النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    20 - 11 - 2009
    المشاركات
    26

    ما حكم التجارة في الحلية والألبسة الخاصة بالحفلات للنساء في مجتمع يغلب فيه التبرج ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    فضيلة الشيخ الحبيب ليتكم تبينون لنا حكم التجارة في حلية وملابس النساء التي تستعمل لحضور الحفلات مع العلم أن أغلب الحفلات في المجتمع يختلط فيها النساء بالرجال وهذه الألبسة في الأصل لا تستعمل في الشارع بينما الحلية تستعمل في الحفلات وكذلك عند الخروج الى الشارع الذي يغلب عليه التبرج أكثر من الحجاب

    وجزاكم الله خيرا يا فضيلة الشيخ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,253
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .

    بِحسب ما يغلب على الظنّ مِن استمعالها ؛ فإن كان الغالب أنها تستعمل لحضور حفلات مُختلَطة ومُتبرِّجة ، فلا يجوز بيعها ، ولا الاتِّجار بها .

    وسُئل علماؤنا في اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء :
    ما حكم الاتجار في زينة النساء وبيعها لمن يعلم البائع أنها سترتديه متبرجة به للأجانب في الشوارع كما يَرى مِن حالها أمامه ، وكما عَمّت به البلوى في بعض الأمصار؟
    فأجابوا : لا يجوز بيعها إذا عَلِم التاجر أن مَن يشتريها سيستعملها فيما حَرّم الله ؛ لِمَا في ذلك من التعاون على الإثم والعدوان ، أما إذا عَلِم أن المشترية ستتزين به لزوجها أو لم يَعلم شيئا فيجوز له الاتجار فيها .

    وفي فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء :
    كُل ما يُسْتَعمل على وَجه مُحَرّم ، أو يَغلب على الظن ذلك ؛ فإنه يَحرم تصنيعه واستيراده وبيعه وترويجه بين المسلمين ، ومِن ذلك ما وقع فيه كثير من نساء اليوم - هداهن الله إلى الصواب - : مِن لبس الملابس الشفافة والضيقة والقصيرة ، ويجمع ذلك كله : إظهار المفاتن والزينة، وتحديد أعضاء المرأة أمام الرجال الأجانب . قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى : كل لباس يغلب على الظن أنه يُستعان بِلُبسه على معصية ؛ فلا يجوز بيعه وخياطته لمن يَستعين به على المعصية والظلم ، ولهذا كُرِه بيع الخبز واللحم لمن يُعْلم أنه يَشرب عليه الخمر ، وبيع الرياحين لمن يُعلم أنه يَستعين بها على الخمر والفاحشة ، وكذلك كل مباح في الأصل علم أنه يستعان به على معصية) .
    فالواجب على كل تاجر مسلم تقوى الله عز وجل ، والنصح لإخوانه المسلمين ، فلا يَصنع ولا يبيع إلاَّ ما فيه خير ونفع لهم ، ويَترك ما فيه شَرّ وضرر عليهم ، وفي الحلال غُنية عن الحرام ، (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ) ، وهذا النصح هو مقتضى الإيمان ، قال الله تعالى: (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ) ، وقال عليه الصلاة والسلام : الدِّين النصيحة . قيل : لِمن يا رسول الله ؟ قال : " لله ولِكتابه ولِرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم . خَرّجه مسلم في صحيحه . وقال جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه : " بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة وإيتاء الزكاة، والنصح لكل مسلم " . متفق على صحته . ومُراد شيخ الإسلام رحمه الله بِقوله فيما تقدم : .. ولهذا كره بيع الخبز واللحم لمن يعلم أنه يَشرب عليه الخمر.. إلخ كراهة تحريم ، كما يُعْلَم ذلك مِن فتاواه في مواضع أخرى .

    وسبق :
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=35569


    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •