النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    31-05-2010
    المشاركات
    48

    هل يجوز الاعتمار أكثر مِن مرّة في زيارة واحدة لمكة ؟ وحكم الاعتمار عن الغير .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تقول سائله انها من بلد عربي وسوف تأتي للسعوديه لاداء العمره
    وتقول هل يصح ان اخذ اكثر من عمره خلال هذه الزياره يعني ثلاث مرات او اكثر لأني لااستطيع ان أتي للسعوديه مرة اخرى لصعوبة توفير المال اللازم لاداء العمره مرة اخرى؟؟؟

    وتقول اذا كان يصح ان اخذ اكثر من عمره كيف استطيع الذهاب للميقات والعوده مرة اخرى؟؟؟


    الله يجزاك خير ياشيخنا الفاضل والله يوفقك دنيا واخره

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,485
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    يجوز أن تُكَرِّر العُمْرة في السفر الواحد ، ويكون الإحرام بالعمرة الثانية أو الثالثة مِن أدنَى الْحِلّ ، أي : أنها تَخْرُج عن حدود الْحَرَم ثم تُلَبّي بالعُمرة ، سواء كان ذلك مِن التنعيم أو مِن غيره .

    هذا إذا كانت العمرة عن نفسها ، أما إذا كانت عن غيرها ، ففيه تفصيل :
    1 – لا تجوز العمرة عن حيّ قادِر ، ولا عن مريض يُرجَى برؤه .
    2 – لا تجوز العمرة عن شخص سبق أن اعتمر ، سواء كان حيا أو ميتا .
    3 – تصِحّ العمرة عن شخص لا يستطيع الوصول إلى مكة لِكِبَر أو لمرض لا يُرجَى برؤه ، ولم يسبق له أن اعتمر ، أو كان مَيتا ، بَشَرط أنه لم يسبق له أن اعتمر .

    وفي فتاوى شيخنا الشيخ ابن باز رحمه الله : لا تجوز استنابة القادر على الحج في حج واجب عليه بإجماع العلماء . قال ابن قدامة في المغني رحمه اللّه : لا يجوز أن يستنيب في الحج من يقدر على الحج عنه إجماعا كما لا تجوز استنابته في حج نافلة على القول الصحيح ؛ لأن الحج عبادة والأصل في العبادات التوقيف ، ولم يرد في الشرع - فيما نعلم - ما يدل على ذلك ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ، وفي لفظ : من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد . اهـ .

    وقال شيخنا العثيمين : إذا كان الموكِّل قد أدّى الفريضة وأراد أن يوكل عنه من يحج أو يعتمر فإن في ذلك خلافاً بين أهل العلم:
    فمنهم من أجازه.

    ومنهم من منعه.

    والأقرب عندي : المنع، وأنه لا يجوز لأحد أن يُوكِّل أحدا يحج عنه، أو يعتمر إذا كان ذلك نافلة، لأن الأصل في العبادات أن يقوم بها الإنسان بنفسه، وكما إنه لا يُوكِّل الإنسان أحداً يصوم عنه مع أنه لو مات وعليه صيام فرض صام عن وليه، فكذلك في الحج والحج عبادة يقوم فيها الإنسان بِبَدَنِه، وليست عبادة مالية يقصد بها نفع الغير، وإذا كانت عبادة بدنية يقوم الإنسان فيها ببدنه فإنها لا تصح من غيره عنه إلا فيما وردت به السنة، ولم ترد السنة في حج الإنسان عن غيره حج نفل، وهذه إحدى الروايتين عن الإمام أحمد رحمه الله - أعني أن الإنسان لا يَصحّ أن يُوكِّل غيره في نفل حج أو عمرة، سواء كان قادرا أم غير قادر، ونحن إذا قلنا بهذا القول صار في ذلك حث على الأغنياء القادرين على الحج بأنفسهم، لأن بعض الناس تمضى عليه السنوات الكثيرة ما ذهب إلى مكة اعتماداً على أنه يوكل من يحج عنه كل عام، فيفوته المعنى الذي من أجله شرع الحج بناء على أنه يُوكِّل من يحج عنه . اهـ .


    وسبق :
    ما حكم تكرار العمرة في سفرة واحدة
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=45288


    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 14Oct2013 الساعة 07:44 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •