النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26 - 3 - 2009
    المشاركات
    36

    كيف تنصح والدها عندما تراه على أمر يغضب الله

    السلام عليكم هذه رسالة من امراءة رفضت ان تقول من هى واستحلفتنى ان اضعها لكم فى قسم الاستشارات تقول فيها
    :بسم الله الرحمن الرحيم . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أسأل الله ان يجعل نصحك وارشادك للحائرين فى ميزان حسناتك . فإستشارتى مكونة من عدة محاور
    أولها أن اسرتى أحيانا يجلسون ويتكلمون عن فلان وفلانه وهذه طلقت وهذه تزوجت وهذه ارتكبت جرائم وأم فلان فعلت فواحش أبو فلان من سنوات فعل جريمة مع فلانه وهل نسى فلان مافعله قديما وهل وهل وهل ...................إلى أخره
    ورغم انهم ملتزمون بالطاعات اظل اقول لهم لاتتكلمون عن احد ياوالدى لاتنسى ان لك بنات وربما يتكلم الناس فى اعراضنا يوما بسبب كلامك عن البنات فاستر عن ماترى وماتسمع فنحن بنات فينتهى عن الكلام وبعد ايام اجده يكرر هذا الموضوع .
    ثانيا انا اخجل من والدى بشدة واحترمه كثيرا لذلك لااستطيع ان انكر عليه بدعه او منكر يفعله ذلك لكثرة خجلى منه
    ثالثا والاهم اليوم صلى المغرب بوضوء وقبل العشاء عملت انه احدث ولم يتوضأ وان على يقين بذلك . لكن عندما اذنت العشاء قام يصلى العشاء فى المنزل ولم يتوضأ. لا اعلم هل نسى انه احدث أم لا لكنى لم استطع ان اقل له انك على غير وضوء
    وأسألتى الخصها فى الاتى
    1_ هل سيعاقبنى الله فى الدنيا بذنب والدى لأنه يخوض فى الاعراض ويتحدث عن البعض بالسوء (خائفة ان يحصل لى شىء مثل الذى يحصل لمن تكلم عنهن يعنى اطلق مثلهن او غير ذلك ) رغم اننى انكر عليه ذلك الأمور وانهاه عن اكمال الكلام فى هذه الامور
    2_ كيف اتجرىء وانصح والدى عندما اراه على شىء يغضب ربى
    3_ كيف اكلمه عن موضوع الصلاة التى صلاها بغير وضوء فإنى اشعر بقلق وخوف من الله لانى سكتت عن الحق
    جزاك الله خيرا استاذنا مهذب وجعل الله لك من كل عسر يسر ومن كل ضيق مخرج
    يارب ارضى عنى ورضنى بقضائك واجعلنى إذا خيرت بين الدنيا والأخرة إجلنى أختار الأخرة
    اللهم أرنى الأمور على حقائقها
    اللهم أرنى الحق حقاً وارزقنى اتباعه
    اللهم أحسن خاتمتى
    اللهم نور قبرى واجعله روضة من رياض الجنة
    وصل اللهم وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    واسأل الله العظيم أن ينفع بك وان يجعلك قرّة عين لوالديك ومن يعزّ عليك .

    أخيّة ..
    هنيئا لك هذا الحسّ الحي ، والنفس الطيبة ، والروح المؤمنة المراقبة لربها ..

    أختي ..
    احترام الوالدين والاحسان إليهما والبرّ بهما من أوجب الواجبات على كل ابن وبنت ..
    والاحسان والبرّ اشمل من خفض الصوت أو القيام على رعايتهما وشأنهما ..
    إن أعظم البرّ بالوالدين هو : في مساعدتهما على أن يتخلّصا من منكر أو ذنب أو معصية بالحكمة والأسلوب الحسن .
    لأن غاية البرّ بعد رضا الله هو : أن يمتدّ ترابط هذه الأسرة ليتجاوز الحياة الدنيا إلى الآخرة . يوم يقول الله : " والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء " .

    ولذلك عندما نرى منكرا أو معصية يقع فيه الوالد أو الوالدة ، فالخجل من التوجيه الحكيم ( ليس هو البر ) !
    إنما البر هو في التوجيه الحكيم .. وهذا غاية الاحسان معهما .
    ها أنتِ تجدين أثر نصحك لوالدك .. أنك عندما تذكرينه فإنه يتعظ ، وهذا يدل على أن هناك ما يساعدك ويحفّز فيك الاستمرار على حسن التوجيه .. لأن الأثر يظهر .. وترينه رأي العين .
    حتى ولو كان أنه يتوب ثم يعود .. ما المشكلة أنه كلما عاد عدنا للتذكير وبأسلوب أرقى وأحسن من ذي قبل .؟!
    هو عمل صالح تمارسينه كلّما حلّ ظرفه ..

    من الوسائل اللّطيفة في المناصحة ..
    اقتناء الأشرطة والكتب والمطويات التي تعالج بعض القضايا التي يستهين بها الناس ، أو القضايا التي ترين حاجة أسرتك إلى التنبيه عليها ..
    اجعلي من هذه الأشرطة شيئا منها في سيارة والدك .. شيئا منها في مكتبة البيت .

    اقتني كتاباً يعالج قضية من القضايا المعنية .. واطلبي من والدك أن يجلس معك لأنك تودّين أن تقرئي ( معه ) كتاباً ..
    استعيني بعد الله بإخوانك وأخواتك ممن يشاركونك نفس الفكرة .. وحاولي أن تحفّزي فكرة التقليل من الغيبة في اللقاءات الأسريّة ..
    حاولي أن تكسبي معك أنصاراً من إخوانك وبعض قراباتك ..
    المهم أن تجعلي هذا ( المشروع ) هدفاً ..

    عندما ينسى الوالد مثلا ويصلّي بدون وضوء .. الحكم الشرعي بالنسبة له ليس هو غرضنا هنا .. فهذا محلّه الفتاوى الشرعية ..
    لكن هنا هدفنا كيف ننبهه أنه صلّى بدون وضوء .
    نعرض عليه المسألة .. يا أبي ما ذا يصنع من صلى المغرب بوضوء ثم أحدث ونسي وصلى العشاء دون أن يتوضّأ ؟!
    الآن سمعت هذا السؤال في الإذاعة ، أو قرأته في النت ..! المقصود أن تبتكري الاسلوب الأمثل لإيصال الفكرة ..
    تستطيعين مثلا عن طريق والدتك .. أخبريها أن والدك صلّى ذلك الفرض بدون وضوء .!
    وفي العادة أن الوالدة اريحية مع الوالد في الكلام أكثر من الأبناء مع أبيهم ..
    يمكنك تنبيه والدك على أي ملاحظة عن طريق رسالة جوال ..
    أحيانا المواجهة تكون محرجة .. استخدمي الجوال .. ارسلي له رسالة تنبهيه على ملاحظتك ونحو ذلك ..

    بالنسبة للصلاة التي صلاّها بلا وضوء هل يلزمك تنبيهه الآن وهل تلزمه الإعادة .. هذاالسؤال يحال للفتاوى الشرعية .

    أمّا هل يعاقبك الله تعالى بسبب خطأ والدك فإن الله يقول : " ولا تزر وازرة وزر أخرى " .
    والله حرّم الظلم على نفسه ...
    وما دام أنك تتخذين اسباب المدافعة ، وأسباب حفظ نفسك فثقي أن الله يحفظك ويكفيك .
    وقد قال الله في شأن الآمرين بالمعروف : " وإذ قالت أمة منهم لم تعظون قوماً الله مهلكم أو معذبها عذاباً شديدا قالوا معذرة إلى ربكم " .
    يعني أن يعذر المرء أمام الله فلا يلحقه اللوم أو العقوبة العامة لأنه أنكر ولم يتابع .

    اسأل الله العظيم أن ينفعك وينفع بك وأن يصلحك ويصلح بك ويجعلك من الصالحات ,




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •