بسم الله الرحمن الرحيم
( التحذير من الركون إلى الدنيا )
الخطبة الثانية من خطبة(حياة المترفين)
لفضيلة الشيخ / عبد الوهاب العمري حفظه الله
بتاريخ 22 – 7 – 1432هـ

اللهم لك الحمد كله وإليك يرجع الأمر كله نشكرك ونحمدك ونثني عليك الخير كله نشكرك ونحمدك ونثني عليك الخير حمداً كثيراً مباركاً فيه كما تحب ربنا وترضى أشهد أن لاإله إلاالله وأشهد أم محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم تسليماً كثيراً، أمابعد:
عبادالله : أوصيكم ونفسي بتقوى الله عزوجل والثقة في الله فإن الله سبحانه وتعالى لايقضي لعبده المؤمن قضاء إلاكان خير له
( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك إلالمؤمن ) فإذا امتلأالقلب قناعتاً ورضى بما كان عليه من حال وسعى في فكاك رقبته من مصير سيء ومآل ( كلكم يغدوافبائع نفسه فمعتقها أو موبقها ) كل صباح يطلع عليك شمسه فأنت ذاهب بنفسك إلى سوق الدنيا والآخرة إما أن تبيعها للنار وإما أن تبيعها للجنة ,
فاسعى لفكاك رقبتك عبدالله بكل ما أوتيت واحذر من الركون إلى الدنيا والخنوع لها والإنشغال بها عن ما خلقت له من الآخرة .
عباد الله إن كثيراً من الناس عصفت بهم اللذائذ
والشهوات فعاشوا في الدنيا عيشة البهائم ، فذاك باع نفسه لمتعة النساء وما شابههم من المفسدات ، وذاك باع نفسه لمتعة الزهو والكبرياء والتعالي على الناس ، يقول نبينا صلى الله عليه وسلم ( ثلاثة لايكلمهم الله ولاينظر إليهم يوم القيامة ولايزكيهم ولهم عذاب أليم الملك الكذاب والعائل المستكبر والمنفق سلعته بالحلف الكاذب )) فالملك الكذاب مالذي يحمله على الكذب وهو ملك مالذي يدفعه على الكذب أن يغش الناس فإن من استرعاه الله رعية فمات يوم يموت وهو غاش لرعيته فحرام عليه رائحة الجنة قالها صلى الله عليه وسلم , والعائل المستكبر فقير يكد ويكدح لتملك لقمة العيش ومع ذلك في قلبه من الكبر ماتنوء به الجبال فترى الكبر في لفظه وفي لحظه وفي حركته وفي مشيته وعلى الأرض وفي تلكفه وماليس عنده ولو بالغش ولو بالخداع ولو (بالربى) ولو بغير ذلك من وسائل الترفه الكاذب ,
والثالث المنفق سلعته بالحلف الكاذب فيشتري متاع من متاع الدنيا حقير تافه ( بالله عزوجل ) رضي أن يبيع الله بتفاهة من تفاهات الدنيا يحلف بالله على أمر حقير ليكسب فيه قرش أو قرشين أو ريال أو ريالين فهي حقيرة تافهة لاتساوي عند الله جناح بعوضةأيصلح أن تشتريها بالحلف بالله وفي الحديث ( أن ملكاً تحت العرش لاهجير له إلا أن يقول سبحانك ماقدرك حق قدرك
من حلف بك كاذباً ) .
اللهم إنا نسألك ياحي ياقيوم ياذالجلال والإكرام قنعنا بما رزقتنا وبارك لنا فيما آتيتنا واجعلنا من حزبك الأدنين , ومن أوليائك الصالحين ومن الفرحين بلقياك يوم الدين واحشرنا في زمرة محمد الأمين ولاتحرمنا ياربنا بما آتيتنا في الدنيا لذة النظر إلى وجهك والشوق إلى لقائك من غير ضراء مضرة ولافتنة مضلة اللهم زينا بزينة الإيمان اللهم اجعلنا هداة مهتدين اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد .