النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    1 - 10 - 2010
    المشاركات
    9

    Question قال لي زوجي لو تحدثتِ مع الرجل فأنتِ طالق فكلمت مستشارا وسائقا فهل يقع الطلاق ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا فتاة في فترة الملكه وحصلت بيني وبين زوجي مشاكل فقال لي حتى لوجيتي عندي البيت واكتشفت انك بس قلتي لواحد اهلين تروحين بيت ابوك انتي وعيالك ولاادري قال لي قبل هذي المره مثل هذي العباره ام لا لكني مااتذكر الا العباره اللي ذكرتها وحصل فجأه اني كلمت رجل اجنبي عني اشكي له عن مشاكلي وكان بيننا قصة حب مزيف للأسف ولكن الشيطان وسوس لي وكلمته وانا ابكي واشكي له حالي وبعد ماقفلت السماعه تذكرت كلام زوجي وخفت انه وقع الطلاق ومره ثانيه كنت اكلم السائق العربي اطلبه طلبات للبيت فسألني عن اخباري مع الدراسه وجاوبته وسألته عن خطيبته ورد علي بعد ماسكرت منه اصبح لدي وساويس وشك هل وقع الطلاق ام لا وقد علمت ان الرسول اللهم صل وسلم عليه قال: (رفع عن امتي الخطأ والنسيان) فبدأت افكر هل عندما كنت اكلم السائق كان في بالي كلام زوجي ام لا لكي اعرف هل وقع الطلاق ام لا والحقيقه اني لااتذكر هل كان في بالي كلام زوجي ام لا وانا شاكه هل كان في بالي عبارته ام لا علما بأني اعاني من وسواس الطلاق اللي يذبحني .. هل وقع الطلاق ؟
    وهل سوف يقع الطلاق عندما اكلم اي احد حتى لو قريب اسأله عن اخباره وحاله او بائع اشتري منه غرض؟
    و ثم اننا في فتره شبه ماقبل الانفصال والطلاق وارد جدا بسبب مشكله بيننا هل عندما يحضر ورقتي او عندما يطلقني شفهيا اعتد 3 اشهر ام لا علما انه حصلت خلوه وحصل كل شي الا الجماع وقضيت معه ليله لكن دون حصول جماع
    ارجو منكم الدعاء لي بالهدايه

    جزاكم الله عنا خير الجزاء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .
    وأسأل الله لنا ولك الهداية والتوفيق والتوبة النصوح .

    مثل هذه المسائل لا بُدّ فيها من الرجوع إلى المحاكم ، والسماع مِن الطرفين ، وماذا أراد الزوج بِقوله : هل قَصَد التهديد ، أو قصد إيقاع الطلاق ؟

    ومتى ما حَصَلَت الخلوة التي تُمكِّن الزوج مِن الجماع ، فإن للزوجة حُكم المدخول بها .

    وسبق :
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=85137


    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •