النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    25-07-2009
    المشاركات
    15

    ما رأيكم فيما يُقال عن (على تسبيح فاطمة الزهراء) وفوائده ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شخينا الفاضل

    لقد انتشر في المنتديات موضوع مبتدع من مواقع الشيعه لايجوز نشرها لذلك ياليت تعطيني فتوى على ذلك حتى ارد عليهم
    وانا اعرف ان هذا القول لايجوز لكن ليس عندي العلم الكافي

    الموضوع الذي يقوله هؤلاء الشيعه قاتلهم الله وانا يؤفكون

    اخواني الكرام يترتب على تسبيح فاطمة الزهراء (ع) آثار وفوائد كثيرة من جملتها

    1- الابتعاد عن الشقاوة والوصول الى السعادة
    المدوامة على تسبيح فاطمة الزهراء يوجب للانسان السعادة وحسن العاقبة ، اذن من الجدير بنا حفظه والمداومة عليه وعدم تضييعه قال الامام الصادق عليه السلام : ((با ابا هارون ، انا نامر صببياننا بتسبيح فاطمة عليها السلام كما نامرهم بالصلاة ، فالزمه ، فانه لم يلزمه عبد فشقي ))

    2- طرد الشيطان ورضى الرحمان
    الشيطان الذا اعداء الانسان منذ ان اقسم : ( فبعزتك لاغوينهم اجمعين الا عبادك منهم المخلصين ) بعض بني البشر مشغولون بالفرار الدائم عن الشيطان ، والشيطان مشغول بمطاردتهم دائما فهم لا يتخلصون ابدا من الشيطان وربما تعبوا من الفرار واستسلموا اخيرا للشيطان وخدعه
    وفئه قليلة يحاولون طرد السيطان من انفسهم بالمدوامة على الذكر والدعاء والعمل الصالح ،و عندما يوفق الانسان في طرد الشيطان والمدوامة على طاعة الله وعبادته والتسلح بسلاح الاخلاص يكسب رضا الله لان السيطان مانع ضخم امام الوصول الانسان للوصول الى اعلى مدارج الكمال والاذكار التي تساعد الانسان على طرد الشيطان هي المدوامة على تسيح فاطمة الزهراء (ع)

    قال الامام الباقر عليه السلام من سبح تسبيح الزهراء (ع) ، ثم استغفر ، وغفر له ، وهي مائة باللسان ، والف في الميزان ، ويطرد الشيطان و يرضى الرحمن )

    3-الشفاء من الامراض
    تسبيح الزهراء (ع) كما ورد في الاحاديث والروايات شفاء من بعض الامراض البدنية واليك من هذه الرويات
    اتى احد اصحاب الامام الصادق (ع) عنده ، وشكى من ضعفه في سمعه ، فقال له الامام (ع) (( عليك بتسبيح الزهراء (ع) ما يمنعك ولما انت ساه عن تسبيح فاطمة الزهراء (ع) )
    فقال له الرجل : جعلت فداك ، وما هو تسبيح الزهراء (ع) قال الامام : ((34) مرة الله اكبر و (33) مرة الحمد لله و (( 33) سبحان الله ، فتلك مائة مرة ))
    قال الرجل : فما فعلت ذلك الايسرا حتى اذهب عني ما كنت اجده ))

    4- البراءة من النار والنفاق
    تسبيح الزهراء (ع) من الذكر الكثير الذي قال الله عز وجل ((واذكر الله ذكرا كثيرا ))
    وقال الرسول (ص)واله : ((من اكثر ذكر الله عز وجل احبه الله ، ومن ذكر الله كثيرا كتبت له براءتان : براءة من النار ، وبراءة من النفاق ))

    5- المغفرة
    من اثار تسبيح الزهراء (ع)المغفرة مغفرة من الله سبحانه وتعالى طهارة من الذنوب والمعاصي واثارها السيئة
    قال الامام الصادق : ((من سبح تسبيح الزهراء (ع) قبل ان يثني رجليه من صلاةالفريضة غفر الله له ))

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,160
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    هذا مِن كُتب الرافضة ، ولا يجوز نشره ولا العمل به ؛ لأن فاطمة رضي الله عنها ليس لها تسبيح خاص بها .
    والنبي صلى الله عليه وسلم قد علَّم فاطمة وعليًّا رضي الله عنهما التسبيح قبل النوم ، كما في الصحيحين ، وهو :
    الله أكبر 34 مرة
    الحمد لله 33 مرة
    سبحان الله 33 مرة

    والتسبيح إنما وَرَد عن النبي صلى الله عليه وسلم .
    وهو عليه الصلاة والسلام هو الذي تُؤخذ منه السنة ، خاصة ما يتعلّق بالأذكار .

    والله تعالى أعلم .

    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •