بن جعفر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال: ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين في ربيع الأول , وأنزلت عليه النبوة يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول , وأنزلت عليه البقرة يوم الاثنين في ربيع الأول ".
    وكذلك هي الآثار التالية المتوافقة والمفسرة أكثر من حديث ابن عباس وغيره رضي الله عنهم كما سيتبين :
    الدليل الثالث: وهو دليل مفسر موافق لما سبق، له طريقان :
    1. قال أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عفان عن سعيد بن مينا عن جابر وابن عباس قالا: ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول ، وفيه بعث، وفيه عرج به إلى السماء، وفيه هاجر، وفيه مات ".
    قال ابن كثير في البداية والنهاية (3/135) :" فيه انقطاع، وقد اختاره الحافظ عبد الغني بن سرور المقدسي في سيرته "،
    وقد ذكر بعضهم عثمان بدل عفان ، وهو تصحيف، وعثمان لا أدري أهو بن عثمان أم بن عمر وكلاهما ثقة ، والصواب عفان، وقد ورد الحديث بإسنادٍ مزيد متصل صحيح :
    2. قال الإمام البغوي: حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عفان عن [سليم بن حيان] عن سعيد بن مينا عن جابر بن عبد الله الأنصاري وعبد الله بن عباس قالا :« وُلد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفيل، يوم الاثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول، وفيه بعث، وفيه عرج إلى السماء، وفيه هاجر، وفيه مات صلى الله عليه وسلم »، كذا قال :"يوم الفيل"، وغيره قال" عام الفيل"، وهو الصواب، خرجه عنه الجورقاني في الأباطيل والصحاح (122) قال: أخبرنا أبو الفضل محمد بن طاهر بن علي الحافظ أخبرنا أحمد بن محمد بن أحمد حدثنا عيسى بن علي بن علي بن عيسى إملاء قال: حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوي فذكره .
    محمد بن طاهر بن علي هو ابن القيسراني المقدسي الظاهري، ثقة حدث شبه اتفاق على توثيقه، وإنما تكلم فيه بسبب بعض مذهبه وبعض فتاويه.
    وهو مصنف كتاب رجال الصحيحين والسؤالات وأطراف الغرائب، وأطراف الصحيحين وغيرهما وأطراف أحاديث كتاب المجروحين لابن حبان (تذكرة الحفاظ )، ومعجم الشيوخ والأنساب المتفقة والمؤتلف غير ذلك من كتب العلل والحديث والمصنفات الكثيرة التي تدل على سعة علمه، وهو أول من ضم سنن ابن ماجه إلى الكتب الستة، وله ذكر كثير في علم مصطلح الحديث.
    وصفه تلميذه الجورقاني بالحافظ ، وقال عنه ابن الجوزي: صنف كتاباً سماه صفوة التصوف، يضحك منه من رآه، ويعجب من استشهاداته بالأحاديث التي لا تناسب، وكان داودي، فمن أثنى عليه فلحفظه الحديث"، فذمه في تأليفه في التصوف ، واعترف بحفظه للحديث.
    وقال عنه ابن خلكان :" وكان من المشهورين بالحفظ والمعرفة بعلوم الحديث، وله في ذلك مصنفات ومجموعات تدل على غزارة علمه وجودة معرفته... "
    وذكره السيوطي في طبقات الحفاظ وقال :" الحافظ العالم المكثر الجوال ".
    وذكره الذهبي في السير وفي تذكرة الحفاظ وقال :" الإمام الحافظ العالم المكثر الجوال "، وقال في السير: " وكتب ما لا يوصف كثرة بخطه السريع، القوي الرفيع، وصنف وجمع، وبرع في هذا الشأن، وعني به أتم عناية، وغيره أكثر إتقانا وتحريا منه ".
    وقال :" قال ابن عساكر سمعت محمد بن اسماعيل الحافظ يقول: أحفظ من رأيتُ ابن طاهر "، فقدمه على عامة حفاظ زمانه .
    وقال أبو زكريا بن منده – في تاريخه - : كان ابن طاهر أحد الحفاظ حسن الاعتقاد جميل الطريقة صدوقا، عالما بالصحيح والسقيم ،كثير التصانيف، لازما للأثر".
    قال السلفي: سمعت ابن طاهر يقول: كتبت الصحيحين وسنن أبي داود سبع مرات بالاجرة وسنن ابن ماجه عشر مرات ".
    وقال السلفي: كان فاضلا يعرف، ولكنه كان لحنة"، أي يلحن في النحو .
    وقال السمعاني: سألت ابا الحسن الكرخي الفقيه عن ابن طاهر فقال: ما كان على وجه الأرض له نظير..".
    وقال شجاع الذهلي :" له تصانيف حسنة مفيدة في علم الحديث ".
    وقال ابن الغزي :" هو الإمام المحدث الحافظ ".
    وقال ابن العماد في شذرات الذهب :" وكان من أسرع الناس كتابة، وأذكاهم وأعرفهم بالحديث، والله يرحمه ويسامحه ".
    ثم قال: " وقال الحافظ ابن ناصر الدّين : كان حافظا، مكثرا، جوّالا في البلاد، كثير الكتابة، جيد المعرفة، ثقة في نفسه، حسن الانتقاد، ولولا ما ذهب إليه من إباحة السماع ".
    وقال شيرويه في تاريخ همذان – وهو تلميذه وأعرف به - :" كان ثقة صدوقا حافظا عالما بالصحيح والسقيم حسن المعرفة بالرجال والمتون كثير التصانيف جيد الخط لازما للأثر بعيدا من الفضول والتعصب خفيف الروح قوى السير في السفر ".
    فإذ قد ثبتت إمامته وثقته بيقين، فلا يقبل فيه الجرح إلا بيقين :
    وقد نظرنا في ذلك فوجدنا أنهم جرحوه لأنه كان يُصحّف كما قالوا ، ولأنه كان يرى جواز النظر وإباحة الغناء، وهذا لا يطعن في الثقة والضبط أبدا، لأنه كان ظاهري المذهب، وهمْ يجيزون الغناء العفيف .
    فقال الصفدي: وكذلك الحافظ اسماعيل بن أحمد الطلحين كان سيء الرأي فيه "،
    وهذا ليس بجرح في الضبط، بل في المذهب فقط .
    قال :" وذكره الحافظ أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد الدقاق فأساء الثناء عليه جدا ونسبه إلى أشياء "،
    وهذا أيضا ليس في الضبط بل في المذهب والأشياء التي يذهب إليها .
    ومع ذلك فقد تعقب كلَّ ذلك الجرح الإمامُ الذهبي فقال في تذكرة الحفاظ :" وقد ذكره الدقاق في رسالته فحط عليه ..وقال: .. وله أدنى معرفة بالحديث .."،
    قال الذهبي: " هو أحفظ منك بكثير يا هذا ، ثم قال: وذكر لي عند الاباحة"، قلت – الذهبي - : بل الرجل مسلم معظم للآثار، وإنما كان يرى إباحة السماع لا الإباحة المطلقة التي هي ضرب من الزندقة والانحلال ".
    فإذا كان الدقاق ثقة، فإن ابن طاهر أوثق منه بكثير عند الذهبي .
    وقال ابن ناصر: ابن طاهر لا يحتح به، صنف في جواز النظر إلى المرد وكان يذهب مذهب الإباحة"، وهذا تفسير لا يجرح أبدا، وقد كان كثير من الحفاظ يبيحون السماع وحتى النبيذ وهم ثقات .
    ولذلك قال الذهبي متعقبا : معلوم جواز النظر إلى الملاح عند الظاهرية وهو منهم ".
    وقال في السير :" فحاشا ابن طاهر، هو والله مسلم أثري، معظم لحرمات الدين، وإن أخطأ أو شذ، وإن عنيت إباحة خاصة، كإباحة السماع، وإباحة النظر إلى المرد، فهذه معصية، وقول للظاهرية بإباحتها مرجوح".
    قال ابن عساكر: مصنفاته كثيرة لكنه كثير الوهم وله شعر حسن وكان لا يحسن النحو"،
    وقد فسر وهْمه وهو اللحن في النحو، وكذلك حمله السلفي على التصحيف، لا الوهم في الحفظ ، فقال السلفي: كان فاضلا يعرف لكنه لحنة "، واعجب بقوم يجعلون هذا الكلام مع المُجَرّحين، مع أنه هو قد عدّله وأثنى عليه ، وإنما تكلم عن تصحيفه ، وقد كان أوثق الناس شعبة يُصحف ولم يطعن ذلك في حفظه، فافقهوا قبل أن تتكلموا وتجرحوا أئمة المسلمين ونقادهم .
    ثم إن هذا الحديث يفسر الحديثَ السابق عن عبد الله بن أبي جعفر عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :" ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول ..."، أي في النصف الأول وهو اليوم الثاني عشر .
    الأثر الرابع : قل ابن الصواف في جزئه (ر49)- أخبرنا عقبة بن مكرم حدثنا المسيب بن شريك حدثنا محمد بن شريك عن شعيب بن شعيب عن أبيه عن جده قال: كان بين الظهران راهب من الرهبان يدعى عيضا من أهل الشام وكان مختصرا بالعياض بن وائل , وكان الله عز وجل قد أتاه علما كثيرا , وجعل فيه منافع كثيرة لأهل مكة من طب ورفق وعلم , وكان يلزم صومعة له , ويدخل مكة في كل سنة فيلقى الناس , ويقول: إنه يوشك أن يولد فيكم مولود يا أهل مكة يدين له العرب ويملك العجم هذا زمانه ومن أدركه واتبعه أصاب حاجته , ومن أدركه وخالفه أخطأ حاجته , وبالله ما تركت أرض الحمر والحمير أو الأمن , ولا حللت أرض البؤس والخوف والجوع إلا في طلبه , وكان لا يولد بمكة مولود إلا يسل عنه , فيقول: ما جاء بعد.
    فيقال: صفه.
    فيقول: لا , ويكتم ذلك الذي قد علم أنه لاق من قومه مخافة على نفسه أن يكون ذلك داعية إلى أذى ما يقضي إليه من الأذى يوما فلما كان صبيحة اليوم الذي ولد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    خرج عبد الله بن عبد المطلب حتى أتى عيضا فوقف في أصل صومعته , ثم نادى: يا عيضا.
    فناداه: من هذا؟ فقال: أنا عبد الله.
    فأشرف عليه , فقال: كن أبوه فقد ولد ذلك المولود الذي كنت أحدثكم عنه يوم الاثنين , ويبعث يوم الاثنين , ويموت يوم الاثنين. قال: وإنه قد ولد لي مع الصبح مولودا، قال: فما سميته؟ قال: محمدا ...، ثم ذكر وصفه وفيه : قال: فحمل برسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم عاشوراء المحرم , وولد يوم الاثنين اثنتي عشرة خلت من رمضان سنة ثلاث وعشرين من غزوة أصحاب الفيل".
    قوله :" وولد يوم الاثنين اثنتي عشرة خلت من رمضان "، وهم انقلب على الراوي، وإنما هو الربيع .
    أثر خامس: وقد ورد أن المولد كان يوم العاشر من ربيع الأول : وهو قول قريب من السابق ، بل لا يعارضة لأنه من باب إلغاء ذكر بعض الشيء .
    رواه الحسن بن عثمان أخبرني ابن أبي زائدة عن مجالد عن عامر قال:" ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل يوم الاثنين لعشر خلون من ربيع الأول ".
    الأثر السادس: قال الواقدي حدثنا ابن أبي سبرة عن أبي جعفر محمد بن علي قال ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين لعشر خلون من ربيع الأول "، خرجه عنهما ابن عساكر (3/75) .
    المطلب الثاني : ذكر وفاته عليه السلام يوم الإثنين 12 ربيع الأول :

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2008
    المشاركات
    50
    المطلب الثاني : ذكر وفاته عليه السلام يوم الإثنين 12 ربيع الأول :
    ومن جلالة هذا اليوم أن اختار الله تعالى فيه إلحاق خليله وصفيه محمد عليه السلام إليه فيه :
    قال ابن عساكر في إتحاف الزائر (159) :" واتفقوا أنه صلى الله عليه وسلم توفي يوم الاثنين، قالوا كلهم وفي ربيع الأول، غير أنهم قالوا أو قال أكثرهم: في الثاني عشر من ربيع الأول "،
    ثم تعقب قول الجمهور فقال :" ولا يصح أن يكون توفي في يوم الاثنين إلا في الثاني من الشهر، والثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر، لإجماع المسلمين على أن وقفة عرفة في حجة الوداع كانت يوم الجمعة، وهو التاسع من ذي الحجة ..." ،
    والقول الأول قول الجمهور هو الأصح ، وكذلك قال ابن حبان في صحيحه (15/37) :" وذاك أن المصطفى صلى الله عليه وسلم قبضه الله إلى جنته يوم الاثنين لثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول سنة عشرة من الهجرة "،
    4/ وكذلك رجحه الطبري في تاريخه، ثم خرج (2/241) من طريق عبيد الله عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم استعمل أبا بكر على الحج سنة تسع ، فأراهم مناسكهم ، فلما كان العام المقبل حج رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع سنة عشر ؛ وصدر إلى المدينة ، وقبض في ربيع الأول ".
    5/ وخرج من طريق ابن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد ابن عمرو بن حزم عن أبيه قال: توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم في شهر ربيع الأول في اثنتي عشرة ليلة مضت من شهر ربيع الأول يوم الاثنين ودفن ليلة الأربعاء ".
    ومضى ما صحّ من حديث جابر وابن عباس قالا: ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل يوم الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول ، وفيه بعث، وفيه عرج به إلى السماء، وفيه هاجر، وفيه مات "،
    وقد اعترض معترضون على الاحتفال فيه وقالوا: كيف تحتفلون بيوم مات فيه عليه السلام ؟ وقد أجاب عنه الصالحي وغيره بأن الأحزان لا يجوز الندب فيها ولا التحازن كما هو مذهب الشيعة .
    ثم إنه يوم عظيم بالنسبة إليه عليه السلام، لأنه يومٌ اشتاق فيه الرحيلَ إلى الرفيق الأعلى، وسأل الله ذلك، فتقبل الله دعاءه ونقله إلى جواره في جنة عدنه .
    ولذلك كان من صورِ تعظيم السلف ليوم الإثنينِ رجاءهم الموتَ في يومه أو ليلته : كما في :
    الدليل السابع : قال البخاري في الصحيح : باب موت يوم الاثنين، ثم خرج (1387) عن عائشة رضي الله عنها قالت: دخلت على أبي بكر رضي الله عنه، فقال: في كم كفنتم النبي صلى الله عليه وسلم؟ قالت: «في ثلاثة أثواب بيض سحولية، ليس فيها قميص ولا عمامة» وقال لها: في أي يوم توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: «يوم الاثنين» قال: فأي يوم هذا ؟ قالت :« يوم الاثنين » قال: أرجو فيما بيني وبين الليل ..."، فمات فيه رضي الله عنه .
    وخرجه ابن بشران في الأمالي (1114) من طريق عائشة رضي الله عنها أن أبا بكر رضي الله عنه لما حضر – حضرته الوفاة - ، قال :" .... ثم قال: أي يوم مات رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: قلت: في يوم الاثنين، قال: وأي يوم هذا؟ قلت: يوم الاثنين، قال: إني لأرجو من ربي عز وجل فيما بيني وبين الليل، قالت: فمات ليلة الاثنين، ودفناه قبل أن يصبح .."،
    ثم إنه قد حدثت أعظم الوقائع والمناسبات الكبيرة بين هذين الحدثيْن المُمَيّزيْن ، ميلاده عليه السلام إلى وفاته:
    المطلب الثالث : ذكر بدْإ نبوّته عليه السلام يوم الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول :

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2008
    المشاركات
    50
    المطلب الثالث : ذكر بدْإ نبوّته عليه السلام يوم الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول :
    من المعلوم أن بدْأ الرسالة ونزول القرآن كان يوم الاثنين من شهر رمضان ، وأما أمر النبوة والرؤيا الصادقة فقد سبق ذلك بحوالي خمسة أشهر، حيث بدأ يوم الإثنين 12 من شهر ربيع الأول ، فتأمل التوفيق بين مختلف الأدلة :
    1. فقد مضى ما صحّ من حديث جابر وابن عباس قالا: ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل يوم الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول ، وفيه بعث ، ..."،
    2. وخرج البخاري (3) عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت: أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبب إليه الخلاء، وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه - وهو التعبد - الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله، ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها، حتى جاءه الحق وهو في غار حراء، فجاءه الملك فقال: اقرأ اقرأ، قال: «ما أنا بقارئ»، قال: " فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني، فقال: اقرأ، قلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني، فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني، فقال: {اقرأ باسم ربك الذي خلق. خلق الإنسان من علق. اقرأ وربك الأكرم} [العلق: 2] " فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده، فدخل على خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، فقال: «زملوني زملوني» فزملوه حتى ذهب عنه الروع، ...قال:" بينا أنا أمشي إذ سمعت صوتا من السماء، فرفعت بصري، فإذا الملك الذي جاءني بحراء جالس على كرسي بين السماء والأرض، فرعبت منه، فرجعت فقلت: زملوني زملوني " فأنزل الله تعالى: {يا أيها المدثر. قم فأنذر} [المدثر: 2] إلى قوله {والرجز فاهجر} [المدثر: 5].....".
    وفي حديث لجابر :" ... فانطلقت إلى خديجة فقلت دثروني دثروني وصبوا علي ماء باردا فأنزلت علي {يا أيها المدثر قم فأنذر وربك فكبر}.
    3. وخرج الحاكم (2/242) وصححه عن حسان بن حريث عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : فصل القرآن من الذكر فوضع في بيت العزة في السماء الدنيا فجعل جبريل عليه السلام ينزله على النبي صلى الله عليه و سلم و يرتله ترتيلا".
    وهذا يعني أنه نُبّئ أولاً في شهر ربيع الأول، ثم أنزلت عليه الرسالة والقرآن في شهر رمضان من يوم الإثنين، حيث نزل القرآن دفعة ليلة الإثنين ليلة القدر، وبعدها مباشرة أخذ جبريل ينزله مفرقا على النبي عليه السلام، فكانت نبوته الأولى الرؤيا الصادقة في ربيع الأول، وتأكدت بقوله تعالى في رمضان :{ إقرأ}، ثم بعدها مباشرة أمر بالرسالة والبلاغ في قوله :{يا أيها المدثر }.
    وأما رواية معلى بن عبد الرحمن ثنا عبد الحميد بن جعفر عن عبد الله بن أبي جعفر عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :" ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول، وأنزلت عليه السورة يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول .."، فمُعلى مِمّن يهم في حديث عبد الحميد بن جعفر ، وهذه اللفظة " أنزلت عليه السورة يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول "، وهْم بلا شك، لأن أول ما نزل من القرآن كان في رمضان، ولذلك كان الصواب هي رواية من قال :" وفيه بعث أو استنبئ " .
    وقد كان عليه السلام يخص شهر رمضان بالاعتكاف في غار حراء ويصنع الطعام للناس والزوار :
    كما قال محمد بن إسحاق: حدثني وهب بن كيسان أنه سمع عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما يسأل عبيد بن عمير الجندعي، عن بُدُوّ أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال عبيد: كان صلى الله عليه وسلم يجاور بحراء من كل سنة شهرا، ويطعم من جاءه من المشركين، فإذا قضى جواره لم يصل إلى بيته حتى يطوف بالكعبة، فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بحراء، وكان يقول: " لم يكن من الخلق شيء أبغض إلي من شاعر أو مجنون، كنت لا أطيق النظر إليهما، فلما ابتدأني الله عز وجل بكرامته أتاني رجل في كفه نمط من ديباج، فيه كتاب، وأنا نائم فقال: اقرأ، فقلت: وما أقرأ؟، فغطني حتى ظننت أنه الموت، ثم كشط عني، فقال: اقرأ، فقلت: وما أقرأ؟ فعاد لي مثل ذلك فقال: اقرأ، فقلت: وما أقرأ؟ فعاودني بمثل ذلك، فقلت: أنا أمي، ولا أقولها إلا تنحيا من أن يعود لي بمثل الذي فعل بي، فقال: {اقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق} [العلق: 2] إلى قوله {علم الإنسان ما لم يعلم} ...".
    ثم إن النبوة والرسالة كانا يوم الإثنين معا ، كما مر حديث ابن عباس قال: " ولد النبي صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين، واستنبئ يوم الإثنين، ...".
    وخرج أبو يعلى (المقصد العلي 3/186) عَنْ حَبَّة عَنْ عَلِيّ قَال: بُعِثَ رَسُولُ اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ الإِثْنَيْنِ وَأَسْلَمْتُ يَوْمَ الثُّلاثَاءِ ".
    وخرجه الحاكم (3/121) مسلم الملائي عن أنس رضي الله عنه قال: «نبئ النبي صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين، وأسلم علي يوم الثلاثاء ».
    وخرج (3/201) عن أبي رافع رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، صلَّى يوْم الاثنين وصلت معه خديجة رضي الله عنها، وأنه عرض على عليٍّ يوم الثلاثاء الصلاة فأسلم "،
    المطلب الرابع : ما ورد في مِعراجه ليلة الإثنين 12 من ربيع الأول :

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2008
    المشاركات
    50
    المطلب الرابع : ما ورد في مِعراجه ليلة الإثنين 12 من ربيع الأول :
    اختلفوا في عدد مرات وقوع المعراج ؟ وهل وقع مع الإسراء ، أم منفصلا عنه ؟ كما اختلفوا في سنة المعراج اختلافا كثيرا ، والمهم أنه كان قبل الهجرة .
    وأمّا في الشهر فقيل هو في رجب ، وقيل ذي الحجة ، وقيل غير ذلك، والصواب قول الجماهير، على ما قاله العيني في عمدة القاري (17/20) :" قيل: كَانَ قبل الْهِجْرَة بِسنة، فِي ربيع الأول، وَهُوَ قَول الْأَكْثَرين، حَتَّى بَالغ ابْن حزم فَنقل الْإِجْمَاع على ذَلِك "، وهو الصحيح لما صح من حديث جابر وابن عباس قالا: ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل يوم الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول ، وفيه بعث، وفيه عرج به إلى السماء، وفيه هاجر، وفيه مات ".
    المطلب الخامس : بيان أن بداية هجرته عليه السلام يوم الإثنين، ووصوله إلى المدينة يوم الإثنين 12 من ربيع الأول: كما في :
    الدليل السابع : قال البخاري في الصحيح :" باب هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه إلى المدينة، ثم خرج (3905) ... عن ابن شهاب قال: أخبرني عروة بن الزبير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لقي الزبير في ركب من المسلمين، كانوا تجارا قافلين من الشام، فكسا الزبير رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا بكر ثياب بياض، وسمع المسلمون بالمدينة مخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة، فكانوا يغدون كل غداة إلى الحرة، .. فلم يملك اليهودي أن قال بأعلى صوته: يا معاشر العرب، هذا جدكم الذي تنتظرون، فثار المسلمون إلى السلاح، فتلقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بظهر الحرة، فعدل بهم ذات اليمين، حتى نزل بهم في بني عمرو بن عوف، وذلك يوم الاثنين من شهر ربيع الأول ..."، وقد ورد شبه المتصل :
    خرج ذلك عبد الرزاق (5/384) عن معمر: قال الزهري وأخبرني عروة بن الزبير أنه لقي الزبير وركبا من المسلمين كانوا تجار المدينة بالشام قافلين إلى مكة فعرضوا للنبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر ثياب بياض، يقال كسوهم أعطوهم، وسمع المسلمون بالمدينة بمخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكانوا يغدون كل غداة إلى الحرة فينتظرونه حتى يؤذيهم حر الظهيرة فانقلبوا يوما بعدما أطالوا انتظاره، فلما انتهوا إلى بيوتهم أوفى رجل من يهود أطما من آطامهم لأمر ينظر إليه، فبصر برسول الله وأصحابه مبيضين، يزول بهم السراب، فلم يتناهى اليهودي أن نادى بأعلى صوته يا معشر العرب هذا جدكم الذي تنتظرونه، فثار المسلمون إلى السلاح، فلقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتوه بظاهر الحرة فعدل بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات اليمين حتى نزل في بني عمرو بن عوف وذلك يوم الاثنين من شهر ربيع الأول ".
    وروى أحمد بن حنبل حدثنا حجاج بن محمد حدثنا ليث بن سعد حدثني عقيل عن ابن شهاب قال :" كان بين ليلة العقبة وبين مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أشهر أو قريب منها، وكانت بيعة الأنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة العقبة في ذي الحجة، وقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة في شهر ربيع الأول، وتوفي في ربيع الأول لتمام مهاجره من مكة إلى المدينة عشر سنين "، وله طرق أخرى أوضح :
    دليل ثامن : خرجه البيهقي في الدلائل (2/511) باب ذكر التاريخ لمقدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة، والحاكم (3/475) من طريق الوليد بن مسلم عن عبد الله بن يزيد عن أبي البداح بن عاصم بن عدي عن أبيه قال: «قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة يوم الاثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول، فأقام بالمدينة عشر سنين ».
    وخرج أحمد من طريق يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال :" أقام رسول الله بمكة بعد نزول الوحي عليه ثلاث عشرة سنة، ثم هاجر فقدم المدينة في شهر ربيع الأول ليلة الاثنين لاثنتي عشرة ليلة مضت منه "،
    وابن إسحاق من أعلم الناس بالسير، وقد ورد قوله موصولا كما في :
    دليل أو الدليل التاسع : رواه عنه ابن إدريس قال: حدثنا ابن إسحاق عن محمد بن جعفر عن عروة بن الزبير عن عبد الرحمن بن عويم قال: أخبرني بعض قومي قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك يوم الإثنين لاثنتي عشرة ليلة مضت من شهر ربيع الأول "، وهو حسن بشواهده .
    وقد مر أيضا ما صح من حديث جابر وابن عباس قالا: ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل يوم الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول ، وفيه بعث، وفيه عرج به إلى السماء، وفيه هاجر، وفيه مات "، ولفظ :" ودخل المدينة يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول ".
    ثم إن أهم هذه المناسبات وغيرها وما يُفعل فيها هو ما سيتبين في هذه المباحث التالية :
    المبحث الثاني : ذكر أقوال العلماء في الاحتفال بالمولد وغيرِه، وما وافقه من أحداث، وتاريخ ذلك وأدلته :
    المطلب الأول : ذكر الأقوال، وتعيين سبب الخلاف :

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2008
    المشاركات
    50
    المبحث الثاني : ذكر أقوال العلماء في الاحتفال بالمولد وغيرِه، وما وافقه من أحداث، وتاريخ ذلك وأدلته :
    المطلب الأول : ذكر الأقوال، وتعيين سبب الخلاف :
    ذهبت طوائف من السلف إلى بدعية الاحتفال بالمولد النبوي وهو الذي عليه العمل عند عامة المعاصرين، وخالفهم آخرون واستحسنوا ذلك ، وسبب الاختلاف في ذلك: هل الأعياد توقيفية أم أنها توسيعية ؟ فمن قال بأنها توقيفية منع، ومن لا فلا ، وإليك أدلة الفريقيْن :
    القول الأول : الأعياد توقيفية، وعليه فلا يصح القياس في هذا الباب، ولا ينبغي الاحتفال بالمولد بل هو بدعة ضلالة : وهو قول شيخ الإسلام من الحنبلية والفاكهاني من المالكية وعامة المتأخرين في هذا الزمان، بل مال الكثير منهم إلى تبديع كل الاحتفالات والمناسبات الدينية والدنيوية إلا العيدين، لأن الاحتفال بالعيد أمر توقيفي، وقد استدلوا على ذلك من المعقول والمنقول،
    فأما المعقول : فادعوا كعادتهم بأنه لم يثبت ولم يرِد فهو إذًا بدعة ، وإنما أحدثه الشيعة والجهال ، ولو كان خيرا لسبقنا إليه السلف الصالح .
    فأما الرد عن دعوى بأن الأعياد توقيفية فستأتي الأدلة على أن الأصل فيها السعة لا التضييق .
    وأما الرد عن دعواهم :" بأنه لم يثبت ولم يرد "، فقد تعقّبهم المُجيزون بأنه : كما الإثباتُ يحتاج إلى دليل، فكذلك النفي لا بد له من تدليل، ثم إن هذه الدعاوي النافية، لا دليل عليها ، لأن السنة وكتب التاريخ كثيرة جدا، يستحيل تقصيها ، وعلى المرء أن يتقي الله ويقول :" لا أعلم دليلا "، لا أن يقول " لا يوجد دليل، ثم يستلزم التبديع ".
    قال الإمام الصالحي في سبل الهدى والرشاد (1/368) من " الباب الثالث عشر في أقوال العلماء في عمل المولد الشريف واجتماع الناس له وما يحمد من ذلك وما يذم "، متعقبا قول من ادعى ذلك :" وتعقبه الشيخ - رحمه الله تعالى - في فتاويه فقال: أما قوله: لا أعلم لهذا المولد أصلا في كتاب ولا سنة، فيقال عليه: نفي العلم لا يلزم منه نفي الوجود، وقد استخرج له إمام الحُفّاظِ أبو الفضل بن حجر أصلا من السنة، واستخرجت أنا له أصلا ثانيا ".
    ثم تعقبَ الصالحيُّ أيضا قول من بدّع : بدعوى أنه أحدثه البطّالون أو الشيعة فقال :" يقال عليه: إنما أحدثه ملك عادل عالم، وقَصَد به التقرب إلى الله تعالى، وحضر عنده فيه العلماء والصلحاء من غير نكير منهم، وارتضاه ابن دحية وصنف له من أجله كتابا، فهولاء علماء متدينون رضوه وأقروه ولم ينكروه ... ".
    . وأما استدلالهم بالمنقول: فلما رواه حميد عن أنس قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان [من كل سنة] يلعبون فيهما، فقال: «ما هذان اليومان؟» قالوا: يومان كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله قد أبدلكم بهما خيرا منهما يوم الأضحى ويوم الفطر »، قالوا: وهذا لفظ يدل على الحصر ، ثم إن التفاضل لا يكون إلا بين خير وشر، كما أن البدل يقتضي ترك المبدل منه .
    لكن كلّ ما في هذا الحديث هو إبطال عيدَي الجاهلية فقط لأنه من خصائصهم واعتقاداتهم ، ثم ذكر بأن الله أبدل المسلمين بيومي العيد، وليس هذا بحجة لهم لأمور :
    أولاها : استدلالهم بالتفاضل لا يصح، لأنه لا يلزم أن يكون التفاضل دوما بين خير وشر، بل يصلح أن يكون بين فاضل وأفضل منه ، كما في الحديث :" صلاة في مسجد المدينة أفضل من ألف صلاة فيما سواه"، وقوله :"المؤمن القوي خير وأحب عند الله من المومن الضعيف"، وأبو بكر أفضل من عمر ...، ومنه قول عائشة رضي الله عنها للنبي عليه السلام في شأن ذكراه لخديجة :" قد أبدَلَكَ اللهُ عز وجل بها خيرا منها ".
    والثاني: أن في الحديث إبطال المناسبات والأعياد الجاهلية فقط لما فيها من إعلاءٍ لشعاراتهم وعقائدهم ، والشاهد في قوله :" كنا نلعب فيهما في الجاهلية ".
    والثالث : أن الإمامَ الطحاوي في مشكله (1/270) (4/131) حمل الحديثَ على الاحتفال المصحوب باللهو المذموم الذي لا فائدة منه ، أو ما فيه الخمور والمجون، فإنه مذموم، وأما غيره فممدوح .
    فقال الطحاوي في مشكله :" وأما التقليس في الحديث الأول الذي ذكرناه في هذا الباب، - سيأتي - فلا اختلاف بين أهل اللغة وبين من سواهم ممن يؤخذ مثل هذا عنه أنه اللعب واللهو اللذان ليسا بمكروهين، كمثل ما أطلق في الأعراس منهما، وإن كان ما يفعل في الأعياد وفي الأعراس منهما مختلفين، وذلك والله أعلم إنما هو ليعلم أهل الكتابين أن في دين الإسلام سماحة "، ثم قال:" فإن قال قائل: كيف تقبلون هذا وقد رويتم عن النبي صلى الله عليه وسلم ما يخالفه .."، ثم ذكر حديث أنس الماضي الذي استدل به من ضيق في الأعياد .
    والوجه الرابع : قد ردّ الإمام أبو جعفر الطحاوي في مشكله (4/131) على من فهم منه الحصر وذكر أن مجرد ما فيه هو إبدال يومين بيومين، وليس فيه النهي عن غيرهما، ثم ذكر عدة أدلة أخرى تُضعِف هذا الفهم المُضيق لما وسع الله على عباده كما سيأتي :
    والخامس: اتفاق السلف على مشروعية الزيادة في الأعياد على هذين اليوميْن، وتكاثر الأحاديث بذلك، مما يُبطل دعوى الحصر، فمن ذلك :
    1- خرج الطحاوي من طريق جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر قال: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب قائما ثم يجلس، ثم يقوم فيخطب قائما خطبتين، فكان الجواري إذا نكحوا يمرون بالكَبَر – هو الطبل- والمزامير فيشتد الناس، ويَدَعُوا رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما فعاتبهم الله عز وجل فقال: {وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما} [الجمعة: 11] "، ثم قال أبو جعفر: أفلا ترى أن الله لم ينههم عن اللهو الذي قد أباح مثله فيما كان ذلك اللهو منهم فيه، وكذلك اللعب الذي قد أباحه في الأعياد غير داخل في مثله من اللهو الذي قد نهاهم عنه في غير الأعياد، فبان بحمد الله ونعمته أن لا تضاد في شيء مما ذكرناه من الآثار في هذا الباب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والله نسأله التوفيق ".
    2- وروى عقبة بن عامر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يوم عرفة ، ويوم النحر ، وأيام التشريق عيد لأهل الإسلام ، وهن أيام أكل وشرب »، فزاد هنا: عرفة وأيام التشريق إضافة إلى اليومين المذكوريْن .
    3. ومن ذلك ثبوت حديث الاحتفال بعاشوراء وغيره من الولائم ، وكذا التقليس في الأعياد والمناسبات وقدوم الحكام إلى غير ذلك من الأدلة كما سيأتي .
    4- ومن ذلك وجود الأدلة المُثبتة على أن الأصل في الأعياد هو التوسيع كما في :
    القول الثاني : أن الأصل في الأعياد التوسيع :
    واستدلوا إضافة لما سبق بما خرج البخاري (949) عن عائشة قالت:" وكان يوم عيد، يلعب السودان بالدرق والحراب، فإما سألت النبي صلى الله عليه وسلم، وإما قال: «تشتهين تنظرين؟» فقلت: نعم، فأقامني وراءه، خدي على خده، وهو يقول: «دونكم يا بني أرفدة» ..
    وللنسائي عن عائشة قالت: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم والحبشة يلعبون وأنا أطلع من خوخة لي، فدنا مني رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعت يدي على منكبه وجعلت أنظر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خذن بنات أرفدة، فما زلت وهم يلعبون ويزفنون [يرقصون] حتى كنت أنا التي انتهيت»، زاد الحميدي (256) عن يعقوب عن عائشة :" وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «الْعَبُوا يَا بَنِي أَرْفَدَةَ تَعْلَمَ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى أَنَّ فِي دِينِنَا فُسْحَةً» .
    ثم إنّ عمر دخل عليهم فزجرهم ولم يُقر: كما خرج النسائي (1596) والبزار (7739) عن سعيد عن أبي هريرة قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم والحبشة يلعبون بحرابهم في المسجد فزجرهم عمر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دعهم يا عمر فإنها هم بنو أرفدة ".
    ثم أخبر عليه السلام بأن الأصل في الأعياد التوسيع :
    كما خرج أحمد (6/116) (6/233) عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" يومئذ لتعلم يهود أن في ديننا فسحة، أني أرسلت بحنيفية سمحة "،
    وخرجه الحارث (866) عن عبد الرحمن بن إسحاق عن الشعبي رفعه الى النبي صلى الله عليه و سلم : مر على أصحاب الدركلة قال خذوا يا بني ارفدة حتى يعلم اليهود والنصارى أن في ديننا فسحة قال فبينما هم كذلك إذ جاء عمر رأوه ابذعروا "، أي تفرقوا .
    وهذه نصوص صريحة في أن الأصل في الأعياد هو التوسيع والفسحة لا التضييق، إلا أن أصحاب هذا القول قد اختلفوافي المولد، هل له أصل من الشرع ؟ أم أنه مجرد استحسان وقياس ومصالح مرسلة ؟
    فاعترفت طائفة بأنه حدث بعد القرن الثالث، ومع ذلك فقد استحسنوه :
    فقال الصالحي في سبيل الهدى : قال الإمام الحافظ أبو محمد عبد الرحمن بن إسماعيل المعروف بأبي شامة (599ه-665ه) في كتابه :" الباعث على إنكار البدع والحوادث "، بعد أن ذكر تقسيمَ الإمام الشافعيّ للبدعة إلى حسنة ومذمومة ثم قال :" فالبدعة الحسنة متفق على جواز فعلها والاستحباب لها ورجاء الثواب لمن حسنت نيته فيها، وهي كل مُبْتَدَع موافق لقواعد الشريعة غير مخالف لشيء منها ولا يلزم من فعله محذور شرعي، وذلك نحو بناء المنابر والربط والمدارس وخانات السبيل وغير ذلك من أنواع البر التي لم تعهد في الصدر الأول، فإنه موافق لما جاءت به الشريعة من اصطناع المعروف والمعاونة على البر والتقوى "، ثم قال :
    " ومن أحسن ما ابتدع في زماننا هذا من هذا القبيل ما كان يفعل بمدينة " إربل " جبرها الله تعالى، كل عام في اليوم الموافق ليوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم من الصدقات والمعروف وإظهار الزينة والسرور، فإن ذلك مع ما فيه من الإحسان إلى الفقراء مشعر بمحبة النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمه وجلالته في قلب فاعله وشكر الله تعالى على من من به من إيجاد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أرسله رحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم وعلى جميع الأنبياء والمرسلين ".
    وممن استحسن ذلك أيضا الحافظ أبو شامة والعلامة ابن ظفر والحليمي والعلامة نصير الدين المبارك وجمال الدين بن عبد الرحمن الشهير بالمخلص الكتابي، وظهير الدين جعفر التزمنتي وصدر الدين موهوب بن عمر الجزري الشافعي والإمام الحافظ ابن حجر والسخاوي والسيوطي وغيرهم كثير .
    بل هو قول عامة الشافعية : إذ لا يوجد خلاف بينهم في مشروعية الاحتفال بالمولد ، وألفوا في ذلك عدة مصنفات أبرزها كتاب السيوطي " حسن المقصد في عمل المولد "، وقد أورد الإمام الصالحي في سبل الهدى بابا كاملا حول مشروعية المولد (1/362) فقال :" الباب الثالث عشر في أقوال العلماء في عمل المولد الشريف واجتماع الناس له وما يحمد من ذلك وما يذم "، ثم نقل الجواز عن السخاوي وابن الجزري المقرئ وسبط ابن الجوزي وابن كثير والإمام ابن الجوزي وابن ظفر وابن قفل وابن الطباخ وظهير الدين ونصير الدين والإمام ابو شامة والعلامة صدر الدين الجزري والحافظ ابن حجر وشيوخ الصالحي ، ثم أطال الرد على من بدّعه، وكذلك فعل السيوطي .
    وكذلك ذكر ابن حجر الهيتمي في تحفة المحتاج ، أنه من البدع الحسنة التي يُثاب فاعلها ، ونقل ذلك عن جلال الدين السيوطي، وأن الحافظ أبا الخطاب بن دحية صنف مجلدا في المولد النبوي سماه التنوير في مولد البشير النذير ... ثم ذكر أن الحافظ بن ناصر الدين في كتابه المسمى بورد الصادي في مولد الهادي:" قد صح أن أبا لهب يخفف عنه عذاب النار في مثل يوم الاثنين لإعتاقه ثويبة سرورا بميلاد النبي صلى الله عليه وسلم "،
    وبه قال محمد بن أحمد السيوطي والحافظ ابن حجر وأَبُو الْعَبَّاس أَحْمد بن مُحَمَّد بن أَحْمد اللَّخْمِي، وألف فيه :" أعذب الْمَوَارِد وَأطيب الموالد ".
    وجاء في حاشية إعانة الطالبين (3/414) :" قال الإمام أبو شامة شيخ النووي: ومن أحسن ما ابتدع في زماننا ما يفعل كل عام في اليوم الموافق ليوم مولده عليه السلام من الصدقات والمعروف، وإظهار الزينة والسرور، فإن ذلك - مع ما فيه من الاحسان للفقراء - مشعر بمحبة النبي عليه السلام وتعظيمه في قلب فاعل ذلك وشكر الله تعالى على ما من به من إيجاد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أرسله رحمة للعالمين.
    قال السخاوي : إن عمل المولد حدث بعد القرون الثلاثة، ثم لا زال أهل الاسلام من سائر الاقطار والمدن الكبار يعملون المولد، ويتصدقون في لياليه بأنواع الصدقات، ويعتنون بقراءة مولده الكريم، ويظهر عليهم من بركاته كل فضل عميم ".
    . وإنه لمن العجب المحرّم أن بعض من يكذب ويبتر كلام السسلف يذكر كلامهم الأول فقط " حدث بعد القرون الثلاثة "، ثم يتعمد حذف الباقي ليُوهِمَ قارئيه بأن هؤلاء يبدعون المولد - .
    وأما المالكية : فذهب جمهورهم إلى مشروعية ذلك ، وخالفهم الفاكهاني فبدّع ذلك وصنف فيه رسالة ، وأما ابن حاج فإنه فصّل القول فيه كما هو مبين في سبل الهدى للصالحي،
    وفي شرح مختصر خليل للخرشي قال :" وقد تكلم الإمام أبو عبد الله بن الحاج- رحمه الله تعالى- في كتابه «المدخل» على عمل المولد فأتقن الكلام فيه جداً وحاصله: مدح ما كان فيه من إظهار شعار وشكر، وذمّ ما احتوى عليه من محرّمات ومنكرات. وأنا أسوق كلامه فصلاً فصلاً، ثم ذكر كلامه ثم قال:" فانظر إلى ما خصّ الله به هذا الشهر الشريف ويوم الاثنين، ألا ترى أن صوم هذا اليوم فيه فضلٌ عظيم لأنه صلى الله عليه وسلم ولد فيه ؟ فعلى هذا ينبغي إذا دخل هذا الشهر الكريم أن يكرّم ويعظّم ويحترم الاحترام اللائق به، إتباعاً له صلى الله عليه وسلم في كونه كان يخصّ الأوقات الفاضلة بزيادة فعل البرّ فيها وكثرة الخيرات ". ثم قال شارحا لكلامه :
    " وحاصل ما ذكره: أنه لم يذمّ المولد بل ذمّ ما يحتوي عليه من المحرّمات والمنكرات، وأول كلامه صريح في أنه ينبغي أن يخصّ هذا الشهر بزيادة فعل البرّ وكثرة الخيرات والصدقات وغير ذلك من وجوه القربات، وهذا هو عمل المولد الذي استحسنّاه، فإنه ليس فيه شيء سوى قراءة القرآن وإطعام الطعام وذلك خيرٌ وبرّ وقربة .
    وأما قوله آخراً: إنه بدعة: فإما أن يكون مناقضا لما تقدّم، أو أنه يحمل على أنه بدعة حسنة، كما تقدم تقريره في صدر الباب، أو يحمل على أن فعل ذلك خير والبدعة منه نيّة المولد كما أشار إليه بقوله: «فهو بدعة بنفس نيته فقط، ولم ينقل عن أحد منهم أنه نوى المولد» فظاهر هذا الكلام أنه كره أن ينوي به المولد فقط ولم يكره عمل الطعام ودعاء الإخوان إليه. وهذا إذا حقّق النظر يجتمع مع أول كلامه لأنه حثّ فيه على زيادة فعل البر وما ذكر معه على وجه الشكر لله تعالى إذ أوجد في هذا الشهر الشريف سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم وهذا هو معنى نية المولد. فكيف يذم هذا القدر مع الحث عليه أولاً ؟!..."،
    وكذلك وجه كلامه الإمام الصالحي في سبل الهدى .
    وقال الشيخ الشنقيطي في تفسيره :" .. قَوْلُ الْحَطَّابِ فِي شَرْحِهِ لِقَوْلِ خَلِيلٍ فِي مُخْتَصَرِهِ فِي الصَّوْمِ : وَعَاشُورَاءَ وَتَاسُوعَاءَ - مَا نَصُّهُ : قَالَ الشَّيْخُ زَرُّوقٌ فِي شَرْحِ الْقُرْطُبِيَّةِ : صِيَامُ الْمَوْلِدِ كَرِهَهُ بَعْضُ مَنْ قَرُبَ عَصْرُهُ مِمَّنْ صَلُحَ عِلْمُهُ وَوَرَعُهُ ، قَالَ : إِنَّهُ مِنْ أَعْيَادِ الْمُسْلِمِينَ فَيَنْبَغِي أَلَّا يُصَامَ فِيهِ ، وَكَانَ شَيْخُنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْقُورِيُّ يَذْكُرُ ذَلِكَ كَثِيرًا وَيَسْتَحْسِنُهُ . انْتَهَى .
    قُلْتُ - الشنقيطي- :" لعله يعني ابن عباد . فقد قال في رسائله الكبرى ما نصه : وأما المولد فالذي يظهر لي أنه عيد من أعياد المسلمين وموسم من مواسمهم ، وكل ما يفعل فيه مما يقتضيه وجود الفرح والسرور بذلك المولد المبارك من إيقاد الشمع وإمتاع البصر والسمع والتزين بلبس فاخر الثياب وركوب فاره الدواب - أمر مباح لا ينكر على أحد قياسا على غيره من أوقات الفرح "، فاستدل له من القياس ، وأنه أولى بالاحتفال من سائر المناسبات الأخرى ثم قال :
    " والحكم بكون هذه الأشياء بدعة في هذا الوقت الذي ظهر فيه سر الوجود وارتفع فيه علم الشهود وانقشع فيه ظلام الكفر والجحود ، وادعاء أن هذا الزمان ليس من المواسم المشروعة لأهل الإيمان ، ومقارنة ذلك بالنيروز والمهرجان - أمر مستثقل تشمئز منه القلوب السليمة وتدفعه الآراء المستقيمة .
    ولقد كنت فيما خلا من الزمان خرجت في يوم مولد إلى ساحل البحر ، فاتفق أن وجدت هناك سيدي الحاج ابن عاشر رحمه الله وجماعة من أصحابه وقد أخرج بعضهم طعاما مختلفا ليأكلوه هنالك ، فلما قدموه لذلك أرادوا مني مشاركتهم في الأكل ، وكنت إذ ذاك صائما فقلت لهم : إني صائم ، فنظر إلي سيدي الحاج نظرة منكرة ، وقال لي ما معناه : إن هذا اليوم يوم فرح وسرور يستقبح في مثله الصيام بمنزلة العيد ، فتأملتُ كلامه فوجدته حقا ، وكأنني كنت نائما فأيقظني . انتهى بلفظه ".
    2. وذهب آخرون إلى أن المولد له أصل من الشرع : فقال الصالحي: وقال الحافظ – ابن حجر رحمه الله تعالى -: أصل عمل المولد بدعة لم تنقل عن أحد من السلف الصالح من القرون الثلاثة، ولكنها مع ذلك قد اشتملت على محاسن وضدها، فمن تحرى في عمله المحاسن وتجنب ضدها كان بدعة حسنة ومن لا فلا.
    ثم استدرك فقال – ابن حجر - : وقد ظهر لي تخريجها على أصل ثابت، وهو ما ثبت في الصحيحين من أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم المدينة فوجد اليهود يصومون عاشوراء فسألهم فقالوا: هذا يوم أغرق الله فيه فرعون وأنجى فيه موسى فنحن نصومه شكراً لله تعالى، فقال: " أنا أحق بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه ".
    قال: فيستفاد من فعل ذلك شكراً لله تعالى على ما من به في يوم معين من إسداء نعمة أو دفع نقمة، ويعاد ذلك في نظير ذلك اليوم من كل سنة، والشكر لله تعالى يحصل بأنواع العبادات والسجود والصيام والصدقة والتلاوة، وأي نعمة أعظم من النعمة ببروز هذا النبي الكريم نبي الرحمة في ذلك اليوم ؟ وعلى هذا فينبغي أن يتحرى اليوم بعينه حتى يطاق قصة موسى صلى الله عليه وسلم في يوم عاشوراء، ومن لم يلاحظ ذلك لا يبالي بعمل المولد في أي يوم من الشهر، بل توسع قوم حتى نقلوه إلى أي يوم من السنة ، وفيه ما فيه، فهذا ما يتعلق بأصل عمل المولد.
    قال:" وأما ما يعمل فيه فينبغي أن يقتصر فيه على ما يفهم الشكر لله تعالى من نحو ما تقدم ذكره من التلاوة والإطعام والصدقة وإنشاد شيء من المدائح النبوية والزهدية المحركة للقلوب إلى فعل الخيرات والعمل للآخرة، وأما ما يتبع ذلك من السماع واللهو وغير ذلك فينبغي أن يقال ما كان من ذلك مباحا بحيث يتعين السرور بذلك اليوم لا بأس بإلحاقه به، ومهما كان حراما أو مكروها فيمنع وكذا ما كان خلافا للأولى ". انتهى.
    وقال شيخ القراء الحافظ أبو الخير ابن الجزري رحمه الله تعالى: .. فإذا كان أبو لهب الكافر الذي نزل القرآن بذمه جوزي في النار لفرحه ليلة مولد محمد صلى الله عليه وسلم فما حال المسلم الموحد من أمة محمد صلى الله عليه وسلم ببشره بمولده وبذل ما تصل إليه قدرته في محبته ؟ لعمري إنما يكون جزاؤه من الله الكريم أن يدخله بفضله جنة النعيم ".
    وقال الصالحي: وقال شيخنا - رحمه الله تعالى - في فتاويه: عندي أن أصل المولد الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تيسر من القرآن ورواية الأخبار الواردة في مبدأ أمر النبي صلى الله عليه وسلم وما وقع في مولده من الآيات ثم يمدّ لهم سماط يأكلونه وينصرفون من غير زيادة على ذلك من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها، لما فيه من تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وسلم وإظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف
    قال: وقد ظهر لي تخريجه على أصل صحيح غير الذي ذكره الحافظ، وهو ما رواه البيهقي عن أنس رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم عق عن نفسه بعد النبوة مع أنه ورد أن جده عبد المطلب عق عنه في سابع ولادته، والعقيقة لا تعاد مرة ثانية، فيحمل ذلك على أن هذا فعله صلى الله عليه وسلم إظهارا للشكر على إيجاد الله تعالى إياه رحمة للعالمين وتشريعا لأمته صلى الله عليه وسلم، كما كان يصلي على نفسه لذلك، فيستحب لنا أيضا إظهار الشكر بمولده صلى الله عليه وسلم بالاجتماع وإطعام الطعام ونحو ذلك من وجوه القربات والمسرات "، وكل هذه الأدلة وغيرها مما سيتبين في المطالب التالية بعد هذا :
    المطلب الثاني : أدلة الاحتفال بالمولد النبوي ويوم الهجرة والمعراج .. وهو الثاني عشر من ربيع الأول :
    الدليل 26/ وفيه التخفيف عن كل من يفرح بمولده عليه السلام :

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2008
    المشاركات
    50
    المطلب الثاني : أدلة الاحتفال بالمولد النبوي ويوم الهجرة والمعراج .. وهو الثاني عشر من ربيع الأول :
    الدليل 26/ وفيه التخفيف عن كل من يفرح بمولده عليه السلام :
    خرج البخاري في الصحيح (5101) من مرسل عروة قال .. :" وثويبة مولاة لأبي لهب: كان أبو لهب أعتقها، فأرضعت النبي صلى الله عليه وسلم، فلما مات أبو لهب أريه بعض أهله بشر حيبة، قال له: ماذا لقيت؟ قال أبو لهب: لم ألق بعدكم [راحة ] غير أني سقيت في هذه بعتاقتي ثويبة ".
    وللبيهقي في الصغرى (3/40) :" فلما مات أبو لهب أريه بعض أهله في النوم بشر حيبة، فقال له: «ماذا لقيت؟» فقال أبو لهب: «لم ألق بعدكم رخاء غير أني سقيت في هذه بعتاقتي ثويبة، وأشار إلى النقرة التي بين الإبهام والتي تليها من الأصابع ».
    قال الحافظ ابن كثير في البداية (2/332) :" وذكر السهيلي وغيره: إن الرائي له هو أخوه العباس، وكان ذلك بعد سنة من وفاة أبي لهب بعد وقعة بدر، وفيه أن أبا لهب قال للعباس إنه ليخفف علي في مثل يوم الاثنين، قالوا:" لأنه لما بَشّرته ثويبة بميلاد ابن أخيه محمد بن عبد الله أعتقها من ساعته فجُوزِيَ بذلك لذلك ".
    وقال عبد الحق الإشبيلي في العاقبة في ذكر الموت (232) :" رُوى عَن الْعَبَّاس بن عبد الْمطلب رَضِي الله عَنهُ قَال : كنت مؤاخيا لأبي لَهب، فَلَمَّا مَاتَ أخبر الله عَنهُ بِمَا أخبر، وحزنت عَلَيْهِ، وأهمني أمره، فَسَأَلت الله حولا كَامِلا أَن يرينيه فِي الْمَنَام ، قَال: فرأيته يلتهب نَارا فَسَأَلته عَن حَاله فَقَالَ: صرت إِلَى النَّار وَالْعَذَاب لَا يُخَفف عني وَلَا يروح إِلَّا لَيْلَة الِاثْنَيْنِ فِي كل اللَّيَالِي وَالْأَيَّام، قلت: وَكَيف ذَلِك؟ قَالَ: ولد فِي تِلْكَ اللَّيْلَة مُحَمَّد - صلى الله عَلَيْهِ وَسلم- فجاءتني أُمَيْمَة فبشرتني بِوِلَادَة أمه إِيَّاه فَفَرِحت وأعتقت وليدة فَرحا بِهِ فأثابني الله بذلك أَن يرفع عني الْعَذَاب فِي كل لَيْلَة الِاثْنَيْنِ ".
    وكذلك قال ابن حجر في فتح الباري (9/154) :" وذكر السهيلي أن العباس قال لما مات أبو لهب رأيته في منامي بعد حول في شر حال فقال ما لقيت بعدكم راحة إلا أن العذاب يخفف عني كل يوم اثنين قال وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم ولد يوم الاثنين وكانت ثويبة بشرت أبا لهب بمولده فأعتقها ".
    فإذا كان هذا التخفيف بأعتى الكفار بسبب فرحه بمولده عليه السلام، فكيف الامر بمسلم موحد ؟! :
    قال الصالحي في سبيل الهدى والرشاد (1/366) :" وقال شيخ القراء الحافظ أبو الخير ابن الجزري ... فإذا كان أبو لهب الكافر الذي نزل القرآن بذمّه جوزي في النار لفرحه ليلة مولد محمد صلى الله عليه وسلّم فما حال المسلم الموحّد من أمة محمد صلّى الله عليه وسلم ببشره بمولده وبذل ما تصل إليه قدرته في محبته؟ لعمري إنما يكون جزاؤه من الله الكريم أن يدخله بفضله جنة النعيم "، ثم قال :
    وذكر نحوه الحافظ شمس الدين محمد بن ناصر الدين الدمشقي- رحمه الله تعالى- ثم أنشد:
    إذا كان هذا كافرٌ جاء ذمّه ... وتبّت يداه في الجحيم مخلّدا
    أتى أنّه في يوم الاثنين دائماً ... يخفّف عنه بالسّرور بأحمدا
    فما الظّنّ بالعبد الذي كان عمره ... بأحمد مسروراً ومات موحدا
    . وذكرَ أَنَّ الْحَافِظَ بْنَ نَاصِرِ الدِّينِ فِي كِتَابِهِ الْمُسَمَّى بِوِرْدِ الصَّادِي فِي مَوْلِدِ الْهَادِي قَدْ صَحَّ أَنَّ أَبَا لَهَبٍ يُخَفَّفُ عَنْهُ عَذَابُ النَّارِ فِي مِثْلِ يَوْمِ الِاثْنَيْنِ لِإِعْتَاقِهِ ثُوَيْبَةَ سُرُورًا بِمِيلَادِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ أَنْشَدَ ...
    قال الصالحي : وقال شيخنا- رحمه الله تعالى- في فتاويه: عندي أن أصل المولد الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تيسر من القرآن ورواية الأخبار الواردة في مبدأ أمر النبي صلى الله عليه وسلم وما وقع في مولده من الآيات ثم يمدّ لهم سماط يأكلونه وينصرفون من غير زيادة على ذلك من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها، لما فيه من تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وسلم وإظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف ".
    دليل أو الدليل الرابع: وفيه استحباب تحري الدعاءِ يومَ الاثنين، وذلك لمولده عليه السلام فيه : كما خرج الآجري (4/1876) والبيهقي في الدلائل (2/217) والبزار (الكشف 3/169) من طريق إسحاق بن إبراهيم الحنيني قال أسامة بن زيد بن أسلم المدني: حدثني أبي عن جدي قال: قال لنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه : أتحبون أن أعلّمكم أول إسلامي ؟ قلنا : نعم .. ، قال : فذكر قصة إسلام عمر، وفيها :" فقلت : أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله ، فخرج القوم مبادرين وكبروا استبشارا بذلك ، وقالوا : أبشر يا ابن الخطاب ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا يوم الاثنين ، فقال : «اللهم أعز دينك بأحب هذين الرجلين إليك إما عمر وإما أبي جهل بن هشام » وإنا نرجو أن تكون دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم "، قال البزار :" لا نعلم رواه بهذا السند إلا الحنيني ، ولا نعلم في إسلام عمر أحسن من هذا الإسناد ، على أن الحنيني خرج من المدينة فكف واضطرب حديثه ".
    ففي إسناده إذًا الحنيني وقد كان صالحا ثم اضطرب لما خرج من المدينة ، وقد روى عنه هذا الحديثَ جمعٌ كبير، منهم الحسن بن الصباح ومحمد بن رزق الله وسفيان الطائي ومُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ بُرْدٍ الْأَنْطَاكِيُّ الذي سافر إلى الحجاز وتوفي لما كان عائدا من مكة ، فلا يبعد سماعه من الحنيني في المدينة، وبقي الحديث معلا بأسامة بن زيد وفيه لين ، وقد نقل البخاري توثيق ابن المديني لأسامة واستحسن حديثه الدارمي ، ولهذه القصة في إسلام عمر شواهد كثيرة .
    الدليل الخامس : خرجه الحاكم (3/574) وابن سعد في الطبقات (3/242) من طريق الواقدي عن عثمان بن هند بن عبد الله بن عثمان بن الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي قال: أخبرني أبي عن يحيى بن – عمران - عثمان بن الأرقم حدثني جدي عثمان بن الأرقم أنه كان يقول: أنا ابن سبع الإسلام، أسلم أبي سابع سبعة، وكانت داره على الصفا وهي الدار التي كان النبي صلى الله عليه وسلم يكون فيها في الإسلام، وفيها دعا الناس إلى الإسلام، فأسلم فيها قوم كثير، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الاثنين فيها: «اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام» ، فجاء عمر بن الخطاب من الغد بكرة، فأسلم في دار الأرقم، وخرجوا منها وكبروا وطافوا بالبيت ظاهرين، ودعيت دار الأرقم دار الإسلام، وتصدق بها الأرقم على ولده، فقرأت نسخة صدقة الأرقم بداره: بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما قضى الأرقم في ربعه ما حاز الصفا، أنها صدقة بمكانها من الحرم لا تباع، ولا تورث شهد هشام بن العاص، وفلان مولى هشام بن العاص، قال: فلم تزل هذه الدار صدقة قائمة فيها ولده يسكنون ويؤاجرون ويأخذون عليها حتى كان زمن أبي جعفر "، .. قال ابن الهمام :" أخرج الحاكم بسند فيه الواقدي وهو حسن عندنا "، وهو كذلك لأن الواقدي فيه اختلاف كثير
    ولتخصيص الدعاء في يوم الإثنين شاهد آخر :
    دليل سادس : قال ابن شبة في تاريخ المدينة (1/60) حدثنا أبو غسان عن ابن أبي يحيى عن خالد بن رباح عن المطلب بن عبد الله بن حنطب: أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا يوم الاثنين في مسجد الفتح ، واستجيب له عشية الأربعاء بين الصلاتين "، قال أبو غسان: وسمعت غير واحد ممن يوثق به: يذكر أن الموضع الذي دعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم من الجبل، هو اليوم إلى الاسطوانة الوسطى الشارعة في رحبة المسجد الأعلى ".
    أبو غسان محمد بن يحيى ثقة، وابن أبي يحيى لم أعرفه رغم إكثار ابن شبة الرواية عنه، إلا أن يحيى بن معين قال:" سحبل بن أبي يحيى، وأنيس، ومحمد، وإبراهيم بنو أبي يحيى كلهم ثقات، إلا إبراهيم فإنه ليس بثقة "، وخالد بن رباح إن كان هو البصري فثقة، وأراه هو، إذ ليس لغيره ترجمة والله اعلم ، وللحديث شاهد آخر :
    . خرجه البخاري في الأدب (704) عن عبد الرحمن بن كعب قال: سمعت جابر بن عبد الله يقول: دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا المسجد، مسجد الفتح، يوم الاثنين ويوم الثلاثاء ويوم الأربعاء، فاستجيب له بين الصلاتين من يوم الأربعاء قال جابر: ولم ينزل بي أمر مهم غائظ إلا توخيت تلك الساعة، فدعوت الله فيه بين الصلاتين يوم الأربعاء في تلك الساعة، إلا عرفت الإجابة ".
    ثانيا : استحباب الصوم في يوم مولده ومبعثه عليه السلام شكرا لله على فضله ومَنّهِ علينا بنَبيّه :
    فقد مضى أنه ولد يوم الإثنين 12 ربيع الأول، وفيه بعث نبيا ، وفي الإثنين من رمضان أرسل ونزل عليه القرآن :
    الدليل الثامن : خرجه مسلم 1162 عن أبي قتادة مرفوعا :" وسئل عن صوم يوم الاثنين ؟ فقال :« ذاك يوم ولدت فيه، ويوم بعثت - أو أنزل علي فيه - »، وفي لفظ :" فيه ولدت وفيه أوحي إليّ".
    وخرجه الحاكمُ في المستدرك (2/658) عن أبي قتادة أن أعرابيا سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم الإثنين ؟ قال: «إن ذلك اليوم الذي ولدت فيه وأنزل علي فيه »، وقد كره بعض المالكية الصوم في هذا اليوم لأنه يوم عيد وأكل، وهو قياس مخالف لهذا النص :
    وقد بوّب عليه ابن حبان في صحيحه :" ذكر استحباب صوم يوم الاثنين، لأن فيه ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفيه أنزل عليه ابتداء الوحي".
    وبوّب عليه ابن خزيمة " باب استحباب صوم يوم الاثنين إذ النبي صلى الله عليه وسلم ولد يوم الاثنين، وفيه أوحي إليه، وفيه مات صلى الله عليه وسلم ".
    وقد ذكر الصالحي في سبيل الهدى من " الباب الثالث عشر في أقوال العلماء في عمل المولد الشريف واجتماع الناس له وما يحمد من ذلك وما يذم" .. فقال (1/372) :" فتشريف هذا اليوم متضمن تشريف هذا الشهر الذي ولد فيه فينبغي أن نحترمه حق الاحترام ونفضّله بما فضل الله تعالى به الأشهر الفاضلة وهذا منها، لقوله صلى الله عليه وسلم «أنا سيد ولد آدم ولا فخر، آدم فمن دونه تحت لوائي»، وفضيلة الأزمنة والأمكنة بما خصها الله تعالى به من العبادات التي تفعل فيها، لما قد علم أن الأمكنة والأزمنة لا تشرف لذاتها. وإنما يجعل التشريف بما خصّت به من المعاني "، قال:" فانظر إلى ما خصّ الله به هذا الشهر الشريف ويوم الاثنين، ألا ترى أن صوم هذا اليوم فيه فضلٌ عظيم لأنه صلى الله عليه وسلم ولد فيه ؟
    قال :" فعلى هذا ينبغي إذا دخل هذا الشهر الكريم أن يكرّم ويعظّم ويحترم الاحترام اللائق به ، إتباعاً له صلى الله عليه وسلم في كونه كان يخصّ الأوقات الفاضلة بزيادة فعل البرّ فيها وكثرة الخيرات " اهـ .
    وقال الصالحي في سبل الهدى (1/365) في معرض استدلاله على المولد :" وقال الشيخ الإمام العلامة صدر الدين موهوب بن عمر الجزري الشافعي: هذه بدعة لا بأس بها ولا تكره البدع إلا إذا راغمت السّنة، وأما إذا لم تراغمها فلا تكره، ويثاب الإنسان بحسب قصده في إظهار السرور والفرح بمولد النبي صلى الله عليه وسلم.

    الدليل العاشر : قال ابن ماجه في سننه: باب الغناء والدف، ثم خرج 1897 من طريق حماد بن سلمة عن أبي الحسين - اسمه المدني - قال:" كنا بالمدينة يوم عاشوراء، والجواري يضربن بالدف ويتغنين، فدخلنا على الربيع بنت معوذ، فذكرنا ذلك لها فقالت: دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم صبيحة عرسي، وعندي جاريتان يتغنيان وتندبان آبائي الذين قتلوا يوم بدر، وتقولان فيما تقولان: وفينا نبي يعلم ما في غد "، فقال :" أما هذا فلا تقولوه، ما يعلم ما في غد إلا الله "، صححه الألباني، وقد خرجَ البخاري أصله (5147) مختصرا .
    ففي قوله :" كنا بالمدينة يوم عاشوراء، والجواري يضربن بالدف ويتغنّين "، لأكبر دليل وأوضحه على احتفال السلف بسائر الأزمنة الشريفة غير العيدين ، ولفظ " كنا " يفيد الاستمرارية ، وأن ذلك الاحتفال كان من دأب السلف والصحابة ، وقد خاب من بدّع ذلك ، وأما الاحتفال بالأعراس فله أدلة كثيرة .
    فإذا جاز الاحتفال والضرب بالدف في يوم عاشوراء الذي نجى الله فيه نبيه موسى ، فَلَلْاِحتفال أوْلى باليوم الذي ولد فيه محمد ، وفيه بُعث وفيه هاجر ونجاه الله من الكفار، وفيه عرج به إلى ربه وفيه انتقل إليه ...
    ولذلك قال ابن حبيب وهو أحد أئمة المالكية :
    لا تنس ينسك الرحمن عاشورا * واذكره لا زلت في الأخبار مذكورا
    قال الرسول صلاة الله تشمله * قولا وجدنا عليه الحق والنورا
    من بات في ليل عاشوراء ذا سعة * يكن بعيشته في الحول مجبورا
    فارغب فديتك فيما فيه رغبنا * خير الورى كلهم حيا ومقبورا.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2008
    المشاركات
    50
    المطلب الرابع: احتفال الصحابة بهِجْرته عليه السلام إلى المدينة، وتَلَقّيهم له بالأناشيد والدفوف والتهليل : وكان ذلك أيضا يوم الإثنين 12 من ربيع الأول كما مضى من حديث ابن عباس :" ...ودخل المدينة يوم الاثنين في أول شهر ربيع الأول "، أي في النصف الأول منه، وقد بينته روايات أخرى أنه اليوم الثاني عشر منه .
    11/ حتى قال أنس وذكر النبي صلى الله عليه وسلم قال:" شهدت يوم دخل المدينة فما رأيت يوما قط كان أحسن منه ولا أضوأ من يوم دخل علينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم .."، خرجه عنه أحمد (3/287) بإسناد صحيح ،
    12/ وخرج البخاري (4941) عن البراء قال: " أول من قدم علينا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مصعب بن عمير، وابن أم مكتوم، فجعلا يقرئاننا القرآن، ثم جاء عمار وبلال وسعد، ثم جاء عمر بن الخطاب في عشرين، ثم جاء النبي صلى الله عليه وسلم، فما رأيت أهل المدينة فرحوا بشيء فرحهم به حتى رأيت الولائد والصبيان يقولون: هذا رسول الله قد جاء "،
    13/ وخرج الخلعي في فوائده الصحاح عن عبيد الله بن يحيى ين عائشة: " لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم , المدينة جعل الولائد يقولُنَّ:
    طلع البدر علينا ... من ثنيات الوداع
    وجب الشكر علينا ... ما دعا لله داع ".
    ورواه أبو بكر الإسماعيلي سمعت أبا خليفة سمعت ابن عائشة يقول: لما قدم عليه السلام المدينة جعل النساء والصبيان يقلن:..."، وهو معضل كما قال الحفاظ .
    وقد قال ابن حبان في الثقات (1/131) :" فتلقى الناس والعواتق فوق الجاجير والصبيان والولائد يقولون :
    طلع البدر علينا من ثنيات الوداع وجب الشكر علينا ما دعا لله داع وأخذت الحبشة يلعبون بحرابهم لقدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم فرحا بذلك ".
    وقد أجاز العلماءُ النقيعة وهي الطعام لقدوم المسافر فرحا به ، ولرسول الله عليه السلام هو أولى بأن يُفرح به.
    الدليل الرابع عشر : قال أبو يعلى (الزوائد 4/252) حَدَّثَنَا سَعِيد – بن أبي الربيع - نا رَشِيد - أبو عبد الله- نا ثَابِت عَنْ أَنَس قَالَ: مَرَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى جَوَارٍ مِنْ بَنِي النَّجَّارِ وَهُنَّ يَضْرِبْنَ بِالدُّفِّ وَيَقُلْن:
    نَحْنُ جَوَارٍ مِنْ بَنِي النَّجَّار ... يَا حَبَّذا مُحَمَّدٌ مِنْ جَارٍ
    فَقَالَ نَبِي اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : «اللَّهُمَّ بَارِكْ فِيهِنَّ» .
    وله متابعات صحيحة جيدة : رواها ابن يونس عن عوف الأعرابي عن ثمامة بن عبد الله بن أنس عن أنس مثله ، خرجها عنه الطبراني في الصغير (78) وابن ماجه (1899) والبيهقي .
    ثم خرجه البيهقي في الدلائل (2/508) عن ابن صرمة عن يحيى بن سعيد عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس قال:" قدم رسول الله المدينة فلما دخل المدينة جاءت الأنصار برجالها ونسائها فقالوا إلينا يا رسول الله، فقال: دعوا الناقة فإنها مأمورة، فبركت على باب أبي أيوب، قال: فخرجت جوارٍ من بني النجارِ يضربن بالدفوف وهن يقلن: نحن جَوَار من بني النجار .. يا حبذا محمد من جار
    فخرج إليهم رسول الله فقال أتحبوني؟ فقالوا: أي والله يا رسول الله، قال: أنا والله أحبكم وأنا والله أحبكم أنا والله أحبكم ".
    الدليل : خرجه الحاكم (3/551) - وصححه ووافقه الذهبي-، وابن أبي عاصم (1/420) في المثاني عبيد الله بن المغيرة عن عراك بن مالك أن حكيم بن حزام قال: «كان محمد صلى الله عليه وسلم أحب الناس إلي في الجاهلية، فلما تنبأ وخرج إلى المدينة شهد حكيم الموسم [فوجد حلة لذي يزن تباع بخمسين درهما، فاشتراها ليهديها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقدم بها عليه وأراده على قبضها فأبى عليه وقال: «إنا لا نقبل من المشركين شيئا،.. ]"، وهذا الموسم هنا هو الهجرة إلى المدينة إذ لم يكن حج آنذاك، وحكيم كان مشركا ثم رجع إلى مكة وقال لهم :" فانطلقت إلى مكة أعجبهم بقول أسامة ".
    المطلب الخامس : الاحتفال بالدف يوم الهجرة النبوية ، وبعد العودة من السفر :
    فالهجرة احتفال احتفال ديني، والسفر احتفال دنيوي جمعتهما لترابط الأدلة:
    قال القرطبي في تفسيره من قوله تعالى [لهو الحديث ]: قال القشيري: ضرب بين يدي النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يوم دخل المدينة، فهمّ أبو بكر بالزجر فقال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: دعهن يا أبا بكر حتى تعلم اليهود أن ديننا فسيح، فكن يضربن ويقلن: نحن بنات النجار، حبذا محمد من جار .
    الدليل الخامس عشر : قال الطبراني في الأوسط (3943) ثنا علي بن سعيد الرازي ثنا عبد الرحمن بن الفضل بن موفق ثنا أبي نا إسرائيل عن النعمان عن الأوزاعي عن سالم عن سديسة مولاة حفصة عن حفصة قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول، وقد نذرتُ أن أضرب بالدف إن قدم من مكة، فبينا أنا كذلك إذ استأذن عمر، فانطلقت بالدف إلى جانب البيت فغطيته بكساء، فقلت: إن نبي الله أحق أن يهاب، فقال: «إن الشيطان لا يلقى عمر منذ أسلم إلا خر لوجهه ».
    وخرجه أبو نعيم في مسند أبي حنيفة النعمان (186) عن عبيد بن يعيش نا الفضل بن موفق عن إسرائيل عن النعمان أبي حنيفة عن الأوزاعي عن سالم بن عبد الله عن سديسة مولاة حفصة قالت: سمعني النبي صلى الله عليه وسلم وقد نذرت أن أضرب بالدف إن قدم مكة .."، فذكر مثله ولم يذكر حفصة وهو اختلاف لا يقدح.
    ثم خرجه عن إبراهيم بن عبد السلام ثنا عبد الرحمن بن الفضل بن موفق ثنا أبي عن إسرائيل عن أبي حنيفة عن سالم عن سديسة عن حفصة قالت: نذرت امرأة أن تضرب على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم بالدف فقال لها: «في نذرك»، لكن لم يذكر الأوزاعي ، وذكره هو المحفوظ .




    المطلب الثالث : ذكر بداية الاحتفال الرسمي بالمولد بداية رسمية من طرف الحكام والولاة :

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2008
    المشاركات
    50
    المطلب الثالث : ذكر بداية الاحتفال الرسمي بالمولد بداية رسمية من طرف الحكام والولاة :
    ذكرنا في السابق أدلة من قال بأن للمولد أصولا شرعية، إلا أن الاحتفال الرسمي من طرف الحكام ظهر متأخرا ، ربما في زمن الأمويين ، ويقال بعْدهم والله أعلم .
    قال الصالحي في سبل الهدى والرشاد متعقبا قول من ادعى بأن الشيعة والجهال هم من أحدثه :" إنما أحدثه ملك عادل عالم وقصد به التقرب إلى الله تعالى، وحضر عنده فيه العلماء والصلحاء من غير نكير منهم، وارتضاه ابن دحية وصنف له من أجله كتابا، فهؤلاء علماء متدينون رضوه وأقروه ولم ينكروه .. ".
    ومع ذلك فقد كان الاحتفال الرسمي قبله : حيث بدأ في زمن التابعين والله أعلم :
    فقد أورد البكري الدمياطي في حاشية إعانة الطالبين (3/415) وذكر كلام العلماء في تجويز المولد فقال :" فائدة في فتاوى الحافظ السيوطي في باب الوليمة (سئل) عن عمل المولد النبوي في شهر ربيع الاول ... فأجازه ثم قال :" وقد بسط الكلام على ذلك شيخ الاسلام ببلد الله الحرام مولانا وأستاذنا العارف بربه المنان سيدنا أحمد بن زيني دحلان في سيرته النبوية، ولا بأس بإيراده هنا، فأقول: قال : ...
    ثم قال:" وحكي أنه كان في زمان الخليفة عبد الملك بن مروان شاب حسن الصورة في الشام، وكان يلهو بركوب الخيل فبينما هو ذات يوم على ظهر حصانه إذ أجفل الحصان وحمله في سكك الشام ولم يكن له قدرة على منعه فوقع طريقه على باب الخليفة فصادف ولده ولم يقدر الولد على رد الحصان فصدمه بالفرس وقتله، فوصل الخبر إلى الخليفة فأمر بإحضاره، فلما أن أشرف إليه خطر على باله أن قال: إن خلصني الله تعالى من هذه الواقعة أعمل وليمة عظيمة وأستقرئ فيها مولد النبي صلى الله عليه وسلم، فلما حضر قدامه ونظر إليه ضحك بعدما كان يخنقه الغضب، فقال: يا هذا أتحسن السحر ؟ قال لا والله يا أمير المؤمنين، فقال: عفوت عنك، ولكن قل لي ماذا قلت ؟ قال: قلت إن خلصني الله تعالى من هذه الواقعة الجسيمة أعمل له وليمة لاجل مولد النبي عليه السلام، فقال الخليفة: قد عفوت عنك، وهذه ألف دينار لأجل مولد النبي صلى الله عليه وسلم، وأنت في حل من دم ولدي، فخرج الشاب وعفى عن القصاص وأخذ ألف دينار ببركة مولد النبي عليه السلام".
    وقال أيضا :" وحكي أنه كان في زمان أمير المؤمنين هارون الرشيد شاب في البصرة مسرف على نفسه وكان أهل البلد ينظرون إليه بعين التحقير لأجل أفعاله الخبيثة، غير أنه كان إذا قدم شهر ربيع الأول غسل ثيابه وتعطر وتجمل وعمل وليمة واستقرأ فيها مولد النبي (ص) ودام على هذا الحال زمانا طويلا، ثم لما مات سمع أهل البلد هاتفا يقول: احضروا يا أهل البصرة واشهدوا جنازة ولي من أولياء الله فإنه عزيز عندي، فحضر أهل البلد جنازته ودفنوه، فرأوه في المنام وهو يرفل في حلل سندس واستبرق، فقيل له بم نلت هذه الفضيلة ؟ قال بتعظيم مولد النبي (صلى الله عليه وسلم ".
    واستمر الاحتفال حتى عصر صلاح الدين الأيوبي وهو الذي قضى على دولة الشيعة الفاطميين وطرد الصليبيين:
    قال الصفدي في الوافي في ترجمة كوكبوري بن علي :" .. وشهد مظفر الدين هذا مع صلاح الدين مواقف كثيرة أبان فيها عن نجدة وقوة، وثبت يوم حطين (583ه) وتبنين ... وأثنى عليه القاضي شمس الدين ابن خلكان في وفيات الأعيان وطول ترجمته، وذكر له معروفاً كثيراً، وذكر احتفاله بمولد النبي صلى الله عليه وسلم في كل سنة وما كان يعتمده ".
    وقال اليونيني في ذيل المرآة (3/280) في ترجمة محمد بن أحمد بن منظور ولد 597 :" ويعمل في كل سنة مولد النبي صلى الله عليه وسلم ويغرم عليها جملة كثيرة ويجتمع فيه خلق كثير عظيم، "
    وذكر ابن جبير في رحلته (82) – زمن صلاح الدين – قال:" ذكر بعض مشاهدها المعظمة وآثارها المقدسة – مكة والمدينة - ... ثم ذكر مكان مولده عليه السلام فقال : " بنى عليه مسجد لم ير أحفل بناء منه أكثره ذهب منزل به والموضع المقدس الذي سقط فيه صلى الله عليه وسلم ساعة الولادة السعيدة المباركة التي جعلها الله رحمة للأمة أجمعين محفوف بالفضة فيالها تربة شرفها الله بان جعلها مسقط أطهر الأجسام ومولد خير الآنام صلى الله عليه وعلى إله وأصحابه الكرام وسلم تسليما. يفتح هذا الموضع المبارك فيدخله الناس كافة متبركين به في شهر ربيع الأول ويوم الإثنين منه لأنه كان شهر مولد النبي صلى الله عليه وسلم وفي اليوم المذكور ولد صلى الله عليه وسلم وتفتح المواضع المقدسة المذكورة كلها وهو يوم مشهور بمكة دائما ".
    . وقال الصالحي في سبل الهدى :" الباب الثالث عشر في أقوال العلماء في عمل المولد الشريف واجتماع الناس له وما يحمد من ذلك وما يذم ، الإجابة عن ذلك .
    قال الحافظ أبو الخير السخاوي في فتاويه :" عمل المولد الشريف لم يُنقل عن أحد من السلف الصالح في القرون الثلاثة الفاضلة، وإنما حدث بعد، ثم لا زال أهل الإسلام في سائر الأقطار والمدن الكبار يحتفلون في شهر مولده صلى الله عليه وسلم بعمل الولائم البديعة المشتملة على الأمور البهجة الرفيعة ويتصدقون في لياليه بأنواع الصدقات ويظهرون السرور ويزيدون في المبرات ويعتنون بقراءة مولده الكريم ويظهر عليهم من بركاته كل فضل عميم ".
    قال الصالحي :" وأول من أحدث ذلك من الملوك صاحب إربل الملك المظفر أبو سعيد كوكوبري بن زين الدين علي بن بكتكين أحد الملوك الأمجاد والكبراء الأجواد ".
    قال الحافظ عماد الدين بن كثير في البداية (13/159) وهو يمتد هذا الملك الصالح :" أحد الأجواد والسادات الكبراء والملوك الأمجاد، له آثار حسنة وكان يعمل المولد الشريف في ربيع الأول ويحتفل به احتفالا هائلا، وكان شهما شجاعا بطلا عاقلا عادلا - رحمه الله تعالى - وأكرم مثواه ، وقد صنف الشيخ أبو الخطاب بن دحية - رحمه الله تعالى - كتابا له في المولد سماه: " التنوير في مولد البشير النذير " فأجازه بألف دينار".
    قال تقي الدين المقريزي في السلوك (1/368) :" وَكَانَ يهتم بِعَمَل المولد النَّبَوِيّ فِي كل سنة اهتماماً زَائِدا "، ثم ذكر المقريزي بأن هذا الاحتفال كان من عادة الملوك في ذلك الزمان ، وكان يحضره الأئمة والعلماء :
    فمن ذلك قوله (5/409) :" وَفِي لَيْلَة الْجُمُعَة ثَانِيه: عمل السُّلْطَان المولد النَّبَوِيّ على عَادَته فِي كل سنة وَحضر شيخ الْإِسْلَام سراج الدّين عمر البُلْقِينِيّ وَالشَّيْخ إِبْرَاهِيم بن زقاعة وقضاة الْقُضَاة وعدة من شُيُوخ الْعلم فِي الحوش من القلعة تَحت خيمة ضربت هُنَاكَ. وَجلسَ السُّلْطَان وَعَن يَمِينه البُلْقِينِيّ وَابْن زقاعة وَعَن يسَاره الشَّيْخ أَبُو عبد الله المغربي وَتَحْته الْقُضَاة. وَحضر الْأُمَرَاء فجلسوا على بعد مِنْهُ. فَلَمَّا فرغ الْقُرَّاء من قراعة الْقُرْآن قَامَ الوعاظ وَاحِدًا بعد وَاحِد فَدفع لكل مِنْهُم صرة فِيهَا أَرْبَعمِائَة دِرْهَم فضَّة وَمن كل أَمِير شقة حَرِير وعدتهم عشرُون واعظاً. ثمَّ مدت الأسمطة الجليلة. فَلَمَّا أكلت مدت أسمطة الْحَلْوَى فانتهبت كلهَا. فَلَمَّا فرغ الوعاظ مضى الْقُضَاة وأقيم السماع من بعد ثلث اللَّيْل إِلَى قريب الْفجْر".
    وقال ابن تغري بردي في النجوم الزاهرة (12/73) في ترجمة السلطان برقوق :" وفى ليلة الجمعة ثانى شهر ربيع الأول عمل السلطان المولد النبوىّ على العادة فى كلّ سنة"، ثم قال :" نذكر صفة ما كان يعمل بالمولد قديما ليقتدى به من أراد تجديده فلمّا كان يوم الخميس المذكور، جلس السلطان بمخيّمه بالحوش السلطانى، وحضر القضاة والأمراء ومشايخ العلم والفقراء، فجلس الشيخ سراج الدين عمر البلقينى عن يمين السلطان، وتحته الشيخ برهان الدين إبراهيم بن زقّاعة، وجلس على يسار السلطان الشيخ المعتقد أبو عبد الله المغربى، ثم جلس القضاة يمينا وشمالا على مراتبهم، ثم حضر الأمراء فجلسوا على بعد من السلطان، والعساكر ميمنة وميسرة فقرأت الفقهاء، فلمّا فرغ القرّاء وكانوا عدّة جوق كثيرة، قام الوعاظ واحدا بعد واحد، وهو يدفع لكل منهم صرّة فيها أربعمائة درهم فضة، ومن كلّ أمير شقّة حرير خاصّ وعدّتهم عشرون واحدا.
    وأنعم أيضا على القرّاء لكل جوقة بخمسمائة درهم فضة وكانوا أكثر من الوعّاظ، ثم مدّ سماط جليل يكون مقداره قدر عشرة أسمطة من الأسمطة الهائلة، فيه من الأطعمة الفاخرة ما يستحى من ذكره كثرة، بحيث إن بعض الفقراء أخذ صحنا فيه من خاصّ الأطعمة الفاخرة فوزن الصحن المذكور فزاد على ربع قنطار.
    ولمّا انتهى السّماط مدّت أسمطة الحلوى من صدر المخيّم إلى آخره ... ".
    وكذلك ذكر الحافظ ابن حجر عادة احتفال الملوك والعلماء بذكرى المولد في كتابه "أنباء الغمر "، وكذلك ذكر علماء التاريخ عادة الحكام والعلماء في الاحتفال بهذا اليوم العظيم .
    وقال السخاوي في التحفة اللطيفة (1/91) في ترجمة برهان الدين بن جماعة الحموي عم القاضي عز الدين بن جماعة:" وكان يعمل طعاما في المولد النبوي ويطعم الناس ويقول لو تمكنت عملت بطول الشهر كل يوم مولد".
    وقال الجبرتي في عجائب الآثار () :" ولهم عادات وصدقات في أيام المواسم، مثل أيام أول رجب والمعراج ونصف شعبان وليالي رمضان والأعياد وعاشوراء والمولد الشريف، يطبخون فيها الأرز باللبن والزردة ويملأون من ذلك قصاعاً كثيرة ويفرقون منها على من يعرفونه من المحتاجين. ويجتمع في كل بيت الكثير من الفقراء، فيفرقون عليهم الخبز ويأكلون حتى يشبعوا من ذلك اللبن والزرده. ويعطونهم بعد ذلك دراهم ولهم غير ذلك صدفات وصلت لمن يلوذ فيهم، ويعرفون منه الأحتياج، وذلك خلاف ما يعمل ويفرق من الكعك المحشو بالسكر والعجمية والشريك على المدافن والترب في الجمع والمواسم ".

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •