النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: لا أدري

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,254

    لا أدري


    كثُر قول السلف " لا أدري " فيما لا يعلمون ، وكانوا لا يَتَحَرَّجُون مِن قول : " لا أدري " .

    وقدوتهم في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أُمِر أن يقول : (مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ) .
    وفي حديث أُمَّ الْعَلاَءِ رضي الله عنها قالت : اقْتُسِمَ الْمُهَاجِرُونَ قُرْعَةً ، فَطَارَ لَنَا عُثْمَانُ بْنُ مَظْعُونٍ ، فَأَنْزَلْنَاهُ فِي أَبْيَاتِنَا ، فَوَجِعَ وَجَعَهُ الَّذِي تُوُفِّيَ فِيهِ ، فَلَمَّا تُوُفِّيَ وَغُسِّلَ وَكُفِّنَ فِي أَثْوَابِهِ دَخَلَ رَسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم ، فَقُلْتُ : رَحْمَةُ اللهِ عَلَيْكَ أَبَا السَّائِبِ ، فَشَهَادَتِي عَلَيْكَ لَقَدْ أَكْرَمَكَ اللَّهُ . فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : وَمَا يُدْرِيكِ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَكْرَمَهُ ؟ فَقُلْتُ : بِأَبِي أَنْتَ يَا رَسُولَ اللهِ فَمَنْ يُكْرِمُهُ اللَّهُ ؟ فَقَالَ : أَمَّا هُوَ فَقَدْ جَاءَهُ الْيَقِينُ ، وَاللَّهِ إِنِّي لأَرْجُو لَهُ الْخَيْرَ ، وَاللَّهِ مَا أَدْرِي - وَأَنَا رَسُولُ اللهِ - مَا يُفْعَلُ بِي . قَالَتْ : فَوَاللَّهِ لاَ أُزَكِّي أَحَدًا بَعْدَهُ أَبَدًا . رواه البخاري .

    وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : وا بَردها على كبدي ، ثلاث مرات ، قالوا : يا أمير المؤمنين ، وما ذاك ؟ قال : أن يُسأل الرجل عمّا لا يعلم فيقول : الله أعلم . رواه الدارمي .
    وقال ابن القيم : وذَكَر البيهقي عن علي رضي الله عنه قال : خمس إذا سافر فيهن رجل إلى اليمن كُنّ فيه عوضا مِن سَفَرِه : لا يخشى عبدٌ إلاّ ربه ، ولا يخاف إلاّ ذَنْبه ، ولا يستحي مَن لا يعلم أن يتعلم ، ولا يستحي من يعلم إذا سئل عما لا يعلم أن يقول: الله أعلم ، والصبر من الدين بمنزلة الرأس من الجسد .
    وقال ابن مسعود رضي الله عنه : من كان عنده علم فليقل به ، ومن لم يكن عنده علم فليقل : " الله أعلم " ، فإن الله قال لِنَبِيِّه : (قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ) . اهـ .

    وروى الدارمي مِن طريق هشام بن عروة عن أبيه عن ابن عُمر : أن رجلا سأله عن مَسألة ، فقال : لا عِلْم لي بها ، فلما أدبر الرجل قال ابن عمر : نِعْم ما قال ابن عمر ! سُئل عمَّا لا يَعْلَم ، فقال : لا عِلْم لي به .

    وروى الطبراني في " الأوسط " وابن عبد البر في " جامع بيان العِلْم " مِن طريق نافع عن ابن عُمر قال : العِلْم ثلاثة : كتاب نَاطِق ، وسُنَّة ماضية ، ولا أدري .

    وروى ابن عبد البر في " جامع بيان العِلْم " مِن طريق عقبة بن مسلم قال : صَحِبْت ابن عمر أربعة وثلاثين شهرا ، فكان كثيرا ما يُسأل ، فيقول : " لا أدري " ، ثم يَلْتَفت إليّ ، فيقول : أتَدري ما يُريد هؤلاء ؟ يُرِيدُون أن يَجْعَلُوا ظهورنا جِسْرًا إلى جهنم !

    قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ ، وَأَخْبَرَنِي ابْنُ طَاوُوسٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ في قوله تعالى : (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ) قال : نَزَلَتْ فِي الْكَبِيرِ الَّذِي لاَ يَسْتَطِيعُ صِيَامَ رَمَضَانَ فَيَفْتَدِي مِنْ كُلِّ يَوْمٍ بِطَعَامِ مِسْكِينٍ . قُلْتُ لَهُ : كَمْ طَعَامُهُ ؟ قَالَ : لاَ أَدْرِي ، غَيْرَ أَنَّهُ قَالَ : طَعَامُ يَوْمٍ .

    وقال سعيد بن جبير : سألني يهودي مِن أهل الْحِيرة : أي الأجلين قَضى موسى ؟ قلت : لا أدري حتى أقدم على حَبْر العَرب فأسأله ، فقدمت فسألت ابن عباس فقال : قضى أكثرهما وأطيبهما ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قال فَعَل . رواه البخاري .

    وقال ابن عبد البر : قال ابن وَضَّاح : وسُئل سحنون : أيَسع العَالِم أن يقول : " لا أدري " فيما يَدْرِي ؟ فقال : أما مَا في كِتاب قائم أو سُنة ثابتة فلا يَسَعه ذلك ، وأما ما كان مِن هذا الرأي فإنه يَسَعه ذلك ؛ لأنه لا يَدْري أمُصِيب هو أم مُخْطِئ .

    وقال الشعبي : لا أدري نصف العلم . رواه الدارمي .

    وروى ابن عبد البر في " جامع بيان العِلْم " مِن طريق عبد الملك بن أبي سليمان ، قال : سُئل سعيد بن جبير عن شيء ، فقال : لا أعلم ، ثم قال : وَيل للذي يَقول لِمَا لا يَعْلَم : إني أعْلَم .

    وقال : وذَكَر ابنُ وهب أيضا في كتاب " المجالس " قال : سَمِعْت مالِكًا يقول : ينبغي للعَالِم أن يَألَف فيما أشْكَل عليه قول : " لا أدري " ؛ فإنه عسى أن يُهَيَّأ له خَيْر .

    قال الإمام مالك رحمه الله : ما شيء أشدّ عليّ مِن أن أُسْأل عن مسألة من الحلال والحرام ؛ لأن هذا هو القَطْع في حُكْم الله ، ولقد أدركت أهل العِلم والفقه بِبَلَدِنا وإن أحدهم إذا سُئل عن مسألة كأن الموت أشْرَف عليه ، ورأيت أهل زماننا هذا يَشتهون الكلام فيه والفتيا ، ولو وَقَفوا على ما يَصيرون إليه غدا لَقَلَّلُوا مِن هذا ، وإن عمر بن الخطاب وعَلِيًّا وعامة خيار الصحابة كانت تَرِد عليهم المسائل - وهم خير القَرن الذى بُعِث فيهم النبي صلى الله عليه وسلم - وكانوا يَجْمَعُون أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ويَسألون ، ثم حينئذ يُفْتُون فيها ، وأهل زماننا هذا قد صار فَخْرهم الفُتيا ؛ فَبِقَدْر ذلك يُفْتَح لهم مِن العِلم .

    وقال الإمام النووي في " مقدّمة المجموع " :
    وروينا عن السَّلف وفُضلاء الْخَلف مِن التوقُّف عن الفُتيا أشياء كثيرة معروفة نَذْكُر مِنها أحْرُفا.
    وروينا عن عبد الرحمن ابن أبي ليلى قال : أدركت عشرين ومائة مِن الأنصار مِن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسْأل أحدهم عن المسألة فَيَرُدّها هذا إلى هذا ، وهذا إلى هذا ، حتى تَرْجِع إلى الأول .
    وفي رواية : ما مِنهم مَن يُحَدِّث بِحَدِيث إلاَّ وَدّ أن أخاه كَفَاه إياه ، ولا يُسْتَفْتَى عن شئ إلاَّ وَدّ أن أخاه كَفَاه الفُتْيا ...
    وعن ابن عباس ومحمد بن عجلان : إِذَا أَغْفَلَ العَالِمُ ( لاَ أَدْرِي ) أُصِيْبَتْ مَقَاتِلُهُ ...
    وعن الشافعي وقد سُئل عن مَسألة فلم يُجِب ، فقيل له ، فقال : حتى أدري أن الفَضْل في السكوت أو في الجواب .
    وعن الاثرم : سَمِعت أحمد بن حنبل يُكْثِر أن يقول : لا أدري .
    وعن الهيثم بن جميل : شَهِدْت مالكا سئل عن ثمان وأربعين مسألة فقال في ثنتين وثلاثين منها لا أدري .
    وعن مالك أيضا أنه ربما كان يُسأل عن خمسين مسألة فلا يُجِيب في واحدة منها .
    وكان يقول : مَن أجاب في مسألة فينبغي قبل الجواب أن يَعْرِض نفسه على الجنة والنار ، وكيف خلاصه ، ثم يُجِيب .
    وسئل عن مسألة ، فقال : لا أدرى . فقيل : هي مسألة خفيفة سهلة ! فغضب ، وقال : ليس في العِلْم شَئ خفيف . اهـ .

    وقال الشاطبي في " الموافقات " : قال موسى بن داود : ما رأيت أحدا مِن العلماء أكثر أن يقول: " لا أحسن " من مَالِك ، وربما سمعته يقول : " ليس نُبْتَلى بهذا الأمر ، ليس هذا بِبَلَدِنا " ، وكان يقول للرجل يسأله : اذهب حتى أنظر في أمرك ...
    وسأل رجل مالِكًا عن مسألة - وذَكَر أنه أُرْسِل فيها مِن مسيرة ستة أشهر مِن المغرب - فقال له : أخبر الذى أرسلك أنه لا عِلْم لي بها . قال : ومَن يعلمها ؟ قال : مَن عَلَّمَه الله .
    وسَأله رجل عن مسألة استودعه إياها أهل المغرب ؛ فقال : ما أدري ، ما ابتلينا بهذه المسألة ببلدنا ، ولا سَمِعنا أحدًا مِن أشياخنا تكلم فيها، ولكن تَعُود فلما كان مِن الغد جاء وقد حَمَل ثقله على بَغْله يقوده ، فقال : مسألتي ! فقال : ما أدري ما هي . فقال الرجل : يا أبا عبد الله ! تَرَكْتُ خَلْفي مَن يقول : ليس على وَجه الأرض أعْلم منك . فقال مالك غير مُسْتَوحِش : إذا رَجَعْت فأخبرهم أني لا أُحْسِن .
    وسأله آخر فلم يُجِبه ، فقال له : يا أبا عبد الله أجبني . فقال : ويحك ، تريد أن تَجْعَلَني حُجّة بينك وبَيْن الله ؟ فأحتاج أنا أوَّلاً أن أنظر كيف خلاصي ثم أُخَلِّصُك .
    وسُئل عن ثمان وأربعين مسألة ، فقال في اثنتين وثلاثين منها : " لا أدري " .
    وسُئل مِن العراق عن أربعين مسألة ؛ فما أجاب منها إلاَّ في خَمْس ...
    وقال : سمعت ابن هرمز يقول : ينبغي أن يُورِث العَالِم جُلَسَاءه قَول : " لا أدري " .
    وكان يقول في أكثر ما يُسأل عنه : " لا أدري ".

    قال عمر بن يزيد : فقلت لِمَالِك في ذلك ؛ فقال : يَرْجِع أهل الشام إلى شامِهم ، وأهل العراق إلى عِراقهم ، وأهل مِصر إلى مِصرهم ، ثم لعلي أرجع عما أُفْتِيهم به . قال: فأخبرت الليث بذلك ، فبكى ، وقال : مالك - والله - أقوى مِن الليث ، أو نحو هذا .

    وسئل مَرَّة عن نَيِّف وعشرين مسألة ؛ فما أجاب منها إلاَّ في واحدة ، وربما سئل عن مائة مسألة فيجيب منها في خمس أو عَشر، ويقول في الباقي: " لا أدري " .
    والروايات عنه في " لا أدري " ، و" لا أُحْسِن " كثيرة ؛ حتى قيل : لو شاء رجل أن يملأ صحيفته من قول مالك " لا أدري" لَفَعل قبل أن يُجِيب في مسألة .
    وقيل : إذا قُلت أنت يا أبا عبد الله : " لا أدري " فَمَن يَدْرِي ؟ قال : ويحك ! أعَرَفْتَنِي ؟ ومَن أنا ؟ وإيش مَنْزِلَتي حتى أَدْرِي ما لا تَدْرُون ؟ ثم أخذ يَحْتَجّ بِحَديث ابن عمر . وقال : هذا ابن عمر يقول " لا أدري " ؛ فمن أنا ؟ وإنما أهْلَك الناسَ العُجْبُ وطَلَبُ الرياسةِ ، وهذا يَضْمَحِلُّ عن قليل .
    وقال مرة أخرى : قد ابْتُلِي عُمر بن الخطاب بهذه الأشياء ؛ فلم يُجِب فيها ، وقال ابن الزبير: لا أدري ، وابن عمر: لا أدري .

    وسُئل مالك عن مسألة ، فقال : " لا أدري " ، فقال له السائل : إنها مسألة خفيفة سَهْلة ، وإنما أرَدْت أن أُعْلِم بها الأمير - وكان السائل ذا قَدر - فَغَضِب مالِك ، وقال : مَسألة خَفيفة سَهلة! ليس في العِلْم شيء خفيف ، أما سمعت قول الله تعالى : (إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً) ؛ فَالْعِلْم كُلّه ثَقيل ، وبِخَاصة ما يُسأل عنه يوم القيامة .
    قال بعضهم : ما سَمِعْت قطّ أكثر قَولاً مِن مالك : " لا حول ولا قوة إلا بالله "، ولو نشاء أن ننصرف بألواحنا مملوءة بقوله : " لا أدري ، إِنْ نَظُنُّ إِلاّ ظَنًّا وَمَا نَحْنُ بِمُسْتَيْقِنِينَ " ؛ لَفَعَلْنَا.

    ولنا في أسْلافِنا أُسوة وقدوة ..
    وإذا كان أسْلافُنا أكثروا مِن قول " لا أدري " مع وَفْرة علومهم ، وسَعة فَهمهم ، وتَبَحُّرِهم في العلوم ، فينبغي أن نكون أكثر منهم في قولها ، وأجرأ على قولها ! وأن لا نأنَف مِن قَول " لا أدري " ، و " لا أعلم " ، وليس في ذلك نَقْص ولا غضاضة ، بل هو مِن كَمَال الشخص ونُبلِه .

    وإنها لَتَرِد عليّ المسألة فأرْجِيها أيامًا حتى أبحث لها عن جَواب في أقوال وفتاوى ثِقات العلماء ، أو أسأل عنها بعض مشايخنا .

    الرياض 11 / 1 / 1432 هـ .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 07-03-16 الساعة 11:51 PM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •