ما حكم مثل هذه الموضوع
هل تريد الحصول على مليار حسنة
ما عليك إلا أن تقول : ((أستغفر الله العظيم رب العرش الكريم لذنبي وذنب المسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات إلى يوم الدين يارب العالمين )). ولك بكل مسلم حسنة إلى سبعة أضعاف إلى سبعة مئة ضعف إلى أضعاف كثيرة . لا تبخل على نفسك أخي المسلم




الجواب :
لا بأس بذلك ، وهذا له أصل في الشرع ، وذلك في قوله عليه الصلاة والسلام : من استغفر للمؤمنين وللمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة . رواه الطبراني ، وقال الألباني : حَسَن .

إلا أن الأهم مِن ذلك الالتفات إلى مسألة أهَمّ مِن مُجرّد العمل ، وهي مسألة قبول العمل ، وهي التي كانت تشغل سَلَف هذه الأمة .

ولذا لما جاء سائل إلى ابن عمر فقال لابنه : أعطه دينارا ، فلما انصرف قال له ابنه : تقبل الله منك يا أبتاه ، فقال : لو علمت أن الله يقبل مني سجدة واحدة وصدقة درهم لم يكن غائب أحب إلي من الموت . أتدري ممن يتقبل ؟ (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) .
وكان مُطَرِّف يقول : اللهم تقبل مِنِّي صلاة يوم . اللهم تقبل مِنِّي صوم يوم . اللهم اكتب لي حسنة ، ثم يقول (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) . رواه ابن أبي شيبة .

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مركز الدعوة والإرشاد