الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا

العودة   مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة الأَقْسَامُ الرَّئِيسَـةُ مِشْكَاةُ الفَتَاوى الشَّرْعِيَّـةِ
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 9ذو القعدة1431هـ, 01:46 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
صالح عبدربه
مشكاتي متميز صالح عبدربه غير متواجد حالياً
245
30-06-2005
حكم الحديث في المسجد بأمور الدنيا ؟
ماحكم الحديث في المسجد بامور الدنيا؟


التوقيع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17ذو القعدة1431هـ, 04:55 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
عبد الرحمن السحيم
أنا الفقير إلى رب البريات عبد الرحمن السحيم غير متواجد حالياً
16,288
31-03-2002
الجواب :

إذا كان فيه تشويش على الآخَرين ، أو امتهان للمساجِد ، أو رَفْع للصوت فيها ؛ فلا يجوز .

فإن النبي صلى الله عليه وسلم خَرَج على أصحابه وَهُم يرفعون أصواتهم بالقرآن ، فقال : ألا إنّ كُلّكم يُناجي ربه ، فلا يُؤذِي بعضكم بعضا ، ولا يَرفعنّ بعضكم على بعض في القراءة . رواه الإمام مالك في الموطأ والإمام أحمد والحاكم وقال : صحيح على شرط الشيخين ، ورواه غيرهما ، وهو حديث صحيح .
فإذا كان هذا فيما يتعلَّق بِرَفْع الصوت بالقرآن ، فغيره مِن باب أوْلى .

قال الإمام البخاري : بَابُ رَفْعِ الصَّوْتِ فِي الْمَسَاجِدِ
ثم روى البخاري بإسناده إلى السائب بن يزيد قال : كنت قائما في المسجد فَحَصَبَنِي رَجُل ، فنظرت فإذا عمر بن الخطاب ، فقال : اذهب فأتني بِهذَين ، فجئته بهما . قال : مَن أنتما ؟ أو مِن أين أنتما ؟ قالا : مِن أهل الطائف . قال : لو كنتما من أهل البلد لأوْجَعْتُكما ! تَرْفَعان أصواتكما في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

أما إذا لم يكن فيه امتهان للمساجد ، ولا فيه رفع للصوت ، ولا تشويش على الآخَرين ، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يجلس بعد الفجر وأصحابه يتحدّثون ، كما في صحيح مسلم من حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه قال : كَانَ النبي صلى الله عليه وسلم لاَ يَقُومُ مِنْ مُصَلاَّهُ الَّذِي يُصَلِّى فِيهِ الصُّبْحَ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ ، فَإِذَا طَلَعَتْ قَامَ ، وَكَانُوا يَتَحَدَّثُونَ فَيَأْخُذُونَ فِي أَمْرِ الْجَاهِلِيَّةِ ، فَيَضْحَكُونَ وَيَتَبَسَّمُ صلى الله عليه وسلم .

وإن كان الأفضل أن لا يُشْتَغَل في المساجد بغير الذِّكر والدعاء وقراءة القرآن ، وما يُقرِّب على الله .
قال ابن رجب :
وذِكْر البيع والشراء يَقع على وجهين :
أحدهما : أن يكون ذِكْرهما على وَجه الإفاضة في حديث الدنيا أو في التجارة ، فهذا من مباح الكلام في غير المسجد .
وقد اخْتُلِف في كَراهة مثله في المسجد ، فكرهه طائفة من العلماء .
قال أصحابنا ، منهم ابن بطة وغيره : يُكْرَه الحديث فيه ، إلاَّ لِمَصْلحة في الدِّين .
قال أحمد في رواية حنبل : لا أرى لرجل إذا دخل المسجد إلاَّ أن يُلْزِم نَفسه الذِّكر والتسبيح ؛ فإن المساجد إنما بُنِيَت لِذِكْر الله عز وجل .
وروى حماد بن سلمة في " جامعه " : ثنا محمد بن إسحاق ، عن عاصم بن عمر بن قتادة ، أن عمر بن الخطاب سمع ناسا يَذكرون تِجارَاتهم في المسجد والدنيا ، فقال : إنما بُنِيت المساجد لِذِكْر الله ، فإذا أردتم أن تَذُكُروا تِجَارَاتكم فاخْرُجُوا إلى البقيع .
وقال سعيد بن عبد العزيز : رأى أبو الدرداء رجلا يقول لصاحبه في المسجد : اشتريت وسْق حَطب بكذا وكذا . فقال أبو الدرداء : أن المساجد لا تُعْمَر لِهذا .
وقال سفيان : عن رجل ، عن الحسن : يأتي على الناس زمان لا يكون لهم حديث في مساجدهم إلاَّ في أمْر دنياهم ، فليس لله فيهم حاجة ، فلا تُجَالِسوهم .
وكَرِهه أبو مسلم الخولاني وغيره مِن السَّلف .
ورُوي عن عمر ، أنه بَنى البطحاء خارج المسجد ، وقال : من أراد أن يَلْغَط فليخرج إليها .
ورَخَّص أصحاب الشافعي في التحدث بأمور الدنيا المباحة في المساجد ، وأن حصل معه ضحك .

الثاني : أن يكون ذِكْر البيع والشراء على وَجه الإخبار عن أحكامهما الشرعية ، وما يجوز من ذلك وما لا يجوز ؛ فهذا مِن نَوع تَعليم العِلم ، وهو مِن أجَلّ القُرَب وأفضلها مع صلاح النية فيه . اهـ .

والله تعالى أعلم .


التوقيع
هل مِن كلمة لِمَـن يَـقدح في العلماء ؟
http://almeshkat.net/index.php?pg=qa&cat=1&ref=1568

هل يجوز الدعاء على من يقدح في علمائنا ويذمهم ؟
وهل يُنكّر عليهم أم تُهجَر مجالسهم ؟

http://almeshkat.com/vb/showthread.php?t=101649
رد مع اقتباس
إضافة رد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل كثرة الدعاء بأمور الدنيا يدخل في حب الدنيا ونسيان الآخرة؟ محب الباسط مِشْكَاةُ الفَتَاوى الشَّرْعِيَّـةِ 1 23شعبان1431هـ 11:44 صباحاً
هل كثرة الدعاء بأمور الدنيا يدخل في حب الدنيا ونسيان الآخرة؟ محب الباسط فَتَاوَى الأَدعِيَةِ والأَذكَار 1 23شعبان1431هـ 11:44 صباحاً
الكلام في المسجد عن الدنيا ومشاغلها . عيسى محمد مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ 4 25ذو الحجة1430هـ 06:42 مساء
الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر ما معنى الحديث؟ ابو محمد الغامدي مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ 37 25جمادى الأولى1430هـ 04:18 مساء
ما صحة هذا الحديث: عن عائشة قالت: كان الناس يغشون المسجد؟ الرابح مِشْكَاةُ الفَتَاوى الشَّرْعِيَّـةِ 1 4محرم1427هـ 04:03 مساء




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا