النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31 - 5 - 2009
    المشاركات
    62

    كيف تصلي المرأة التراويح إذا كان صوت المسجد بجانبهم يشوش عليها ؟

    هل يجوز لمن تصلي في منزل بقرب مسجد
    وتريد أن تصلي للتراويح ولاتستطيع الخشوع بسبب صوت المسجد بجانبهم
    فهل تتنتظر إلى أن ينتهي أم
    يجوز لها ان تصلي مع المسجد ولكأنها في المسجد
    وهذا يحدث أيضاً في سائر الأيام
    فما العمل؟
    وجزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,356
    الجواب :

    وجزاك الله خيرا .

    إما أن تنتظر حتى تنتهي صلاة التراويح في المسجد ، وإما أن تُصلِّي مع الإمام في المسجد ، ولا يصحّ أن تقتدي بالإمام وهي في بيتها .

    وما يفعله كثير من أئمة المساجد مِن رَفْع الصوت خِلاف السُّـنَّة ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم خرج على أصحابه وَهُم يرفعون أصواتهم بالقرآن فقال : ألا إنّ كُلّكم يُناجي ربه ، فلا يُؤذِي بعضكم بعضا ، ولا يَرفعنّ بعضكم على بعض في القراءة . رواه الإمام مالك في الموطأ والإمام أحمد والحاكم وقال : صحيح على شرط الشيخين ، ورواه غيرهما ، وهو حديث صحيح .
    مع ما فيه مِن الرياء ، والأذى لِمن هم في البيوت مِن النساء وكبار السن والأطفال .

    وكان شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله إذا بلغه أن إمام مسجد يرفع صوته بالصلاة في مكبِّر الصوت كاتَبَه وراسَلَه وناصحه أن لا يَرفع الصوت ، وأن يقتصر على القراءة في الْمُكَبِّرات الداخلية للمسجد في أثناء الصلاة .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •