النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    10 - 4 - 2010
    المشاركات
    27

    Post ما حُـكم قيام المأموم مِن الركوع ولا يعرِف هل قام الإمام أم لا ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كيفك ياشيخ إن شاء الله تمام


    ياشيخ السؤال الاول:

    لمن اكون راكع واسمع اي شي يدل على انه الامام خلص من الركوع اقوم اول واحد من جماعة المسجد واقوم بسرعة ولا اعرف هل قمت قبل الامام او بعده او في نفس الوقت فما حكم صلاتي

    وإذا مثلا قمت بالغلط قبله فما الحكم


    السؤال الثاني

    ماحكم إمرار شطاف الماء على الشعر فقط بدون تخليل ولا إيصاله إلى منبت الشعر في الغسل
    فهل الغسل صحيح او اني احطه في جهة وهو يوصل إلى الشعر فقط فما حكم الغسل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,249
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    نحمد الله ونثني عليه بِما هو أهله .

    هذا يدخل في مسابقة الإمام ، وهي مُحرّمة ، وفاعلها آثِـم .
    وقد جاء التشديد في الرفع قبل الإمام ، فقال عليه الصلاة والسلام : أَمَا يَخْشَى الَّذِي يَرْفَعُ رَأْسَهُ قَبْلَ الإِمَامِ أَنْ يُحَوِّلَ اللَّهُ رَأْسَهُ رَأْسَ حِمَارٍ , أَوْ يَجْعَلَ الله صُورَتَهُ صُورَةَ حِمَارٍ ؟ رواه البخاري ومسلم .

    فلا تتعجّل حتى يستتم الإمام قائما ، وعند الهوي إلى السجود لا تتعجّل حتى يستقرّ الإمام ساجدا .
    قال البراء رضي الله عنه : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إذَا قَالَ : سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ : لَمْ يَحْنِ أَحَدٌ مِنَّا ظَهْرَهُ حَتَّى يَقَعَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سَاجِدًا , ثُمَّ نَقَعُ سُجُودًا بَعْدَهُ . رواه البخاري ومسلم .
    وفي رواية للبخاري : " كنا نُصلي خلف النبي صلى الله عليه وسلم فإذا قال : سمع الله لمن حمده ، لم يَحْنِ أحدٌ مِنّا ظهره حتى يَضع النبي صلى الله عليه وسلم جَبهته على الأرض " .
    وفي رواية لمسلم عن محارب بن دثار قال : سمعت عبد الله بن يزيد يقول على المنبر : حدثنا البراء أنهم كانوا يصلون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا ركع ركعوا ، وإذا رفع رأسه من الركوع فقال : سمع الله لمن حمده ، لم نَزَل قياما حتى نَراه قد وَضع وَجهه في الأرض ثم نَتَّبِعُه .
    وفي رواية له عن البراء قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم لا يَحنو أحَد مِنَّـا ظَهره حتى نَرَاه قَد سَجَد .

    وإن رَفعت راسك من الركوع قبل الإمام خطأ ، فارجِع وتابِع الإمام حتى يرفع ثم ترفع بعده .

    وسبق :
    في التحذير من مسابقة الإمام
    http://saaid.net/Doat/assuhaim/omdah/074.htm

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •