الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا

العودة   مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة الأَقْسَامُ الرَّئِيسَـةُ مِشْكَاةُ الْكُتُبِ وَالْبُحُوثِ الْعِلْمِيَّةِ
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22رجب1431هـ, 09:26 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الصوت الهادىء
خادمة السُّنّة -رحمها الله- الصوت الهادىء غير متواجد حالياً
410
26-05-2010
الغناء حرام وفق ما ورد بالكتاب والسنة وإجماع الأمة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


هناك من يذكر آراء الفقهاء وأئمة جانبوا الصواب من أمور الشريعة وينشروها على مواقع الشبكة العنكبوتية دون فهم لمحتواها فقط ينقلونها برمتها من كتاب مخالف للسنة أو من أهل بدعة وضلال و ثم يتفوه ويقول هذا ما كان عليه أهل العلم وهذا هو الصحيح .وأتحدى من يقل بغير ذلك و....... ويكثر من هذه الجعجعات والزعبرات ولا يقف عند حد من حدود الله ولا عند نصيحة من نصحوه أو أحالوه إلى كتب معينة ومراجع ومحاضرات بل زاد في طغيانه وزاد في تفوهه للباطل الذي ينصره ويعليه ويريد فرضه على من حوله بكل طريق وأسلوب
هل العلم و نشر الدعوة يكون بالتحدي يا هذا ؟ هذا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم مع الكفار ؟ أين أنت ذاهب ؟ تلقيت كلمتين وقرأت أحرف فتوهمت نفسك عالم جليل لا يهاب ولا يقف أحد بوجهه لغزارة علمه ؟
هل يحق لك انتقاء الفتاوى والانتصار لرأي مذهب من المذاهب وتغليبه على غيره وأنت لا تفقه شيء في علم الحديث :
هل العلم بالتعدي على البخاري وعلمه ومكانته وأنت لا تعرف أصول النقاش وتغليب الدليل وما هو مناط الدليل ولا الشروط التي اعتمدها البخاري في انتقاء أحاديثه الصحاح
أي أخلاق تتخلق بها وأنت تخلط الحابل بالنابل ولا تقيم وزنا لأهل الحديث والصحابة وتضرب بكلامهم عرض الحائط وتتكلم في فلان وعلان وتأتي بأدلة كاذبة وتلفق كلام وتقول أجمع عليه فلان وفلان و.... وتترك إجماع أعم وأكثر وأدق وأعلى علمياً وأوثق صدقاً وصحة ومن علماء أشرف وأجل
ثم كما قالوا في الموقع المكتوب با~ن من عنوانه : لقد رأينا منك مشاركات هامة جداً وفعالة في الفقه والأدب والتفسير ورأينا علمك الجليل في إباحة صلاة المرأة بلا غطاء في الصلاة إن كانت في معزل عن الرجال ثم تأتي وتقول أتحدى و أريد من السيد مسك جواب واحد فقط في تحريم الغناء من قبل الفقهاء الأربعة ؟
يا أفلاطون زمانك أي إمام من الأئمة الأربعة قال بقولك الشاذ ؟ وكيف للعلماء أن يناقشوا جاهل لا يعرف البديهيات الأساسية في الصلاة والتي يعرفها الصغير أكثر منك
كما قلت لك هذا نابع كله من علمك في القرآن والسنة .وكل نقاشك مردود في حديث البخاري الذي تقدح به أنت وأمثالك لتمرير فتوى في غير مكانها ولا تعرف أبعادها ولا تعرف طريقة نقلها ولا مناقشتها عن الأئمة رحمهم الله سواء ابن حزم أو غيره من الذين تتحدث عنهم

وهذا من الإساءة الحقيقية غفر الله لهم وأصلح قلبهم وقلبي , فمنهم من قام بالنقل عن علماء أحلوا الغناء آخذين برأي الإمام ابن حزم وإتباعه , والذين ليس لهم ناقة ولا جمل في علم الحديث ومصطلحه ورغم ذلك يطعنون في أقوال آئمة أهل الحديث وعلى رأسهم الإمام البخاري وفي أفقه الصحابة والذين هم من أهل خير القرون وعلى رأسهم ابن عباس وابن مسعود .
وأعلم كون ابن حزم أو غيره يبيح أمراً جاء النص الصريح عن النبي صلى الله عليه وسلم بتحريمه لا ينفعك يوم القيامة .
قال تعالى :"فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيم ........... ""
وإذا كنت ترى بالكثرة التي ذكرتها فيه تقوية رأي ابن حزم فلماذا لا ترى إلى إجماع العلماء على تحريم الغناء وأدلتهم فهم كثر أيضا بل وأكثر منهم وفيهم الحجة ففيهم إمام الحديث وأفقه الصحابة ابن عباس وابن مسعود ومن خير القرون هذا عدا بقية أقوال الأئمة الباقين من المتقدمين والمتأخرين والذين لهم باع في علم الحديث وأصوله ودرجاته


وأما أخذك بالزلل لبعض ما وقع من كبار العلماء فهو الذي فيه كل الخطر


- قال الأوزاعي: "من أخذ بنوادر العلماء خرج من الإسلام"[فا حذر من هذه العاقبة]


-
وعن إسماعيل بن إسحاق القاضي قال:" دخلت على المعتضد فدفع إلي كتاباً نظرت فيه وكان قد جمع له الرخص من زلل العلماء وما احتجّ به كلٌ منهم لنفسه، فقلت له: يا أمير المؤمنين مصنف هذا الكتاب زنديق، فقال: لم تصح هذه الأحاديث ؟ قلت: الأحاديث على ما رويت، ولكن من أباح المسكر لم يبح المتعة، ومن أباح المتعة لم يبح الغناء والمسكر، وما من عالم إلا وله زلة، ومن جمع زلل العلماء ثم أخذ بها ذهب دينه، فأمر المعتضد فأحرق ذلك الكتاب"

- وعن سليمان التيمي قال: "لو أخذتَ برخصة كل عالِم اجتمع فيك الشرّ كله"


:
وقال الإمام الذهبي رحمه الله : "ومن تتبّع رخص المذاهب وزلاّت المجتهدين فقد رقّ دينه كما قال الأوزاعي أو غيره : من أخذ بقول المكيين في المتعه ، والكوفيين في النبيذ ، والمدنيين في الغناء ، والشاميين في عصمة الخلفاء ، فقد جمع الشرّ ، وكذا من أخذ في البيوع الربوية بمن يتحيّل عليها ، وفي الطلاق ونكاح التحليل بمن توسّع فيه ، وشِبه ذلك ، فقد تعرّض للانحلال ! فنسأل الله العافية والتوفيق" . اهـ .


فابن حزم ينفي القياس ! بل ويمنعه ! ويَرى ابن حزم أن القياس مذهب إبليس.
ثم يأتي ابن حزم ليقيس قياساً باطلاً !


فقد وقع ابن حزم فيما أنكره على مخالفيه !!!!


أما الأحاديث التي وردت في النهي عنها فيقول ابن حزم : لا يصح في هذا الباب شيء أبداً وكل ما فيه فموضوع ومنقطع .

فالجواب عليه أن الأحاديث صحّت في تحريم الغناء ، وصححه غير واحد من أهل العِلم .

بل قد ثبت في صحيح البخاري بإسناد متّصل صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف .
فهل نَـردّ تصحيح الإمام البخاري – أمير المؤمنين في الحديث – ونأخذ بقول ابن حزم في هذه المسألة ؟

والأحاديث في تحريم الغناء كثيرة مشهورة منها الصحيح ومنها الحسَن ، ومنها ما دون ذلك .

فالشاهد هنا أن ابن حزم رحمه الله زلّ في هذه المسألة ، والعالِم لا يُتابِع على زلّته ، ولا يُتبَع في زلّتهولا يجوز التقليل من شأن هذا العالم الجليل فالكمال لله تعالى

( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله)
قال ابن حزم [عن تفسير البعض لها بأن المقصود هو الغناء]: هذا ليس عن رسول الله ولا ثبت عن أحد من أصحابه و إنما هو من قول بعض المفسرين ممن لا تقوم بقوله حجة, ثم لو صح لما كان فيه متعلق لأن الله تعالى يقول : ( ليضل عن سبيل الله ) وكل شيء يُقتنى ليضل به عن سبيل الله فهو إثم وحرام ولو كان شراء مصحف أو تحفيظ قرآن .

أقول هذا مردود بأن قد ثبت عن الصحابة رضي الله عنهم ، كابن مسعود وابن عباس تفسير الآية بالغناء .
أما قوله : (وكل شيء يقتنى ليضل به...)
مردود بأن الآية في لهو الحديث ، وقد فسّره تُرجمان القرآن – ابن عباس – بالغناء .



فإن كان ابن مسعود وابن عباس لا يؤخذ بتفسيرهما وهما أقرب وافقه الصحابة و إمام الحديث المتفق عليه من الجميع بفضله وعلمه البخاري لا يعرف قواعد الحديث المعلق والمنقطع و..... فعلى من إذاً يعتمد ومن هو الحجة في الحديث

هل يعتمد على ابن حزم الذي قال في كتبه واعترافه أنه لا يعرف الامام الترمذي وأنه مجهول هذا !!!!!!!!

وجاء ابن حجر وقيم هذا الإمام ابن حزم رحمه الله الذي لا يعلم برجال الحديث بل بأحد الرواة الستة الذين صنفوا بالحديث الإمام الترمذي وقارنه مع إمام علم الحديث ومصنفه الأول الإمام البخاري : فمن يرجح عند الاختلاف في أي حديث كان ؟؟
هل أهل الحديث أم الذين لا يعلمون بهذا العلم ولم يعملوا به ولا ......

ثم يأتي عضو في يوم من الأيام متعصب لرأيه وهواه ولرأي ابن حزم ويأخذ بانتقاد النقاد على البخاري ويعلمونه الحديث المعلق والمنقطع
ويتأولون على فهم ابن عباس وابن مسعود وهم من خير القرون و أفقه الصحابة علماً ومشهود لهم من القاصي والداني بعلمهم وفقههم وصدقهم ومن ثم يحتجون هذا ما وجدنا عليه آباؤنا و............... ؟


فلنرجع الآن للإمام ابن حزم

وبهذا الذي عليه الأئمة الأربعة الذين سوف أعرج على رأيهم الذين ذكرهم ابن القيم وابن تيمية وابن حجر و البيهقي والطبراني وابن مفلح وابن رجب وابن دقيق العيد والشوكاني والهيتمي المكي وأبو داود صاحب السنن ومجاهد وعكرمة و خامس الخلفاء الراشديين عمر بن عبد العزيز وسعيد بن جبير و............... وابن باز وابن عثيمين و الألباني وابن جبرين والشيخ الفوزان وعبد الرحمن السديس والشريم والشيخ الدكتورعبد الرحيم الطحان والحويني ومحمد حسان و حسين يعقوب و محمود المصري وعبد الرحمن السحيم والشيخ خالد الراشد وما أفتت به اللجنة الدائمة و.... وغيرهم عدد كبير جدا يؤخذ برأيه وعلمه وفقهه من المتقدمين والمتأخرين ومع هذا فأقول لك ليس الحق يعرف بالرجال بل يعرف الرجل بالحق فالذي نقلته لك هم من أفضل ممن يؤخذ برأيهم وأهل مذاهب معتبرة وأهل للفقه وأهل للحديث وأهل للفتوى وأهل للغة العربية وكبار المفسرين وليسوا طفرات ولا شذوذ ولا متطفلين على علم الحديث فيضعفون ويصححون كما يحلوا لهم ولهواهم و..... غفر الله لنا ولهم
وفي هذا الموقع وجدت فتاوى لابن باز رحمه الله والشيخ الفوزان واللجنة الدائمة والألباني ولذلك تجنبت إعادة نقل فتاويهم وأنقل لكم ما قاله غيرهم رأي امام الحديث في عصرنا الحاضر أبي إسحاق الحويني شفاه الله وأطال في عمره وعلمه و الذي يأتي بعد الإمام الألباني رحمه الله تعالى

يقول الشيخ اسحاق الحويني شفاه الله من مرضه وأطال الله في عمره في محاضرة له يرد فيها على ابن حزم بحرفيتها ووفق لفظه باللهجة المصرية


((( .... وابن حزم على جلالته لكنه كان ظاهرياً في كل شيء حتى في الحديث ، وله مشاكل في الحديث كثيرة ، ابن حزم لا يُؤخذ منه الحديث وزلاته في الحديث كثيرة مع سَعة فهمه وسَعة مَحفوظه


ويقولك الحديث هذا البخاري رواه معلقاً ، المعلق هذا يوجد موصولاً في مكان أخر ،
فالبخاري يرويه عن شيخٍ من شيوخه لكنه لم يصرح بسماعه من شيخه يرويه عن هشام بن عمار وهشام بن عمار من شيوخ البخاري الذين لَقِيَهم وحدَّث عنهم
لكن البخاري قال وقال هشام بن عمار ، كلمة وقال عند البخاري هذه يعتبروها من جملة المعلقات ، طالما البخاري لم يُصرح بتحديث كأن يقول حدثني بفروعها ، حدثني حدثنا ، أنبئني أنبئنا ، أخبرني أخبرنا ، أو يقول قال لي سماع ، البخاري لما يقول قال لي: تساوي حدثني ،

فالبخاري قال : وقال هشام بن عمار ، فقال لك هذا معلق !!

أين المشكلة وُجد موصولاً وصله البيهقي وغيره وانتهت المسألة هذه ،

فابن حزم يقول منقطع

نقوله ليس منقطع معلق في البخاري ماشي موصول في غير البخاري ، ومعلقات البخاري موصوله كلها إنما الذي حدى بالبخاري أن يعلق الحديث الإختصار ،

الحديث المعلق هو أن تحذف راوي أو اتنين أو تلاتة أو أربعه أوالسند كله من بدء السند على التوالي ده اسمه الحديث المعلق ، يعني إنتا لما تقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ده اسمه حديث إيه ؟! اسمه معلق ليه ؟! حذفت الإسناد من أوله وما أبقيت إلا طرفه الأعلى ، زي كدة الإسناد المعلق زي كدة ، ده إسناد هذه المسافة هنعتبرها إسناداً الإسناد له طرفين طرف دنيوي وطرف علوي الطرف الدنيوي هنا والطرف العلوي هنا ، فإحنا لو الإسناد ده هنقسمه مثلاً أربع طبقات كل مسافة طبقة ، البخاري مثلاً يقولك إيه ؟!


يقولك حدثنا أبو عاصم النبيل أهو ابو عاصم لحد هنا عن حريز بن عثمان عن عبد الله بن بسر ، يبقى السند ده كام طبقة ثلاثة مش كدة ، كدة متصل ولا لأ ؟ كدة متصل أهو ، لما نحذف أبا عاصم النبيل إللي هو لحد هنا ونقدر الحذف ده بكدة بقا منقطع من أوله ولا لأ ؟! وبقا معلق ولا لأ ؟! بقا معلق أهو ، فمعلق موصول من فوق ولكنه مقطوع من تحت من الجهة الدنيا ، ده اسمه إيه ؟! اسمه الحديث المعلق إنك تحذف راوي من أول السند أو تحذف اتنين بس يكونوا على التوالي مش تحذف واحد وتثبت واحد وتحذف إللي بعديه لا ، تحذف واحد والتاني والتالت والرابع كله على التوالي ده اسمه الإسناد الإيه ؟ المعلق .


طب البخاري كان بيعلق ليه ؟ اختصارا قالك الحديث معروف بإسناده عند أهل العلم وأنا مش عايز أطول الكتاب فيقوم الأحاديث التي يُمهد بها لفقه الباب كان يحذف إسنادها أو الآثار كان يحذف إسنادها من باب التخفيف لا أكثر ، فمعلقات البخاري كلها موصولة فلما ابن حزم يقولك ده منقطع بنقول لابن حزم لأ مش منقطع هذا معلق ووُجد موصولاً ، خلاص يبقى انتهت المسألة.

فمسألة إن البخاري فيه أحاديث ضعيفة ولا لأ ؟! الكلام ده لا يقدره حق قدره إلا أهل العلم بالحديث ، لأن الحكم على الحديث فرع على الرواة ...

على الكلام في الرواة ، يعني في واحد أنا وإنت ممكن نختلف فيه إنتا تقولي الرجل ده صدوق وأنا أقولك كذاب بيحصل ولا لأ ؟ أنا بعتقد إنه كذاب لو روى لي حديثاً أقبله ؟ طبعاً مش هقبله !! لو روى لك حديثاً إنتا هتقبله ، طيب قبول الأخبار من هذا الإنسان مبني على إيه ؟ مبني على حكم العلماء عليه ده يُقبل منه ولا يرد عليه ماشي .

طب أنا هقولك على واقعة أكبر من كدة تخيل مثلاً ابن حزم لما سُئل عن الترمذي صاحب السنن تعرف يقول فيه إيه ؟ مجهول !!! بقى الترمذي مجهول !! محمد بن اسماعيل الصائغ مجهول !! الصفار مجهول !! ابن حزم أطلق لفظ التجهيل ده على رواه مشاهير ولذلك في ترجمة الترمذي من التهذيب شن عليه ابن حجر الغارة بسبب المسألة دي. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


فابن حزم لما يجي حديث من طريق الترمذي بيرده مثلاً على أساس إن الترمذي مجهول ، لكن إحنا عارفين مين الترمذي وعارفين إن هو ثقة فأنا عرفت فإذا روى الترمذي حديثاً أنا أقبله ، فالعلماء لما بيختلفوا بقا في حكم على راوي بيختلفوا في قبول خبره ورده.



كذلك الأمر بالنسبة للبخاري رحمه الله يأتي راوي مثلاً مُتَكلم فيه ، البخاري من أعلم الناس بحديثه إنتا لم تذكر أحاديث الراوي ده فإنتا متوقف في حديثه لكن أنا كرجل عالم بالراوي وعارف كويس صحيح أحاديثه من سقيمه خدت من أحاديثه وانتقيت ، تيجي ترد عليا وتقولي الحديث ده ضعيف ، ضعيف عندك أنت !!

ولكن ليس ضعيفا عندي أنا هو صحيح ، وما من حديث اختلف فيه نظر البخاري مع غيره إلا وترجح نظر البخاري على نظر غيره ، رجل بهذه المثابة وهذه الذروة في الفهم في الحديث والفقه والحفظ شيء طبيعي أن يُرجح على غيره في الاختلاف .

فلا يوجد في البخاري حديث ضعيف بالمعنى المنطبع في أذهان الجماهير إن حديث ضعيف يبقى ترميه لأ ،في أحاديث بعض أحاديث مش كلها طبعاً مختلف فيها بين البخاري وغير البخاري إحنا إذا حققنا وحققنا ونظرنا وجدنا أن نظر البخاري أرجح من نظر غيره في هذا الأمر.




والخلاصة

أن حديث أبي مالك الأشعري - رضي الله عنه - صحيح؛ فقد رواه البخاري مُعَلَّقًا بصيغة الجزم، وهو إمام الدنيا، فما دام جزم به عن شيخه هشام بن عمار، فهو محمول على سماعه منه؛ لأن البخاري ليس بمدلس، وهو نصٌّ في تحريم المعازف، وإعلال أبي محمد بن حزم له، ثم تقليد الغزالي له غير صحيح؛ لأن أبا محمد، وإن كان حافظاً للحديث، إلا أنه لم تكن عنده مَلَكَةُ المحدثين والحفاظ في النقد، فضلاً عن أنه كان متشدِّداً جداً في التضعيف وتجهيل الرواة كما بينه الحافظ الذهبي وابن حجر وأبو الأشبال أحمد شاكر في تعليقاته على المحلى.



قال ابن الصلاح - رحمه الله - في مقدمته في علم الحديث: "ولا التفات إلى أبي محمد بن حزم الظاهري الحافظ، في رد ما أخرجه البخاري من حديث أبي عامر، أو أبي مالك الأشعري عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -... من جهة أن البخاري أورده قائلا: قال هشام بن عمار، وساقه بإسناده. فزعم ابن حزم أنه منقطع فيما بين البخاري وهشام، وجَعَلَهُ جَوَاباً عن الاحتجاج به على تحريم المعازف، وأخطأ في ذلك من وجوه، والحديث صحيح معروف بالاتصال بشرط الصحيح". اهـ


وقال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري": "وأما كونه سمعه من هشام بلا واسطة وبواسطة فلا أثر له؛ لأنه لا يجزم إلا بما يصح للقبول، ولاسيما حيث يسوقه مساق الاحتجاج". ثم بين الحافظ أن الحديث جاء موصولاً إلى هشام بن عمار عند الإسماعيلي في مستخرجه، والطبراني في مسند الشاميين.



وكذلك بيَّن الألباني، أن الحديث جاء موصولاً في صحيح ابن حبان، ومعجم الطبراني الكبير، ومن أراد المزيد فليرجع إلى كتابه - رحمه الله - "تحريم آلات الطرب" فقد كفى وشفى.



الحاصل أن الحديث صحيح لا مطعن في إسناده

نتهى كلام العلامة المحدث المحقق أبي اسحاق الحويني شفاه الله تعالى وبارك الله له في علمه ))))))))


وقال الشيخ ناصر الدين الألباني في تحريم آلات الطرب [ص105] : (إنَّ العلماء والفقهاء ـ وفيهم الأئمة الأربعة ـ متفقون على تحريم آلات الطرب اتباعاً للأحاديث النبوية ، والآثار السلفية ) .اهـ


فهؤلاء أربعة من أبرز علماء المسلمين حكوا تحريم سماع آلات الطرب والمعازف والغناء ، فمن يأتي أعلم من هؤلاء بالوفاق والخلاف وهل بعد الحق إلا الضلال .


ثم إن هذا الحديث الذي قال عنه ابن حزم أنه منقطع أو معلق أو ......ليس هو الحديث الوحيد؛ بل هناك أحاديث لم يطلع عليها ابن حزم _رحمه الله_؛ لأنه كان بعيداً عن بلاد المحدثين الكبار؛ ولم تصله بعض كتبهم في ذلك الوقت؛ وهي أحاديث صحيحة أيضاً وقد سبق ذكر بعضها.

فإن الأحاديث التي وردت في ذم الغناء والمزامير قرابة مئة حديث، منها ثمانية أحاديث صحيحة؛ وسبعين حديثاً ضعيفة، وقرابة ثمانية عشر أثراً بعضها صحيح وبعضها ضعيف؛ فلا يصح أن نترك الأحاديث الثمانية الصحيحة؛ لأنه وردت أحاديث أخرى ضعيفة؛ فالأحاديث الصحيحة هي التي يحتج بها؛ فلو ثبت حديث واحد لكان يكفي، كيف وقد وردت ثمانية أحاديث - على الأقل – ثابتة وصحيحة.

وقد رد العلماء المتخصصون في علم الحديث من المتقدمين والمتأخرين على ابن حزم _رحمه الله_، وبينوا أنه غير مصيب في رأيه هذا بأدلة علمية قوية جداً.


ما من مسألة إلا وفيها خِلاف ، والخلاف قد يكون قويّاً ، وقد يكون ضعيفاً
والخلاف في هذه المسألة ضعيف .


وهنا رأي الأئمة الأربعة في الغناء


مذهب الإمام أبي حنيفة رحمه الله :

عن أبي الطيب الطبري قال : ( كان أبو حنيفة يكره الغناء، ويجعل سماع الغناء من الذنوب

وقال : ( وكذلك مذهب سائر أهل الكوفة )

وعن أبي حنيفة رحمه الله قال :( أن الغناء حرام في جميع الأديان)

وقال ابن القيم في إغاثة اللهفان [ص348] : ( مذهب أبي حنيفة في ذلك من أشدِّ المذاهب ، وقوله فيه أغلظُ الأقوال، وقد صـرَّح أصحابه
بتحريم سماع الملاهي كلها كالمزمار، والدف، حتى والضرب بالقضيب، وصرحوا بأنه معصية ، توجب الفسق ، وتُرَدُّ به الشهادة، وأبلغ من ذلك أنهم قالوا: إن السماع فسقٌ ، والتلذذ به كفرٌ، هذا لفظهم ) . اهـ


مذهب الإمام مالك رحمه الله


عن إسحاق بن عيسى الطباع قال : ( سألت مالك بن أنس عما يترخص فيه أهل المدينة من الغناء ؟ فقال : ( إنما يفعله عندنا الفـُسـّـاق ).
أثر صحيح


أخرجه الخلال في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر [ص142] وابن الجوزي في تلبيس إبليس [ص282] من طريق عبد الله بن أحمد عن أبيه عن إسحاق به .
قلت : وهذا سنده صحيح ، وقد صححه الألباني في تحريم آلات الطرب [ص98] .
وقال أبو الطيب الطبري : ( أما مالك بن أنس فإنه نهى عن الغناء وعن استماعه … وهو مذهب سائر أهل المدينة
وقال ابن القاسم : ( سألت مالكا عن الغناء ؟ فقال : قال الله تعالى فماذا بعد الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلالُ } أفحقٌ هو ؟)اهـوعن إبراهيم بن المنذر المدني أنه سئل فقيل له : ( أنتم ترخصون في الغناء ؟ فقال : معاذ الله ! ما يفعل هذا عندنا إلا الفساق ) .
أثر صحيح
أخرجه الخلال في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر [ص142] من طريق العباس بن محمد الدوري قال سمعت إبراهيم به
قلت : وهذا سنده صحيح
وقال أبو الطيب الطبري : ( وهو مذهب سائر أهل المدينة )


مذهب الإمام الشافعي رحمه الله .

عن الشافعي رحمه الله قال : ( تركت بالعراق شيئا يقال له (التـَغـْبِير) أحدثته الزنادقة يصدون الناس عن القرآن
أثر صحيح

أخرجه أبو نعيم في الحلية [ج9ص146] والخلال في الأمر بالمعروف [ص151] وابن الجوزي في تلبيس إبليس [ص283] من طريقين عن الحسن بن عبد العزيز الجروي قال سمعت الشافعي
قلت : وهذا سنده صحيح

قال ابن تيمية في الفتاوى [ج11ص507]:( وما ذكره الشافعي من أنه من إحداث الزنادقة فهو كلام إمام خبير بأصول الإسلام ، فإن هذا السماع لم يرغب فيه ويدعو إليه في الأصل إلا من هو متهم بالزندقة ) . اهـ:

وقال ابن الجوزي : ( وقد كان رؤساء أصحاب الشافعي رضي الله عنهم ينكرون السماع ـ الغناء ـ ). اهـ

وقال أبو الطيب الطبري رحمه الله : ( لا يجوز الغناء ولا سماعه ولا الضرب بالقضيب ، قال ومن أضاف إلى الشافعي هذا فقد كذب عليه ) اهـ:

وقال ابن الجوزي : (فهذا قول علماء الشافعية وأهل التدين منهم، وإنما رخص في ذلك من متأخريـهم من قـلّ علمه وغلبه هواه). اهــ


قال أبو الطيب الطبري : ( وإنما جعل صاحبها سفيها لأنه دعا الناس إلى الباطل ومـَن دعا الناس إلى الباطل كان سفيهاً فاسقا ) .اهـ

وقال ابن القيم في إغاثة اللهفان [ص350] : ( والشافعي وقدماء أصحابه ، والعارفون بمذهبه من أغلظ الناس قولا في ذلك).اهـ ـ يعني في الغناء


مذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله
عن عبد الله بن أحمد بن حنبل قال : ( سألت أبي عن الغناء فقال : الغناء ينبت النفاق في القلب لا يعجبني ) . أثر صحيح
أخرجه الخلال في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر [ص142] عنه به. قلت : وهذا سنده صحيح
وذكره ابن الجوزي في تلبيس إبليس [ص280]

وعن أبي الحارث قال : ( سألت أبـا عبد الله ما ترى في التغبير أنه يرقق القلب ؟ فقال: بدعة ) ) . أثر صحيح
أخرجه الخلال في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر [ص151] من طريق محمد بن أبي هارون ومحمد بن جعفر أن أبا الحارث حدثهم به
قلت : وهذا سنده صحيح

قال ابن الجوزي : ( فأما الغناء المعروف اليوم فمحظور عنده ـ الإمام أحمد ـ كيف ولو علم ما أحدث الناس من الزيادات ). اهـ:

قلت : يرحم الله ابن الجوزي كيف ولو علم ما أحدث الناس في الغناء من الزيادات في العصر الحاضر !!!
وقال ابن الجوزي : ( وقال الفقهاء من أصحابنا ـ يعني الحنابلة ـ لا تقبل شهادة المغني والرقاص ، والله الموفق ).اهـ
وقال ابن تيمية في الفتاوى [ج11ص576] : ( فمذهب الأئمة الأربعة أن آلات اللهو كلها حرام ) . اهـ

وقال ابن القيم في إغاثة اللهفان [ج1ص350] : ( فليـُعلم أن الدف والشـّبابة والغناء إذا اجتمعت فاستماع ذلك حرام ، عند أئمة المذاهب وغيرهم من علماء المسلمين ) . اهـ:p>:p>

وقال ابن تيمية في منهاج السنة [ج3ص439] : ( الأئمة الأربعة ، فإنهم متفقون على تحريم المعازف التي هي آلات اللهو،كالعود ونحوه).اهـ



تابع بإذن الله تعالى



التوقيع
"سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

تذكرة لي و للأخوة في الله تعالى
إذا وجدت الأيام تمر عليك ، و ليس لكتاب الله حظ من أيامك و ساعات ليلك و نهارك ، فابك على نفسك ، و اسأل الله العافية، و انطرح بين يدي الله منيبا مستغفرا ، فما ذلك إلا لذنب بينك و بين الله ، فوالله ما حرم عبد الطاعة إلا دل ذلك على بعده من الله عز وجل
اللهم نسألك رضاك والجنة ومصاحبة نبيك محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته الكرام البررة أبي بكر الصديق وعمربن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وباقي الصحابة والتابعين رضي الله عنهم أجمعين من السلف والخلف إلى يوم الدين
اللهم أشهدك أني أبرأ إليك من كل كلمة كتبتها ليست من الدين في شيء أو مخالفة للشرع أو فيها بدعة أو شبهة أو مخالفة للكتاب وصحيح السنة أو مخالفة لإجماع سلف الأمة مواضيعي منقولة ما لم أنبه عكس ذلك
الراجية عفو ربها : الصوت الهادىء
  #2  
قديم 22رجب1431هـ, 09:28 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الصوت الهادىء
خادمة السُّنّة -رحمها الله- الصوت الهادىء غير متواجد حالياً
410
26-05-2010


متابعة للموضوع


كما أن من العلماء من لا يعتدّ أصلاً بخلاف ابن حزم إذا انفرد .
قال الإمام النووي في المجموع في مناقشة مسألة أخرى : فكأنهم لم يعتدوا بخلاف داود ،

وقد سبق أن الأصح أنه لا يُعتد بخلافه ، ولا خلاف غيره من أهل الظاهر لأنهم نفوا القياس [بل ولم يتورعوا من تسمية الأحناف بإخوان الشياطين لأنهم أكثروا من القياس,,فـتأمل يا رعاك الله] ، وشرط المجتهد أن يكون عارفا بالقياس . اهـ .
وداود هذا هو ابن علي الظاهري ، مؤسس المذهب الظاهري .


وهناك من ينسى أن قبل نقل الفتوى والحكم الشرعي :
أن نتأكدمن صدور الفتوى عن العالم، ولا نكتفي بمجرد نقل الناس من بعضهم عن بعض دون تأكد، ثمنتعرف فتوى العالم كاملة، ولا نأخذ بعضها ونترك البعض الآخر؛ فقد تكون الفتوىمشروطة بشروط، فيأتي شخص وينقل هذه الفتوى دون الشروط والقيود التي ذكرهاالعالم.

أن يكون همنا عند نقل الفتاوى بيان الحق، وليس الهوى أوالتعصب لعالم معين أو غير ذلك من الأهداف الباطلة؛ فإن من أسباب تخلف الأمة بعدعزتها، ظهور التعصب فيها للأشخاص والمذاهب والأقاليم، لا للحق.


أن نحترم العلماء المعروفين بالصدق والإخلاص وطلب الحق؛ لأنهم إن كانوا مصيبين فيفتواهم فلهم أجران: أجر على اجتهادهم في معرفة الحكم الصحيح بالطرق والقواعدالمعروفة عند العلماء، وأجر ثان على بيانهم للحكم الصحيح؛ وإن كانوا مخطئين فلهمأجر واحد، على اجتهادهم في محاولة الوصول للحكم الصحيح بالطرق والقواعد المعروفةعند العلماء؛ فلا يجوز أن نسب العلماء ونتهمهم في نياتهم أو نشكك فيهم بغير علم؛فإن هذه جريمة عظيمة، وسب العلماء والتشكيك فيهم، هي من الأمور التي يتمناها أعداءالإسلام؛ وقد قال ابن عساكر الدمشقي _رحمه الله_: لحوم العلماء مسمومة، وعادة اللهفي منتقصهم معلومة.

ومن أخطر الأمور نقل الفتوى مع عدم ذكر القيود التييذكرها العالم في فتواه؛ لأن هذه القيود هي الفرق بين الحلال والحرام في الفتوى؛وعدم ذكرها فيه تلبيس على الناس.


ثم هل هذا الموضوع الذي تكلم فيه وأشغل نفسه هل هو في صالح العباد والبلاد وصلاح النفس وهداها وزيادة قربها من الله تعالى


وأسأل كل من يقرأ هذه المشاركة البسيطة : هل يجتمع في قلب انسان حب الدنيا والآخرة ....؟


ولم نَـرَ يوما من الأيام مُغنِّـيـاً يدعو إلى فضيلة وإلى خُلُق فاضِل !
بل عامة طربهم وغنائهم في الخمر والعشق والهوى والدعوةإلى الرذيلة !


هل رأيت من يستمع للغناء يتذكر الآخرة ؟
هل رأيت من مستمع للغناء إلا ويزداد تمسكاً بالدنيا الفانية ؟
هل رأيت من يأتي من حفلة من الحفلات يقيم صلاة التهجد آخر الليل قبل النوم ؟
هل حب الغناء والاستماع له من حظوظ الدنيا أم نتقرب به إلى الله عز وجل ؟


ثم يا أخي انظر إلى الضرر الذي يأتي من الغناء وباعتراف أهل الغناء نفسهم , الذين تابوا لربهم واعتزلوا الغناء , هل الإسلام يأتي بشيء يضر !!!!


وكيف نعبد الله ونسمع لكلامه ونطيعه إذا استمعنا للاغاني , وهي من أسباب الصد عن ذكر الله , هذا غير النفاق و حب الشهوات وإتباع الشيطان والدنيا وغيره الكثير من الأشياء المهلكة التي يورثها الغناءفأي خير فيهذا ؟

وما تم نقله عن ابن حزم قوله :
أما الأحاديث التي وردت فيالنهي عنها فيقول ابن حزم : لا يصح في هذا الباب شيء أبداً وكل ما فيه فموضوعومنقطع .
فالجواب عليه أنالأحاديث صحّت في تحريم الغناء ، وصححه غير واحد من أهل العِلم .

أن جوابه حجة عليه لا حجة له فهو يقول: "وخير جواب لنا عن تفسيرهم هذا ما ننقله عن الإمام ابن حزم في المحلى: قال: لا حجة في هذا لوجوه: أحدهما أنه لا حجة لأحد دون رسول الله صلى الله عليه وسلم" فنحن نجيبه بنفس جوابه: لا حجة لقول ابن حزم في هذه المسألة لأنه يخالف من هو أعلم منه من الصحابة والتابعين ويخالف كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث المشهور "ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف"

بل قد ثبت في صحيح البخاريبإسناد متّصل صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف .
قال العلماء : فهل نَـردّ تصحيح الإمامالبخاري – أمير المؤمنين في الحديث – ونأخذ بقول ابن حزم في هذه المسألة؟

والأحاديث في تحريم الغناءكثيرة مشهورة منها الصحيح ومنها الحسَن ، ومنها ما دون ذلك .

فالشاهد هنا أن ابن حزم رحمه الله زلّ في هذه المسألة ، والعالِم لا يُتابِع على زلّته ، ولا يُتبَع فيزلّته .



فالبخاري يروي الحديث عن شيخههشام بن عمار بإسناد متّصل صحيح .
فمن يرد هذا الحديث تقليدا لابن حزم فكأنه يطعن في البخاري .
وقد أبان ابن حجر فيكتاب النُّكت على ابن الصلاح أن هذا ليس من قسم المعلّق .

وأما قوله : ( ليس في القرآن الكريم نصعلى تحريم الغناء ) والموسيقى فهذا من جهله بالقرآن .

فإن الله تعالى قال) وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِبِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ ) لقمان/6 .
قال أكثر المفسرين : معنى (لَهْوَ الْحَدِيثِ (في الآية الغناء .


وقال جماعة آخرون : كل صوت من أصوات الملاهي فهو داخل في ذلك كالمزمار والربابة والعود والكمان وما أشبه ذلك ، وهذا كلهيصد عن سبيل الله ، ويسبب الضلال والإضلال .


وقول ابن حزم هنا :
وكل شيء يُقتنى ليضل به عن سبيلالله فهو إثم وحرام ولو كان شراء مصحف أو تحفيظ قرآن .

مردود بأن الآية في لهو الحديث ، وقد فسّره تُرجمان القرآن – ابن عباس – بالغناء . فهل هنا نقدم امام أهل التفسير ابن مسعود أم ابن حزم رحمهما الله تعالى



كل كلام خالف القرآن والسنة فهو مردود على صاحبه كائناً من كان،
قال الإمام مالك رحمه الله تعالى (كلٌ يُؤخذ من قوله ويُردُّ إلا صاحب هذا القبر وأشار إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم). لذلك أول ما نبدأ به الأدلة من الكتاب والسنة الصحيحة على تحريم الغناء والمعازف

وأنا أعلم أن المؤمن يكفيه دليل واحد لإقامة الحجة عليه (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم...) ولكن هذا ليعلم الناس أن الغناء من الأمور الخطيرة على دين المسلم ،
لذلك قال الإمام أحمد: (الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل فلا يعجبني). وكذا أجمع الأئمة الأربعة على حرمته ،
قال أبو حنيفة رحمه الله ( الاستماع إلى الأغاني فسق والتلذذ به كفر ....)
وقال الإمام مالك عليه رحمة الله (الغناء إنما يفعله عندنا الفسّاق)

أما الشافعي فقال (الاستماع إلى الأغاني حرام ولو أن لصاً سرق آلاتٍ موسيقيةً ولو بلغت ربع دينار لا تقطع يده بأنه سارق). وقد سبق قول الإمام أحمد رحمهم الله جميعاً.


يناقش ابن القيم وابن حجر الإمام ابن حزم :
قال ابن حزم بعد تضعيفه للآثار التي أوردها: (ووالله لو صح عندي حديث واحدٌ في حرمة الغناء لأخذت به). ونحن قد صحت عندنا أحاديث كثيرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرنا بعضها ولو لا خشية الإطالة لذكرنا أكثر، بل إن هناك آيات ذكرت في هذا المجال ونزلت فيه.


قال ابن القيم في كتابه (إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان): (ان الذي أباحه ابن حزم لا يشبه غناءنا اليوم الذي فيه الغزل والفحش.. إلخ) هذا في زمن ابن القيم رحمه الله، فكيف هو الحال بغناء اليوم؟.


وحتى لو قلنا إن المسألة فيها خلاف لوجب على المسلم أن يأخذ بالحيطة والحذر في دينه وخصوصاً وهو يعلم قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام) [البخاري عن النعمان بن بشير رضي الله عنه].


أخطأ - غفر الله له - أشد الخطأ في تشكيكه في صحة ما ورد في تحريم الغناء والمعازف والدليل أن أكابر علماء الحديث يصححون الحديث وأكثر أهل العلم على تصحيح الحديث إلا من قلد ابن حزم.


ثم إن كان ابن حزم شكك في صحة الحديث الوارد في أصح كتب الأرض قاطبة بعد القرآن الكريم فما هو الصحيح الذي يجب الاعتماد عليه بعد ذلك

فمن العلماء الذين قطعوا بصحة الحديث وثبوته:
البخاري
أبو داود صاحب السنن
ابن الصلاح
المنذري
ابن دقيق العيد
ابن تيمية
ابن القيم
ابن كثير
ابن مفلح
ابن رجب
ابن حجر العسقلاني
الهيتمي المكي
الشوكاني
ابن باز
الألباني

هؤلاء الأئمة كلهم لهم باع في علم الحديث من الخلف والسلف وعلى رأسهم الإمام البخاري


ثم من كان له علم بالحديث وبقول ابن حزم - رحمه الله - الذي يتشبثون به لعلم أن ابن حزم - رحمه الله - أخطأ في تضعيفه للحديث فهو يقول: أن الحديث منقطع فيما بين البخاري وهشام. ولذلك رد كثير من علماء الحديث كلام ابن حزم - رحمه الله - وتضعيفه للحديث ومن جملة أقوالهم:


ثم من يرجح بين هؤلاء وبين ابن حزم أنا أم أنت أم منتدى المشكاة أم :
قال ابن كثير: له طرق أخر فهو حديث صحيح لا حجة لمن رده !!!!!!!!!!!
قال الهيتمي المكي: صح من طرق بأسانيد صحيحة لا مطعن فيها !!!!!!!!

وكلام أئمة الحديث في رد قول ابن حزم مشهور ومعروف.

وكما نعلم جميعًا أن مصادر التشريع عن المسلمين هي: القرآن والسنة والإجماع والقياس

فالإجماع حجة كما هو معروف، وقد نقل الإجماع على تحريم الغناء والمعازف عن غير واحد من أهل العلم. فلماذا نرد إجماع الأمة لأجل مخالفة من خالف ؟


والغناء هو صوتالشيطان
قال القرطبي أيضا :
قوله تعالى : ( بصوتك ) وصوتهكل داع يدعو إلى معصية الله تعالى . عن ابن عباسومجاهد : الغناء والمزامير واللهو . وقال الضحاك : صوت المزمار . اهـ .



وأما دعوى الإجماعولو من أهل المدينة فمنقوضة بالخلاف ، بل لم يُجمِع أهل المدينة على ذلك ، فالخلافقديم بين أهل المدينة أنفسهم ، فضلا عن غيرهم .
بل إن مذهب جماهير العلماء على تحريم الغناء .

وهذا الإجماع يُقابَلبإجماع مُتقدِّم ، وهو أولى منه
قال الطبري : فقد أجمع علماء الأمصار على كراهة الغناءوالمنع منه . اهـ .

هل تعلم قدر الطبري وابن كثير أيضاً أم هم مدلسين مثل البخاري وابن القيم وابن تيمية وابن حجر وابن الصلاح و ابن عباس وابن مسعود و..............!!!!!!

سأل عبيدُ الله بنعبد الله بن عمر ، القاسمَ بن محمد : كيف ترى في الغناء ؟ فقال القاسم : هو باطل . قال : قد عرفت أنه باطل فكيف ترى فيه ؟ قال القاسم : أرأيت الباطل أين هو ؟ قال : في النار ! قال : فهو ذاك .

قال ابن سيرين : يرحم الله سليمان – يعني ابن عبد الملك - افتتح خلافته بإحياء الصلاة واختتمها باستخلافه عمر ، وكان سليمان ينهى الناس عنالغناء .






وقالشيخ الإسلام ابن تيمية _رحمه الله_: "مذهب الأئمة الأربعة أن آلات اللهو كلها حرام،ثبت في صحيح البخاري وغيره أن النبي _صلى الله عليه وسلم_ أخبر أنه سيكون من أمتهمن يستحل الحر والحرير والخمر والمعازف، وذكر أنهم يمسخون قردة وخنازير، ولم يذكرأحد من أتباع الأئمة في آلات اللهو نزاعاً" (المجموع 11/576).
وقال ابن القيم _رحمه الله_: "مذهب أبي حنيفة في ذلك من أشد المذاهب، وقوله فيه من أغلظ الأقوال،وقد صرح أصحابه بتحريم سماع الملاهي كلها كالمزمار والدف، حتى الضرب بالقضيب،وصرحوا بأنه معصية يوجب الفسق وترد بها الشهادة، وأبلغ من ذلك أنهم قالوا: أنالسماع فسق والتلذذ به كفر، هذا لفظهم، ورووا في ذلك حديثاً لا يصح رفعه، قالوا: ويجب عليه أن يجتهد في أن لا يسمعه إذا مر به أو كان في جواره، وقال أبو يوسف فيدار يسمع منها صوت المعازف والملاهي: ادخل عليهم بغير إذنهم؛ لأن النهي عن المنكرفرض، فلو لم يجز الدخول بغير إذن لامتنع الناس من إقامة الفرض" (إغاثة اللهفان 1/425).
وقال الألباني _رحمهالله_: "اتفقت المذاهب الأربعة على تحريم آلاتالطرب كلها". (الصحيحة 1/145).
وأفتى الإمام البغوي _رحمه الله_ بتحريم بيع جميعآلات اللهو والباطل مثل الطنبور والمزمار والمعازف كلها، ثم قال: "فإذا طمست الصور،وغيرت آلات اللهو عن حالتها، فيجوز بيع جواهرها وأصولها، فضة كانت أو حديد أو خشباأو غيرها" (شرح السنة 8/28).


ويلخص ابن القيم كل ما في هذه المسألة فيقول :
وقال العلامة ابن القيم رحمة الله عليه فيالإغاثة، لما ذكر هذا الحديث ما نصه: (هذا الحديث أخرجه البخاري في صحيحه محتجاً بهوعلقه تعليقاً مجزوماً به، فقال: باب فيمن يستحل الخمر ويسميه بغير اسمه، وقال هشامبن عمار حدثنا صدقة بن خالد، حدثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر، حدثنا عطية بن قيسالكلابي حدثني عبد الرحمن بن غنم الأشعري قال حدثني أبو عامر، أو أبو مالك الأشعري - والله ما كذبني - أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ولينزلنأقوام إلى جنب علم، يروح عليهم بسارحة لهم يأتيهم لحاجة فيقولوا: ارجع إلينا غدافيبيتهم الله تعالى ويضع العلم ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة))،ولم يصنع من قدح في صحة هذا الحديث شيئاً كابن حزم نصرة لمذهبه الباطل في إباحةالملاهي، وزعم أنه منقطع؛ لأن البخاري لم يصل سنده به وجواب هذا الوهم من وجوه:
أحدها: أن البخاريقد لقي هشام بن عمار وسمع منه، فإذا قال: قال هشام، فهو بمنزلة قوله عنهشام.
الثاني: أنهلو لم يسمع منه فهو لم يستجز الجزم به عنه، إلا وقد صح عنده أنه حدث به، وهذاكثيراً ما يكون لكثرة ما رواه عنه، عن ذلك الشيخ وشهرته، فالبخاري أبعد خلق الله منالتدليس.
الثالث: أنه أدخله في كتابه المسمى بالصحيح محتجاً به، فلولا صحته عنده لما فعل ذلك.
الرابع: أنه علقهبصيغة الجزم دون صيغة التمريض، فإنه إذا توقف في الحديث أو لم يكن على شرطه، يقول: ويروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويذكر عنه، ونحو ذلك، فإذا قال: قال رسولالله صلى الله عليه وسلم، قد جزم وقطع بإضافته إليه.
الخامس: أنا لو أضربنا عن هذا كله صفحاً،فالحديث صحيح، متصل عند غيره، قال أبو داود في كتاب [اللباس]: حدثنا عبد الوهاب بننجدة، حدثنا بشر بن بكر عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر، حدثنا عطية بن قيس، قالسمعت عبد الرحمن بن غنم الأشعري، قال: حدثني أبو عامر أو أبو مالك فذكره مختصراً،ورواه أبو بكر الإسماعيلي في كتابه: [الصحيح]، مسنداً، فقال أبو عامر ولم يشك.
ووجه الدلالة منهأن المعازف هي آلات اللهو كلها لا خلاف بين أهل اللغة في ذلك، ولو كانت حلالاً لماذمهم على استحلالها، ولما قرن استحلالها باستحلال الخمر والخز، فإن كان بالحاءوالراء المهملتين فهو استحلال الفروج الحرام، وإن كان بالخاء والزاي المعجمتين فهونوع من الحرير غير الذي صح عن الصحابة رضي الله عنهم لبسه، إذ الخز نوعان: أحدهمامن حرير، والثاني من صوف، وقد روى هذا الحديث من وجهين.
وقال ابن ماجه في سننه، حدثنا عبد الله بنسعيد عن معاوية بن صالح عن حاتم بن حريث عن ابن أبي مريم عن عبد الرحمن بن غنمالأشعري عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ليشربن ناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها يعزف على رءوسهمبالمعازف والمغنيات يخسف الله بهم الأرض ويجعل منهم قردة وخنازير)) وهذاإسناد صحيح، وقد توعد مستحلي المعازف فيه، بأن يخسف الله بهم الأرض ويمسخهم قردةوخنازير، وإن كان الوعيد على جميع هذه الأفعال، فلكل واحد قسط في الذم والوعيد، وفيالباب عن سهل بن سعد الساعدي وعمران بن حصين، وعبد الله بن عمرو، وعبد الله بنعباس، وأبي هريرة وأبي أمامة الباهلي، وعائشة أم المؤمنين وعلي بن أبي طالب وأنس بنمالك، وعبد الرحمن بن سابط والغازي بن ربيعة.
ولولا طلب الاختصار لنقلتها لك - أيهاالقارئ الكريم - ولكني أحيل الراغب في الاطلاع عليها على كتاب الإغاثة، حتى يرىويسمع ما تقر به عينه ويشفى به قلبه، وهي على كثرتها وتعدد مخارجها حجة ظاهرة،وبرهان قاطع على تحريم الأغاني والملاهي، والتنفير منها، تضاف إلى ما تقدم منالآيات والأحاديث الدالة على تحريم الأغاني والمعازف، ويدل الجميع على أن استعمالهاوالاشتغال بها من وسائل غضب الله، وحلول عقوبته والضلال والإضلال عن سبيله، نسألالله لنا وللمسلمين العافية من ذلك، والسلامة من مضلات الفتن، إنه ولي ذلك والقادرعليه.


وأما كلامالعلماء في الأغاني والمعازف من الصحابة والتابعين لهم بإحسان، فهو كثير جداً وقدسبق لك بعضه، وإليك جملة من كلامهم على سبيل التكملة والتأييد لما تقدم،


روى علي بنالجعد وغيره عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال: (الغناءينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء الزرع)،وقد روى ذلك عن النبي صلى اللهعليه وسلم مرفوعاً، والمحفوظ أنه من كلام ابن مسعود رضي اللهعنه.
قال العلامةابن القيم رحمه الله، في كتاب الإغاثة، لما ذكر هذا الأثر، مانصه:
(
فإن قيل: فماوجه إنباته للنفاق في القلب، من بين سائر المعاصي؟ قيل: هذا من أدل شيء على فقهالصحابة في أحوال القلوب وأعمالها، ومعرفتهم بأدويتها وأدوائها، وأنهم هم أطباءالقلوب، دون المنحرفين عن طريقتهم، الذين داووا أمراض القلوب بأعظم أدوائها، فكانواكالمداوي من السقم بالسم القاتل، وهكذا والله فعلوا، بكثير من الأدوية التي ركبوهاأو بأكثرها، فاتفق قلة الأطباء وكثرة المرضى وحدوث أمراض مزمنة، لم تكن في السلف،والعدول عن الدواء النافع الذي ركبه الشارع، وميل المريض إلى ما يقوي مادة المرضفاشتد البلاء وتفاقم الأمر، وامتلأت الدور والطرقات والأسواق من المرضى، وقام كلجهول يطبب الناس.

تابع بإذن الله تعالى


التوقيع
"سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

تذكرة لي و للأخوة في الله تعالى
إذا وجدت الأيام تمر عليك ، و ليس لكتاب الله حظ من أيامك و ساعات ليلك و نهارك ، فابك على نفسك ، و اسأل الله العافية، و انطرح بين يدي الله منيبا مستغفرا ، فما ذلك إلا لذنب بينك و بين الله ، فوالله ما حرم عبد الطاعة إلا دل ذلك على بعده من الله عز وجل
اللهم نسألك رضاك والجنة ومصاحبة نبيك محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته الكرام البررة أبي بكر الصديق وعمربن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وباقي الصحابة والتابعين رضي الله عنهم أجمعين من السلف والخلف إلى يوم الدين
اللهم أشهدك أني أبرأ إليك من كل كلمة كتبتها ليست من الدين في شيء أو مخالفة للشرع أو فيها بدعة أو شبهة أو مخالفة للكتاب وصحيح السنة أو مخالفة لإجماع سلف الأمة مواضيعي منقولة ما لم أنبه عكس ذلك
الراجية عفو ربها : الصوت الهادىء
  #3  
قديم 22رجب1431هـ, 09:29 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الصوت الهادىء
خادمة السُّنّة -رحمها الله- الصوت الهادىء غير متواجد حالياً
410
26-05-2010


متابعة الموضوع

فاعلم أن للغناء خواص، لها تأثير في صبغ القلب بالنفاق، ونباته فيه، كنباتالزرع بالماء، فمن خواصه: أنه يلهي القلب، ويصده عن فهم القرآن وتدبره، والعمل بمافيه، فإن القرآن والغناء لا يجتمعان في القلب أبداً، لما بينهما من التضاد، فإنالقرآن ينهى عن إتباع الهوى، ويأمر بالعفة، ومجانبة شهوات النفوس، وأسباب الغي،وينهى عن إتباع خطوات الشيطان، والغناء يأمر بضد ذلك كله، ويحسنه، ويهيج النفوس إلىشهوات الغي فيثير كامنها، ويزعج قاطنها ويحركها إلى كل قبيح ويسوقها إلى وصل كلمليحة ومليح، فهو والخمر رضيعا لبان، وفي تهييجهما على القبائح فرسا رهان، فإنه صنوالخمر ورضيعه ونائبه وحليفه، وخدينه وصديقه، عقد الشيطان بينهما شريعة الوفاء التيلا تفسخ، وهو جاسوس القلب، وسارق المروءة، وسوس العقل، يتغلغل في مكامن القلب،ويطلع على سرائر الأفئدة، ويدب على محل التخيل، فيثير ما فيه من الهوى والشهوةوالسخافة والرقاعة والرعونة والحماقة؛ فبينما ترى الرجل وعليه سمة الوقار وبهاءالعقل وبهجة الإيمان ووقار الإسلام وحلاوة القرآن، فإذا استمع الغناء ومال إليه نقصعقله وقل حياؤه، وذهبت مروءته، وفارقه بهاؤه وتخلى عنه وقاره، وفرح به شيطانه، وشكاإلى الله تعالى إيمانه، وثقل عليه قرآنه، وقال: يا رب لا تجمع بيني وبين قرآن عدوكفي صدر واحد.
فاستحسن ما كان قبل السماع يستقبحه، وأبدى من سره ما كان يكتمه، وانتقل منالوقار والسكينة إلى كثرة الكلام والكذب، والزهزهة والفرقعة بالأصابع، فيميل برأسه،ويهز منكبيه، ويضرب الأرض برجليه، ويدق على أم رأسه بيديه، ويثب وثبة الذباب، ويدوردوران الحمار حول الدولاب، ويصفق بيديه تصفيق النسوان، ويخور من الوجد ولا كخوارالثيران، وتارة يتأوه تأوه الحزين، وتارة يزعق زعقات المجانين، ولقد صدق الخبير بهمن أهله حيث يقول:

أتذكر ليلة وقـداجتمعنــا ...
على طيب السماع إلى الصباح؟
ودارت بيننا كأسالأغانـي ...
فأسكرت النفـوس بغيـر راح
فلم تـر فيـهم إلانشـاوى ...
سرورا والسرور هناك صاحي
إذا نادى أخواللـذات فيـه ...
أجاب اللهو: حي على السمـاح
ولم نملك سوىالمهجات شيئاً ...
أرقـنــاها لألحـاظ المـلاح



(ولقد أحسنالقائل:
تلي الكتاب فأطرقوالا خيفــة ...
لكنه إطـراق ســاه لاهـي
وأتى الغناء،فكالحمير تناهقـوا ...
والله ما رقصوا لأجـل اللـه
دف ومزمار ونغمةشـــادن ...
فمتى رأيت عبادة بمـلاهـي
ثقـل الكتاب عليهملمـا رأوا ...
تقييـده بأوامـر ونـواهـي
سمعوا له رعداوبرقا إذ حوى ...
زجرا وتخويفا بفعل منـاهي
ورأوه أعظم قاطعللنفس عـن ...
شهواتها، يا ذبحها المتناهـي
وأتى السماعموافقاً أغراضهـا ...
فلأجل ذاك غدا عظيم الجـاه
أين المساعد للهوىمن قاطـع ...
أسبابه، عند الجهول الساهـي
إن لم يكن خمرالجسـوم فإنـه ...
خمر العقول مماثل ومضاهي
فانظر إلى النشوانعند شرابـه ...
وانظر إلى النسوان عند ملاهي
وانظر إلى تمزيـقذا أثوابـه ...
من بعد تمزيق الفـؤاد اللاهي
واحكم فأي الخمرتينأحق بالت ...
حريـم والتأثيـم عنـد اللـه


وقال آخر:
برئنا إلى الله منمعشــر ...
بهم مرض من سماع الغنا
وكم قلت: يا قومأنتم على ...
شفا جرف ما بـه من بنا
شفا جرف تحتـههــوة ...
إلى درك كم به مـن عنـا
وتكرار ذا النصحمنا لهم ...
لنعـذر فيـهم إلى ربنـا
فلما استهانوابتنـبيهنـا ...
رجعنا إلى الله في أمرنـا
فعشنا على سنةالمصطفى ...
وماتوا على تنتنـا، تنتنــا
ولامام الحرمين الشيخ الدكتور سعود الشريم قصيدة في معاتبة من أباح الغناء فقال :
أرفق بنفسك عادل الكلباني
فلقد أبحت معازف الألحان
أرفق بنفسك فالحياة قصيرة
مهما تعش فيها من الأزمان
أرفق بنفسك لا أخالك جاهلا
إن اتبـاع الحق في الإذعان
أحقيقة ما قــــد تناقله الملا
فرأيته ضربآ مــن الــهذيان
إني أعيذك أن تكون مكابرآ
فارجع إلى ما كنت من إحسان
بالأمس كنت إمام أطهر بقعة
شهرآ أمام البيت ذي الأركان
واليوم أنت مع المعازف مفتيآ
بجـــــوازها ياخيبة الإخوان
هل تاق سمعك للفتـاة أصالة
أم تقت سمعآ للمخضرم هاني
هل أنت مشتاق لنبرة عـجرم
أم صرت ترقب عاصي الحلاني
أم قد سئمت مـن التلاوة مدة
فأردت تبديلآ لـــها بأغـــــاني
أم قد كرهت مقال كل محرم
جعل المعازف رقية الشيطان
هل ضقت ذرعآ من إمامة مالك
وإمامـــة الفذ الفتى النعماني
والشافعي الألـــمعي محمــد
أو رأس أهل السنة الشيباني
أو من يسير على طريقة أحمد
فانقاد وفق مــــراده بأمـــان
هل ضقت ذرعا بالأئمة كلهم
ورحمت كــــــل مزمر فتـــان
هذا حديث الناس إثر مقالكم
مــــالي برد الشامتين يــــدان
أولم يسعك اليوم ماوسع الأولى
فلقد كفوك القول بالبرهـــان
إني سأذكر بيت صاحب حكمة
فلقد أجـــاد مـــوفقآ ببيـــان
إحذر هديت فتحت رجلك حفرة
كم قد هوى فيها من الإنسان
ولسوف أذكر ما حكاه محمد
أعني بــه ابن القيم الربـاني
حـب الكتاب وحب الحان الغنا
في قلب عبد ليس يجتمعــان
ياعادل هذي نصيحة مشفق
بر صدوق مــحسن معــوان
ستظل تندب مانطقت به غدآ
والقسط عندالله بالــــميزان
يتبرأ المتبوع مــــن أتباعـــه
ويفر إخــوان من الإخــوان
فالحكم للحق القوي بعدله
والفصل يوم الـدين للـديان
سيقول مستمع المعازف حينها
يارب أفتاني بـــها الكلباني


وقال بعض العارفين: (السماع يورث النفاق فيقوم، والعناد في قوم، والكذب في قوم، والفجور في قوم، والرعونة فيقوم).
وأكثر ما يورثعشق الصور، واستحسان الفواحش. وإدمانه يثقل القرآن على القلب، ويكرهه إلى سماعهبالخاصية، وإن لم يكن هذا نفاقاً، فما للنفاق حقيقة.
وسر المسألة: أنه قرآن الشيطان - كما سيأتي - فلا يجتمع هو وقرآن الرحمن في قلب أبداً.

وأيضاً فإن أساس النفاق: أن يخالف الظاهرالباطن، وصاحب الغناء بين أمرين: إما أن يتهتك فيكون فاجراً، أو يظهر النسك فيكونمنافقاً، فإنه يظهر الرغبة في الله والدار الآخرة، وقلبه يغلي بالشهوات، ومحبة مايكرهه الله ورسوله من أصوات المعازف وآلات اللهو، وما يدعو إليه الغناء ويهيجه،فقلبه بذلك معمور، وهو من محبة ما يحبه الله ورسوله وكراهة ما يكرهه قفر، وهذا محضالنفاق.
وأيضاً فإنالإيمان قول وعمل: قول بالحق، وعمل بالطاعة وهذا ينبت على الذكر وتلاوة القرآن. والنفاق قول الباطل وعمل البغي وهذا ينبت على الغناء.
وأيضاً فمن علامات النفاق: قلة ذكر اللهوالكسل عند القيام إلى الصلاة ونقر الصلاة وقل أن تجد مفتونا بالغناء إلا وهذاوصفه.
وأيضاً: فإنالنفاق مؤسس على الكذب والغناء من أكذب الشعر فإنه يحسن القبيح ويزينه ويأمر به،ويقبح الحسن ويزهد فيه وذلك عين النفاق.
وأيضاً: فإن النفاق غش ومكر وخداع والغناءمؤسس على ذلك.

وأيضاً: فإن المنافق يفسد من حيث يظن أنه يصلح كما أخبر الله سبحانه بذلك عنالمنافقين، وصاحب السماع يفسد قلبه وحاله من حيث يظن أنه يصلحه، والمغني يدعوالقلوب إلى فتنة الشهوات، والمنافق يدعوها إلى فتنة الشبهات.
قال الضحاك: (الغناء مفسدة للقلب مسخطة للرب(.

وكتب عمر بن عبد العزيز إلى مؤدب ولده: (ليكن أول ما يعتقدون من أدبك بغض الملاهي التي بدؤها من الشيطانوعاقبتها سخط الرحمن، فإنه بلغني عن الثقات من أهل العلم أن صوت المعازف واستماعالأغاني واللهج بها ينبت النفاق في القلب كما ينبت العشب على الماء، فالغناء يفسدالقلب وإذا فسد القلب هاج فيه النفاق.

وبالجملة فإذا تأمل البصير حال أهلالغناء وحال أهل القرآن تبين له حذق الصحابة ومعرفتهم بأدواء القلوب وأدويتهاوبالله التوفيق).

وقال ابن القيم فيموضع آخر من الإغاثة: (قال الإمام أبو بكر الطرطوشي [وهو من أئمة المالكية] في خطبةكتابه في تحريم السماع: (الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقينولا عدوان إلا على الظالمين، ونسأله أن يرينا الحق حقاً فنتبعه، والباطل باطلاًفنتجنبه، وقد كان الناس فيما مضى يستسر أحدهم بالمعصية إذا واقعها ثم يستغفر الله،ويتوب إليه منها، ثم كثر الجهل وقل العلم، وتناقص الأمر حتى صار أحدهم يأتي المعصيةجهاراً، ثم ازداد الأمر إدباراً، حتى بلغنا أن طائفة من أخواننا المسلمين وفقناالله وإياهم استزلهم الشيطان واستغوى عقولهم في حب الأغاني واللهو، وسماع الطقطقةوالنقير، واعتقدته من الدين الذي يقربهم إلى الله، وجاهرت به جماعة المسلمين وشاقتسبيل المؤمنين وخالفت الفقهاء وحملة الدين: وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْبَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَنُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْمَصِيرًا
،فرأيت أن أوضح الحق وأكشف عن شبه أهل الباطل بالحجج التيتضمنها كتاب الله وسنة رسوله، وأبدأ بذكر أقاويل العلماء الذين تدور الفتيا عليهمفي أقاصي الأرض ودانيها؛ حتى تعلم هذه الطائفة أنها قد خالفت علماء المسلمين فيبدعتها، والله ولي التوفيق.

ثم قال: (أما مالك فإنهينهى عن الغناء وعن استماعه وقال: "إذا اشترى جارية فوجدها مغنية كان له أن يردهابالعيب"، وسئل مالك رحمه الله عما رخص فيه أهل المدينة من الغناء فقال: "إنما يفعلهعندنا الفساق")، قال: (وأما أبو حنيفة فإنه يكره الغناءويجعله من الذنوب. وكذلك مذهب أهل الكوفة سفيان وحماد وإبراهيم والشعبي وغيرهم لااختلاف بينهم في ذلك ولا نعلم خلافاً أيضاً بين أهل البصرة في المنع منه) انتهى كلام الطرطوشي.

قلت مراده بالطائفة التي أحبت الغناء واعتقدته من الدين الذي يقربهم إلىالله جماعة من الصوفية أحدثوا بدعة سماع الغناء وزعموا أنه ينشطهم على العبادةوالتقرب إلى الله بأنواع القربات، فأنكر علماء زمانهم عليهم ذلك وصاحوا بهم من كلجانب، وأجمع علماء الحق على أن ما أحدثته هذه الطائفة بدعة منكرة، وألف الطرطوشيكتابه المشار إليه في الرد عليهم وبيان بطلان مذهبهم.
ومن هنا يعلم القارئ أن المفتونين بسماعالغناء والملاهي طائفتان:
الطائفة الأولى: اتخذته ديناً وعبادة وهم شر الطائفتين وأشدهما إثماً وخطراًلكونهم ابتدعوا في الدين ما لم يأذن به الله، وجعلوا الغناء والملاهي اللذين هماأداة الفسق والعصيان ديناً يتقربون به إلى الملك الديان.
الطائفة الثانية: اتخذوا الغناء والملاهيلهواً ولعباً وترويحاً عن النفوس وتسلياً بذلك عن مشاغل الدنيا وأتعابها وهم مخطئونفي ذلك، وعلى خطر عظيم من الضلال والإضلال، ولكنهم أخف من الطائفة الأولى لكونهم لميتخذوا ذلك ديناً وعبادة، وإنما اتخذوه لهواً ولعباً وتجميماً للنفوس، وقد صرح أهلالعلم بتحريم هذا وهذا وإنكار هذا وهذا.

ثم قال العلامة ابن القيم رحمة الله عليهبعد ما نقل كلام الطرطوشي المتقدم ما نصه:

قلت مذهب أبي حنيفة في ذلك من أشد المذاهبوقوله فيه أغلظ الأقوال، وقد صرح أصحابه بتحريم سماع الملاهي كلها كالمزمار والدفحتى الضرب بالقضيب، وصرحوا بأنه معصية توجب الفسق، وترد به الشهادة، وأبلغ من ذلكأنهم قالوا: أن السماع فسق والتلذذ به كفر، هذا لفظهم، ورووا في ذلك حديثاً لا يصحرفعه قالوا: ويجب عليه أن يجتهد في أن لا يسمعه إذا مر به أو كان فيجواره.

والصحابة رضوان الله عليهم هم أكثر الأمة علماً واقلهم تكلفاً , والرسول عليه الصلاة والسلام أمر باتباعهم .والله عز وجل اختارهم صحبة لنبيه ولإقامة الدين .
والصحابي ابن عباس , حبر الأمة كما قال رسول الله ودعاء له الرسول أن يفقهه بالدين ولازم الرسول عليه الصلاة والسلام , وكبار الصحابة أبو بكر وعمر رضي الله عنهم وأرضاهم , قال في تفسير الآية القرآنية

"
وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ" (سورة لقمان: 6)
قال ابن عباس رضي الله عنهما: هو الغناء، , وابن مسعود كذلك
وأنت تقول فيه فرق !! لما نكمل الآية , ليش ابن مسعود رضي الله عنه ماكملها ؟؟!!! كما قال الشيخ الحويني ليش ابن مسعود الصحابي الجليل لم يكمل الآية !!!!!

من اعلم واقرب إلى الرسول وأحسن عصر و...و....: ( الصحابة ابن مسعود وابن عباس ) و( إمام الحديث البخاري( أم ( ابن حزم ومن قلده إلى يومنا هذا ) ؟؟


ويكفي تفسيرالصحابة والتابعين للهو الحديث: بأنه الغناء، فقد صح ذلك عن ابن عباس وابن مسعود،قال أبو الصهباء: سألت ابن مسعود عن قوله تعالى: وَمِنَالنَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ،فقال: (والله الذي لا إله إلا هو، هو الغناء) يرددها ثلاث مرات وصح عنابن عمر - رضي الله عنهما - أيضاً أنه الغناء، قال الحاكم أبو عبد الله في التفسيرمن كتاب المستدرك: (ليعلم طالب هذا العلم أن تفسير الصحابي الذيشهد الوحي والتنزيل عند الشيخين حديث مسند)، وقال في موضع آخر منكتابه: (هو عندنا في حكم المرفوع)، وهذا وإن كان فيه نظرةفلا ريب أنه أولى بالقبول من تفسير من بعدهم، فهم أعلم الأمة بمراد الله عز وجل فيكتابه، فعليهم نزل، وهم أول من خوطب به من الأمة، وقد شاهدوا تفسيره من الرسولعلماً وعملاً، وهم العرب الفصحاء على الحقيقة، فلا يعدل عن تفسيرهم


كيف يؤخذ رأي شاذ عن العلماء ويقدم على قول الصحابة والتابعين !!!!!
وكيف يجادل به من الأساس ؟؟

قال الله تعالى ذكره ( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُود)


هل تعرف ما هو فضل الصحابة ؟؟تعرف حكم رد قولهم ؟؟ وماذا قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ

تابع بّن الله تعالى



التوقيع
"سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

تذكرة لي و للأخوة في الله تعالى
إذا وجدت الأيام تمر عليك ، و ليس لكتاب الله حظ من أيامك و ساعات ليلك و نهارك ، فابك على نفسك ، و اسأل الله العافية، و انطرح بين يدي الله منيبا مستغفرا ، فما ذلك إلا لذنب بينك و بين الله ، فوالله ما حرم عبد الطاعة إلا دل ذلك على بعده من الله عز وجل
اللهم نسألك رضاك والجنة ومصاحبة نبيك محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته الكرام البررة أبي بكر الصديق وعمربن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وباقي الصحابة والتابعين رضي الله عنهم أجمعين من السلف والخلف إلى يوم الدين
اللهم أشهدك أني أبرأ إليك من كل كلمة كتبتها ليست من الدين في شيء أو مخالفة للشرع أو فيها بدعة أو شبهة أو مخالفة للكتاب وصحيح السنة أو مخالفة لإجماع سلف الأمة مواضيعي منقولة ما لم أنبه عكس ذلك
الراجية عفو ربها : الصوت الهادىء
  #4  
قديم 22رجب1431هـ, 09:35 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الصوت الهادىء
خادمة السُّنّة -رحمها الله- الصوت الهادىء غير متواجد حالياً
410
26-05-2010


متابعة الموضوع
قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري - رحمه الله - لما ذكر هذا الحديث، وذكر كلام الزركشي،وتخطئته ابن حزم في تضعيفه، قال ما نصه:
(وأما دعوى ابن حزم التي أشار إليها - يعني الزركشي - فقد سبقه إليها ابن الصلاح في علوم الحديث، فقال: التعليق في أحاديث من صحيح البخاري قطع إسنادها، وصورته صورة الانقطاع، وليس حكمه حكمه، ولا خارجاً ما وجد ذلك فيه من قبيل الصحيح إلى قبيل الضعيف، ولا التفات إلى أبي محمد ابن حزم الظاهري الحافظ في رد ما أخرجه البخاري من حديث أبي عامر وأبي مالك الأشعري عن رسولالله صلى الله عليه وسلم: ( ( ليكونن في أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمروالمعازف)) الحديث من جهة أن البخاري أورده قائلا: وقال هشام بن عمار، وساقه بإسناده، فزعم ابن حزم، أنه منقطع فيما بين البخاري وهشام، وجعله جواباً عن الاحتجاج به على تحريم المعازف، وأخطأ في ذلك من وجوه، والحديث صحيح معروف الاتصال،بشرط الصحيح، والبخاري قد يفعل مثل ذلك، لكونه قد ذكر ذلك الحديث في موضع آخر منكتابه مسنداً متصلاً وقد يفعل ذلك لغير ذلك من الأسباب، التي لا يصحبها خللالانقطاع) انتهى.
ثم قال الحافظ بعدما نقل كلام ابن الصلاح المذكور بأسطر ما نصه:
(وقد تقرر عند الحفاظ أن الذي يأتي به البخاري من التعاليق كلها بصيغة الجزم، يكون صحيحاً إلى من علق عنه،ولو لم يكن من شيوخه، لكن إذا وجد الحديث المعلق من رواية بعض الحفاظ موصولاً، إلىمن علق عنه بشرط الصحة، أزال الإشكال، ولهذا عنيت في ابتداء الأمر بهذا النوع،وصنفت كتاب [تغليق التعليق] وقد ذكر شيخنا في شرح الترمذي، وفي كلامه على علومالحديث أن حديث هشام بن عمار جاء عنه موصولاً في مستخرج الإسماعيلي، قال: حدثناالحسن بن سفيان، حدثنا هشام بن عمار، وأخرجه الطبراني في مسند الشاميين، فقال: حدثنا محمد بن يزيد بن عبد الصمد، حدثنا هشام بن عمار، قال وأخرجه أبو داود فيسننه، فقال: حدثنا عبد الوهاب بن نجدة، حدثنا بشر بن بكر، حدثنا عبد الرحمن بن يزيدبن جابر، بسنده). انتهى.


لو قالوا لك سوف تموت اليوم أو غداً في الساعة كذا
ما هو ردك ..

هل ستذهب وتسمع أغنية لهؤلاء ...... وتهدئ أعصابك !!
أم ستقوم وتُـصلي وتصوم وتتصدق وتعمل كل الأعمال الصالحة ؟!!!!

لو مرضت أو وقعت في مصيبة أو حلت بك ضائقة هل تلجأ للأغاني لكي تفرّج عنك مصيبتك وتشفيك؟

أنظر وإقرأ وتمعن جيداً وأفتح عيناك لهذه الآيـات ..

ماذا يريد الشيطان ؟!


قال الله تعالى في سورة الإسراء : وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا (62) قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً ..}


هل تأملت تعاسة وحقارة واستكبار الشيطان على ربه سبحانه وتعالى

ماذا يريد مني ومنك ؟!

تأمل ماذا قال الله تعالى :

{
قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُورًا (64) وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا }

هل تساءلت ما هو صوت الشيطان ..
إنها الأغاني ...مدخل الشيطان إلى قلبك ....

لا تجعل الشيطان يسيطر عليك في حياتك

الشيطان عدو الإنسان الأول وهو ضعيف وبائس ومسكين وأنت بثباتك تتغلب عليه

هل تريد أن تكون مع نبينا محمد صلى الله عليه وسلم والأنبياء والصالحين في الفردوس الأعلى من الجنة

أم مع الشيطان وحزبه في جهنم والعياذ بالله ؟..

يجب علينا أن نجتنب خطوات الشيطان وسُبله وهمزاته الضالة
ويجب علينا أن نكون من عباد الله المخلصين المتقين القائمين ثلث الليل يطلبون رحمةً من الله ورضوان وجنةٍ عرضها السموات والأرض

يجب علينا العمل والاجتهاد في كل عملٍ صالح ينفعنا يوم الحساب



هل سينفعنا الفنانين والمغنين وأغانيهم هناك
لا والله لن ينفعنا إلا العمل الصالح


ولكن هل العمل الصالح في الغناء !!

دع أهل الشيطان وضلالهم

وانظم إلى قوافل التائبين في سفينة النجاة قبل فوات الآوان لكي يرضى عنك الكريم الرحمن الرحيم ويسعدك في الدنيا والآخرة


قال تعالى {وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ}(181) سورة الأعراف.



لا يوجد عالم رباني بحق يعرف بالحديث والفقه إلا ويعلم :
إذا علق البخاري - رحمه الله - حديثًا بصيغة الجزم، كيف يتعامل مع الحديث ؟ وماذا تكون درجته؟

ما معنى تعليق البخاري لحديث بصيغة الجزم ؟

إذا تعارض قول عالمين من علماء الحديث في تصحيح حديث أو تضعيفه فماذا نفعل ؟ وقول من نقدم ؟




حتى الامام الغزالي الذين يعتمدون على رأيه : فالدليل على أن الغزالي حرم المعازف والموسيقى واضح من كتبه :

تنبيه: يستند المحللين للمعازف في زعمهم أن الغزالي - رحمه الله - قد أباح الموسيقى على ما ورد في كتابه "الإحياء" وهو الآتي:

((
من لم يحركه الربيع وأزهاره، والعود وأوتاره، فهو فاسد المزاج وليس له علاج)) (الإحياء)

والفاجعة هي أن الغزالي لم يقل ذلك إنما كان ناقلًا يحكي ما قيل وليس قوله هو، وإليك الدليل

قال الغزالي: ((فمن الأصوات ما يفرح ومنها ما يحزن، ومنها ما ينوم ومنها ما يضحك ويطرب .. حتى قيل: من لم يحركه الربيع وأزهاره، والعود وأوتاره، فهو فاسد المزاج وليس له علاج))

إحياء علوم الدين (٢/٤٢٧) نشر: دار الحديث - مصر، تحقيق: سيد إبراهيم.

فقول الغزالي: (حتى قيل) صريح في أن هذا ليس قوله هو، وإنما هو يحكي ما قيل.

وأما قول الغزالي - رحمه الله - الصريح في تحريم المعازف والعود وأوتاره فتجده في (الإحياء)، حيث قال:

((
فينبغي أن يقاس على صوت العندليب الأصوات الخارجة من سائر الأجسام باختيار الآدمي كالذي يخرج من حلقه .. ولا يستثنى من هذه إلا الملاهي والأوتار والمزامير التي ورد الشرع بالمنع منها، .. حرم المزمار العراقي والأوتار كلها كالعود والصنج والرباب البربط وغيرها..، بل أقول: سماع الأوتار ممن يضربها على غير وزن متناسب مستلذ - حرام أيضًا)) انتهى

إحياء علوم الدين (٢/٤٢٢-٤٢٤)، نشر: دار الحديث - مصر، تحقيق: سيد إبراهيم.

فهذا هو كلام الغزالي - رحمه الله - وهو صريح في أنه يحرم المعازف فكيف ينسبون له أنه يبيحها ؟!! أليس هذا من الكذب والتدليس والافتراء ؟

وهناك من يقول بأن العز بن عبد السلام - رحمه الله - لايحرم المعازف والموسيقىفانظر ماذا قال هذا الإمام

قال العز بن عبد السلام - رحمه الله -:
((
من تحضره هذه المعازف والأحوال عند سماع المطربات المحرمة كسماع الأوتار والمزمار، فهذا مرتكب لمحرم ......)) انتهى

قواعد الأحكام(٢/٢١٥) تحقيق: طه عبد الرءوف سعد، نشر: مكتبة الكليات الأزهرية ١٩٩١م

فهذا هو العز بن عبد السلام - رحمه الله - يصرح بتحريم المعازف في كتابه "قواعد الأحكام" فكيف ينسب له القوم تحليل المعازف وهو - رحمه الله - يصرح بتحريمها !


فاحرص أخي أن تعرف إسلامك من كتاب ربك وسنة نبيك : فإن الحق لا يعرف بالرجال ، بل اعرف الحق تعرف الرجال ، ولعل في هذا القدر كفاية لمن نبذ هواه وخضع لمولاه ، ولعل ما سبق يشفي صدور قوم مؤمنين ، ويطير وسواس قوم موسوسين ، ويفضح كل معرض عن الوحي ، متتبع للرخص ، ظن أنه أتى بما لم يأت به الأوائل فتقول على الله بغير علم ، وطلب الخروج من الفسق فوقع في البدعة .

ثم إذا علمت أن بعض الأشخاص ساءت خاتمته بهذا السبب ؟ عن حوادث مؤلمة ونهايات سيئة جداً وصراخ وعويل عند خروج الروح لمتابعي الغناء وقد ينهي حياته وهو يترنم ويدندن ثم ترى عبوسة في وجهه وزرقة مخيفة على محياه


وروى الشيخ محمود المصري أطال الله في عمره على قناة الناس أن له جار كان دائماً صوت الغناء عنده مرفوع جداً وفجأة مرة سمع صوت بكاء وصوت غناء فصعد لرؤية جاره هذا فإذا هو يحتضر فطلب من أولاده وضع شريط قرآن بدل الغناء عسى أن يتذكر نهايته وينهي آخر كلامه بشهادة أن لا إله إلا الله
فقال الأولاد لا يوجد عندنا شريط قرآن ..............تصوروا ؟
فنزل وجلب لهم شريط قرآن ووضعه في جهاز الصوت وما إن اشتغل صوت الشيخ بالقرآن الكريم حتى فاق الرجل من غيبوبته وقال اسكتوا هذا الصوت أسكتوه وكررها عدة مرات بصوت حاد ,مما اضطر الشيخ لتوقيف شريط القرآن وطلب الأب المحتضر من أولاده وضع شريط الغناء فغادر الشيخ المنزل باكيا على هذا الرجل الذي عاش عمره في استماع الغناء والموسيقى ولم تحركه آيات الله تعالى بل نقيق هؤلاء المطربين وعند نزول الشيخ لبيته من الطابق العلوي للسفلي سمع صوت مخيف هز المبنى من شدة الصراخ وكان ذلك هو آخر صوت لهذا الرجل الذي مات وهو يترنم ويتلذذ بالغناء .

والشيخ محمود مصري حي يرزق وما زال موجود أطال الله بعمره ولم نعهد منه كذبا قط

وفعلاً من شب على شيء شاب عليه ومات عليه وبعث عله

وأنهي مشاركتي هذه بالحديث الصحيح : قال صلى الله عليه وسلم " ليكونن في هذه الأمة خسف وقذف و مسخ ، وذلك
إذا شربوا الخمور ، و اتخذوا القينات ، و ضربوا بالمعازف "
والحديث في السلسلة الصحيحة برقم 2203
و الخسف : ابتلاع الأرض للناس كما في الزلازل
و القـذف : نزول حجارة من السماء كما حدث لقوم لوط
و المسخ : أن يتحول وجه الشخص إلى صورة قرد أو خنزير ، فيبيت و يصبح على هذا الشكل ، ومن لم يحدث له ذلك في حياته مُسخ عند مماته وبُعث على ذلك ، ومنه مسخ القلب فلا يعرف المعروف و لا ينكر المنكر


وأذكر العضو الذي قال :
(((( ........ارجوا ان لا تحذف هذه المشاركة من قبل الادارة قبل الاجابة على سؤالى الذى طرحته على العضو مسك حذف هذه المشاركة بدون اجابة يعتبر عجز من قبل المدعو مسك ومن قبل الادارة ايضا ويعتبر اعتراف منكم بأنكم كنتم على باطل فيما تدعون
ملحوظة هذه المشاركة قد تم حذفها من قبل الادارة وانا وضعتها للمرة الثانيه وسوف تحذف للمرة الثالثة لكن هذه المرة سوف تقوم الادارة بحذفى انا شخصيا من الموقع يكفينى هذا العجز الواضح من قبل الإدارة ))))
لماذا هذا التطاول على إدارة المنتدى ؟
أليس لها الحق بكل شيء تفعله في منتداها أم أنا وأنت صاحبين الموقع ؟
ألا يكفيك أنك تقدح بأعلام الحديث وأهل التفسير المتقدمين والمتأخرين وتتركهم جميعاً وتتمسك بقول إمام ليس له باع في علم الحديث ؟
تترك من هم أهل الحديث والتحقيق في زماننا أيضاً وتتمسك بقول الشواذ
تأتي بدليل من هنا وهناك تقدم وتؤخر وتفتي وتقول يصح للمرأة أن تصلي بلا غطاء على رأسها ثم تقول الإدارة عاجزة عن جلب رأي إمام واحد قال الغناء حرام !!!!
الإدارة جزاها الله خيراً تنظر إلى ماذا تريد ان تصل وماذا بعد هذا الهراء
أليست قادرة فقط على اسكاتك بحجب عضويتك ؟؟؟
أم أنها عاجزة أيضاً !!!
أنت لم تحترم حتى إمام الإفتاء فيها الشيخ : عبد الرحيم السحيم وهو معروف بعلمه وأدبه واتزانه وهو المرجع في الفتوى وهو الذي قال كلمته منذ زمن في هذا الموقع عن الغناء وأهل الباطل
وحسناً فعلت الادارة باغلاق الموضوع

بالله عليك قل لي أي إمام من الأئمة الأربعة الذي حسب زعمك تتمسك بهم قال يجوز للمرأة أن تصلي بلا غطاء على شعرها إن كانت في معزل عن الرجال ؟
ولا أريد جواب منك على هذا السؤال بل اسأله لنفسك وهل ترضاه لأمك وأختك وزوجتك وبنتك أن تقف بين يدي الله تعالى بلا غطاء على الرأس ؟
الكيل بمكيالين علامة من علامات النفاق والكذب والعياذ بالله
والآية معروفة بمن يريد نشر الفاحشة بين المؤمنين والمؤمنات
وغرضك واضح وراء تحليل الغناء وما سيجلبه للأمة من رفعة وعنفوان وخاصة في زمننا هذا
لماذا تحوم حول الحمى والشبهات في زمن نحن بأحوج لأن نكون مثلما كان الصحابة عليه وقدوتنا محمد صلى الله عليه وآله سلم
تترك كل المواضيع المهمة التي ترفع من مستوى الأمة وتأتي لتزيد في إضلالها ولهوها لتتبع الشيطان وأهله وتبعدهم عن القرآن وتجعلها تتنافر بين بعضها البعض وتشككها في آئمتها وأهل الذكر فيها
أنصحك نصيحة لله تعالى أن تتذكر الموت وسكراته والقبر وظلمته ووحشته ووقوفك بين يدي الله تعالى وقارن ذلك بالوقوف والاستماع إلى نعيق ماجنة من الماجنات و مصروع من مصاريع هذه الأيام ليطربك ويهزك .......
أقول لك لو تنزل لأقرب مفتي أو عالم في مدينتك (( أقول لك عالم وليس فارغ علم ومنافق )) و ناقشه إن كنت تستطيع مناقشته من خلال هذا العلم وحفظك للقرآن الكريم كاملا ولفهم تفسيره أكثر من ابن عباس وابن مسعود وابن كثير والطبري رحمهم الله وتعرف كتب الصحاح والسنن و تباري أهل اللغة ومناقشة ومقارنة المذاهب التي أنت أعلم بها من أئمة المذاهب أنفسهم .....؟

هل فهمت قصدي وهل عرفت شروط طالب العلم قبل أن ينصب نفسه لتقييم فلان وينقل آراء تدحض أراء غيره من أهل العلم والفتوى .

أكيد لن يقف بوجهك أحد لأنك لا تحمل بين جنبيك إلا شبهات وشذوذ وتفاهات وأكاذيب ولا تعي شيء في القرآن ولا في السنة ولا في اللغة ولا في الفقه ولا في مصطلح الحديث ودرجاته وضوابطه وشروطه .

أعترف لك بأنك شاطر باللف والدوران والركض وراء الشهرة من باب خالف تعرف وأنك تجلس ساعات طويلة وراء الانترنيت لتتصيد في الماء العكر ويمكن أنك تعلم عن علم الغناء وأسماء المطربين وكلمات الأغاني أكثر ما تعلمه من القرآن والسنة والفقه والأدب .

أنا أدرس العلم الشرعي منذ أن كان عمري 12 سنة في الأول الإعدادي والى الآن أتابع حالياً في كلية الشريعة ونلت شهادة الماجستير وأحضر ً منذ عام لنيل أطروحة الدكتوراة في الحديث ولا أستطيع أن أصل إلى (( واحد بالمائة على أبعد حد )) لما وصل له البخاري أو أحد فقهاء الحديث أو إمام من الأئمة نأخذ علمهم ونزداد إعجاب بهم وببراعتهم وذكائهم وفطنتهم وأدبهم
الإمام الألباني له باع طويل في علم الحديث أكثر من 60 عام , وألف ما ألفه ونقح ما نقحه ودرس علم الرجال ويقول عن نفسه أنه طويلب علم ولم يقدح ويقلل من الأئمة أهل الحديث عندما حقق لهم مسندهم وأخرج لهم الضعيف من الموضوع وأعلى من شأنهم لأنه لا يعرف الفضل إلا أهل الفضل وهذا سائر بقية العلماء الفضلاء الباقين من السلف والخلف


يا هذا اتقي الله في نفسك وأخرج ما عندك ما فيه صلاح لهذه الأمة ولا تزيد عليها من جراحاتها وغربتها وإلا فاصمت وتزود من كلام العلماء من هذا الموقع وغيره من المواقع الإسلامية لما فيه خير لدنيتك وآخرتك وكفاية ذنوب ومعاصي ولا تضع وقتك وراء الانترنيت الذي أدخله في كل مرة أجدك موجود فأنت ثقيل الظل في الموقع ومشاركاتك تأذي من لا علم لهم وأهل النفاق الذين يريدون الانحراف فتساعدهم في كلامك الغير منضبط بأي ضابط شرعي معتمد عند أهل العلم .

الفرق واضح بين الاستماع لهؤلاء وبين الاستماع للقرآن فهل يجتمع سماع هؤلاء واستماع القرآن الكريم في قلب إنسان مؤمن تقي أم في قلب منافق مراوغ يتقلب بين أهل الهوى والعصيان ثم يتمثل بالإسلام .


من أراد الاستزادة فيوجد بالموقع ما هو أزيد وأفضل في أحكام الغناء لكبار العلماء بارك الله في عمرهم

أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه





التوقيع
"سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

تذكرة لي و للأخوة في الله تعالى
إذا وجدت الأيام تمر عليك ، و ليس لكتاب الله حظ من أيامك و ساعات ليلك و نهارك ، فابك على نفسك ، و اسأل الله العافية، و انطرح بين يدي الله منيبا مستغفرا ، فما ذلك إلا لذنب بينك و بين الله ، فوالله ما حرم عبد الطاعة إلا دل ذلك على بعده من الله عز وجل
اللهم نسألك رضاك والجنة ومصاحبة نبيك محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته الكرام البررة أبي بكر الصديق وعمربن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وباقي الصحابة والتابعين رضي الله عنهم أجمعين من السلف والخلف إلى يوم الدين
اللهم أشهدك أني أبرأ إليك من كل كلمة كتبتها ليست من الدين في شيء أو مخالفة للشرع أو فيها بدعة أو شبهة أو مخالفة للكتاب وصحيح السنة أو مخالفة لإجماع سلف الأمة مواضيعي منقولة ما لم أنبه عكس ذلك
الراجية عفو ربها : الصوت الهادىء
  #5  
قديم 22رجب1431هـ, 12:39 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,580
22-03-2002
بارك الله فيك اخي الصوت الهادئ على هذا البيان ( اجدت وافدت )
وبخصوص هذا الدعي ( الكحلاوي ) فلا مجال له بالمشكاة لطرح الشبهات ...
ومن تكلم في غير فنه أتى بالعجائب


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
  #6  
قديم 22رجب1431هـ, 05:40 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الصوت الهادىء
خادمة السُّنّة -رحمها الله- الصوت الهادىء غير متواجد حالياً
410
26-05-2010


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الفاضل " مسك " حاولنا كثيرا في نصحه وحاولت أنت أكثر في وضع عدة روابط له عسى يستفيد منها ولكنه تكبر وطغى وتجبر أكثر وحسب نفسه أنه ابن حزم نفسه ويدافع عن مذهبه بتحدي و تلخبط واضطراب فهو ينسخ ويلصق ما قاله غيره في المواقع الشاذة وهو كما ترى لا يعرف في أصول الفقه والحديث ولا يأتي إلا بالشواذ والشبهات التي أصبحت معروفة عند الجميع هداه الله وأصلحه وغفر له

جزاك الله كل خير على مرورك الكريم

أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه




التوقيع
"سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

تذكرة لي و للأخوة في الله تعالى
إذا وجدت الأيام تمر عليك ، و ليس لكتاب الله حظ من أيامك و ساعات ليلك و نهارك ، فابك على نفسك ، و اسأل الله العافية، و انطرح بين يدي الله منيبا مستغفرا ، فما ذلك إلا لذنب بينك و بين الله ، فوالله ما حرم عبد الطاعة إلا دل ذلك على بعده من الله عز وجل
اللهم نسألك رضاك والجنة ومصاحبة نبيك محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته الكرام البررة أبي بكر الصديق وعمربن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وباقي الصحابة والتابعين رضي الله عنهم أجمعين من السلف والخلف إلى يوم الدين
اللهم أشهدك أني أبرأ إليك من كل كلمة كتبتها ليست من الدين في شيء أو مخالفة للشرع أو فيها بدعة أو شبهة أو مخالفة للكتاب وصحيح السنة أو مخالفة لإجماع سلف الأمة مواضيعي منقولة ما لم أنبه عكس ذلك
الراجية عفو ربها : الصوت الهادىء
  #7  
قديم 22رجب1431هـ, 07:49 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الاجماع
مشكاتي جديد الاجماع غير متواجد حالياً
3
04-07-2010
الصوت الهادئ انت تقول بان العلماء والفقهاء والائمة الذين قالوا باباحة الغناء قد جانبوا الصواب فهل هذا يعقل هل يعقل ان يكون كل هذا العدد الكبير جدا من العلماء بما فيهم الائمة الاربعة على باطل وانت الذى على الحق من تكون انت
ثانيا كيف تقول بأن الغناء حرام ومن المعلوم انه لا تحريم الا بنص صريح واشدد على صريح ولا يحتمل التأويل اى نص لا يمكن ان يحدث به اى خلاف لان الحرام الذى يستوجب على فاعلة العقوبة من الله ليس بالامر الهين الذى يعرف بالمزاج او الهوى لذلك لا بد للتحريم من نص صريح من القرأن الكريم وتأتى السنة الصحيحة بما جاء فى القرأن الكريم فيكون الدليل على الحكم من وجهين من القرأن اولا ثم من السنة الصحيحة
مثل قوله تعالى انما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فجتنبوه لعلكم تفلحون فى هذه الاية الكريمة بيان بأسماء هذه الاشياء المحرمة والمزمومة وتقبيحها والامر الصريح بجتنابها والوعيد على من يفعلها بعدم الفلاح هذا نص صريح فى التحريم لو كان الغناء حرام لماذا لم يذكره الله تعالى ضمن هذه الاشياء المحرمة ضمن هذه الاية او فى اية اخرى فيقول مثلا انما الخمر والميسر والانصاب والازلام والغناء والمعازف رجس من عمل الشيطان مجتنبوه لعلكم تفلحون لان هذه الاشياء المحرمة كانت تفعل قديما فى مجلس واحد لذلك جاء تحريمها فى اية واحدة والغناء قديما كان يفعل معها فلو كان حراما لجاء ذكره مع هذه الاشياء المحرمة لكن هذا لم يحدث مما يدل على ان الغناء خارج عن هذه الاشياء المحرمة ولا يحمل حكمهما
والتى جاء النص الصريح من القرأن الكريم فى تحريمها
بالنسبة للاية الكريمة الذى يدعى البعض بأن ابن مسعود قال فيها بأن المقصود بلهو الحديث الغناء
اولا لا يوجد نص صريح فى هذه الاية
ثانيا من ادراك بأن ابن مسعود قال هذا الكلام انها اقوال لبعض المفسرين بأسانيد ضعيفة والجميع يعلم منهج هؤلاء المفسرين القدماء فى تفسراتهم التى لا يقبلها عقل ولا منطق يضعون فى كتبهم كل ما تقع ايديهم عليه من الصحيح والضعيف بما فى ذلك الاسرائليات المزمزمة فهل يستبعد على مثل هؤلاء ان يضعوا اسانيد ملفقة لا اصل لها ويكزبون على ابن مسعود وهم يكزبون دائما على الانبياء والرسل بما يضعونه دائما فى كتبهم من الاسرائليات التى تسئ اليهم والى عصمتهم
ثالثا اشدد على هذه النقطه واكررها دائما لو كان المقصود بلهو الحديث الغناء لماذا لم يبين ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ايعقل ان يكون المقصود بلهو الحديث الغناء وقد نزلت هذه الاية الكريمة على رسول الله ولم يبين لنا هذا المعنى فهل يعقل ان يترك الرسول عليه السلام بيانها لنا حتى يأتى ابن مسعود ويبينها نحن نتلقى الشرع من رسول الله وليس من ابن مسعود
رابعا الاجماع منعقد على اباحة الغناء لان جمهور الفقهاء وهم الائمة الاربعة متفقون على اباحة الغناء والمعازف
اتحدى من يأتى لى بقول لامام من الائمة الاربعة يقول بأن الغناء حرام بهذا اللفظ وهو لفظ حرام والقول لا بد وان يكون للامام نفسه من كتاب الامام نفسه وليس مرويا عنه ولا يجوز ان يكون من كتاب اخر لا بد وان يكون من كتاب الامام نفسه مع ذكر اسم الكتاب ورقم الصفحة لماذا لا يصح ان يكون القول مروى عنه لان الائمة الاربعة وجدوا فى عصر التدوين وايضا لهم كتبهم الخاصة التى لم يتركو كبيرة ولا صغيرة فى الشرع الا ودونوها فى كتبهم فلا يصح الروايه عنهم لان الرواية المرويه عن الامام لو كانت صحيحة لذكرها الامام فى كتابه
ومع ذلك فقد قال الائمة الاربعة باباحة الغناء وهذه الاقوال من كتبهم وليست مروية عنهم
قال الامام الشافعى فى كتابه الام (6 _ 902) الغناء ليس بمحرم بين التحريم
وقال ابو حنيفة من سرق مزمارا او عودا قطعت يده ومن كسرها ضمنهما
هذه اقوال صريحة للائمة من كتبهم وليست مرويه عنهم لان الامام لا يمكن ان يكدب على نفسه
من يدعى بأن الائمة حرموا الغناء عليه ان يثبت ذلك بالدليل وهو ان يأتى بقول صريح بلفظ حرام للامام نفسه من كتابه وليس مرويا عنه
خامسا من يدعى بأن البخارى قام بحذف بعض الاحاديث من كتابه اختصارا متعمدا فهو مخطأ
لان هذا العدد القليل من الاحاديث التى وجدت عند البخارى معلقة لا يمكن ان تسبب تضخم فى كتاب البخارى لقلتها ولو كان البخارى يقصد ذلك وحذف بعض الاسانيد من كتابه متعمدا اختصارا لكتابه كما يدعهى البعض وسند الحديث ليس مهما له الى هذه الدرجة حتى يقوم بحذفه متعمدا
فلماذا لم يقوم بحذف جميع الاسانيد من كتابه اختصارا كما يدعى البعض فهل اسانيد هذا العدد القليل من الاحاديث الموجوده عنده بدون سند هى التى كانت سوف تسبب تضخم فى كتابه هل هذا يعقل لو كان يريد الحذف اختصارا لختصره الكل وليس الجذء
الا تعلم بأن اتصال السند شرط من شروط صحة الحديث فكيف تدعى بأن البخارى استغنى عن اهم شرط من شروط صحة الحديث وحذفه من كتابه متعمدا وبسبب ذلك يعطى للنقاد فرصة قوية للطعن فى هذه الاحاديث الموجوده بدون سند والتى تفتقد لاهم شرط من شروط صحة الحديث فهل يعقل هذا
سادسا انت تنزه البخارى عن الخطأ وتتعامل معه كأنه معصوم من الخطأ فهل هذا يعقل هل البخارى هذا نبيا يوحى اليه حتى تنزه عن الخطأ وتقول بأن معصوم من الخطأ هل هذا كلام ينطق به انسان عاقل
البخارى وجد فى اواخر القرن الثالث الهجرى يعنى بعد عصر الرسول عليه السلام بما يقرب من 300 سنه فهل يستطيع اى انسان مهما اوتى من العلم ان يؤكد ان كلام ما قد نطق به شخص منذ حوالى 300 سنه
ان هذا الكلام صحيح مائة فى المائة
راوى الحديث يحكم على الحديث من حيث الصحة او الضعف بناءا على الشروط اذا توفر فى الحديبث شروط الصحيح حكموا بصحة الحديث واذا اختل شرط من هذه الشروط حكموا بضعف الحديث
1- شرط من شروط صحة الحديث هى اتصال السند
2- عدالة الراوى والعدل هو المسلم الذى استقام دينه وحسن خلقه وسلم من اسباب الفسق وخوارج المروءه
3- ان يكون رواته ضابطين والضبط هو ان يكون الراوى حافظا يقظا فاهما لما يسمعه ومتقنا لما يرويه
والضبط نوعان
1 ضبط صدر وهو حفظ الراوى لما يسمعه فى صدره وتثبته منه بحيث يمكن استحضاره متى شاء
2 ضبط كتاب وهو ان يحفظ كتابه ويصونه من ان تمتد اليه ايدى من يمكن ان يغير فيه فيجب عليه ان يصون كتابه من وقت كتابته الى وقت الرواية منه ومن هذا يخرج من رجال الصحيح الغفل وكثير الخطأ
4- ان يكون خاليا من الشذوذوالشذوذ هو مخالفة الثقة لمن هو اوثق منه وبهذا الشرط يخرج من رجال الصحيح من خالف الناس فى الرواية او من خالف من هو ارجح منه واكثر عددا
5- ان يكون الحديث ليس به علة قادحه
والعلة هى سبب خفى يقدح فى صحة الحديث كارسال الموصول او وصل المنقطع وبهذا الشرط يخرج من رجال الصحيح من يروى عن انسان عاصره ولم يسمع منه بلفظ عن وهذا هو الارسال الخفى
بالنسية للشرط الاول وهو اتصال السند من حكم على هذا الحديث بأنه متصل السند وان كل راوى من رواة الاسناد قد روى عمن قبله من اول الاسناد الى اخره الله تعالى ام بشر يصيبون ويخطئون
وبالنسبة للشرط الثانى وهو عدالة الرواى من حكم على هذا الراوى بانه استقام دينه وحسن خلقه وسلم من اسباب الفسق الله تعالى ام بشر يصيبون ويخطئون
وبالنسبة للشرط الثالث وهو ان يكون رواته ضابتين من حكم على هذا الراوى بانه حافظا يقظا فاهما لما يسمعه ومتقنا لما يرويه الله تعالى ام بشر يصيبون ويخطئون وبالنسبة للشرط الرابع وهو ان يكون خاليا من الشذوذ من حكم على هؤلاء بانهم لم يخالفهم من هم اوثق منهم الله تعالى ام بشرا يصيبون ويخطئون
وبالنسبة للشرط الخامس وهو ان يكون الحديث ليس به علة قادحة من حكم على هذا الحديث بانه لا يوجد سبب خفى يقدح فى صحة الحديث الله تعالى ام بشرا يصيبون ويخطئون
كل هذه اجتهادات تحتمل الصواب والخطأ والحديث المدون على انه صحيح ليس بالقطع معناه ان هذا الحديث لا بد وان يكون صحيح احتمال ان يكون الحديث صحيح والعلماء قد اصابوا فى بيانهم درجة الحديث واحتمال ان يكون الحديث فى الحقيقه ضعيف لكن العلماء اخطئو فى الحكم عليه لانهم فى النهاية بشر
هذا بالنسبة للاحاديث التى اجتمعت فيها شروط الصحيح وهذا ليس معناه القطع بصحتها بل ربما تكون ضعيفه والبخارى او غيره اخطأ فى بيان درجتها
هذا بخلاف الاحاديث الموجوده فى البخارى ومسلم ولم يجتمع فيها شروط الحديث الصحيح البخارى عنده فى كتابه 82 حديث ضعيف متفق على ضعفها وبهم نقد شديد ومسلم عنده فى كتابه 122 حديث ضعيف متفق على ضعفهم
لذلك يجب ان لا تتكلم عن جهل فأنت ليس عندك القدرة فى ان تستنبط الاحكام من الادلى الشرعية لا انت ولا غيرك من هؤلاء المقلدون الذين تتبعهم انما هذا العلم له رجاله وهم اهل الرأى والاجتهاد وعلى رأسهم الائمة اصحاب المذاهب الاربعة
اعطينى قول صريح بلفظ حرام لاحد الائمة الاربعة من كتبهم وليس منقولا عنهم وانا اسلم لك بأنك على حق مقول صريح ن كتاب الامام نفسه بلفظ صريح وهو لفظ حرام مع ذكر اسم الكتاب ورقم الصفحة
ان لم تستطيع سوف اعتبر هذا اعتراف منك بأنك على باطل فى ادعائك


التوقيع
  #8  
قديم 22رجب1431هـ, 08:10 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,580
22-03-2002
اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصوت الهادىء

ولكنه تكبر وطغى وتجبر أكثر وحسب نفسه أنه ابن حزم نفسه ويدافع عن مذهبه بتحدي و تلخبط واضطراب فهو ينسخ ويلصق ما قاله غيره في المواقع الشاذة وهو كما ترى لا يعرف في أصول الفقه والحديث ولا يأتي إلا بالشواذ والشبهات التي أصبحت معروفة عند الجميع هداه الله وأصلحه وغفر له



الكحلاوي من جديد
اعانك الله اخي الصوت الهادئ على هذه العقلية ...


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
  #9  
قديم 22رجب1431هـ, 08:25 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,580
22-03-2002
سبحان الله كلامه يدل على قلة فهم في الاستنباط والاستدلال
يريد نص على تحريم كل شيء من الكتاب او السنة ( بذكر اسمه نصاً ) وإلا لن يكون محرماً ؟
هل يعقل هذا ؟
على هذا ممكن تذكر لنا حكم شرب الدخان واستعمال الهيروين المخدر والأفيون ؟ الخ
ارجو ان تجيبني فعلا على هذه الأمور وخذني على حد عقلي اخي الكحلاوي ...


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
  #10  
قديم 22رجب1431هـ, 08:48 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الاجماع
مشكاتي جديد الاجماع غير متواجد حالياً
3
04-07-2010
اجوبك بكل بساطه الاجابة سهله جدا جدا جدا
الدخان والهروين والافيون لم يكن موجود فى عهد الرسول عليه السلام ولا فى عهد ائمة الفقه حتى يأتى النص الصريح فى تحريمها اما الغناء فقد كان موجودا فى عهد رسول الله صلى الله عايه وسلم وما زال موجودا الى يومنا هذا فان كان حراما لا بد وان يذكر هذا التحريم بنص صريح مثله مثل سائر المحرمات التى كانت موجوده فى عهد الرسول عليه السلام والتى ورد النص الصريح فى تحريمها مثل الخمر والميسر واكل لحم الخنزير والقتل والزنا وقذف المحصنات والربا وغير ذلك الكثير مما جاء ذكره بنص صريح من كتاب الله تعالى ولا يحتمل التأويل
هذه هى الاجابة على سؤالك بختصار


التوقيع
  #11  
قديم 22رجب1431هـ, 09:19 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,580
22-03-2002
طيب استخدامها حلال او حرام ؟


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
  #12  
قديم 22رجب1431هـ, 10:41 مساء
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الاجماع
مشكاتي جديد الاجماع غير متواجد حالياً
3
04-07-2010
فى هذه الحالة يمكننا استخدام الدليل من القياس
القياس هو الحاق حادثة لا نص فيها ولا اجماع بحادثة فيها نص او اجماع فى الحكم لتساوى الحادثتين فى علة الحكم على معنى انه ان دل نص على حكم فى حادثة وامكنك ان تعرف علة هذا الحكم باى طريق من طرق معرفة العلة وهى ما تعرف بمسالك العلة ثم وجدت واقعة اخرى تساوى واقعة النص ولكن لا نص فيها لعدم وجودها فى زمن الرسول عليه السلام امكنك ان تعطى حكم الواقعة المنصوص عليها الواقعة المسكوت عنها لان الحكم يدور مع علته وجودا وعدما
واليك امثلة تقرب لك هذا المعنى
1- شرب الخمر واقعة ثبتت حرمتها بالنص وهو قوله تعالى انما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فجتنبوه لعلة وهى الاسكار وقد وجدت فى بعض الاشربة كالنبيذ فيثبت فيه حكم الخمر
2- الميسر حرام بالنص السابق لعلة هى اخذ مال الغير على سبيل المخاطرة وقد وجدت هذه العلة فى ورق اليانصيب فيحرم
فانت ترى ان الواقعة التى لا نص فيها قد وجدت فيها العلة التى هى مناط الحكم فى الواقعة التى ورد فيها النص فنقلنا الحكم من الواقعة المنصوص عليها الى الواقعة التى لا نص فيها لتساوى العلة فى كل
بالنسبة للهروين والافيون فياخذ نفس حكم الخمر لاشتراكهما فى العلة
اما الدخان فلا اعتقد انه حرام
اما الغناء فلا يجوز استخدام القياس فيه لانه كان موجودا فى عهد رسول الله صلى الله عليه
وسلم وايضا لا يوجد اى دليل من القياس بخصوص الغناء


التوقيع
  #13  
قديم 23رجب1431هـ, 01:55 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
أبو معاذ العبيدي
مشكاتي قمّة أبو معاذ العبيدي غير متواجد حالياً
362
31-08-2009
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك أخانا " الصوت الهادئ "، وجزاك الله كل خير على ما وضحت من أدلة دامغة وبحوث لامعة بشأن تحريم المعازف، فالأدلة واضحة جدا بشأن التحريم، ولا يطعن فيها ولا ينكرها إلا جاهل مكابر متبع لهواه.
قال الله - تبارك وتعالى -: ( ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله ).
وقال أيضا - سبحانه - : ( بل اتبع الذين ظلموا أهواءهم بغير علم ).

وأسأل الله أن يهدي سفهاءنا، ويرشد ضالنا، وأن يسلمنا شرور الجاهلين المتطاولين المتعلمنين المختبئين تحت عباءة الدين؛ من رويبضة زماننا.


التوقيع
  #14  
قديم 23رجب1431هـ, 02:06 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
الصوت الهادىء
خادمة السُّنّة -رحمها الله- الصوت الهادىء غير متواجد حالياً
410
26-05-2010


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخوة الأعضاء بارك الله فيكم وبكل من يشارك لرفع كلمة الحق خالصة لله دون رياء أو سمعة وأشكر بالأخص الأخوة الفضلاء الذين لهم مشاركات مميزة فيهذا الموقع الأخ مسك والأخ الفاضل أبو معاذ العبيدي: بداية إن الشبكة العنكبوتية مفتوحة للجميع وليست حكرا على أحد
ومن يريد السؤال أو كتاب في أي فن من فنون العلم فهو ميسر له بإذن الله تعالى وأن المكاتب الإسلامية مليئة بكتب التفسير والفقه والحديث و ....
وإن دور الإفتاء منتشرة في كل أصقاع المعمورة في البلاد الإسلامية
وأن أية مشاركة لي أو لأي عضو كان عالم أو متعلم أو.... ليست فرضاً على أحد لا بنصها ولا بمضمونها ولا .... فمن استحبها وأعجبته لأي سبب كان في رأيه فهو حر تمام الحرية في انتقاء ما يريد ووفق ضوابطه التي يسير عليها في هذه الدنيا .
وبعيداً عن القيل والقال والجدال في موضوع الغناء أو غيره : الأدلة واضحة وضوح الشمس منك أيها الأخ الفاضل : (( إجماع أو الكحلاوي سابقاً )) ذكرت أدلتك ووضحتها ولا أريد مناقشتها ثانية حتى لا أكون مثل الصغار ألعب وألهوا على نفس الوتيرة دون فائدة وجدوى وأصف نفسي بالصغير ولا أتعدى عليك يا أخي الفاضل
وأنا بدوري أيضا سردت ما في جعبتي من أدلة وأيضاً لن أعيد ذكرها حتى لا أكيل بمكيالين فأفضل نفسي عليك أو أذكر أدلتي وأطمس على أدلتك

أولا : إن الله غيور ، يغار أن تنتهك محارمه ، فاتق غيرة الله .

ثانيا : لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ، فقد جعل الله للناس سعة من أمرهم ، فلم يكلفهم بما لا يطيقون ، حتى لا يظن من انغمس في هذه المصيبة أن ترك الربا شيء لا يمكن حدوثه في العصر الحديث ، ثم بعد ذلك يحاول أن يجعله من الضرورات التي لا يمكن الاستغناء عنها

ثالثا : إن الله قد هدانا وأرشدنا إلى سبيل الحق ، ثم الناس بعد ذلك إما شاكرا وإما جاحدا ، " إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا " ، " فالحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات ومن اتق الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه " فيجب على المؤمن تحري الحلال وترك الحرام ، وحري به أن يتورع عما اختلف فيه من المشتبهات حفظا لدينه وعرضه .

رابعا : أساس شريعة الله قائم على تحقيق مصالح العباد ودرء المفاسد عنهم ، ولا يمكن بحال أن يجعل الله العز والمنعة والتقدم والحضارة لقوم بمعصيته جل وعلا، فما عند الله لا ينال إلا بطاعته .

خامسا : أن سبيل النجاة واضح جلي لمن أراد الله والدار الآخرة ، ولا يظنن ظان أن في اتباعه لسبيل الله جل وعلا العنت والمشقة ، فالله رفع عن الناس الحرج ، وقد أرشدهم لنجاتهم بأن يحصنوا أنفسهم ويبتعدوا عن المهالك ومواطن الشبهات ، ويتحصنوا بسترة من الحلال تكفيهم مغبة الوقوع في الحرام .

• عن النعمان بن بشير قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " اجعلوا بينكم وبين الحرام سترة من الحلال " [ صححه الشيخ الألباني ]

سادسا : المعصوم من عصمه الله ، ومن وجد الله كافيه مثل هذه البلايا فليحمد الله ، ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه ، ألا ترى هذه الصيحات التي تعلو بين حين وآخر طالبة النجاة من وحل هذه البلية ، لكن هيهات بعد أن تستحكم الأمور وتبدو الأمور على صورتها الحقيقية ، ويتبين للناس أن شرع الله هو الحق وأن ما دونه هو الباطل ولابد ، ولكن الناس لا يوقنون .
وبما أننا لم نصل لنتيجة أنا وأنت وبعض من شاركونا بهذا الموضوع وأقصد الأخ الفاضل " مسك "

فالحكم يكون لله ورسوله امتثالاً لما ورد في كتاب الله تعالى :

(( يا أيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلاً )) النساء 59

وأنا وأنت ليس لنا علاقة بالترجيح والإفتاء ويبقى لأهل العلم والحديث مناقشة صحة أو ضعف الأدلة والحكم على البخاري إذا ما كان حديثه صحيح أو غير صحيح وترجيح العلماء والفقهاء الذين ذكرتهم أنا أو أنت وهم يعلمون الراجح من المرجوح وعلى كل حال في كليهما خير فلا يجوز الذم بأي واحد منهم أو الإنتقاص من قيمة علمه , فمثلاً نقول أبي بكر أفضل من عمر وعمر أفضل من عثمان وعثمان أفضل من علي رضي الله عنهم أجمعين فهذا لا يعني انتقاص واحد منهم بل نفضلهم وفق ترتيبهم ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم أفضل منهم أجمعين وأفضل الرسل وهذا أيضاً لا يعني انتقاص من قيمتهم وهذا المبدأ معروف عند الناس .

والعالم في هذه المعمورة لم يقعدوا حتى ينتظروا رأيي ورأيك ولن يرجحوا أدلتي أو أدلتك بل كل إنسان عنده علم يصل للنتيجة المرجوة والصحيحة إن كان مبتغاه إرضاء الله ولله دون هوى أو تعصب ومن ليس عنده علم فليسأل أقرب مفتي أو إمام مشهور بصدقه وعلمه وورعه ليصل إلى الحكم الشرعي

وإذا بقيت على نفس المنوال تتحدى وتفرض رأيك على الجميع بالقوة وتندد بأنه عجز منا على الجواب فلتقل ما تقل وما تشاء وما تريد فالناس ليسوا أغبياء أمامهم النقاش مفتوح والأدلة موجودة .
وهناك أدلة أكثر لم يتم وضعها في مناقشتك ومناقشتي وهناك علماء أجلاء في علم الحديث يقيمون البخاري وابن حزم رحمهما الله تعالى رحمة واسعة ولهم الفتوى في ذلك وأعتذر منك عن كل كلمة قلتها بحقك في أية مشاركة كانت لي في هذا الموقع فكما قلت لي سابقاً نحن أخوة في الإسلام ومهما يكن من خلاف فأنت إنسان مسلم تشهد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله وتحاول أن توصل فكرتك وتدافع عن الكتاب والسنة وهذا أمر جيد

فإن بركة الرجل تعليمه للخير حيث حل، ونصحه لكل من اجتمع به، قال الله تعالى إخباراً عن المسيح عليه السلام: {واجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ} أي معلماً للخير، داعياً إلى الله، مذكراً به، مرغباً في طاعته، فهذا من بركة الرجل، ومن خلا من هذا فقد خلا من البركة ، ومحقت بركة لقائه والاجتماع به، بل تُمحق بركة من لقيه واجتمع به، فإنه يضيع الوقت في الماجَرَيَات [أي: الحوادث والأمور التي جرت أو تجري، مأخوذة من قولهم: جرى ماجرى]، وما يفسد القلب. وكل آفة تدخل على العبد، فسببها ضياع الوقت وفساد القلب، وتعود بضياع حظه من الله، ونقصان درجته ومنزلته عنده؛ ولهذا وصى بعض الشيوخ فقال: احذروا مخالطة من تُضيع مخالطته الوقت، وتُفسد القلب، فإنه متى ضاع الوقت وفسد القلب انفرطت على العبد أموره كلها، وكان مما قال الله فيه: { وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً }
ومن تأمل حال الخلق، وجدهم كلهم - إلا أقل القليل - ممن غفلت قولبهم عن ذكر الله تعالى، واتبعوا أهواءهم، وصارت أمورهم ومصالحهم {فرطا} أي: فرّطوا فيما ينفعهم ويعود بصلاحهم، واشتغلوا بما لا ينفعهم، بل يعود بضررهم عاجلاً وآجلاً.
وهؤلاء قد أمر الله سبحانه رسولَه ألا يطيعهم، فطاعة الرسول لا تتم إلا بعدم طاعة هؤلاء فإنهم إنما يدعون إلى ما يشاكلهم من اتباع الهوى، والغفلة عن ذكر الله.

والغفلة عن الله والدار الآخرة متى تزوجت باتباع الهوى، تولد بينها كل شر. وكثير ما يقترن أحدهما بالآخر ولا يفارقه.
ومن تأمل فساد أحوال العالم عموماً وخصوصاً، وجده ناشئاً عن هذين الأصلين، فالغفلة تحول بين العبد وبين تصوره الحق ومعرفته والعلم به فيكون من الضالين.

وإتباع الهوى يصده عن قصد الحق وإرادته وإتباعه، فيكون من المغضوب عليهم

وأما المنعم عليهم فهم الذين منَّ الله عليهم بمعرفة الحق علماً، وبالانقياد إليه وإيثاره على ما سواه عملاً، وهؤلاء هم الذين على سبيل النجاة ، ومن سواهم على سبيل الهلاك

[ قال علي رضي الله عنه: الناس ثلاثة: عالم رباني، ومتعلم على سبيل نجاة، وهمج رعاع أتباع كل ناعق يميلون مع كل ريح لم يستضيئوا بنور العلم ولم يلجئوا إلى ركن وثيق].:


ولهذا أمرنا الله سبحانه أن نقول كل يوم وليلة عدة مرات: { اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ . صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ }

فإن العبد مضطر كل الاضطرار إلى أن يكون عارفاً بما ينفعه في معاشه ومعاده، وأن يكون مؤثراً مريداً لما ينفعه، مجتنباً لما يضره. فبمجموع هذين يكون قد هدي إلى الصراط المستقيم. فإن فاته معرفة ذلك سلك سبيل الضالين، وإن فاته قصده وإتباعه سلك سبيل المغضوب عيهم. وبهذا يُعرف قدر هذا الدعاء العظيم وشدة الحاجة إليه، وتَوَقُفُ سعادة الدنيا والآخرة عليه

والعبد مفتقر إلى الهداية في كل لحظة ونَفَس، في جميع ما يأتيه ويذره، فإنه بين أمور لا ينفك عنها

أحدها: أمور قد أتاها على غير وجه الهداية جهلاً، فهو محتاج إلى أن يطلب الهداية إلى الحق فيها.:p>:p>
أو يكون عارفاً بالهداية فيها، فأتاها على غير وجهها عمداً، فهو محتاج إلى التوبة منها.

أو أمور لم يعرف وجه الهداية فيها علماً ولا عملاً، ففاته الهداية إلى علمها ومعرفتها، وإلى قصدها وإرادتها وعملها.

أو أمور قد هُدي إليها من وجه دون وجه، فهو محتاج إلى تمام الهداية فيها.

أو أمور قد هُدي إلى أصلها دون تفاصيلها، فهو محتاج إلى هداية التفصيل.

أو طريق قد هُدي إليها، وهو محتاج إلى هداية أخرى فيها، فالهداية إلى الطريق شيء والهداية في نفس الطريق شيء آخر

ألا ترى أن الرجل يعرف أن طريق البلد الفلاني هو طريق كذا وكذا، ولكن لا يحسن أن يسلكه، فإن سلوكه يحتاج إلى هداية خاصة في نفس السلوك، كالسير في وقت كذا دون وقت كذا، وأخذ الماء من مفازة كذا مقدار كذا، والنزول في موضع كذا دون كذا، فهذه هداية في نفس السير قد يهملها من عارف بأن الطريق هي هذه، فيهلك وينقطع عن المقصود.

وكذلك أيضاً هناك أمور هو محتاج إلى أن يحصل له فيها من الهداية في المستقبل مثل ما حصل له في الماضي

وأمور هو خال عن اعتقاد حق أو باطل فيها، فهو محتاج إلى هداية الصواب فيها.

وأمور يعتقد أنه فيها على هدى وهو على ظلالة ولا يشعر، فهو محتاج إلى انتقاله عن ذلك الاعتقاد بهداية من الله.
وأمور قد فعلها على وجه الهداية، وهو محتاج إلى أن يهدي غيره إليها ويرشده وينصحه، فإهماله ذلك يُفوِّت عليه من الهداية بحسبه كما أن هدايته للغير وتعليمه ونصحه يفتح له باب الهداية، فإنّ الجزاء من جنس العمل، فكلما هَدى غيره وعلمه هداه الله وعلمه فيصير هادياً مهدياً، كما في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه الترمذي وغيره بسند صحيح: ( اللهم زينا بزينه الإيمان، واجعلنا هداة مهتدين ...)

وأنقل الآن لك حكم التدخين للعلامة المحقق الألباني رحمه الله تعالى حتى لا تقول بأنني أفتي من عندي ولا أقول مثلما أنت تقول ( تعتقد أنه حلال ) عندما يطلب منا الفتوتى في أمر ما الجواب قال الله قال رسول الله أو هذا ما عليه اجماع أو ... وليس حسب رأيي وحسب اعتقادي هذه فتوى وليست فتة ورق



حكم التدخين للشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى

السؤال: هل الدخان محرم وما الدليل من الكتاب والسنة؟

الجواب: لا شك في تحريم الدخان وهو حرام لأسباب كثيرة:

أولاً: أن المدخن يضر بنفسه، وهذا الضرر في النفس له صورتان: ضرر في بدنه، وضرر في ماله، ثم الضرر الذي في بدنه يتعدى إلى غيره؛ فيصير التحريم يعلو ويتضاعف. والمعصية إما أن يأتي بها العاصي سراً، وإما أن يأتي بها جهراً أمام الناس، فإذا أتى بها سراً فهو عاصٍ لله مرة، وإذا أتى بها جهراً فهو عاصٍ لله مرتين، والسبب في ذلك أن عدوى معصيته تنتقل إلى غيره فيتضرر الغير بمعصيته في نفسه.

ثانياً: كذلك الدخان الذي يشربه الإنسان لا يكتفي بأنه يضر نفسه وماله بل يتعدى في ضرره إلى غيره، وهذا الذي يسمى في لغة العرب: الإضرار ما يتعلق بنفسه الضرر وما يتعلق بغيره الإضرار، ولذلك قال عليه الصلاة والسلام بالحديث الصحيح : (لا ضرر ولا ضرار)

فلا يجوز للمسلم أن يضر بنفسه فضلاً عن أن يضر بغيره. فشارب الدخان جمع الخبيثتين: خبيثة الإضرار بنفسه على التفصيل السابق مادياً وبدنياً، وخبيثة الإضرار بالغير، لا أعني هنا بالإضرار بالغير كالذي يعلن شرب الدخان أمام الناس، هذا واضح، لكنه بهذا الدخان الذي يبثه في الجو الصافي النقي يضر الآخرين،

ومعلوم الآن من الأخبار والمجلات الطبية، أن سبب إضرار الدخان في بدن متعاطيه إنما يعود إلى المادة الكمينة فيه وهي التي يسمونها بالنيكوتين، يقولون: هذا الدخان الذي ينفثه شارب الدخان وفيه مادة النيكوتين، فهؤلاء الأبرياء الذين طهرهم الله من شرب الدخان، مكرهون من هذا الشارب أن يشموا وأن يبلعوا رغم أنوفهم شيئاً من مادة النيكوتين هذه.

إذاً: هو جمع المصيبتين في الحديث: الضرر بنفسه والإضرار بغيره

والنبي صلى الله عليه وآله وسلم من رأفته ورحمته بأمته أنه جاءهم بكل شيء، وحذرهم من كل شر، حتى وصل به الأمر إلى أن ينهى المسلم أن يتعاطى الطعام الحلال الذي فيه رائحة كريهة، إذا ما كان من الواجب عليه أن يحضر مجلساً فيشم الجالسون منه تلك الرائحة الكريهة، فنهاه عن هذا الطعام الحلال؛ لكي لا يؤذي غيره برائحة الطعام الحلال، وقد عرفتم أن الطعام هو الثوم والبصل، فقال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح : (من أكل من هذه الشجرة الخبيثة فلا يقربن مصلانا، فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم)

إذاً كأن الرسول عليه السلام يقول: أيها المسلم المصلي! لا تأكلن طعاماً فيه ثوم أو بصل وتحضر المسجد، كل الطعام الذي فيه الثوم والبصل قبل أن تحضر المسجد؛ أما إذا أكلت هذا الطعام قبيل حضورك المسجد فنحن في غنى عن حضورك المسجد، مع أن حضور المسجد فرض عليه كالصلاة نفسها، ولم يقتصر عليه الصلاة والسلام على هذا التوجيه: ( من أكل من هذه الشجرة الخبيثة فلا يقربن مصلانا ) بل طبق ذلك عملياً، حيث دخل ذات يوم المسجد النبوي فشم من أحدهم رائحة الثوم فأمر بإخراجه من المسجد، وإلى أين؟ إلى البقيع -إلى المقابر- لأنه يشير بهذا التنفيذ العملي، أن المسلم الذي يحضر مساجد المسلمين وهو يحمل في فمه رائحة كريهة يؤذي المصلين، هذا لا يليق بأن يعيش مع المصلين، بل ولا مع الأحياء الذين خارج المسجد، بل عليه أن يعيش مع الأموات في المقابر.

تُرى لو كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في عصرنا هذا، ودخل المسجد، وشم رائحة الدخان من إنسان يصلي بجانبه أو من خلفه، كان سيخرجه إلى المريخ وليس إلى المقابر، لماذا؟ لأنه يضر المسلمين،

لكن الطعام ماذا فيه؟ فيه منفعة، الأطباء اليوم يذكرون منافع البصل والثوم أشياء عجيبة غريبة جداً، وعلى العكس من ذلك؛ فهم يذكرون الآن من أضرار الدخان المرض الخبيث السرطان. فإذا كانت رائحة الطعام النافع بسبب رائحة كريهة في المسجد أخرجه إلى البقيع

فإذا شم رائحة شارب الدخان الذي يضر نفسه ويضر زوجه وأولاده، ومن عجبه أن ترى بعض الآباء يدمنون شرب الدخان، فإذا رأى ابنه يشرب الدخان ينهره، حُق له أن ينهره وما حق له أن ينهره، لماذا؟ لأنه هو قدوة سيئة له. يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ [الفتح:11] لماذا هو لا ينتهي؟ لأنه نشأ على هذا الداء الوبيل. )) انتهى قول الألباني رحمه الله تعالى
وهناك فتاوى للجنة الدائمة ولابن باز ولابن عثيمين ولكبار العلماء وكلها تصب في نفس الحكم ولا خلاف بينها

وأزيدك أخي فأقول مذكراً بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع :..............عن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه.....))

ثم أسألك بصراحة وبدون تحدي مني لك هل يوجد طبيب ولو كان غير مسلم يقول أن الدخان غير ضار على الصحة ؟

ألست مسؤول عن جسدك وصحتك قال الله تعالى : ولا تقف ما ليس ل كبه علم إن السمع والأبصار والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤلا )) 36 الاسراء:

ولا أعرف إن كانت هذه الآية تدل على الجدال الذي كان بيننا في المشاركات السابقة أم على موضوع التدخين وأجد أنها تخدم جميع مشاركاتنا واضاعتنا للوقت في أمر مفروغ منه عندي وعندك ولكنني فضلت أحيانا تبيان بعض الشواهد لغيرك الذي يقرأ هذه المشاركات لأنك أنت على اطلاع عليها ولو ناقضتها :p>:p>
أستميحك عذراً للإطالة وأكرر عذري عما صدر مني بحقك وهدانا الله جميعا للصراط المستقيم وأذكركم وأذكر نفسي بالقيام لصلاة التهجد فقد شارف الثلث الأخير على الانتهاء ولم يبق إلا القليل وصلى الله على نبينا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين .

أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه




التوقيع
"سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

تذكرة لي و للأخوة في الله تعالى
إذا وجدت الأيام تمر عليك ، و ليس لكتاب الله حظ من أيامك و ساعات ليلك و نهارك ، فابك على نفسك ، و اسأل الله العافية، و انطرح بين يدي الله منيبا مستغفرا ، فما ذلك إلا لذنب بينك و بين الله ، فوالله ما حرم عبد الطاعة إلا دل ذلك على بعده من الله عز وجل
اللهم نسألك رضاك والجنة ومصاحبة نبيك محمد صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته الكرام البررة أبي بكر الصديق وعمربن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وباقي الصحابة والتابعين رضي الله عنهم أجمعين من السلف والخلف إلى يوم الدين
اللهم أشهدك أني أبرأ إليك من كل كلمة كتبتها ليست من الدين في شيء أو مخالفة للشرع أو فيها بدعة أو شبهة أو مخالفة للكتاب وصحيح السنة أو مخالفة لإجماع سلف الأمة مواضيعي منقولة ما لم أنبه عكس ذلك
الراجية عفو ربها : الصوت الهادىء
  #15  
قديم 23رجب1431هـ, 05:03 صباحاً
اسم العضو وصف الحالة التواجد عدد المشاركات تاريخ الانتساب النجوم
مســك
استغفر الله مســك غير متواجد حالياً
33,580
22-03-2002
لقد اسمعت لو ناديت حيا :: ولكن لا حياة لمن تنادي
ولو نارا نفخت بها أضاءت:: ولكن أنت تنفخ في رماد
وماذا بعد الحق إلا الضلال ؟


التوقيع
أحبك يمه ...
وداعا يا من جعلتِ الحب بديلا عن كل شيء
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع بين المحبين وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...
موضوع مغلق

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أقوال الإمام مالك بن أنس رحمه الله في التمسك بالكتاب والسنة. كاوا محمد مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ 8 21ذو القعدة1430هـ 08:12 مساء
السعودية قدوة باستمساكها بالكتاب والسنة وبالعقيدة الصحيحة للشيخ صالح بن عبدالعزيز آل عيسى محمد مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ 2 13ذو القعدة1428هـ 09:20 مساء
شرح كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري الحنش مِشْكَاةُ الشَّرِيطِ الإسْلامِيّ 0 30جمادى الأولى1428هـ 04:10 صباحاً
الغناء ودره في القضاء على الأمة الإسلامية أبو عائشة مِشْكَاةُ الْعُلومِ الشَّرْعِيَّةِ 3 29رمضان1427هـ 07:17 مساء
محاضرة بعنوان الاعتصام بالكتاب والسنة البتار النجدي مِشْكَاةُ الْمَنَاشِطِ الدَّعَويَّةِ 3 30شوال1424هـ 08:26 مساء




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.


الرئيسية  I  المنتديات  I  الفتاوى  I  المكتبة  I  المقالات  I  الدروس العلمية  I  البحوث العلمية  I  سجل الزوار  I  اتصل بنا