النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,534

    بشرى لطلبة العلم : ( إصدار سيمانور .. مجاناً ) مكتبة سيمانور للنشر المكتبي

    الإخوة المشايخ الفضلاء /
    أزفُّ لكم بشرى موافقة إدارة شركة ( سيمانور ) ... بالاستخدام المجاني لـ ( مكتبة سيمانور للنشر المكتبي ) .
    على هذا الرابط : هـــنا ... أو : هـــنا أو مكتبة سيمانور للنشر المكتبي
    وتأمل الشركة من الجميع موافاتها بالملحوظات والاقتراحات ... لتطوير الإصدار مستقبلا ... بإذن الله .
    فنسأل الله أن يجزي :
    الشيخ الدكتور / يوسف الحوشان ...
    والمهندس / عماد الدغيثر ...
    خير الجزاء ، وأجزله ، وأوفاه ... على جهودهما ... واحتسابهما ... وحرصهما ... على نشر العلم والخير بين الناس .
    فبارك الله لهما في علمهما ، وعملهما ، وعمرهما ، ووقتيهما ، وأهليهم ، وذرياتهم ، وأموالهم ، ورزقهما من خيري الدنيا والآخرة من حيث لا يحتسبون ...
    ومن قال : آمين .

    ----
    البرنامج باختصار :
    تقدم شركة التدريب والتعليم الإلكتروني برنامجاً متطوراً في معالجة النصوص وتسهل على المستخدم الحصول على النصوص مدققة وموثقة . حيث يتمكن المستخدم من الحصول على المعلومة التي يريد بأسرع وقت وبأقل مجهود .
    في هذا الإصدار سيجد المستخدم القرآن الكريم ( بالروايات الأربع ) والحديث النبوي الشريف ( كتاب جمع الفوائد ) وإمكانية البحث في موضوعات القرآن الكريم .

    ما هو برنامج مكتبة سيمانور للنشر ؟ .
    برنامج يقوم بنقل النصوص من ملفات قواعد البيانات لتضاف إلى محرر النصوص وورد.

    محتويات المكتبة:
    1- القرآن الكريم بالرويات الأربع :
    يستطيع الباحث إدراج الآيات القرآنية في بحثه, دون أن يقوم بطباعتها , وأن يصل إلى الآية التي يريد بسرعة ودون جهد مع مراعاة الدقة .بالروايات الأربع المشهورة :
    -حفص
    -ورش
    -قالون
    -الدوري

    2- البحث الموضوعي:
    تحتوى المكتبة على الفهرسة الموضوعية للقران الكريم بمداخل متعددة تفيد الباحث للوصول الى موضوعات القران الكريم .

    3- كتاب جمع الفوائد :
    أضيف إلى المكتبة كتاب( جمع الفوائد من جامع الأصول ومجمع الزوائد ) وهو من الكتب الجامعة لغالب أحاديث كتب السنة بدون تكرار مع الحكم على الحديث , ويستطيع المستخدم البحث عن الحديث الذي يريده ( بنص الحديث أو نص الباب) . وبهذا يضمن المستخدم دقة وسرعة في الوصول إلى المعلومة التي يريد .


    صورة من واجهة البرنامج :

    وقد كان على هذا الرابط :
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...876#post986876
    ملتقى أهل الحديث
    <!-- / message --><!-- BEGIN TEMPLATE: ad_showthread_firstpost_sig --><!-- END TEMPLATE: ad_showthread_firstpost_sig --><!-- sig -->
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    22 - 3 - 2002
    الدولة
    الإسلام
    المشاركات
    32,534
    رابط المكتبة على مكتبة مشكاة الإسلامية ...
    وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
    من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
    فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
    لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,658



    بُورِكْت ووُفّقْت وهُدِيت وكُفِيت

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •