النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    7 - 6 - 2010
    المشاركات
    8

    وجدت لدى زوجي بطاقة ائتمان باسم فتاة والقلق والشك يؤرّقني

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كتبت موضوعي وأنا كلي أمل إنك تساعدني أ_ مهذب

    أحترت قبل لا أنزل موضوعي,,,
    بس قررت أكتبه لإن نومي قل وصرت ابكي كثير في اليل ,,,,

    انا عمري 29 سنه ومتزوجه من 6 سنين، حبيت زوجي وكنت أحاول أسعده وأرضيه قد ما أقدر وصبرت على ديونه,,,وكنا مبسوطين الحمدالله,,,
    لكن فجأه أتغيرت تصرفاته من كم شهر، كأنه أحد مسيطر على عقله وتصرفاته,,وأنا نفسي كنت مستغربه من تغيره؟؟؟ وفي يوم أكتشفت شي موجود عنده بطاقة إئتمان تخص وحده؟؟؟

    وإلى الآن متردده أصارحه خايفه ينكر الموضوع وأطلع انا الغلطانه؟؟؟ وأخسر عيالي ؟؟؟
    ,,تعبت مره وصرت أدعي كثير وأبكي في الليل وحتى نومي قل جدا,,,

    أحترت أصارحه ولا أستمر في الدعاء,,,والله تعبت نفسيا

    أرجو إفادتي أ_ مهذب

    الأخت: غفرانك

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    7 - 6 - 2010
    المشاركات
    8
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذه إعاده صياغه لموضوعي

    ترددت قبل كتابة موضوعي,,,وكتبته مجددا بصاغه أفضل وكلي أمل في إيجاد حل لي أخي الفاضل مهذب

    أنا شابه أبلغ من العمر 29 عاما,أحببت زوجي ,ووفرت له كل ما يسعده, وكم كنا معا في السراء والضراء,,وساندته على ديونه سابقا
    ولكنه تغير فجأه هذه الأشهر وكأن هنالك أحدآ يسطير على تصرفاته وتفكيره,,, وأنا نفسي أحترت من تغيره المفاجأ؟؟؟؟

    وفي يوم من الأيام أكتشفت أن لديه بطاقة إئتمان لفتاة ما؟؟؟
    ولكني لم أناقشه في الموضوع خوفا من إنكاره وبالتالي أخسر أطفالي؟؟

    وفي المقابل حالتي النفسيه تعبت جدا وقل نومي وأصبحت أبكي كثيرا ليلا

    هل أصارحه أم أستمر في الدعاء لله

    أنا في حيره كبيره من أمري وتعبت نفسيا

    أفيدني أ_ مهذب
    جزاك الله خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويستر العيب ويغفر الذنب ..

    أخيّة ..
    الإنسان يُؤخذ على غالب حاله ..
    فما هو غالب الحال على زوجك ؟
    فإن كان محافظاً على صلاته مهتماً مراعياً لحقوق الله وحقوقك ( في الغالب ) من أمره .
    فمثل هذا المصارحة معه قد لا تكون هي الحل ..
    وإنما مناصحته بطرق غير مباشرة عن مراقبة الله وتعظيم الله في القلب ...
    سواء عن طريق المراسلة ..
    أو عن طريق سرد قصّة له تشبه حاله على أنها قصة لصديقتك وتطلبين منه الحل وكيف تتصرف هذه المرأة مع زوجها ...
    هي ستكون رسالة غير مباشرة .. وفي ضمن كلامك علّقي أن الأعراض دين وقضا ..
    وأن الحياة ( الطيبة ) لن تكون إلاّ في قدر ما يكون للإنسان من عمل صالح .

    صارحيه - لكن بهدوء - أنك تلاحظين منه تغيّراً .. امنحيه مساحة أن يعبّر عن ذاته .
    لا تصارحيه على وجه الاتهام .. لكن صارحيه بلغة الاهتمام ..
    اسأليه هل ينقصه شيء ..
    هل هناك شيء أهمّه ..
    يضايقه ؟
    انصحيه بالاستغفار ..
    واهمسي له .. كيف هي علاقتك مع الله في الغيب والشهادة ؟
    ارفعي عنده منسوب الأمل والتفاؤل بالله .. وقولي له بعد ذلك : ثق أن الله معك ما دمت تسعى في حبه ..
    وأخبريه أنك معه على السرّاء والضرّاء .. الأهم أن يعود لحياته أفضل مما كان .
    هكذا خاطبيه بعموم الكلام ..
    أخيّة ..
    زوجك بشر من البشر .. يسقط كما يسقطون .. ويقع منه الذنب والخطأ تماماً لأنه ( بشر ) .
    وحين يكون غالب حال زوجك الصلاح والطيبه .. فهو في هذه الحال أحوج ما يكون إلى من يأخذ بيده لا من يدينه بجرمه وخطيئته .

    لا تحاولي أن تبحثي في أغراضه مهما كان الدّاعي ..
    لا تفتّشي في اشيائه ..
    لا تنظري إليه نظر الريبة والشك ..
    فالمسألة لا تزال ( ظن ) وقد تكون ( كبوة ) لا أكثر من ذلك .

    اصنعي له الإغراء ..
    تجمّلي له ..
    كوني له كما يريد ..

    أخيّة . .
    تحيّني فرص الاجابة . .
    وارفعي يديك إذا أظلم الليل .. وقولي : يارب .
    فإن الله يحب السائلين .. يحب أن يسمع صوت عبده وأمته يدعوه ويرجوه .
    ولئن كنت طرقت ابواب ( الأرض ) فاطرقي ابواب السماء .. بالدعاء .
    والله يرعاك ويتولاّك ؛ ؛ ؛




  4. #4
    تاريخ التسجيل
    7 - 6 - 2010
    المشاركات
    8
    شكرا اخي في الله مهذب

    لا أعلم ماذا أقول ولكن الله وحده شاهد اني لم أقصر على زوجي وكذلك أعطيه حقوقه الزوجيه كامله
    ولكن لا أعلم مالذي غيره فجأه؟؟؟؟

    وأكاد اجن من بطاقة الفتاه التي وجدتها عنده؟؟؟

    لمن اتوقع أني سأجد شي كهذا في يوم من الأيام !!!!

    لقد تعبت نفسيتي جدا ولكن لم أظهر ذلك امامه,,,,ولكن ابكي كثيرا ليلا وأدعو الله
    لا أعلم كيف أصارحه؟؟؟ أخاف أخسر أطفالي؟؟ متردده؟؟

    لقد لاحظت تغيره المفاجأ عندنا أصبح لا يعجبه اي شئ أقوم به,,,صار مره ماعد يعجبه شي أسويه
    وينق ويدقق على كل شي بالعربي الفصيح والله والله...
    وهذا ما جعلني في حيره وتعجب من تغيره المفجأ؟؟eek:

    مما أضطرني إلى تفتيشه؟؟؟ ووجدت ماوجدت؟؟؟

    وأصبحت أكثر من حسبي الله ونعم الوكيل في منتصف الليل

    الحائره: غفرانك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    7 - 6 - 2010
    المشاركات
    8
    منتظره ردك أخي الفاضل مهذب

    حسبي الله ونعم الوكيل
    حسببي الله ونعم الوكيل
    حسبي الله ونعم الوكيل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    أختي الكريمه . .
    أسأل الله العظيم أن يفرّج همّك ويكفيك شرّ ما أهمّك ..

    أخيّة ..
    يقول الله جل وتعالى : " ليس لها من دون الله كاشفة "
    وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة . .
    لأن في الصلاة جمع للنفس والشعور والتفكير والتوجّه ..
    افزعي إلى الصلاة . . بروح واثقة مؤمنة مطمئنة .

    أخيّة ..
    لا أزال أقول لك أنا ما رأيته مع زوجك ( محل ظن ) وليس يقين !
    لا يشترط أن يكون أخذ هذه البطاقة من فتاة !
    ربما وجدها ضائعة ..
    ربما وُضعت عنده كرهن ..!
    ربما .. وربما .. هناك احتمالات كثيرة جداً ..
    فلماذا تحصري تفكيرك وتركيزك في احتمال واحد !!

    تغيّر زوجك ليس شرطاً يكون سببه علاقة خاطئة أو شيئا من ذلك !
    ربما تغيّر اسلوبك معه - من حيث لا تشعرين - انعكس على اسلوبه معك ..
    تغيّر زوجك ربما يكون نوع من فترات الفتور في العلاقة بين الزوجين ..
    لا أزال أقول لك ..
    إن كان غالب حال زوجك ( الكرم ) و ( الصلاح ) و ( الطيبة ) ..
    فلا تفتّشي من ورائه ..
    ولا تكثري عليه من الاسئلة التحقيقيّة أو من اختلاس نظرات الريبة إليه ..!
    تعاملي معه بثقة . .
    حتى ولو كان أخطأ - على افتراض - فتذكّري أنه بشر وهو معرّض للخطأ لأنه إنسان !
    وتذكّري أنك عشت معه قرابة ( 6 ) سنوات في مودة ورحمة . . . فكيف تختصرين هذا العمر في موقف واحد !

    اعتنِ بعلاقته مع الله ..
    سيما الفرائض ..
    احرصي على أن يكون بينكما مع بعضكما عملاً إيمانيّاً مشتركاً ..
    كأن تقترحي عليه مثلاً أن تقوما من الليل سويّاً ، أو يكون لكما وردُ من القرآن تقرءانه مع بعضكما كل ليلة ...
    مثل هذا التعاون سبب من اسباب تنزّل الرحمات عليكما ، وتقريب القلوب وزيادة الألفة .
    النصيحة لك ..
    أن لا تضخمي هذاالأمر في تفكيرك .. الشعور يتبع التفكير .. على قدر تضخّم الفكرة وتأويلاتها في ذهنك بقدر ما يتضخّم الشّعور . فينعكس ذلك على سلوكك .

    احرصي على صرف هذا التفكير وهذا الشعور .. وشتتي تفكيرك في الموضوع ..
    حاولي واحرصي ..
    المصارحة حل .. لكنه حل له تبعاته .
    قايسي بين تبعات ( المصارحة ) الهادئة .. وبين صبرك ومحاولة تغيير اتجاه بوصلة تفكيرك .
    القلق لن يحل المشكلة .. لكنه يضيف إليك مشكلة جديدة !

    ثقي بوعد الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى في قوله : " من لزم الاستغفار جعل الله له من كل همّ فرجا ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلاء عافية " .
    وتذكّري أن الهموم فيها جانب رحمة ولطف من حيث أنها سبب في أن يعود المرء إلى ربه ويتعلّق به ويأنس بقربه . إضافة إلى ما فيها من تكفير الخطايا والذنوب ..
    فاجعلي شعارك : " لا تحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم "

    حماك الله وكفاك .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •