النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26 - 3 - 2009
    المشاركات
    36

    كيف أخدم ديني وكيف تعلو همتي ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لا اعرف من أين ابدأ ولكنى أشعر بتقصير شديد وضعف همه شديد لم أجده من قبل
    اتمنى ان اخدم دينى بأى شىء لكن وقت الجد اتكاسل واتباطىء وها أنا قد قاربت من ال30 من عمرى ولم افعل شىء اتركه فى حياتى كأن يكون صدقة جارية لى
    اردت ان استشيرك يااخى فى هذا الامر قبل انا يأتى المشيب وأنا كما أنا الآن
    اريد كتابة مقالات كثيرة تخدم وعندى افكر كثيرة لكن عادة اجد افكارى غير مرتبة
    احيانا اجد فى المنتديات مواضيع لاتصح ويكن عندى علم بذلك فأتكاسل عن التسجيل بالمنتدى والرد بأن الموضوع لايجوز ولا يصح بجانب تكاسلى عن بعض الطاعات والنوافل
    انصحنى يا أخى عسى الله ان يردنى اليه كيف ترتفع همتى فى الطاعات وكيف اخدم دينى
    يارب ارضى عنى ورضنى بقضائك واجعلنى إذا خيرت بين الدنيا والأخرة إجلنى أختار الأخرة
    اللهم أرنى الأمور على حقائقها
    اللهم أرنى الحق حقاً وارزقنى اتباعه
    اللهم أحسن خاتمتى
    اللهم نور قبرى واجعله روضة من رياض الجنة
    وصل اللهم وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يعلمك ما ينفعك وينفعك بما علمك ويبارك فيك ويزيدك من فضله .

    أخي الكريم ..
    جاء في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من هم بالحسن فعملها كتبها الله له عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف ، ومن همّ بالحسنة فلم يعملها كتبها الله له حسنة كاملة .. " .

    الشعور بمثل هذه الرغبة وهذاالطموح ( أن تخدم دينك ) هو شعور مبارك يدفعك بإذن الله إلى العمل ، والإلى أن تضع قدمك على عتبة ( خدمة هذا الدّين ) . .
    هناك من المسلمين من يعيش لا همّ له إلاّ أن يعيش . .
    فاحمد لله تعالى أن جعل في نفسك هذا النبض وهذه الروح حيّة مستوفزة باحثة عن بصيص النور للعمل . .

    أخي الكريم . .
    دين الله تعالى هو دين ( العزيز ) سبحانه وهذا يعني أنه دين عزيز منصور بنصر الله له وعزّته سبحانه . . لكن من هم أولاء الذين يختارهم الله لعزّة هذا الدّين ..
    من هم أولاء النّفر الذين يختارهم الله لهذا الشرف . .

    لما هاجم إبرهة الكعبة .. هرب كفّار قريش عن ان يحمو بيت الله حتى قال قائلهم ( أنا رب الإبل وللبيت رب يحميه ) فدافع الله تعالى عن بيته ..
    لكن لما أحاطت الأصنام بالبيت وعُبد غير الله عند بيته المعظّم فإن الله أقدر على أن يزيل هذه الأصنام ويدمّرها بمثل ما دمّر به فيلة الأحباش .. لكن الله أراد أن يختار فئة من الناس لهذاالشرف وليكرمهم بحماية البيت وتطهيره وهم الصحابة الكرام في فتح مكة ..

    أخي . .
    خدمة الدّين لا تطلّب من الانسان أن يكون ذا امكانيات عالية جداً . .
    إنما تطلّب فقط ( الإرادة ) والبدء بما هو ممكن ميسور ..
    كان الصحابة في المدينة يجلسون حول رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعلمون منه العلم ويخرجون للجهاد ويكونون معه صلى الله عليه وسلم حيث يكون ..
    وكانت هناك امرأة ( سوداء ) لا حيلة لها ولاقوّة.. فاختارت أن ( تقمّ ) المسجد وتقوم بتنظيفه كعمل صالح تتقرب به إلى الله في خدمة هذاالدين .. أن تنظّف مكان الصلاة ومكان الإعداد ..
    حتى أنها لما ماتت .. وقف النبي صلىالله عليه وسلم على قبرها ليصلّي عليها ..!
    لم تكن تركب الخيل ولا تجيد ضرب السيوف ولا رمي النبال .. لكنها انطلقت في خدمة دينها بما هو ممكن لها وميسور ..

    أخي ..
    أنت الآن تستخدم الشبكة ..
    نقلك لإعلانات المحاضرات ..
    المشاركة بالكتابات النافعة ..
    الدعاء للمخلصين والدعاة العاملين ..
    رسالة فقط ترسلها لأصحاب المواقع الدعوية تشكرهم فيها على جهدهم وتدعو لهم بالخير وتحفّزهم للعمل .. هي رسالة في محتواها بسيطة .. لكنها تعطيهم دافعاً وعزيمة .. احتسب مثل هذه الرسالة ..
    كتابة لهذا السؤال تطلب الحل .. ماذا لو احتسبت كم قارئ سيقرأ السؤال والجواب ويفتح له السؤال والجواب أبواباً كثيرة للعمل والبذل والابتكار في العمل لهذاالدين ..

    انظري يا أخي ماذا تجيد من عمل .. واجعل مما تجيده من فنون أو مهارة أو وظيفة أجعل منه لخدمة مشاريع دعوية وخيريّة ..
    هناك جمعيات خيريّة تعطيك فرصة المشاركة في وقف بناء مسجد أو سكن للأرامل وأو الأيتام بمبالغ هي في متناول اليد ..
    لا يعني أن يفعل الانسان عملاً ثم يقول ( عملت ) ..!
    فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " أحب العمل إلى الله أدومه وإن قلّ "
    فالعبرة بالدوام . .
    الأفكار كثيرة والأعمال كثيرة ..
    يبقى أن تبدأ وأن تستشعر معنى الاحتساب . .
    أوصيك بسماع مادة صوتية للشيخ محمد المنجد عنوانها ( الأدوار الجانبية ) ..
    ومادة عنوانها : المحفزات لعمل الخير ..

    اعتنِ بدعوة أهلك وتعليمهم على الأقل مبادئ الإسلام وما يحتاجونه لعبادته كالتوحيد والصلاة وقراءة الفاتحة ..
    حرصك على طلب العلم الشرعي والتعلّم والجلوس إلى العلماء ونشر العلم الذي تعلّمته ( يعتبر دعوة وخدمة لهذا الدين ) ...
    المقصود أخي الكريم ..
    أن الأفكار كثيرة .. والله تعالى يقول : " ولو أرادوا الخروج لأعدّوا له عدّة "
    أخرج هذه الرغبة من دائرة الأمنيات إلى دائرة الإرادة والعمل . .
    وقد قال صلى الله عليه وسلم للرجل الذي قال : إنما بايعتك لأضرب بسهم من هنا فيخرج من هنا .. فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " أفلح إن صدق " .

    أسأل الله العظيم أن يوفقك ويسعدك ويبارك فيك .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •