صفحة 6 من 12 الأولىالأولى 123456789101112 الأخيرةالأخيرة
النتائج 76 إلى 90 من 176
  1. #76
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    درة الغواص في محاضرة الخواص – كتاب الألغاز الفقهية -




    76 ـ إسم الكتاب : درة الغواص في محاضرة الخواص – كتاب الألغاز الفقهية -
    المؤلف : برهان الدين فرهون المالكي
    المحقق : محمد أبو الأجفان و د. عثمان بطيخ
    عدد الأجزاء : 1
    عن الكتاب :
    تنوعت الأساليب التي عرضت بها مسائل الفقه الإسلامي، وابتكرت قرائح رجال هذا العلم الشرعي طرقاً مختلفة لبحثه، حتى أثري رصيده بعدد ضخم من المصنفات دلت على التفاني في خدمته، والاهتمام به وبتوضيح مسائله التي لا تحصر. وكان من هذه الأساليب التي استعملها الفقهاء أسلوب الألغاز، وهو الذي يتناول به « برهان الدين أبو الوفاء إبراهيم بن نور الدين أبو الحسن علي بن محمد بن أبو القاسم بن محمد بن فرحون المالكي (729هـ/799هـ)» مسائل كتابه « درة الغواص في محاضرة الخواص » أو كتاب : " الألغاز الفقهية ".
    ولما كان لهذا الأسلوب طرافته وجدواه، وكان لهذا العالم قيمته العظيمة بين علماء المدرسة المالكية، فقد انصب اهتمام المحققان "محمد أو الأجفان" و"عثمان بطيخ" حيث اهتما على "درة الغواص" بتقديمه إلى رواد الفقه الإسلامي وطلاب المعرفة الشرعية أمر مفيد، يخدم لوناً من التراث الديني، ويبرز جانباً من ثقافتنا الإسلامية، وييسر المعرفة الفقهية التي يحتاجها كل مكلف لتطبيق أحكام دينه.
    وفي التحقيق اهتما بإصلاح النص، وتوضيح ما فيه من عبارات لغوية واصطلاحية، وقدما بين يدي كل باب فقهي مدخلاً له، وعلقا على ما رأياه محتاجاً إلى التعليق من مسائل الباب. ولما حاولا الرجوع إلى كل المصادر الفقهية التي اعتمدها المؤلف وأحال عليها، تمكنا من ذلك بالنسبة إلى أغلب المسائل التي توفرن لديهم كتبها.
    وقد جعلا للألغاز أعداداً رتبية متصاعدة من أول الكتاب إلى آخره. ثم أردف الكتاب بفهارس للأعلام وللكتب الواردة في متن الألغاز، وللآيات والأحاديث الواردة في الأصل والهوامش.

    ...................

    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  2. #77
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    المقدمة القرطبية بشرح الشيخ زروق




    77 ـ إسم الكتاب : المقدمة القرطبية بشرح الشيخ زروق
    المؤلف : أبو بكر يحيى بن سعدون القرطبي - الشيخ زروق
    المحقق : الدكتور أحسن زقّور
    عدد الأجزاء : 1
    عن الكتاب :
    لقد منّ الله علينا من قبل بنشر المنظومة الفقهية في المذهب المالكي «المقدمة القرطبية»، أو «أرجوزة االولدان في الفرض والمسنون»، للشيخ العلامة الفقيه «أبي بكر يحيى بن سعدون القرطبي (ت567هـ)»، التي يبلغ عدد أبياتها (117) بيتاً.
    وها نحن اليوم نعيد نشرها لكن هذه المرة مع شرحها للإمام الفقيه، الناسك، الطائر الصيت، صاحب المؤلفات الكثيرة المشتهرة ، الشيخ «أحمد بن أحمد بن محمد بن عيسى البرنسي الفاسي المعروف بزرّوق (846 هـ - 899 هـ) » ،وقد تناول الشيخ زروق في شرحه أبيات الأرجوزة حسب ترتيبها الذي يوافق الترتيب المعهود في الكتب الفقهية.
    واعتنى فيه بالتعريفات اللغوية والاصطلاحية، والتفريعات، والفوائد، والتنبيهات الفقهية، وغيرها، واستدرك على الناظم، مثل استدراكه في باب التيمم الأحكام المتعلقة بالمسح على الخفين، والجبائر والعصائب، والأحكام المتعلقة بالحيض والنفاس.
    وأما منهجه في الشرح فيتميز بالوضوح والانسجام، فعند إيراد الأبيات التي يريد شرحها يستهِلُّها بقوله: «قال الناظم رحمه الله» أو ما شابه ذلك، ثم يشرع في شرحها مميزا كلامه بقوله: «قلت»، كما أنه يعتني أحيانا بشرح تراجم الناظم، وبيان معانيها اللغوية والشرعية.
    ومن منهجه فيه إيراد الأدلة من القرآن الكريم والسنة النبوية، وقد يستشهد بالشعر أيضا، ويعتمد بعض القواعد الأصولية والفقهية.
    وبخصوص الحديث النبوي فإنه اعتنى غالبا ببيان درجة الحديث وذكر من خَرَّجه من أصحاب المصنفات الحديثية، ومن أمانته أنه إذا لم يقف على الحديث أو لم يأت به بنصه بيّن ذلك وطلب من القارئ البحث عنه.
    وأما المصادر التي اعتمدها زروق في شرحه فيمكن القول إنه رجع إلى جلّ أمهات كتب الفقه المعروفة والمشهورة، فقد تكرر فيه من أسماء الكتب ذِكر المدونة، والواضحة، والعتبية، والنوادر، والرسالة، والعارضة، وقواعد عياض، والبيان والتحصيل، والمقدمات، والطراز، والذخيرة، والجواهر، والتوضيح، وشرح ابن الفاكهاني للرسالة، وشرح القلشاني لها، ومن أسماء أعلام الفقهاء والعلماء غير أصحاب الكتب المذكورة: ابن عبدالحكم، وابن شعبان، واللخمي، وابن عطاء الله، والباجي، وأبو الفرج المالكي، وابن القابسي، وابن القصار، وابن لبابة، وابن هارون، وابن عبدالسلام، وغيرهؤلاء كثير، ونثر الشارح أيضا فوائد مستحسنة استقاها من شيوخه. وبهذه المزايا يمكن اعتبار هذا الشرح بياناً مختصراً جامعاً شاملاً لأحكام قواعد الإسلام الخمس.
    ومما يظهر قيمته اعتماد بعض العلماء عليه، واقتباسهم منه، منهم: أبوعبدالله الحطاب (تـ953هـ) في كتابه مواهب الجليل.


    ...................
    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  3. #78
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    كتاب الأجوبة لابن عظّوم التونسي




    78 ـ إسم الكتاب : كتاب الأجوبة لابن عظّوم التونسي
    المؤلف : أبو القاسم بن محمد مرزوق بن عظّوم المرادي
    المحقق : محمد الحبيب الهيلة
    عدد الأجزاء : 11
    عن الكتاب :
    « كتاب الأجوبة »، للإمام الفقيه ومفتي تونس في عصره « أبي القاسم بن محمد مرزوق بن عظّوم المرادي القيرواني التونسي (ت1009هـ/1601م) »، وضع أساسا ليتناول اختصاص الفقه بالقوانين الشرعية، فهو فتاوى وأجوبة عن قضايا حدثت في عصر المؤلف أجاب عنها بكثير من الدقّة والإحاطة ، مما يكشف عن سعة اطلاع ووفرة معرفة بالمصادر التشريعية وحسن فهم للنّوازل والقضايا.
    وهي أجوبة أجاب بها المؤلف عن أسئلة واستفتاءات عرضت عليه في مرحلة تولّيه الإفتاء بتونس بداية من سنة 982هـ / 1574م إلى سنة وفاته 1009هـ / 1601م تقريبا.

    كما تكشف هذه الأجوبة عن مشاكل الحياة الإجتماعية والسياسية التي عاشتها تونس بعد انعتاقها من الاحتلال الإسباني وبداية تفاعلها مع السلطة العثمانية المنقذة الجديدة.
    وبهذا يكون هذا الكتاب مرجعا مفيدا في الفقه الإسلامي خاصة المالكي منه ، ومصدرا من أهم المصادر في التاريخ الحضاري للبلاد التونسية خلال 27 سنة .
    مكتبة : الفتاوى والنوازل


    التحميل


    ج1ج2ج3ج4ج5ج6ج7ج8ج9ج10 ج11


    المصدر


    ...................

    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  4. #79
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    الكليات الفقهية على مذهب الإمام مالك – كليات ابن غازي -




    79 ـ إسم الكتاب : الكليات الفقهية على مذهب الإمام مالك – كليات ابن غازي -
    المؤلف : أبو عبد الله محمد بن علي بن غازي العثماني المكناسي
    المحقق : جلال علي الجهاني
    عدد الأجزاء : 1
    عن الكتاب :
    « الكليات الفقهية على مذهب الإمام مالك المعروف بكليات ابن غازي »، للإمام الفقيه « أبي عبد الله محمد بن علي بن غازي العثماني المكناسي (841/919هـ) »، كتاب نفيس في علم الكليات الفقهية على مذهب السادة المالكية ، حيث بلغ عدد الكليات في هذه النسخة التي اعتمد عليها المحقق 325 كلية .
    يقول المؤلف عليه رحمة الله في مقدمة كتابه: قصدت فيه (أي الكتاب) إلى ما حضرني من كليات المسائل الجارية عليها الأحكام منها إلى ما يطرد أصله ولا يتناقض حكمه قصدت فيه إلى كل جملة كافية ودلالة صادقة وإلى كل قليل يدل على كثير وقريب يدني من بعيد وبنيناها على المشهور من مذاهب العلماء أو ما جرى به عمل السادة الأئمة وربما نبهت في بعض المسائل على غير المرضي رجاء ثواب الخالق الوهاب الواحد المنقذ من العذاب .
    طالع أيضا: الكليات الفقهية للإمام المقري


    التحميل


    PDF
    أو
    WORD



    المصدر


    ...................
    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  5. #80
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    المسائل الملقوطة من الكتب المبسوطة




    80 ـ إسم الكتاب : المسائل الملقوطة من الكتب المبسوطة
    المؤلف : أبو عبد الله محمد بن برهان الدين إبراهيم بن علي بن فرحون
    المحقق : جلال علي الجهاني
    عدد الأجزاء : 1
    عن الكتاب :
    تضمن كتاب « المسائل الملقوطة من الكتب المبسوطة »، للإمام الفقيه العالم « أبي عبد الله محمد بن الإمام القاضي برهان الدين إبراهيم بن علي بن فرحون (ت 814هـ) »، مادة فقهية علمية غنية، التقطها المؤلف ـ رحمه الله ـ من كتب طالعها، ودروس حضرها، وكتب ورثها، وأراد أن يكون كتابه هذا تذكرة يرجع إليها، فالكتاب في أصله أشبه ما يكون بمجموعة من البطائق والجذاذات، ضُمَّ بعضها إلى بعض لتُكون مجلدا لطيفا، فيه من المسائل الفقهية وأجوبتها والفوائد والمواعظ ما يجد فيه الطالب بغيته.
    ومجموع المواد التي أودعها المؤلف كتابه نحو سبعمائة، منها مسائل كثيرة في فقه الصلاة، وبعض مسائل فقه الزكاة، والصيام، والحج، وبعضها يجمع هذه الأركان. كما أخذت مسائل النكاح و البيوع حيزاً كبيراً من الكتاب، ومن المسائل أيضا ما يتعلق بفقه الوقف والشفعة، وأبواب القضاء والشهادات والدعاوى، والحدود والعقوبات، وأورد ابن فرحون في هذا الكتاب عدداً من الأشباه والنظائر في أبواب مختلفة، واعتنى بذكر الحدود اللغوية والاصطلاحية .

    ونثر المؤلف مواد كتابه بحسب ما اتفق كما قرّره في المقدمة، مما جعل المسائل المتعلقة بالموضوع الواحد متفرقة هنا وهناك
    . ومما يستحق التنويه أمانة المؤلف في النقل، ودقته في التوثيق؛ فإنه غالبا ما يسمي مصادره في نهاية كل مسألة، ويلاحظ عنايته بفصل المسائل بعضها عن بعض، ووضعه عناوين لكل مسألة من قبيل: مسألة – موعظة – حكمة – فائدة.
    واعتمد المؤلف في جمع محتويات كتابه على عدد من المصادر تقارب 120 مصنفا، من كتب التفسير، والحديث وشروحه، والفقه، والأحكام، والفتاوى، والوثائق، والتاريخ، إضافة إلى ما تلقاه من أفواه الشيوخ، ولم يكن اعتماده على هذه المصادر بدرجة واحدة، فهو يكثر الاعتماد على كتب الفقه، خاصة كتب الوثائق والأحكام والفتاوى، وبالأخص كتب أبيه القاضي برهان الدين ابن فرحون، كالتبصرة، وتسهيل المهمات، وكتب ابن رشد، وطائفة من تآليف الحافظ ابن عبد البر. ووقوف المؤلف على هذا الكم من أمات المصنفات دال على تبحره، وسعة اطلاعه، وتنوع مداركه.
    ولأهمية هذا الكتاب وما تميز به من جودة الانتقاء، وحسن الالتقاط فإنه صار موردا للعلماء ينهلون منه، ويحرصون على النقل عنه، ويكفي أن الحطاب (ت954هـ) نقل عن المؤلف كثيرا في كتابه مواهب الجليل، الذي صرّح فيه به وبالنقل عنه أكثر من 110مرة، وكتاب المواهب كما هو معلوم من أحسن شروح مختصر خليل في الجمع والتحصيل. كما نقل عنه الشيخ عليش (ت1299هـ) في مواضع متفرقة من كتابه منح الجليل، ونقل عنه غيرهما.
    وقد اعتبر الأستاذ الدكتور محمد أبو الأجفان هذا الكتاب من كتب الحاوية للنظائر الفقهية في المذهب المالكي ، إذ قد حوى جمع لأشتات متفرقة للنظائر من كتب الأمهات في الفقه المالكي . كما تأتي أهمية الكتاب في نقله عن كتب تعد مفقودة أو نادرة الوجود الآن ، مما يجعله واسطة بيننا وبينها .


    ...................

    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  6. #81
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    تقريب الأمل البعيد في نوازل الأستاذ أبي سعيد - نوازل ابن لب الغرناطي -




    81 ـ إسم الكتاب : تقريب الأمل البعيد في نوازل الأستاذ أبي سعيد - نوازل ابن لب الغرناطي -
    المؤلف : أبو سعيد فرج بن قاسم بن أحمد بن لب الغرناطي الثعلبي
    المحقق : حسين مختاري وهشام الرامي
    عدد الأجزاء : 2
    عن الكتاب :
    لما كانت كتب النوازل تحتوي من الفقه، والثقافة، والعادات، والوقائع، والأحكام الاجتهادية على اختلاف ألوانها وطبائع أهلها، فإنها جديرة بالانكباب عليها ودراستها للاستفادة منها واستخراج حقيقة هذه الوقائع والأحكام، ومناهج الفقهاء في عرضها وتحليلها. ومن الكتب المفيدة في هذا الباب نوازل الإمام المجتهد الأستاذ « أبي سعيد فرج بن قاسم بن أحمد بن لب الغرناطي الثعلبي، شيخ الجماعة، وعمدة فقهاء غرناطة، (782/701هـ) »، التي اعتنى بعض أهل العلم بجمعها في كتاب سماه: « تقريب الأمل البعيد في نوازل الأستاذ أبي سعيد ».

    وكتاب نوازل ابن لب هذا من أبرز كتب النوازل التي عايشت فترة حالكة المعالم من تاريخ المسلمين بالأندلس، ولم يفصح جامعها عن سبب تصدّيه لجمعها أو منهجه في ترتيبها، إلا أنه فيما يبدو قاده لذلك أهمية فتاوي ابن لب وحاجة الفقهاء إلى جمعها في سفر واحد تسهيلا للإفادة منها.

    وبالنظر في كتاب تقريب الأمل البعيد نجده يعرض نوازل ابن لب على طريقة كتب النوازل المعروفة كنوازل ابن رشد الجد، وأبي الأصبغ ابن سهل، وأبي المطرف المالقي، وغيرهم؛ وهو خال من المقدمة مما جعلنا نجهل اسم جامع هذه النوازل، ومن أسف أن تقديم المحققين لا يتضمن بحثا في تحقيق نسبة هذه النوازل؛ إذ لم يتطرقا لهذا الموضوع المهم مما يجعل القارئ يتوهم أن ابن لب هو نفسه الذي قام بجمع نوازله، مع أن مصادر ترجمته لا نجدها تنسب إليه كتابا بهذا العنوان، والذي يبدو ـ والله أعلم ـ أن جامع هذه النوازل أحد العلماء الذين عاشوا في فترة متأخرة عن عصر ابن لب كما تشير إلى ذلك عبارة وردت في قيد ختام النسخة المعتمدة في التحقيق جاء فيها: «الحمد لله تعالى، هذا ما ألفيته من مسائل شيخ الجماعة وإمامها الفقيه الأستاذ العالم الحجة القدوة أبي سعيد فرج بن لب التغلبي رحمه الله تعالى بمنه» .

    والمتأمل في أجوبة ابن لب يجده لا يخرج عن الأصول المعتمدة عند فقهاء المالكية في الإفتاء؛ فيعتمد القرآن والسنة كأصلين لا محيد عنهما عند توفر الحكم فيهما، كما يصرح أحيانا باعتماده لبعض المقاصد الشرعية عند رغبته في تعليل أحكامه وإعطائها صبغة الواقعية والشرعية، وهو يشدد في بعض فتاويه لأهل بلده باعتماد العرف والعادة ـ سواء بالتضمين أو التصريح ـ كأصل من أصول الفتوى.

    ونجد ابن لب في فتاويه يصرح بالنقل عن جماعة من علماء المالكية من أمثال: سحنون، وابن حبيب، وابن زرب، وابن أبي زمنين، وابن أبي زيد، والبراذعي، وابن الحاج، وغيرهم، ومن غير المالكية: الإمام الشافعي، وأبي حنيفة، وأحمد بن حنبل، وابن جرير الطبري، وأمثالهم من مختلف المذاهب، وهذ يظهر غناء فتاوي ابن لب وسعة علمه.


    مكتبة : الفتاوى والنوازل

    ...................
    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  7. #82
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    مجالس ابن القاسم التي سأل عنها مالكا رحمه الله




    82 ـ إسم الكتاب : مجالس ابن القاسم التي سأل عنها مالكا رحمه الله
    المؤلف :
    عبد الرحمن بن القاسم أبو عبد الله العتقي مولاهم المصري
    المحقق :
    مصطفى باحو
    عدد الأجزاء : 1
    عن الكتاب :
    كتاب « مجالس ابن القاسم التي سأل عنها مالكا رحمه الله »، هو عبارة عن مسائل فقهية في أحكام الطهارة والصلاة ، سأل « ابن القاسم العتقي (132/191هـ) »، عنها "الإمام مالك عليه رحمة الله" ، وأجاب عنها ، ولا يوجد أغلبها في المدونة .


    هذه الأسئلة كانت في مجالس كما هو واضح من إحدى النسخ ففي أثنائها : المجلس الثالث ، المجلس الرابع ، المجلس السادس .


    مجموع مسائل هذا الكتاب (154) مسألة .


    ...................

    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  8. #83
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    سجود السهو أو ترقيع الصلاة في المذهب المالكي




    83 ـ إسم الكتاب : سجود السهو أو ترقيع الصلاة في المذهب المالكي
    المؤلف :
    أحمد مصطفى قاسم الطهطاوي
    المحقق :
    ...

    عدد الأجزاء : 1
    عن الكتاب :
    يعتبر كتاب « سجود السهو أو ترقيع الصلاة في المذهب المالكي »، لفضيلة الشيخ « أحمد مصطفى قاسم الطهطاوي »، كتابا قيّما ، عظيم النفع في بابه -إن شاء الله- ، لأنه يعالج موضوع السهو والمسائل المتعلقة بإصلاح الصلاة [الذي عُرف عند أهل المذهب المالكي بترقيع الصلاة] ، وهو من الموضوعات التي تهم كل مسلم ، لأنه يتعلق بأهم الفرائض التي فرضها الله علينا. لقد قام المؤلف –جزاه الله كل خير- بتجميع المادة المتعلقة بموضوع السهو في الصلاة وكيفية ترقيعها من كتب المالكية المعتمدة المطولة منها والمختصرة ، وكذا كتب الفتاوى التي دُونت على أصول المذهب المالكي ، وذلك حتى يقف كل مسلم على أجوبة واضحة لما يقع له من سهو وخطأ أثناء صلاته ، وكيفية إصلاحه ليكون على يقين من تمام عبادته وكمال صلاته .

    كتب ذات صلة بالموضوع
    :

    - 1المسلك البديع في أحكام السهو في الصلاة والترقيع
    - 2
    العقد الجوهري شرح نظم العبقري
    - 3
    المورد العنبري شرح المنظومة المسمات بالعبقري

    - 4 العبقري في حكم سهو الأخضري




    ...................

    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  9. #84
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    ضوء الشموع شرح المجموع في الفقه المالكي



    84 ـ إسم الكتاب : ضوء الشموع شرح المجموع في الفقه المالكي
    المؤلف :
    الشيخ محمد الأمير المالكي المصري

    المحقق :
    ...

    عدد الأجزاء : 4
    عن الكتاب :
    هذا هو المجموع الفقهي وحاشية « ضوء الشموع »، للعلامة الشيخ الأمير مؤلفه، ويليه حاشية الشيخ حجازي العدوي- رحمة الله تعالى عليهما - وهما من أروع الكتب، وألطفها صناعةً، وأكثرها اعتمادًا عند المتأخرين من المالكية؛ ألفه الشيخ الأمير، وحشى عليه، وكان- كما قيل عنه- في الحادية والعشرين من عمره؛ فأفاد وأجاد، وقدَّم للمذهب المالكي مرجعًا مهمًّا، وكتابًا جيدًا في ترتيبه وأبوابه.
    - بالنسبة للأمير هو « الإمام للعلامة الشيخ محمد بن محمد السنباوي المالكي الشهير بالأمير الكبير (1154هـ - 1742م / / 1232هـ - 1817م) ، وينصرف إليه عند الأطلاق أما أبنه فيقال له الأمير الصغير »، وللأمير الكبير تآليف عديدة فيها علوم كثيرة من أشهرها :
    - علم الفقه الذي ألف فيه كتاب المجموع وهو من أهم مختصرات الفقه المالكي وعليه شروح :
    - شرحه الأمير وفرغ من تأليفه بعد أحد عشر عاماً من تأليف المتن ثم وضع عليه حاشية سماها « ضوء الشموع »، وللشيخ حجازي العدوي تلميذ الأمير حاشية أيضاً على ضوء الشموع .

    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  10. #85
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    شرح التحرير على مجموعه في الفقه المالكي




    85 ـ إسم الكتاب : شرح التحرير على مجموعه في الفقه المالكي
    المؤلف :
    الشيخ محمد الأمير المالكي المصري

    المحقق :
    محمد محمود ولد محمد الأمين
    عدد الأجزاء : 2
    عن الكتاب :
    " مجموع الأمير " ويسمى " مختصر الأمير " للشيخ العلامة محمد بن محمد بن أحمد بن عبد القادر السبناوي المالكي الأزهري المشهور بالأمير المتوفي (1154هـ - 1742م / / 1232هـ - 1817م) رحمه الله تعالى ، وقد نهج فيه نهج الشيخ العلامة خليل في مختصره ، إلا أنه اعتمد فيه على الآراء الراجحة في المذهب خلافاً لما ذكره خليل ، وأضاف إليه فروعاً فقهية لم ترد في المختصر ،وسماه:" المجموع " لما حواه من مضمون كتب متعددة. واشتهر بين علماء عصره حتى إن شيخه الشيخ علي العدوي الصعيدي كان يرجع إليه ، وقد شرحه مؤلفه بشرح لطيف.
    طبعاته وشروحه:
    وقد طبع المتن المذكور مع شرح مؤلفه له عدة مرات منها:ـ
    1 ـ في مطبعة شاهين بمصر سنة (1281 هـ).
    2 ـ في المطبعة الشرقية بمصر سنة (1304هـ) في مجلدين.


    كما وضع مؤلفه حاشية عليه سماها " ضوء الشموع على المجموع " طبعت مع حاشية الشيخ حجازي العدوي على المجموع في مجلدين كبيرين في المطبعة الخيرية بمصر.
    كما شرحه الشيخ عبد الحافظ الصعيدي المتوفي سنة (1303هـ) رحمه الله تعالى ، طبع في المطبعة الخيرية سنة (1342هـ).

    ...................
    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  11. #86
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    مصباح السالك شرح نظم أسهل المسالك في مذهب الإمام





    86 ـ إسم الكتاب : مصباح السالك شرح نظم أسهل المسالك في مذهب الإمام
    المؤلف :
    الشيخ عبد الوصيف محمد
    المحقق : ...

    عدد الأجزاء : 1
    عن الكتاب :
    كتاب « أسهل المسالك في مذهب الإمام مالك » , للشيخ « محمد البشار » , هو نظم لمتن « ترغيب المريد السالك إلى مذهب الإمام مالك للشيخ إبراهيم السهائي » , وهي منظومة جامعة وافية في فقه الإمام مالك ـ رضي الله عنه ـ , حوت أبواب الفقه ومسائله من عبادات ومعاملات , وبيان جمل من الفرائض والآداب والسنن . وعلى نظم "أسهل المسالك" شروح كثيرة منها:
    * « سراج السالك شرح أسهل المسالك » للشيخ عثمان بن حسنين بري الجعلي المالكي .
    * « فتوحات الإله المالك على نظم أسهل المسالك » للعلامة مولاي أحمد الطاهري الإدريسي .
    * ومنها كتابنا هذا المسمى : « مصباح السالك شرح نظم أسهل المسالك في مذهب الإمام »، « للشيخ عبد الوصيف محمد »، الذي حبّب إلى نفسه أن يقلّد منظومة "أسهل المسالك" شرحا يعادل مبانيها ، ولا يقصر دون معانيها ، لا بالطويل الممل ، ولا بالمختصر المخل ، فجاء بحمد الله كالقمر ، ينضج بسناه الثمر ، والشمس ينمو بضوئها النجم والشجر ، ولهذا سماه : « مصباح السالك شرح نظم أسهل المسالك في مذهب الإمام » .


    كتب ذات صلة بالموضوع للتحميل :



    أسهل المسالك في مذهب الإمام مالك



    سراج السالك شرح أسهل المسالك

    ...................

    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  12. #87
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    أحكام العلاقات الزوجية على مذهب السادة المالكية المسمى بدر الزوجين ونفحة الحرمين






    87 ـ إسم الكتاب : أحكام العلاقات الزوجية على مذهب السادة المالكية المسمى بدر الزوجين ونفحة الحرمين
    المؤلف :
    أبو بكر الحسن بن حسن الكشناوي الكسادي الدميري المالكي
    المحقق : الدكتور إسماعيل بن غازي مرحبا

    عدد الأجزاء : 1
    عن الكتاب :حوى كتاب « أحكام العلاقات الزوجية على مذهب السادة المالكية المسمى بدر الزوجين ونفحة الحرمين »، للشيخ « أبي بكر الحسن بن حسن الكشناوي الكسادي - رحمه الله - »، جواهر من المسائل، ودررا من الأحكام، على مذهب إمام دار الهجرة مالك بن أنس - رحمه الله -. فهذا الكتاب يختص بالأحكام التي تتعلق بالأسرة، من نكاح وطلاق وخلع وعدة ورضاع وحضانة ونفقة وغيرها.
    الثناء على الكتاب:
    - يقول محمد ناصر محمد الكنوي القادري: " قد جمع أشتات المسائل الفقهية الفقهية العميقة الغور عند أرباب الأفكار الغواصية، مع ما تشتمل عليه من عصارة الفكر الذي لم يُسبق في بابه إليه، ولا فرغ أحد في قالبه عليه، ... فجاء في مجلد حافل حامل كل نائل طائل.
    ويصفه مادحا له: "وسترى فيه من عذوبة الألفاظ، وسهولة الألحاظ، ما يسرُّ الناظرين، ويعجب المتفكرين، فحقيق أن يتلقى بالقبول حقيق، ويتزود به المسافرون في كل فج عميق، إلى كل بلد فيه جناح الإسلام خفيق، فإنه خير رقيق، وألطف من كل أخ شقيق."
    - يقول محمد علي بن حسين المالكي: " وجمع فيه مؤلفه الموفق ما يبهر العقول من الفوائد المهمة، ووضّح فيه مسائل النكاح المدلهمة، فجزى الله مؤلفه أحسن الجزاء ...".


    التحميل


    المصدر


    ...................
    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  13. #88
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    كتاب الخصال لابن زَرب القرطبي





    88 ـ إسم الكتاب : كتاب الخصال لابن زَرب القرطبي
    المؤلف :
    أبو بكر محمد بن يبقى بن زَرب القرطبي
    المحقق :
    الدكتور عبد الحميد العلمي
    عدد الأجزاء : 1
    عن الكتاب : كان من مناهج التأليف لدى بعض العلماء أن يؤلف كتابا يعارض به كتابا آخر أُلف وفق مذهب مخالف لمذهبه، وهو ما يسمى بطريقة المعارضة أو المحاكاة، ويحتاج من يسلك هذا الضرب من التأليف إلى ملكة راسخة في العلم، وقدرة كبيرة على تحليل المسائل، وفي هذا السياق يندرج كتاب «الخصال»، للقاضي «أبي بكر محمد بن يبقى بن زَرب القرطبي المتوفى سنة 381هـ »، فقد ذكر كثير من مترجميه أنه عارض به كتاب الخصال في الفقه الحنفي، لأبي القاسم علي بن محمد بن الحسن النخعي المعروف بابن كاس (ت324هـ)، فجاء ـ كما قال القاضي عياض ـ غاية في الإتقان.
    - ويعد كتاب الخصال على صغر حجمه مصدرا مهما في الفقه المالكي؛ فقد جمع فيه مؤلفه أحكام العبادات والمعاملات، واقتصر فيه على المشهور من الأقوال دون الخوض في الاختلاف والترجيح بين الآراء؛ فالكتاب يشبه في اختصاره ومنهجه إلى حد كبير صنيع ابن أبي زيد القيرواني (ت386هـ) في رسالته، وأبي الحسن علي بن عيسى بن عبيد الطليطلي (ق4) في مختصره، وقد رام فيه مؤلفه العلامة ابن زرب حصر مسائل الكتاب في أعداد معينة؛ مثل قوله : «النية في الوضوء خمس خصال»، وقوله:«باب خصال لا تنقض الوضوء، وذلك أربع عشرة خصلة»، وسار على هذا النهج في سائر الكتاب.
    - كما نجده يستشهد أحيانا بالأدلة الشرعية من قرآن وسنة، ليبني عليها ما قرره من المسائل الفقهية كقوله:«وفرض الوضوء أربع خصال، قال الله تبارك وتعالى»، ثم ذكر آية المائدة، وقوله في منع الضرر:«والنبي قال: لا ضرر ولا ضرار».
    - ويلاحظ أن ابن زرب كان يرجع في بعض المسائل إلى أقوال الفقهاء المالكية الأوائل مثل ابن نافع، وابن القاسم، وعلي بن زياد، وأشهب، وابن عبد الحكم، وعبد الملك ابن الماجشون، وأصبغ، وغيرهم من أعلام المذهب، وأحيانا يُعمل بعض الأصول المقررة في المذهب المالكي مثل الاستحسان، والعرف؛ فمن الأول قوله:«واستحسن مالك أن يكون في الجنين الكفارة إذا ضربها خطأً»، ومن الثاني قوله في صداق الزوجة:«والواجب أن يكون الصداق معلوما... ولا بأس أن يتزوجها على شُوار بيت ـ أي متاعه ـ إذا كان الشُّوار معروفا عند أهل ذلك البلد».
    - ولما كان كتاب الخصال بهذه الأهمية فقد كثرت النقول عنه ممن جاء بعده، مثل القرافي في الذخيرة، والمواق في التاج والإكليل، والحطاب في مواهب الجليل، وغيرهم.

    التحميل

    إضغط هنا PDF أو نسخة للشاملة

    المصدر




    كتب ذات صلة بالموضوع للتحميل :
    كتاب الخصال الصغير



    ...................
    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  14. #89
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    المقدّمة في الأصول لابن القصّار





    89 ـ إسم الكتاب : المقدّمة في الأصول لابن القصّار
    المؤلف :
    أبو الحسن علي بن عمر بن القصّار المالكي
    المحقق :
    محمد بن الحُسين السُّليماني
    عدد الأجزاء : 1
    عن الكتاب : كتاب « المقدّمة في الأصول »، لأحد العلماء المحققين وجهابذة أهل النظر المدققين ، صاحب المنزلة الرفيعة في المذهب المالكي ألإمام « أبي الحسن علي بن عمر البغدادي المعروف بابن القصّار المالكي المتوفى سنة 397 هـ »، هو أقدم نص أصولي بعد رسالة الإمام الشافعي - رحمة الله عليهم جميعا - ، والمقصود أقدم نص أصولي على غير طريقة الحنفية كما أشار إلى ذلك الشيح المحقق "محمد بن الحُسين السُّليماني - حفظه الله ونفع بعلمه -"


    * تمتاز هذه الطبعة بوجود مع هذا الكتاب ملاحق نادرة في أصول الفقه المالكي :
    1 - مقدّمة في الأصول لأبي عبيد القاسم الجبيري (ت378).
    2 - مقدّمة الإنتصار لأهل المدينة لأبي عبد الله بن الفخار (ت419)
    3 - المقدّمة في الأصول للقاضي عبد الوهاب البغدادي (ت422)
    4 - رسالة في الإجماع للقاضي عبد الوهاب البغدادي (ت422)
    بالإضافة إلى نصوص أخرى .


    * هذه الطبعة عني بها الأستاذ محمد بن الحُسين السُّليماني ، الطبعة الأولى سنة 1996 بدار الغرب الإسلامي.


    التعديل الأخير تم بواسطة بدر الدين بن عيسى ; 10-17-12 الساعة 11:56 PM
    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

  15. #90
    تاريخ التسجيل
    22 - 11 - 2010
    المشاركات
    431

    روضة المستبين في شرح كتاب التلقين




    90 ـ إسم الكتاب : روضة المستبين في شرح كتاب التلقين
    المؤلف :
    أبو محمد عبد العزيز بن إبراهيم بن بزيزة التونسي
    المحقق :
    عبد اللطيف زكاغ
    عدد الأجزاء : 2
    عن الكتاب :
    يعتبر كتاب التلقين للعلامة القاضي أبي محمد عبد الوهاب من مصادر الفقه المالكي المعتمدة، لذا نال اهتمام السادة المالكية درسا وشرحا، ومن بين شروحه التي رأت النور قريبا، شرح العلامة: أبي محمد عبد العزيز بن إبراهيم بن بزيزة التونسي، (ت: 662هـ، وقيل:663هـ وقيل:664هـ، وقيل غير هذا).
    * والكتاب يندرج ضمن شروح متون الفقه المالكية، ولعل الباعث على تأليفه هو الطول والمسائل الفرعية التي احتواها شرح العلامة المازري قبله، مما جعله كتاب مذهب لا كتاب شرح، كما نعته ابن بزيزة، حيث قال ؟ في مقدمته: «وقد شرحه أبو عبد الله المازري شرحا في غاية من الإتقان، محيط ـ كذا بالأصل والمطبوع ولعل الصحيح محيطا لكونه نعتا لشرحاـ بكليات مسائل المذهب، منفسحَ الأغراض، فهو كتاب مذهب لا كتاب شرح.
    * واعتناء ابن بزيزة بالأدلة واضح وملحوظ، فهو يرتبها حسب قوتها، فالقرآن الكريم أولا ثم السنة ثم الإجماع فالقياس، فبقية الأدلة الأخرى إن وجدت، من عمل أهل المدينة أو سد الذرائع وغيرها من الأدلة، معززا ذلك بأقوال السلف، وأقوال فقهاء المذهب، وإذا وجد في المذهب أقوالا وروايات ذكرها، وإن وافق قول أحد من أئمة المذاهب قولا لأحد المالكية صرح بذلك، كقوله: وهو قول الشافعي، أو يقول: و به قال أبو حنيفة، وفي بعض الأحيان يناقش المذاهب الأخرى المخالفة للمذهب المالكي، بنوع من الاحترام والتقدير، وعدم التعسف والإعنات في الرد.
    * والظاهر أن شرح ابن بزيزة ينبغي أن يصنف ضمن كتب المالكية التي اعتنت بالاستدلال للمسائل، وهو بهذا يدفع غائلة القول بأن المالكية جردوا كتبهم من الدليل، فهو يستدل بالأحاديث، ويتبعها بما يدل على تمكنه من ناصية الحديث صحيحه وضعيفه، فيقول مثلا: "والحديث صحيح"، أو "والحديث ثابت"، أو يضيف على الجملة السابقة تحديد مكان ورود الحديث بقوله: "ثابت في الصحيح".
    * وأسلوب الشيخ ابن بزيزة في عرض مادة كتابه، أسلوب سلس سهل ميسور، يستوعبه الشادي في العلم، كما يطمئن إليه المتقدم فيه، فهو يمتاز بإشراقة اللفظ، وسلاسة المعنى، ورونق العبارة، وتناسق التركيب، لا تكلف فيه و لا تعنت، وإن كان في مقدمته راعى طريقة المتقدمين في السجع، لكن لم يستمر عليها في بقية الكتاب.
    * لهذا وغيره نال الكتاب سمعة جيدة عند من جاءوا بعده من السادة المالكية ـ رحم الله الجميع بمنِّه وكرمه ـ، والدليل على ذلك نقل أهل العلم منه، كيف وقد اعتمد العلامة خليل ابن بزيزة في التشهير في مواضع، لذا فقد نقل عنه العلامة الزرقاني في شرح الموطأ، ونقل عنه من شروح مختصر خليل كل من: العبدري المواق في التاج والإكليل، والحطاب في مواهب الجليل، والدسوقي في حاشيته على الشرح الكبير للدر دير، واعتمده في الترجيح الخرشي في شرحه على خليل، ونقل عنه عليش في منح الجليل.



    9 -حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي السَّفَرِ وَإِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ عَنْ الشَّعْبِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
    عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ ".
    رواه البخاري

صفحة 6 من 12 الأولىالأولى 123456789101112 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •