النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    10 - 4 - 2011
    المشاركات
    18

    ترمّـلت منذ أشهر وحالتي النفسية سيئة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
    في البدايه احب انوه انه هذه اول مشاركة لي في هدا المنتدي الرايع والذي ارجو من الله العلي القدير ان اجد فيه ما افتقده من مواساة وتوجيه
    سوف اعرض قصتي وباختصار ....انا ام لاربع اطفال اصغرهم يبلغ من العمر 9 اشهر كنت اعيش انا وزوجي حياة سعيدة جدا . فهو متفهم وخلوق ومحب لاسرته كنا وكما يقال عنا روح في جسدين.
    كنت افهمه من نظراته احبه ما اقدر اتحمل افارقه اذا راح الدوام . واذا نام اقعد عنده الين يصحا او اصحيه يجلس معي وهو نفس الشي كان امي وابوي وزوجي وكل شي في حياتي .
    كان كل من حوالنا من اهل زوجي واهلي يجعلوننا مضرب المثل وكانت كل وحده تقول لزوجها ( ليش انت مو زي فلان اوكانو الناس يقولو يابخت فلانة بزوجها .........الكلام كثير ) وقبل ثلاث سنوات اصيب بمرض وتعالج منه ولكنه تعب مره ثانيه وفجاة وهو مسافر للمراجعه وبسبب ضروف ولدي الصغير لم اسافر معه وصلني خبر وفاته (اكره هده الكلمه )الصاعقه ويالتني مت قبل ان اسمع هدا الخبر.
    انا الان لي 3اشهر ونصف في حاله مايعلم فيها الا الله ما اعرف ايش اسوي او كيف اعيش انا واربع اطفال ايتام. حالتي النفسيه سيئه جدا . انام وانا ابكي واصحا وانا ابكي واحيانا" اقول يالتني ما اصحا بس ارجع احزن على اطفالي .... وفي نفس الوقت خايفة على نفسية اطفالي ما ابي اخسرهم واحطمهم لما يشوفوني كذا وما اعرف كيف اتعامل معهم مع العلم ان اولادي الكبير والاوسط يعرفون بس ما نقدر نتكلم في الموضوع . اما البنت وتبلغ من العمر 5سنوات ما تعرف ودايما تسال عنه وتقول متى يرجع بابا وما اعرف ارد عليها ولا ادري ايش اقول . احس اني ضعيفه ما اقدر اسوي اي شي حتى لنفسي.. فكرت اروح لطبيب نفسي بس ما جتني الجرأة . ابي نصيحه او حل او طريقة او..... ما ادري احس نفسي ما ادري وش ابي
    ارجوكم افيدوني ولو بالقليل لعله يخفف عني ما انا فيه ولكم مني جزيل الشكر .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يعظم أجرك ويجبر مصابك ويخلفك خيراً . .

    كانت ( أم سلمة ) رضي الله عنها تحب زوجها حبّاً شديداً ، وكانو هو كذلك لها ، فلما مات ( أبو سلمة ) رضي الله عنه حزنت عليه حزناً شديداً وتألّمت لفراقه . فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم قولي : " اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منه " !!
    فقالت : ومن خير من ابي سلمة ؟!
    تقول ذلك وقد أخذها الألم والحزن .. حتى ما صارت تنظر أن هتاك شخص يمكن أن يكون خير من ابي سلمة !
    لكنها قالت الدعاء ..
    فعوّضها الله تعالى وأخلفها بـ ( رسول الله صلى الله عليه وسلم ) فأصبحت ( أم المؤمنين ) ( أم سلمة ) رضي الله عنها . . وذلك حين تجاوزت الحزن إلى التفاؤل وحسن الظن بالله .

    أخيّة . . .
    الموت ( حق ) وكلنا سائر في هذا الطريق . .
    وحين يختار الله زوجك إليه فإنه اختاره إليه . . أفلا يؤنسك في مصابك ان زوجك الآن هو عند ربه .. عند أرحم الراحمين !!
    نعم .. اختار الله قبضه إليه وهو أرحم بحالك وارحم بأطفالك ..
    إنه جل وعلا يعلم ان لديك أربعة أطفال . . ويعلم ما في قلبك من حب لزوجك ومع ذلك اختاره إليه ليكون الله هو الأعظم في قلبك ..
    ليكون ( الله ) هو أعظم حباً في نفسك وحسّك وشعورك ..
    لأنه جل وعلا هو الذي وهبك كل شيء جميل في حياتك ..
    حتى زوجك لم تختاريه بنفسك حتى اذن الله لك واختاره لك ..
    فهو الأحق سبحانه بالحب والتعظيم . . ومن الحب ( الرضا ) بقدره .
    والرضا لا يعني عدم الحزن . . لكنه يعني عدم التسخّط أو الجزع أو الشعور بأن الله يضيّعكم بفقد زوجك . . بل الله تعالى بكم رحيما ليطفا فقد قال : " الله لطيف بعباده " .

    أخيّة . .
    حاولي أن تتجاوزي حزنك بـ
    1 - استشعار ( محبة الله وتعظيمه في قلبك ) وأنه كما اختار لك ابتداء هذا الزوج العطوف الرحيم .. فهو الأقدر سبحانه أن يختار لك من هو الأفضل .
    فقط قولي بقين : " اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيرا "
    وتذكّري أن ( واخلفني خيرا ) لا يشترط أن يكون زوجاً .. فقد يخلفك الله بـ ( إيمان ) عظيم تجدينه في قلبك وواقعك وحسّك وشعورك يرفع ميزانك عند الله ..
    وقد يخلفك الله في ابناء بارّين متميزين إيجابيين في حياتهم وواقعهم . .
    وقد وقد . . المقصود ان تقولي الدعاء بيقين واطمئنان .

    2 - أن تبدئي بروح جديدة لحياتك الجديدة فأنت الآن قد أكرمك الله بوسامين عظيمين .
    الوسام الأول : أنك ( أم ) فقد جعل الله للأم منزلة خاصّة ومكانة خاصّة حتى كانت الجنة تحت أقدامها .
    والوسام الثاني : أن الله منحك فرصة لترعي ( أيتاماً ) هم بابك إلى مرافقة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة ، فقد قال صلى الله عليه وسلم : " أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين " واشار بأصبعيه الوسطى والسبّابة .
    فانطلقي في حياتك الجديدة بهذه الروح وهذا الأمل والتفاؤل وحسن الظن بالله . واحرصي على رعاية ابنائك وحسن تربيتهم فإن العظماء في التاريخ خرجوا من رحم ( اليُتم ) .

    3 - لا تسترسلي مع الفكرة التي تأتيك وتراودك في شأن زوجك والحياة معه . .
    أعرف أن الفكرة قد تهجم عليك من غير اجترار لها . . لكن حاولي أن لا تستسرسلي مع الفكرة .. وكلما هجمت عليك الفكرة قومي وأشغلي نفسك بأي أمر بالصلاة ، بقراءة القرآن بعمل أي شغل في البيت بالاتصال ببعض الصديقات باللعب مع أطفالك ونحو ذلك .. المهم أن تشتتي الفكرة .

    4 - لا تقولي كيف سأعيش .. وكيف سأحميهم .. تذكّري أن الانسان مهما بلغت قوّتـه وقدرته فهو ( ضعيف ) . . لذلك استمدّي قوّـك من الله وحسن الظن به .
    فإن الله ما خلق نفسا منفوسة إلاّ وقد كتب الله لها رزقها وهو الأرحم بها سبحانه وتعالى .

    5 - أكثري من قراءة القرآن وعلّمي أطفالك كتاب الله والحرص عليه وتعظيمه .
    6 - ارتبطي بأي عمل يوفّر لك دخلاً ، وليكن هذا العمل يحمي ويحفظ لك خصوصيّتـك كامرأة . أو التحقي بدار لتحفيظ القرآن أو بمعهد للدراسة أو نحو ذلك المهم ان يكون لك انجاز في حياتك .

    7 - أكثري من الاستغفار مع الدعاء . .
    والله يرعاك ؛ ؛ ؛




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    10 - 4 - 2011
    المشاركات
    18
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    في البداية اود ان اشكرك اخي الفاضل على الرد وعلى النصايح القيمة التي قدمتها.
    وانا احاول وبقدر الامكان ان انفذها او البعض منها على حسب مقدرتي .
    اردت اخي الكريم ان اعرض عليك بعض من المشاكل التي امر بها حاليا" لعلي اجد عندك الجواب الشافي ان شاء الله ...
    اعاني من الخوف والقلق على ابنائي ولااستطيع السماح لهم الذهاب الى اي مكان رغم ان هذا التصرف يضايقهم جدا" .
    اعاني من عصبية شديدة وعلى اتفه الاسباب . كما اعاني من فقدي لزوجي واشتياقي له وبدأ ينتابني شعور بعدم تصديق ما حصل لاني افتقده رحمه الله في كل ثانية من حياتي لا اجده عندما احس اني بحاجة لحنانه بحاجة لنصائحه وتوجيهاته وعندما ايقن انني سأكمل بقية حياتى بدونه اتمنى ان تتوقف الحياة ( او اموت ) رغم علمي بان هذا التفيكير خاطيء او انه لا يجوز لكن هذا ما اشعر به فعلا" . اشعر بوحده شديدة رغم وجود ابنائي حولي واختي التي لم تتركني في هذه الازمة . اعاني من اخوف من المستقبل .
    مشاكلي كثيرة ولا استطيع سردها باكملها الان . واخيرا" ارجو من الله العلي القدير ان يعينني ويساعدني على ما اصابني ..... ويجزي من تكرم بالرد علي خير الجزاء

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •