النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    14 - 5 - 2010
    المشاركات
    2

    يريدني أن أسكن في الدور العُلوي وزوجته الأولى في الدور السُفلي وأخشى المشاكِل

    السلام عليكم ورحمة الله:
    أرجومنكم إرشادي انا مطلقة منذ5سنوات ولي بنت تقدم لي رجل سيماه الصلاح وهو من قبيله أخرى لانعرفه ولكن ظاهره الصلاح والخلق وتمت النظره الشرعيه وارتحت له وكذلك إستخرت وارتحت ولكن هو من بلده أخرى وله بيت من دورين يريدني أن أسكن الدورالثاني وزوجته الاولى الدور الاول وانا لاأريد المشاكل واريد أن نعيش براحه يكفي ما وجدته في زواجي الاول من معاناه ولكن هو مصر على رأيه ويقول لاتخاف من زوجتي ومن المشاكل فهي موافقه علما بان قبيلتهم يكثرون من التعدد انا اريد مشورة أهل الرأي هل أوافق وإن تمت الموافقه ماهي الطرق التي تبعد المشاكل بيننا وتنشر الالفه فأنا لا اريد أن أكون سببا في تعاسة أحد ولكن العمر يمضي وهذا شرع الله وقدره علما بانه وافق ان تكون بنتي معي ووضعه المالي جيد واهلي بدأوا يتمللملون من ر فضي للخطاب أرجو الرد

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك ونفعك في الدنيا والآخرة ..

    أخيّة . .
    الأساس في الاختيار :
    - القبول العقلي وهو المؤسس على ركنين :
    الأول : حسن التديّن .
    الثاني : حسن الخُلق .
    ولا يكفي أن يكون ظاهره الصلاح حتى تسألوا عنه بحرص .
    تسألوا عن تديّنه وحسن محافظته على الصلاة .
    وتسألوا عن أخلاقه سيما مع أقرب الناس إليه .

    - القبول النفسي :
    وهو القائم على ركنين :
    الأول : الاستخارة .
    الثاني : الرؤية الشرعيّة .

    ثم بقيّة الاعتبارات الأخرى تبقى هي محل ( مرونة ) بين الطرفين سيما الاعتبارات التي يُظن أن لها أثر على العلاقة بين الطرفين .
    لكن ها هنا شيء مهم . .
    لا يجدر بأي فتاة أو شاب أن يعتقد أنه يريد أن يدخل حياة لا مشاكل فيها !
    نعم .. مطلوب أن نبذل الأسباب التي تغلق أبواب المشاكل والمشكلات .. لكن لا يعني هذا أنه لن تكون هناك مشاكل .

    إذا صحّ عندم ( دين الرّجل ) و ( ارتضيتم أخلاقه ) فلن تكون مسألة السّ:ن مسأة ( محوريّة ) !
    السكن مجرد ( جماد ) .. لكن العبرة فيه هو . . فالعاقل الحصيف يدير عائلتين وثلاثة وأربعة في بيت واحد .

    والشيء الآخر :
    أن المرأة التي توافق أن ترتبط برجل ( معدّد ) ينبغي عليها أن تُدرك قيمة الأخوّة بينها وبين زوجة زوجها حتى وإن وجدت مشقة في ذلك ..
    لكن لا يجدر بمثل هذه المراة أن تدخل حياتها وهي تتربّص لأي حركة أو مشكلة أو تصرّف من زوجة زوجها ..
    بل تدخل حياتها وهي تحمل في نفسها نفسا كريمة طيبة تصابر في كبح جماح هواها .
    أهم ما ينبغي التخلّق به لمن أرادت أن ترتبط بزوج ( معدّد ) :
    - الصبر .
    - التغاضي .
    - المودة والتودّد والتحاب .
    - كثرة القراءة في سير أمهات المؤمنين وأخلاقهنّ مع بعضهن .
    الدعاء مع الاستغفار . .
    والله المستعان .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •