السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أرجو التكرم ببيان حكم الشرع في سماع الأغاني الوطنية التي تحض على حب الأوطان و الدفاع عنها وتكون مصحوبة بموسيقى.
وجزاكم الله خير الجزاء





الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

أولا : إذا سأل سائل فلا يسأل عن حُكم الشرع ، ولا عن حُكم الله في مسألة مُعينة ؛ لأن الذي يُفتي في مسألة قد يُصيب حُكم الله ، وقد لا يُصيبه ، وقد يُواِفق الشرع ، وقد لا يُوافِقه ، ولذلك قال عليه الصلاة والسلام : وَإِذَا حَاصَرْتَ أَهْلَ حِصْنٍ فَأَرَادُوكَ أَنْ تُنْزِلَهُمْ عَلَى حُكْمِ اللَّهِ فَلا تُنْزِلْهُمْ عَلَى حُكْمِ اللَّهِ ، وَلَكِنْ أَنْزِلْهُمْ عَلَى حُكْمِكَ ، فَإِنَّكَ لا تَدْرِي أَتُصِيبُ حُكْمَ اللَّهِ فِيهِمْ أَمْ لا . رواه مسلم .

ثانيا : لا يَجوز مِن الغناء قليل ولا كثير ، إلاَّ ما رَخَّص فيه النبي صلى الله عليه وسلم مِن ضَرْب بالدُّف في الأعراس ونحوها ، على أن لا يضرِب عليه إلاَّ البنات الصغار ، ولا يُستأجَر له من يضربه مِن أهل الاختصاص ، فإن فُعِل ذلك فقد خَرَج إلى حدّ الإطراب ، وهو ممنوع في دِين الله .

ثالثا : ليس هناك فَرْق بين أغنية وطنية وغيرها طالما وُجِدت فيها الآلات الموسيقية ، فكلها مزامير الشيطان .

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد