النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    6 - 4 - 2008
    المشاركات
    14

    موضوع يحذّر فيه العضو مِن نطْق دعاء الاستغفار بفتح الفاء بدل كسرها

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شيخنا جزاك الله خير و أجزل لك العطاء اريد التأكد من صحة هذآ الموضوع ؟؟


    كلنا نعلم ما مدى قيمة كلمة الاستغفار عند الله سبحانه وتعالى وما مدى أثرها في نفوس عباده جل جلاله ..
    ماذا يقول الفرد منا إذا أراد أن يستغفر ؟ الجواب طبعًا هو كلمة
    " استغفر الله "لكن من فكر منا كيف ينطقها ؟؟ كيفية تشكيل حروفها ؟؟

    كلمة (( استغفر الله )) لها حروفها وعلى حروفها الحركات النحوية المناسبة ؟؟
    كثير من الناس عند الاستغفار ينطق " اسْــتَــغـْــفـَــر الله " بفتح الحروف التاء والفاء
    كلمة الاستغفار .. كيف ذلك ؟؟ الجواب : إن الكلمة السابقة عليها حركات التشكيل على الحروف
    تعني أن الله سبحانه وتعالى قد استغفر لك والعياذ بالله من هذا الكلام ..

    وأن كلمة الاستغفار الحقيقية هي : " أَسـْــتـَــغـْـفـِـرُ الله "بفتح التاء ، وكسر الفاء وضم الراء
    وهكذا كان الخطأ الذي نقع فيه دائمًا .. والآن قد ميزنا بين الصحة والخطأ ..

    وأتمنى من الذي يقرأ هذا الموضوع أن ينشره قدر المستطاع ..
    وما أدراك أن هذا العمل قد يكون في ميزان حسناتك يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,233
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    لعل هذا القول مِن التكلّف .
    فَلَم أسمع من ينطق الاستغفار بِمثل ما ذُكِر في السؤال ( بِفتح الفاء ) ، حتى مِن قِبَل كِبار السن .

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •