النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26 - 4 - 2010
    المشاركات
    8

    ما حُـكم البيع بالآجِل وما حدّ الرِّبح فيه ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اريد فتوى حول البيع الاجل وحق الانتفاع هل هو حلال شرعا ام لا وان كان حلال ما قيمه حق الانتفاع لو احتسبت نسبه %



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,224
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    يجوز البيع بالآجِل بشرطين :
    1 - أن يكون البائع يملك السلعة ملكًا حقيقيا ؛ لأنه لا يجوز أن يبيع ما لا يملك .
    2 – أن لا يشتري السلعة بعد بيعها ؛ لأن هذا من الربا ، وهو بيع العِينَة ، بحيث يَبيع سلعة ثم يَعود فيشتريها ممن بَاعَها عليه .

    وأما النسبة فلَه أن يضع نسبة رِبْح بحسب رغبته ، إلاّ أنه إذا وضع نسبة ربح عالية فربما لا يجد من يشتري منه .

    وسبق :
    ما هو حد الربح في التجارة ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=72662


    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    26 - 4 - 2010
    المشاركات
    8

    فتوي حول البيع الآجل . رحمكم الله

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم
    وبعد
    جزاكم الله خيرا شيخنا الكريم علي مجهودكم الطيب المبارك بإذن الله
    حضرتك قد تفضلت مشكورا بالإجابة علي هذا السؤال
    إن تكرمت تفضل وافتح الرابط
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=89701

    أعتذر لحضرتك علي الإزعاج المتكرر
    ولكن هنا
    السلعة غير ضروريه وغير محتكرة ولن يعود ويشتريها وبالفعل تم وضع نسبة ربح مرضية للطرفين
    المشكله هنا فى البيع الاجل او ( التقسيط ) يتم اضافة مبالغ على المدة الذى يسدد فيها كامل قيمة المشتريات .
    المشكله هنا حول القيمة المضافة فى السداد على عام او اثنين هل هى حلال ام حرام ؟
    وكنت قد سمعت فتوى من احد الافراد وليس بشيخ او عالم وقال انها تسمى حق انتفاع واجازها .

    وسؤال ثاني إن تكرمتم
    هل يجوز للرجل أن يقص الشعر الأبيض من حواجبه لأنه غليض جدا وخشن وأطول من بقية حواجبه؟

    فما هو الصواب رحمكم الله وأسكنكم فسيح جناته
    وجزاكم الله خير الجزاء وتبوأتم من الجنة منزلا ونعيما

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,224
    الجواب :

    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    لا إشكال في البيع بالآجِل ، ولا إشكال في زيادة الثمن ؛ لأن الزيادة مُقَابِل التأخير .
    والتأخير أيضا مُقابِل تأخير تحصيل المال ، وما يبتع ذلك مِن تبِعات .
    وكثير من التجار صار يتحاشى البيع بالآجِل لعدم ضمان التسديد ، ولِتَأخّر كثير من الناس في السَّداد .

    والله تعالى أعلم .

    وأرجو مراعاة هذه الضوابط :
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=25480
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •