النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2009
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    633

    ما حُـكم تخصيص موضوع للدعاء في المنتدى ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تحية طيبة وبعد شيخنا الفاضل أبايعقوب حفظك الله وجزاك الله خيراً على ماقدمت وما ستقدم وجعله خالصاً لوجه الله الكريم..

    شيخي الفاضل : حقيقة أردت السؤال حول ماأشهده في بعضٍ من المنتديات لمسألة كثر النقاش حولها ! المسألة تتحدث عن تخصيص البعض صفحة بالدعاء , يبتدؤن فيها بمقدمة عن فضل الدعاء وطرح أحاديث صحيحه وبعضها ضعيفه ثم يُكملون بتتمة للمقدمة بدعاء الله حوائجهم, كثيراً ماتوقفت عند هذا الموضوع ورأيت أن أدعو بيني وبين ربي سبحانه بعيداً عن تخصيص صفحه للدعاء وإن كانت النية سليمة لايشوبها شيء..

    فأردت أن أسألك هل يعتبر هذا الفعل من البدع ؟ وماذا تنصحني به حول نشر ماستخطه أناملك في كثير من المواقع؟

    وربي يسعدك ياشيخي الكريم

    يقول الشيخ ابنُ عُثيمين - رحمه الله -:
    "وإلى جانبِ وقارِه - أي: الداعية - فيَنبغي أن يكون واسعَ الصَّدْر، منبسطَ الوجه، ليِّنَ الجانب، يأْلَف الناس ويألفونه؛ حتى لا ينفضوا مِن حوله، فكم مِن سَعةِ صدرٍ وبساطة وجهٍ ولِين أدخلتْ في دينِ الله أفواجًا من الناس".

    وَرَحَّبَ النَّاسُ بِالْإِسْلاَمِ حَينَ رَأَوْا ... أَنَّ الْإِخَاءَ وَأَنَّ العَدْلَ مَعْزَاهُ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,308
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    صحيح أن دعاء الإنسان لنفسه أنفع وأبلغ ، وكونه في خفاء أفضل وأخلَص .
    ولا يمنع أن يُدْعَى لِمن طلب الدعاء .
    وعلى مَن يستدلّ على مسألة أن يقتصر في استدلاله على ما صحّ مِن الحديث ويَدَع ما سوى ذلك ؛ ففي الصحيح غُنية وكِفاية .

    وسبق :
    ما حكم طلب الدعاء من الآخرين ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=29048


    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •