النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    30 - 11 - 2003
    المشاركات
    460

    أخبرته قبل الزواج أنها تعرضت للاغتصاب وهو محتار الآن

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    الأخ الفاضل مهذب مشرف مشكاة الاستشارات هذه رسالة وصلت من خلال بريد الموقع لاحد الأخوة يقول فيها :

    انا شاب خاطب احبها وتحبني في يوم قلت لها صارحيني باي حاجة واحنا في البداية ..
    المهم قالتلي انها تعرضت للاغتصاب من ابن الجيران وبكت بلهفة وحرقة ..
    قلت لها متزعليش وأخذت اهدي فيها وقلت لها هل يعرف أحد غيري قالت لا مفيش غير بنت خالتي ..
    حتي قالتلي متخفيش قبل ما تتجوزي راح أخذك واعملك عملية ..
    قالت لها عمري ما اغش جوزي انا قبل ما اتجوز راح أخبر زوجي عشان كذا انا قلت لك وانتا حر براحتك وانا مستعدة لاي حاجة المهم انا قبلت بما أخبرتني وقلت لها خلاص انا موافق اني اتجوزك ..
    وبعدين وباختصار صار بيني وبين خطيبتي بعض الممارسة الجنسية دون ايلاج او انزال ؟؟؟ وانا الان في حيرة وشك وخوف مش عارف اكمل ولا اسيبها...
    والسؤال حد يفيدني عشان انا غيور جدا جدا جدا وخايف تتحول لشك
    خُلِق الإنْسَان في كَبَد ، في مَشَقَّة ومُكابَدَة في هذه الْحَيَاة الدُّنْيا ، ومِن مَنْظُومَة تِلْك الْمَشَقَّة ما يَمُرّ بِه الإنْسان في هذه الْحَيَاة مِن شِدَّة ولأْوَاء ، يَتَصَرَّف في بعضها ، ويَقِف أمَام بعضِها الآخَر حائرًا متلمِّسا مَن يأخُذ بِيَدِه ، ويُشِير عَلَيْه بِما فِيه الرَّشَد .
    فيُضِيف إلى عَقْلِه عُقولاً ، وإلى رأيه آراءً ، وإلى سِنِيِّ عُمرِه سِنِين عَدَدا ، حَنَّكَتْها التَّجارُب وصَقَلَتْها الْحَيَاة ، فازْدَادَتْ تِلْك العُقُول دِرايَة ، فأصْبَحَتْ نَظرتها للأمُور ثاقِبَة ، فَهْي أحَدّ نَظَرا ، وأبْصَر بِمواقِع الْخَلَل ، وأكْثَر تقدِيرا لِعَوَاقِب الأمور ، خاصَّة إذا انْضَاف إلى تِلْك العُقُول تَقوى الله ، فإنَّها حينئذٍ تَتَفَرَّس في الوُجُوه ، وتُمَيِّز الزَّيْف .
    قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا) [الأنفال:29] .
    وكَانَت العَرَب تُولِي الرأي اهْتِماما ، وتَرْفع له شأنا ، ولِذا خَرَجَتْ هَوازِن بِدُريْد بن الصِّمَّة ، وكان شَيخا كبيرا ليس فيه شيء إلاَّ التَّيَمُّن بِرَأيه ومَعْرِفَتِه بِالْحَرَب ، وكان شَيْخًا مُجَرَّبًا وما ذلك إلاَّ لأهميَّة الرأي والْمَشُورَة عند العرب .
    وقد جاء الإسلام بِتَأكِيد هذا الْمَبْدأ ، فَكَان مِن مبادئ الإسْلام : الشُّورَى . فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُشَاوِر أصحابه ، وكان يأخذ بِرأيِهم فيما لم يَنْزِل فيه وَحْي .
    وكان يَقول : أيها النَّاس أشِيرُوا عليّ .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    واسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه قرّة عين لك . .

    أخي الكريم . .
    قد أوصاك حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم بقوله : ( تزوجوا الودود الولود )
    وقوله : ( فاظفر بذات الدين تربت يداك ) .
    ومن وجد فتاة بمثل هذا الوصف .. فليس من حقه أن يكشف المستور ولا يسأل عمّا مضى .
    فإن الاختيار ينبغي أن يقوم على ما هو واقع مشهود لا على ما هو ماضٍ الله أعلم كيف كان وقد ذهب بكل ما فيه .
    إن من الخطاء التي يقع فيها بعض الشباب والفتيات أنهم يتصارحون في أثناء فترة الملكة بمثل هذه الأمور سواءً كانت حصلت عليهم عنوة أو برغبة منهم !
    والأكرم للإنسان انيكرم نفسه ويكرم من يختاره شريكاً لحياته من ان يبحث في ماضيه ما دام انه رضي واقعه على ضوء أساس ( الدين والخُلق ) .

    أخي الكريم ..
    تذكر عن نفسك أنك غيور .. فهل أنت غيور مما مضى او من حاضر أنت فيه ؟!
    فإن كنت تغار من شيء مضى وانتهى فهذه ليست غيرة !
    الغيرة إنما هو خُلق لصيانة الحاضر ورعاية المستقبل ..
    أمّا الغيرة من شيء مضى وانتهى فهو في الواقع ( غيرة غير محمودة ) .

    أنصحك :
    - إن كنت تجد في هذه الفتاة ما يدعوك إلى نكاحها من أدب وحسن خلق وحسن تديّن ووجدت في نفسك قبولاً وانجذاباً لها . . فاستخر الله تعالى وامضِ في شأن نفسك .. لكن بدون أن تنقّب وتبحث عن المستور !
    على أنّي أقول لك : إذااخترت هذا أن تُدرك أن طبيعة الحياة في مستقبل الأيام أنها حياة تحوطها تحديات وتبعات ومسؤوليات .. وقد تشكّل هذه المسؤوليات نوعاً من الضغط عليك فلا تجعلها شماعة إلى تذكر الماضي .
    من الان فكّر بهدوء .. وأنت أعرف بنفسك وأعرف بها على ضوء سؤالك عنها وعن أهلها .

    - وإن كنت لا تجد في نفسك قبولاً لها في دينها أو خُلقها أو لم تجد في نفسك ميلاً أو انجذاباً لها .. فالأيسر لك ولها أن يبحث كل منكما عن شريك يرضاه وتسكن إليه نفسه .

    أسأل الله العظيم أن يبصّرك بما فيه خير لك ولها .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •