النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    28-05-2010
    المشاركات
    33

    إذا أُرغِمت الزوجة على المداعبة ثمّ أنزلت هل يلزمها قضاء صيامها ؟

    ياشيخنا الفاضل

    تقول سائله ان زوجها داعبها بعد الفجر وارغمها بالمداعبه رغم رفضها وتذكيرها بأنه محرم في نهار رمضان ولكن يقول انها مداعبه بدون شهوه
    وتقول حاولت صده بشى الطرق ولكنه رفض وشد قبضته علي ولم استطع التخلص منه وتقول مع كثرة مداعبة رغم رفضي احسست بالانزال من قبلي وعندها صددته باقوى مالدي من قوه وغيرت مكان فراشي حتى لايعود من جديد وخاصمته خصام شديد وقلت له انت فسدت علي صومي ؟؟؟

    ماذا عليها من كفاره ؟؟؟وهي تشعر بالندم الشديد لانها تقول المفروض انني ليس اصده فقط واتخلص من قبضته رغم تشديده عليها بل اضربه اذا لزم الامر ؟؟؟

    جزاك الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    28-05-2010
    المشاركات
    33
    شيخنا الفاضل اتمنى الاجابه سريعا لو تكرمت

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,079
    الجواب :

    وجزاك الله خيرا .

    ليس عليها كفارة ولا قضاء ؛ لأنها مُكرهة .

    وعند بعض العلماء عليها القضاء احتياطا .

    والله تعالى أعلم .

    ويُرْجَى استخدام مُعرِّف واحد للكتابة ..
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •