النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    10-02-2009
    المشاركات
    413

    ما صِحة دعاء الحفظ (بسم الله خير الأسماء بسم الله رب الأرض والسماء) ؟

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    شيخنا الفاضل اثابكم الله و نفع بكم

    ما حكم هذا الدعاء

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وال محمد
    اللهم صلي على محمد وال بيته الطيبين الطاهرين الاشراف

    دعاء الحفظ

    بسم الله خير الاسماء بسم الله رب الارض والسماء بسم الله الذي لايضر مع اسمه سم ولاداء

    بسم الله اصبحت وامسيت وعلى الله توكلت بسم الله على قلبي ونفسي بسم الله ديني وعقلي بسم الله اهلي ومالي

    بسم الله على مااعطاني ربي

    بسم الله الذي لايضر مع اسمه شئ في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم

    الله الله ربي لااشرك به شيئا الله اكبر الله اكبر واعز واجل مما اخاف واحذر عز جارك وجل

    ثنائك ولا اله غيركاللهم اني اعوذ بك من شر نفسي ومن شر كل شيطان مريد ومن كل جبار عنيد ومن شر كل

    سلطان شديد ومن شر قضاء السوء ومن شر كل دابه انت اخذ بناصيتها انك على صراط مستقيم وانت على كل شئ حفيظ شهيد

    ان وليي الله الذي انزل الكتاب وهو يتولى الصالحين فان تولوا فقل حسبي الله لا اله الاهو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,797
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وأثابك الله .

    هذا مِن أدعية الرافضة ، فإني رأيته يُتناقل في منتدياتهم .
    كما أن صيغة الصلاة المذكورة في أول السؤال من صيغ الرافضة !
    ولا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم دعاء باسْم " دعاء الحفظ " ، وإن صَحّ عن النبي صلى الله عليه وسلم بعض ألفاظ تلك الأدعية ، إلاّ أنها متفرّقة في أذكار مختلفة ، وليست مُجتمعة في دعاء واحد تحت مسمّى واحد .

    ويُروَى نحوه عن أنس رضي الله عنه .
    ولا يصح عن أنس رضي الله عنه .

    وسبق :
    دُعاء مَن دَعا به لم يجعل الله لأحد عليه سبيلا
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=448446


    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •