الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ...وبعد

فلايخفى خطر الصوفية الخرافية على أمة الإسلام



ومنهم الحلولية الخرافية الجهمية
وهذا هو مذهب وحدة الوجود الإلحادي الخطير وزعيم هذه الطائفة وكبيرهم هو ( ابن عربي الطائي ) المعروف عند الصوفية الخرافية ب( الإمام الأكبر) !!!!


ولهذا الرجل من المقالات في كتابه ( فصوص الحكم)


مايدل دلالة قاطعة على إلحاده وخبثه ولذا كفره جمع غفير من العلماء

قال ابو حيان الأندلسي صاحب التفسير في تفسير سورة المائدة :
(( ومن بعض إعتقاد النصارى استنبط من أقربالإسلام ظاهراً وانتمى الى الصوفية حلول الله في الصور

الجميلة ومن ذهب من ملاحدتهم الى القول بالإتحاد والوحدة كالحلاج والشعوذي وابن أحلى وابن عربي المقيم بدمشق وابن الفارض وأتباع هؤلاء كابن سبعين ))

ثم ذكر جماعة ثم قال :


(( وإنما سردت هؤلاء نصحاً لدين الله -يعلم الله ذلك - وشفقة على ضعفاء المسلمين


وليحذروا من هؤلاء فإنهم شر من الفلاسفة الذين يكذبون الله ورسله ويقولون بقدم العالم وينكرون البعث

وقد أولع جهلة ممن ينتمي الى التصوف بتعظيم هؤلاء وإدعائهم أنهم صفوة الخلق !!!))


وقال محمد بن علي النقاش في وحدة الوجود :


(( وهو مذهب الملحدين كابن عربي وابن سبعين وابن الفارض ))


ص147
ومن كفره من العلماء :

ابن حجر وشيخه البلقيني ( ص159)


زين الدين العراقي ( ص124)


شمس الدين الذهبي ( ص161)


عبد الرحمن بن خلدون ( 163)


بدر الدين بن جماعة ( ص140)


وابن الجزري( ص141)


البالسي ( ص146)


والبكري( ص144)


وابن هشام ( 150)


وعلاء الدين البخاري ( 164)


والموصلي ( 154)


والكتاني ( 142)


وابن الخياط ( 163)


الناشري ( 163)


( تنبيه الغبي الى تكفير ابن عربي ) للبقاعي .


عن كتاب الشيخ عبد المحسن العباد ( الرد على الرفاعي والبوطي )