السلام عليكم ورحمة الله
ما الحكمة من الترديد خلف المؤذن ، ولماذا يُخالف المؤذن من يُردد خلفه في ( حي على الصلاة ) وفي ( حي على الفلاح ) ؟
وجزاكم الله خيرا .




الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

الحكمة في الترديد خلف المؤذِّن : أن المؤذنين أطول أعناقا يوم القيامة ، كما ثبت في صحيح مسلم ، ولَمّا كان لا ينال ذلك إلاّ أفراد قلائل شُرِع لمجموع الأمة الترديد خلف المؤذن ، لينال مثل فضله .

وأما الحكمة في الترديد مثل ما يقول المؤذن إلاّ في الحيعلتين : (حي على الصلاة ) و ( حي على الفلاح ) ؛ لأن التكبير والشهادتين ذِكر لله عزَّ وَجَلّ ، فشُرِع الذّكر كما يقول المؤذِّن .
وأما في الحيعلتين فإنها نداء ودعاء للصلاة والفلاح ، فكأن المؤذن يقول : هلِمّوا إلى الصلاة ، وهلموا إلى الفلاح ، فكان الإنسان بحاجة إلى الاستعانة بالله في هذا ، فهو يقول : لا حول ولا قوة إلاّ بالله ، أي : أنه يبرأ من حوله وقوته إلى حول الله وقوته ، ويستعين بالله على إجابة داعي الصلاة وداعي الفلاح .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد