السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

اخوتي ..

لا اعلم ماذا اقول .. وكيف ابدأ
انني فتاة تغربت عن اهلي لكي اكمل دراستي الجامعيه والان اقيم عند احد اقاربي ..
فالبلاد التي ادرس بها حاليا احد البلاد العربية ..
تعرفت على كثير من الفتيات واصبحن صديقاتي ..

درست السنه الاولى والحمدلله انتهيت منها .. ولكن عندما جاءت السنه الثانيه
هنا واجهتني مشكله لا اعرف كيف الخروج منها ..
فلقد انتقلت الينا احد الفتيان من جامعه اخرى لا اعرف في الحقيقة عنها شي في البداية ..
وكانت تمشي مع احد الصديقات .. وعندما سالت صديقتي عنها

قالت انها صديقه قديمه لهم من ايام المرحلة الثانوية .. فهي فتاة تسير في طريق مليئ
بالاخطاء والانحراف .. تتعرف على الشباب وتحادثهم ولا تخشى احد .. تخرج معهم
وتفعل ما يريدونه منها ..
لا شيء سوى انها تريد منهم مالا ! نسأل الله العافيه
لا تعرف مصلحتها وما هي السمعه ! وما هو الشرف ..
تقول صديقتي ان والدتها تعاملها كالخادمة حتى انها كانت تأتيهم احيانا ايام المرحلة الثانوية
وتشكي من والدتها ومعاملتها السيئة لها .. تغسل تطبخ تخدم هي الوحيدة من اخواتها تفعل
هذا .. حتى ان والدتها كانت تكرر كلمه تقولها لها دائما : انتي لستي ابنتي ! انني لا احبك !
لا اعلم ماذا يكون قلب هذه الام ..
الى ان اصبح لديها نقص والتجأت لهذا الطريق الشائك وما زالت ..

بعد ان عرفت عنها كل هذا .. خشيت عليها من هؤلاء الذئاب فكرت بنصحها
ولكن الصديقات قالوا لا شأن لك في ذلك .. فهذه الفتاة قد تفكر بالانتقام منك اذا سعيت في نصحها فلا جدوى منها ابدا .. اصبحت لا تفكر الا في مصلحتها فقط .!
خشيت على نفسي وعلى صديقاتي من أن تؤذينا هذه الفتاة في يوم ..
قد تصورنا ! او تؤذينا في اي شيء .
عندما اراها لا يسكن الاطمئنان قلبي ابدا في رؤيتها تقترب منا بعد ما سمعت عنها ..


ما اريده منكم ان اجد حلا لهذه المشكله ..

هل اقول لاهلها عنها وماذا تفعل ..؟ ام اصمت ؟

اذا قلت لوالديها عن افعالها للحذر حتى يقوموا بنصحها
اخشى ان تعلم انني انا من قلت لوالديها عنها فلا تفكر في شيء
الا الضرر بنا ؟ فهي فتاة طائشه لم يكتمل عمرها التاسع عشر

واخشى ان صمت ولم اتكلم يلحقني ذنب ان حصل لها شيء وفقدت شرفها ..


لا اعلم ماذا افعل والله انني وصديقاتي خائفين عليها ومنها جدا نسال الله ان يحفظنا ..