النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2002
    الدولة
    في قلب أختي في الله
    المشاركات
    2,919

    هــي العــهد!!

    السؤال : ماذا يفعل الرجل إذا أمر أهله بالصلاة ولكنهم لم يستمعوا إليه ، هل يسكن معهم ويخالطهم أم يخرج من البيت ؟
    الجواب : إذا كان هؤلاء الأهل لا يصلون أبدا فإنهم كفار ، مرتدون ، خارجون عن الإسلام ولا يجوز أن يسكن معهم ولكن يجب عليه أن يدعوهم ويلح ويكرر لعل الله يهديهم لأن تارك الصلاة كافر – والعياذ بالله- بدليل الكتاب والسنة و قول الصحابة والنظر الصحيح ..
    أما من القرآن : : فقوله تعالى عن المشركين فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين ونفصل الآيات لقوم يعلمون التوبة ،11 مفهوم الآية أنهم إذا لم يفعلوا ذلك فليسوا إخوانا ، ولا تنتفي الأخوة الدينية بالمعاصي وإن عظمت ولكن تنتفي عند الخروج عن الإسلام
    أما من السنة : فقول النبي صلى الله عليه وسلم بين الرجل وبين الكفر و الشرك ترك الصلاة صحيح مسلم ، وقوله صلى الله عليه وسلم في حديث بريدة رضي الله عنه في السنن :العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها ففد كفر
    أما أقوال الصحابة :- قال أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه )): لا حظ في الإسلام لمن ترك الصلاة )). والحظ : النصيب . وهو هنا نكرة في سياق النفي فيكون عاما لا نصيب لا قليل ولا كثير – وقال عبد الله بن شقيق :- كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئا من الأعمال تركه كفر غير الصلاة .
    أما من جهة النظر الصحيح فيقال : هل يعقل أن رجلا في قلبه حبة خردل من إيمان يعرف عظمة الصلاة وعناية الله بها ثم يحافظ على تركها ؟.. هذا شيء لا يمكن وقد تأملت الأدلة التي استدل بها من يقول إنه لا يكفر ، فوجدتها لا تخرج عن أحول خمس :
    1-إما أنها لا دليل فيها أصلا .
    2-أو أنها قيدت بحال أو وصف يمتنع معه ترك الصلاة .
    3-أو أنها قيدت بحال يُعذر فيها ترك الصلاة .
    4-أو أنها عامة فتخصص بأحاديث كفر تارك الصلاة .
    5-أو أنها ضعيفة لا تقوم بها حجة .
    وإذا تبين أن تارك الصلاة كافر فإنه يترتب عليه أحكام المرتدين وليس في النصوص أن تارك الصلاة مؤمن أو أنه يدخل الجنة أو ينجو من النار ونحو ذلك مما يحوجنا إلى تأويل الكفر الذي حكمه على تارك الصلاة بأنه كفر نعمة أو كفر دون كفر . ومنها :
    أولا : أنه لا يصح أن يزوج فإن عُقد له وهو لا يصلي فالنكاح باطل ولا تحل له الزوجة به لقوله تعال عن المهاجرات فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولا هم يحلون لهن الممتحنة ، 10.
    ثانيا : أنه إذا ترك الصلاة بعد أن عُقد له فإن نكاحه ينفسخ ولا تحل له الزوجة .. للآية التي ذكرناها سابقا ، على حسب التفصيل المعروف عند أهل العلم بين أن يكون ذلك قبل الدخول أو بعده .
    ثالثا : أن هذا الرجل الذي لا يصلي إذا ذبح لا تؤكل ذبيحته لماذا ؟.. لأنها حرام ، ولو ذبح يهودي أو نصراني فذبيحته يحل لنا أن نأكلها فيكون – والعياذ بالله – ذبحه أخبث من ذبح اليهود والنصارى .
    رابعا : أنه لا يحل أن يدخل مكة أو حدود حرمها لقوله تعالى
    يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون رجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا التوبة ،28 .
    خامسا : أن لو مات أحد أقاربه فلا يحق له في الميراث ، فلو مات رجل عن ابن لا يصلي ( الرجل مسلم والابن لا يصلي ) وعن ابن عم له بعيد (عاصب ) ، من الذي لا يرث ؟ ابن عمه البعيد دون ابنه لقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أسامه
    لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم ". متفق عليه ولقوله صلى الله عليه وسلم ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فلأولى رجل ذكر " متفق عليه ، وهذا ينطبق على جميع الورثة ...
    سادسا: أنه إذا مات لا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولا يدفن مع المسلمين ، إذاً ماذا يصنع به ؟ نخرج به إلى الصحراء ونحفر له وندفنه بثيابه لأنه لا حرمة له وعلى هذا فلا يحل لأحد مات عنده ميت وهو يعلم أنه لا يصلي أن يقدمه لمسلمين يصلون عليه .
    سابعا : أنه يحشر يوم القيامة مع فرعون وهامان وقارون وأبيّ بن خلف ، أئمة الكفر – والعياذ بالله – ولا يدخل الجنة ولا يحل لأحد من أهله أن يدعو له بالرحمة والمغفرة ، لأنه كافر لا يستحقها لقوله تعالى ::" ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم التوبة ،113
    فالمسألة يا إخواني خطيرة جدا ومع الأسف فإن بعض الناس يتهاونون في الأمر ، ويُقرون في البيت من لا يصلي وهذا لا يجوز ، هذا حكم من ترك الصلاة رجلا أو امرأة
    يا من ترك الصلاة أو تساهلت بها تدارك بقية العمر بالعمل الصالح فلا تري كم بقي من عمرك هل بقي شهور أو أيام أو ساعات العلم إلى الله وتذكر دائما قوله تعالى إنه من يأت ربه مجرما فإن له جهنم لا يموت فيها ولا يحيى طه ، 74 وقوله فأما من طغى ، وآثر الحياة الدنيا ، فإن الجحيم هي المأوى النازعات ، 37 ،39.

    وفقك الله لكل خير وفلاح وجعل الله أيامك سعادة وهناء في ظل شريعة الله علما وعملا ودعوة والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    فضيلة الشيخ / محمد بن صالح بن عثيمين - رحمه الله




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678

    وفقك الله أختنا الكريمة

    أختنا الكريمة بنت الإسلام جهد واضح ملموس

    وفقك الله

    وجعله في موازين حسناتك

    ونفع بك

    ونفع بالموضوع من قرأه


    شكرا جزيلاً لك أختنا الفاضلة
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,619

    Re: وفقك الله أختنا الكريمة

    الرسالة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن السحيم
    أختنا الكريمة بنت الإسلام جهد واضح ملموس

    وفقك الله

    وجعله في موازين حسناتك

    ونفع بك

    ونفع بالموضوع من قرأه


    شكرا جزيلاً لك أختنا الفاضلة
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2002
    الدولة
    في قلب أختي في الله
    المشاركات
    2,919
    جزاكم الله خير
    وبارك الله فيكم

    شيخي الفاضل عبد الرحمن السحيم
    أخي مسك




  5. #5
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678

    للرفع رفع الله قدر كاتبته

    ..
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    15 - 10 - 2002
    الدولة
    في قلب أختي في الله
    المشاركات
    2,919

    ورفع الله قدرك

    ودرجتك في الجنة




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •