النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    المشاركات
    580

    قضية العانس،الأرملة،المطلقة،قليلة الجمال،مسؤولية شباب المسلمين ( الدعوة للجميع )

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    الأخوة الكرام.. موضوعي اليوم يتناول قضية أزداد خطرها مؤخرا وهي كثرة العوانس في المجتمع الاسلامي ،ويعجب المرء من وجود هذه المشكلة التي وضع لها ديننا الحنيف الحل منذ القدم وهي تعدد الزوجات .
    فلا يقتصر التعدد في حال عدم انجاب الزوجة او مرضها فالدين الاسلامي صالح لكل زمان ومكان ، فالاولى من الشباب المسلم أن يسعى جاهدا من انتشال المسلمات من هذه الوحدة فماذنبها ان تحرم من عشير تحس بوجودها في هذه الدنيا معه؟
    وماذنبها أن تحرم من كلمة ماما ؟
    والاصل في الدين الاسلامي التعدد ، ولم يأتي كلامه عز وجل عبثا وانما لحل جميع الامور التي تعترض حملة هذا الدين .
    واوجه هذا السؤال الي جميع المسلمين هل نحن مسؤولين أمام الله تعالى عما تعترض له اخواتنا المسلمات في هذا الزمان وهو تركهن للشيطان يلعب بأفكارهن مستغلا الفراغ الذي يملأ حياتهن ، علما بأن الله تعالى أعطانا الصفات التي تؤهلنا للمسؤولية في الاشراف على الاسرة وتدبير شؤونها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    وهل نؤجر اذا ساعدنا حواء في صون عفتها وكرامتها ومهدنا لها الطريق لممارسة دورها في الحياة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    [c]we must be the change we wish to see

    The sincerest kinds of the sadness ... A smile in teary's eyes
    [/c]


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,071
    .


    طرح جميل أختي الفاضلة

    غير أنه مما يُلحظ كثيرا في المجتمع حتى في أوساط المتدينات أن قضية التعدد أصلاً مستبعدة من القاموس !
    فبعضهن تقول - مثلاً - : لا أريد أن أكون زوجة ثانية .
    وأخرى تقول : لا أريد أن أُنكِّد على امرأة ليس لها ذنب .
    وثالثة تقول : أنا ( أدخل ) على فلانة ؟!
    ونحو ذلك .
    وتبقى - بعض الفتيات - تُملي شروطها حتى يفوتها القطار . مع أن هناك تقصير في جانب الرجال حتى في جانب المتدينين .
    وقد قرأت قبل فترة عن إحدى الأخوات أن المتدينات أُصبن بالإحباط نتيجة عزوف الشباب عن الزواج بالمتدينات ، وأنهم يبحثون عن ذوات الجمال أو ذوات المال وآخر ما يبحثون عنه ذوات الدين .

    وهذه مشكلة فعلا ، فالقضية يتحمل وزرها الطرفان .

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    28-03-2002
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    207
    في إعتقادي أننا لم نصل لمرحلة تعدد الزوجات لأنه النسبة تقريبا متساوية بين الذكور والإناث , ولكن المشكلة الحقيقية في عدم إمكانية قسم كبير من الشباب أن يتزوج إما بسبب الحالة الإقتصادية للشاب أو بسبب الطلبات المرهقة وغلاء المهور وكما أشار الشيخ عبد الرحمن لموضوع العادات المغلوطة التي ليست من أصل الإسلام في شيئ .
    وشكرا لك الفتاة العفيفة لطرح هذا الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •