النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    19 - 6 - 2010
    المشاركات
    4

    هل يجوز إجراء عمليات تجميل لتكبير الأجزاء الخفيّة مِن الجِسم ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيف الحال اتمنى ان تكون بصحه وعافيه
    انا عندي الله يطول عمرك سوال



    ابي اعرف ماحكم تكبير الارداف بالعمليات التجميليه
    بالعلم اني متزوجه واريدها لزوجي لاني نحيفه جدا جدا لدرجة ان زوجي يطلبني ان اعمل العمليه التجميليه



    وياليت ر ترد على سوالي باسرع وقت ممكن

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,186
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وعافاك الله .

    يجوز بشرطين :
    الأول : عدم وُجود ضرر يترتّب على تلك العمليات .
    الثاني : أن تُجريها امرأة ؛ لأنه لا يجوز للمرأة التكشّف عند رجل أجنبي إلاّ لِضَرورة مُلِحّة ، وعدم وُجود امرأة .

    وسُئل شيخنا الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله سؤال جاء فيه :
    ما حكم الدين في إجراء عمليات إزالة التشوه الخلقي الموجود في الإنسان ، سواء كان نتيجة مرض أو إصابات بحوادث أو موجود من حين الولادة ، كإزالة الأصبع الزائدة وترميم محلها بشكل تظهر اليد طبيعية ، وإزالة السن الزائدة مع تعديل بقية الأسنان حتى يعود الفم طبيعيا ، ولصق الشفة المنشقة كشفة الأرنب وإعادتها طبيعية ، وإزالة آثار الحروق والتشوهات الناتجة عنها ، وتصحيح الأنف الأعوج والكبير الذي من شأنه إعاقة عملية التنفس ، وتتميم الأذن الناقصة ، وشد الجفون المتهدلة التي من شأنها إعاقة الرؤيا ، وشد جلدة الوجه المترهلة حتى يبدو الوجه طبيعيا ، وشد وتصغير الصدر الكبير للمرأة الذي من شأنه أن يشكل خطرا على العمود الفقري بسبب الثقل غير المتوازن من الأمام ، وشد جلدة البطن المترهلة والعضلات الضعيفة في البطن التي من شأنها أن تسبب فتقا في العضلات الباطنية ، وتصحيح المجاري البولية للذكور الذي مِن شأنه تلويث الثياب بالبول ، وإزالة البُقَع المشوهة في الوَجه ، وإذابة الدهون والشحوم في الأشخاص البَدِينين التي مِن شأنها أن تُسبب كثيرا مِن الأمراض كالسكر والضغظ وزيادة الدهون في الدم ؟ علما أن هذه العمليات التي يتم إجراؤها لا يَعود فيها التشوه أبدًا بإذن الله تعالى .
    فأجاب رحمه الله :
    لا حَرَج في علاج الأدواء المذكورة بالأدوية الشرعية ، أو الأدوية المباحة من الطبيب المختص الذي يغلب على ظَـنِّه نجاح العملية ، لِعموم الأدلة الشرعية الدالة على جواز علاج الأمراض والأدواء بالأدوية الشرعية أو الأدوية المباحة ، وأما الأدوية المحرمة كالخمر ونحوها فلا يجوز العلاج بها ، ومن الأدلة الشرعية في ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم : ما أنزل الله من داء إلا أنزل له دواء . وقوله صلى الله عليه وسلم : لكل داء دواء فإذا أصيب دواء الداء برأ بإذن الله . وقوله صلى الله عليه وسلم : من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه . وقوله عليه الصلاة والسلام : عباد الله تداووا ولا تداووا بِحَرام . وقوله صلى الله عليه وسلم : إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حَرَّم عليكم . والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .


    وهنا :
    ما حُكم عمليات التجميل ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=4995

    ما حُكم زراعة الأسنان أو تركيب الأسنان الفضيّة ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=785

    استخدام بودرة Topix الطبية لتكثيف الشعر
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=4143

    حكم زراعة الشعر في هذه الحالة ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=1099

    حكم إخفاء عيوب الجسد على الخاطب وعمل عمليات التجميل ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=14703

    ما حُكم استخدام امبولات النضارة ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=3449

    ما حكم نفخ الخدود بالدهون ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=3447

    ما حكم تكبير الأسنان الرباعية لوجود فتحة بين الأسنان ؟
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=11253

    ما حكم نفخ الشفايف والخدود للمرأة الشابة والكبيرة فى السن
    http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=5464

    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 07-29-16 الساعة 2:20 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •