النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 5 - 2011
    المشاركات
    6

    خطبت قريبتي وبيننا تواصُل هاتفي وأخشى أن يؤثِّر ذلك على مستقبلنا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركااته
    والله لا أعلم من أين أبدأ وكيف أبدأ

    قصتي بدأت برساله جوال قرأتها وأنا لست متعمدا

    القصه:
    يوما ما كنت ذاهبا لأحدى القرى التي تسكن فيها جدتي والدة أمي وأبنائها حفظهم الله
    وهذه القرية لايوجد فيها وسائل اتصال سوا الجوالات
    لذلك لا يستطيعون دخول النت الا بالكونكت
    عندها قالت لي خالتي الصغيره خذ شريحي لكي تشترك لي بالنت
    لأنها لاتعرف تشترك
    أخذت الشريحه ووضعتها بجوالي وانصرفت من عندها لأزور خالتي المريضه شافاها الله وعافاها
    وأنا في طريقي كنت أحاول الاشتراك ولكني لم أستطع عندما شعرت باليأس
    وضعت الجوال في جيبي (مخباتي)
    عندما وصلت لخالتي وجلسنا وتحدثنا وشعرنا بالسعاده قلت لها مع السلامه سأذهب
    وأنا في طريق العوده وقفت لأصلي صلاة المغرب في أثناء الصلاة أتتني رساله
    وبعد الصلاه فتحت الرساله فإذا مكتوب بها
    ((فلانه اليوم أتاني فلان يالبى قلبه وربي كنت مريضه ويوم دريت انه جاه حسيت اني تعافيت
    وربي اني أحبه))
    وبعدها أكتشفت أن الشريحه لخالتي ولكني نسيتها بجوالي
    والمرسل بنت خالتي وهي تقصدني أنا تحبني

    وبعدها شعرت أن قلبي سيقف
    ووقع حبها في قلبي رغماً عني
    ذهبت الى البيت وقابلت خالتي
    وقلت لها تفضلي هذه الرساله وقرأتها وضحكت علي وقالت (توك تدري البنت من يوم عمرها 10 سنوات وربي زارع حبك بقلبها والجميع يعلم بذلك وحتى أمها))

    أنا صدمت وقلت سلميني عليها
    وبعدها أخذت رقمها وتشجعت لكي أراسلها وبأس الشجاعه
    استمرينا في المراسله لفتره لاتتجاوز الاربعة أشهر
    ذهبت لوالدتي وقلت لها أريد فلانه ومع المحاولة وافقت وكلت خالتي ووافقت واتفقنا بعد سنه بإذن الله
    ولكن لم يعلم أحد بأننا نتراسل
    (وأنا أعلم بقرارت نفسي أن هذا الأمر خطأ عظيييم وله نتائج سيئه حتى بعد الزواج))
    واستمرت بأرسال صورها لي مع اني أعرف وجهها منذ صغري
    وعندما شعرت بالذنب قلت لها فلانه سنقطع الرسائل حتى تكونين حلالا لي

    وأنا أبلغ من العمر 22 عام
    والحمدلله أعرف التعامل في الحياة الاجتماعيه كثيرا
    وذلك لأنني منذ أن كنت بالثانويه استمع كثير للسيره النبويه واستمع كثيرا لأشرطة الشيخ المنجد
    وللشيخ المغامسي وأدخل كثيرا لموقع سؤال وجواب وأقرأ عن الحياه الاجتماعيه والزوجيه
    ولذلك وقفت مع نفسي وقررت ان اقطع العلاقه لكي اتقوا على طاعة ربي والمحافظه على الصلوات
    لكي يوفقني ربي في اموري كلها

    والله أن حبها وقع في قلبي عن طريق صدفه فأحببتها من كل قلبي
    والرسول صلى الله عليه وسلم يقول(لم أر للمتاحبين مثل النكاح))
    ولكن غلطتي المراسله وقطعتها ثم رجعنا ثم قطعتها ثم رجعنا ثم قطعتها ورجعنا أمس وسأقطعها بإذن الله
    س/هل مافعلته من مراسله يؤثر علي بعد زواجي منها بإذن الله؟
    لأنني أخاف أن يدخل الشيطان بيننا ويجعل بيننا شكل وانعدام الثقه

    أنا محتار في امري وارجو منك إفادتي

    اسأل الله أن يزيدك من فضله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    19 - 5 - 2011
    المشاركات
    6
    المعذره على الاخطاء الاملائيه ولكن لعجلتي وهمي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    19 - 5 - 2011
    المشاركات
    6
    علما بأني أعلم يا أستاذي الفاضل
    أن العلاقه الزوجيه تختلف عن العلاقه الاكترونيه
    العلاقه الاكترونيه يكون فيها جميع كلام الحب وبعيد عن ضغوط الحياه
    والعلاقه الزوجيه تكون بضغوط الحياه وأختلاف الاراء بين الزوجين
    ولكن عندما كنا نتراسل لم يكن جميع كلامنا حب بل فيه توبيخ وفي نصائح وفيه حب

    وأعلم بقرارت نفي أني أخطأت فأسأل الله المغفره

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم ان يرزقك خيرا ويهبك خيرا ويكتب لك خيرا . .

    أخي الكريم . .
    إن كنت تبحث عن ( الفتوى ) في حكم هذا التواصل فحوّل رسالتك لمشكاة الفتاوى لتجد الجواب الشافي بإذن الله ..

    وإن كنت تبحث عن حل لهذا الانجذاب العاطفي تجاه ( قريبتك ) فأنت في الواقع بذلت نصف الحل .. ولذلك ( الحل ) هو ان تكمل النصف الباقي من الحل .
    والحقيقة أن ( انجذاب ) القلب والوجدان والعاطفة تجاه ( شيء ما ) في غالب الأمر وعادته أنه لا يحدث إلاّ بوجود سبب يثير الانجذاب تجاه هذا الأمر .
    وما وجدته في نفسك ربما يكون بسبب فراغ القلب من محبوب أو تعلّق عاطفي . .
    اتاني هواها قبل أن أعرف الهوى : : فصادف قلبا خالياً فتمكّناً

    وليس عيباً أن ينجذب القلب إلى فتاة .. لأن هذا شيء قد لا يملكه الانسان أو يتحكّم فيه تحكّماً كاملاً ..
    لكن العيب .. هو الانحراف بهذا ( الانجذاب ) ..
    والنبي صلى الله عليه وسلم لمّا رأى جويريّة رضي الله عنها - وكانت امرأة جميلة - أعجب بها فتوّج هذاالاعجاب بطلبها للزواج ..
    وهذا أنجع الحلول لمثل هذا الانجذاب .. السير به في الاتجاه الصحيح .
    وقد قلت لك أنك بدأت نصف الحل .. وبقي عليك أن تُكمل النصف الآخر ..
    فما دام ان عمرك الآن ( 22 ) وتشعر من نفسك انك على قدر من الوعي والمسؤوليّة والتفهّم فماالمانع ان تكتبوا عقدالنكاح .. وتؤجّلواالزواج إلى ما بعد سنة !
    وإن تيسّر لكم أن يكون الزّواج قبل ذلك فهو خير وأفضل .. فإن كان ولابد من ( السنة ) فلتكن في ظل ( عقد لنكاح ) .. ليكون التواصل بينك وبينها تواصلاً ( آمناً ) لا يفتح عليك ولا عليها باباً من الألم أو النّدم أو الشك أو نحو ذلك ..

    أمّا هل يؤثّر هذا التواصل عليكما في مستقبل الأيام ..
    فالأمر يعتمد على طريقة تفكيرك ومستوى وعيك وتفهّمك . .
    فأنت أعرف بقريبتك وأعرف بحال تربيتها ..
    والأصل ( السلامة ) سيما أن منبتها منبتاً حسناً . .
    والتواصل الذي حصل بينك وبينها ينبغي أن لا يكون مثيراً للشكّ بينك وبينها سيما وانك ( خاطب ) لها وطرقت بابها . .
    على أنّي لا أنصحك بالاستمرار في التواصل معها . .
    وتأكّد أن المسؤوليّة عليك كـ ( رجل ) أعظم وآكد .. فهي فتاة ضعيفة ، ومن حسن تربيتها وادبها أنها لم تكن تراسلك من قبل ( الخِطبة ) مع ما كانت تجد في نفسها من الميل لك ..

    لذلك أنصحك . .
    اعقد عليها وأجّل الزواج لما بعد ( سنة ) إن كان ولابد من هذه ( السنة ) .
    وخلال هذه السنة احرص على تثقيف نفسك وزوجتك في أمور الحياة الزوجية عن طريق حضور دورات تأهيليّة والقراءة والاطلاع والاستماع ..

    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •