النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    20 - 4 - 2010
    المشاركات
    36

    الخميني يقول أنّ الرسول لم يحقق العدالة وإنما يحققها المهدي فكيف يُردّ عليه ؟

    قرات خطابا للخميني بانه قال فيه
    كل نبي من الانبياء هدفه جاء لتطبيق العدل في العالم لكنه لم ينجح
    وحتي خاتم الانبياء عليه الصلاه والسلام
    الذي قد كان جاء لتهذيب البشر واصلاحهم وتطبيق العداله فانه هو ايضا لم يوفق
    وان من سينجح ويطبق العداله بمعني الكلمه هو المهدي المنتظر؟؟؟؟؟؟؟؟
    وهذا جزء من ردهم علي
    هداهم الله
    الرافضه
    هل الإقامة العدل هو أداء الرسالة؟؟؟
    هل الإمام الخمینی رضوان الله تعالی علیه اتهم النبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم؟!؟؟!!
    ام هل النبی ص استطاع أن یقیم العدل فی الأرض کله؟؟؟
    هل هو ص هدم إیران المجوسی؟ ام روم و ... ؟؟؟؟

    یقوال الإمام الخمینی رحمه الله تعالی : و حتي خاتم الأنبياء الذي کان قد جاء لإصلاح البشر و تهذیبهم و تطبیق العدالة فأنه أیضا لم یوفق.

    فکما تعلمون کل الأنبیاء جائوا للإقامة العدل.

    لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَينَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيعْلَمَ اللَّهُ مَنْ ينْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِي عَزِيزٌ(الحديد/25)

    فهل الأنبیاء و الرسل استطاعوا أن تطبقوا العدل و اقاموه فی الارض کله؟؟؟
    نريد حل وافي ورد كافي عليهم
    وانا اعلم انو ثقلت علي حضرتك بس
    والله لا نهم قوم بدع
    افتونا هداكم الله وسدد خطاكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,223
    الجواب :

    وهداك الله وسددك .

    لا يجوز الـتَّرحُّم ولا الـتَّرضّي عن أئمة الضلال .
    فلا يجوز قول " رحمه الله " ولا " رضوان الله عليه " على إمام مِن أئمة الضلال .

    فالخميني حقّه اللعن وليس الترحّم ؛ لأنه رافضي يلعن خيار هذه الأمة ، مِن خلفاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم ، وأمهات المؤمنين .
    ويرى أن أهل السنة ملاعين أنجاس !
    وأن دماءهم وأموالهم حلال لهم !
    وهذا ما نطقت به كُتب الخميني نفسه !
    يقول الخميني في كتاب " تحرير الوسيلة " : " ولا يجوز تغسيل الكافر ومَن حُكِم بِكُفْرِه مِن المسلمين ، كالنواصِب والخوارج وغيرهما على التفصيل الآتي في النجاسات " .

    ويقول ما نصه : " والأقوى إلحاق الناصِب بأهل الحرب في إباحة ما اغْتُنِم منهم وتعلق الخمس به، بل الظاهر جواز أخْذ مَالِه أين وُجِد ! وبأيّ نحو كان ، ووجُوب إخراج خُمسه " .

    وأما الناصبي عند الرافضة فيُعرّفه
    نعمة الله الجزائري حي قال في حكم النواصب (أهل السنة) : إنهم كفار أنجاس بإجماع علماء الشيعة الإمامية ، وإنهم شر من اليهود والنصارى ، وإن من علامات الناصبي تقديم غير عَلِيّ عليه في الإمامة . (الأنوار النعمانية 2/206-207) .

    وسبق :
    الرافضة يقولون : ليس علينا في الأميين سبيل !
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=30982


    وعلماؤنا يُفْتُون بِكُفْر الرافضة .
    قال شيخنا الشيخ ابن باز رحمه الله : الشيعة فِرَق كثيرة ، وكل فِرْقة لديها أنواع من البدع ، وأخطرها فرقة الرافضة الخمينية الاثني عشرية لكثرة الدعاة إليها ، ولِمَا فيها مِن الشرك الأكبر كالاستغاثة بأهل البيت ، واعتقاد أنهم يعلمون الغيب ، ولا سيما الأئمة الاثني عشر حسب زعمهم ، ولكونهم يُكَفِّرُون ويَسُبّون غالِب الصحابة كأبي بكر وعمر رضي الله عنهما نسأل الله السلامة مما هم عليه من الباطل . اهـ .

    والخميني يتّهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لم يُحقّق العدالة !
    وهذا ليس بِغريب أن يصدر مِن رافضي حاقد على الإسلام ، ومِن فِكر عَفن !
    فهذا هو دِين الرافضة ..

    ورسالات الرُّسُل عليهم الصلاة والسلام جاءت لتحقيق التوحيد ونَبْذ الشِّرْك ، كما قال تعالى : (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ) .
    وما مِن نبيّ إلاّ أمَر أمته بِتَوحِيد الله عزّ وَجَلّ ، كما جاء في سورة الشعراء .
    وأما تحقيق العدل فهو أمْر تابِع لتحقيق التوحيد ، وليس هو المقصد الأساس في دعوة الأنبياء .

    وأما ما تزعمه الرافضة مِن مَهْدِيّهم الذي يُسمونه " القائم " و " صاحب الزمان " ! فهذا قد اختلفت فيه فِرق الرافضة قديما وحديثا ، هل وُلِد أصلا أو لم يُولَد ؟
    والصحيح أن الإمام العسكري – وهو الإمام الحادي عشر – لم يُولَد له ؛ بدليل قسمة ميراثه بعد موته .
    والحسن العسكري قد مات منذ أكثر من ألف سنة ، وهذا يعني أن مهديّ الرافضة قد دَخَل سرداب سامرّاء قبل أكثر من ألف عام ! ولا تزال الرافضة تنتظر خروجه من السرداب !

    وحقيقة مهديّ الرافضة كِبة كذبها كبارهم ليُلبّسوا على الأتْبَاع ، فَصَدَّقَها السُّذَّج !

    والله تعالى أعلم .

    وأرجو مراعاة هذه الضوابط :
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=25480
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •