شاب متزوج أراد أن يعدد فعقد على زوجة ثانيه وبعد العقد علي الزوجة الثانية وقبل الخلوة والدخول بها رفضت زوجته الاولى وخيرته بينها هى واولاده وبين الزوجة الثانيه
مع العلم ان الزوجة الأولى تعلم أنه لايحل لإمراءة أن تسأل زوجها طلاق أخت لها من غير ذنب ولكنها تقول لاتستطيع أن أتحمل ذلك الأمر
ماذا يفعل ؟؟ وأيهما يختار؟؟ الزوجتين من ذوات الدين
هل يهدم بيته الاول ام يظلم الزوجة الثانيه ويكسر قلبها ويحملها لقب مطلقة ؟ فمستحيل ان توافق الزوجة الأولى
وهل إن طلق الزوجة الثانية التى لاذنب لها هل بذلك ظلمها ؟