بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه

قال الامام ابن القيم تعالى في كتابه زاد المعاد:

(فأكثر الخلق، بل كلهم إلا مَن شاء الله يظنون باللهِ غيرَ الحقِّ ظنَّ السَّوْءِ،


فإن غالبَ بنى آدم يعتقد أنه مبخوسُ الحق، ناقصُ الحظ وأنه يستحق فوقَ ما أعطاهُ اللهُ،

ولِسان حاله يقول‏:‏ ظلمنى ربِّى، ومنعنى ما أستحقُه،


ونفسُه تشهدُ عليه بذلك، وهو بلسانه يُنكره ولا يتجاسرُ على التصريح به،


ومَن فتَّش نفسَه، وتغلغل في معرفة دفائِنها وطواياها، رأى ذلك فيها كامِناً كُمونَ النار في الزِّناد،


فاقدح زنادَ مَن شئت يُنبئك شَرَارُه عما في زِناده،


ولو فتَّشت مَن فتشته، لرأيت عنده تعتُّباً على القدر وملامة له، واقتراحاً عليه خلاف ما جرى به،

وأنه كان ينبغى أن يكون كذا وكذا، فمستقِلٌ ومستكثِر،


وفَتِّشْ نفسَك هل أنت سالم مِن ذلك ‏؟‏

فَإنْ تَنجُ مِنْهَا تنج مِنْ ذِى عَظِيمَةٍ*** وَإلاَّ فَإنِّى لاَ إخَالُكَ نَاجِيَاً

فليعتنِ اللبيبُ الناصحُ لنفسه بهذا الموضعِ، وليتُبْ إلى الله تعالى وليستغفِرْه كلَّ وقت من ظنه بربه ظن السَّوْءِ،

وليظنَّ السَّوْءَ بنفسه التي هي مأوى كل سوء، ومنبعُ كل شر،

المركَّبة على الجهل والظلم،

فهى أولى بظن السَّوْءِ من أحكم الحاكمين،

وأعدلِ العادلين، وأرحمِ الراحمين،



الغنىِّ الحميد، الذي له الغنى التام، والحمدُ التام، والحكمةُ التامة، المنزّهُ عن كل سوءٍ في ذاته وصفاتِهِ، وأفعالِه وأسمائه،


فذاتُه لها الكمالُ المطلقُ مِن كل وجه، وصفاتُه كذلك، وأفعالُه كذلك، كُلُّها حِكمة ومصلحة،

ورحمة وعدل، وأسماؤه كُلُّها حُسْنَى‏.‏ )

زاد المعاد ( 235/3) طبعة الرسالة