فضيلة الشيخ

يقول العلماء بأن عورة الأمة ما بين السرة للركبة والحرة كلها عورة ، مع اشتراك الاثنين في العلة وهي الفتنة ، فكيف يكون الجمع؟

وجزاكم الله خيراً