النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    23-11-2009
    المشاركات
    8

    دعاء تقول عنه صاحبته إنها ما دعت به إلا استجاب الله لها

    موضوع دعاء جديد وجدته ولا أعرف عنه شيء
    شيخنا الجليل هذا الموضوع وهذا الدعاء لم أكن أعلم عنهما شيء
    وحاولت الاختصار في الموضوع لأنه طويل جدا
    أرجو الإفادة
    ..... فلما صرت ادعو الله بدعاء عجيب فيه ثناء ومدح وتمجيد لله عز وجل ... وأنا صار الخير يجيني من كل باب ... وأخرها اليوم جاني سؤال اجابته غير موجودة في الكتاب الاستاذة تريد ان تختبر ذكاء الطالبات ... وتخيلوا جلست استغفر أقل من مئة ، ثم قلت الدعاء وطلبت الله ان احل هذا السؤال .. والحمد لله حليته وكانت اجابة نموذجية والهام من الله ...
    يعني كنت احتاج مع العبادات السابقة ان اتعلم تمجيد الله وحمده والثناء عليه ... سبحانه وتعالى ... قبل ما ادعي الله عز وجل ...
    والله يا اخوات من بعد ما صرت اقول هذا الدعاء وأنا اشوف كل خير .. واشياء عجيبة منبهرة منها ...
    اقوله في السجود وخاصة في قيام الليل ... واي وقت اريد ان ادعو الله ..
    أكيد تريدون معرفته .. تفضلوا ..
    على فكرة يا اخواتي .. انا صرت اقوله لأطلب من الله الجنة والبشرى العاجلة في الدنيا والآخرة ... أحب اقوله لان فيه تمجيد ومدح وثناء على الله .. وأحس بلذة عجيبة وأنا أقوله ..
    بعد ان تسبحي الله في سجودك كما امرك الله قولي بتضرع وانكسار وتدبر لمعاني هذا الدعاء :
    اللهم لا يبلغ مدحك قول قائل
    ولا يجــــــــزي بآلائك أحــــد
    لك الحمد لا نحصي ثناء عليك
    أنت كما أثنيــــــت على نفسك
    وجهــــــــــــــك أكرم الوجوه ( 3 مرات فأكثـــر )
    واسمــــــــــك أعظم الاسماء ( 3 مرات فأكثــــر )
    وعطيتــــــــك أحسن العطايا ( 3 مرات فأكثر )
    أنت الــــــرب وسواك العبد
    أنت الخالق وسواك مخلوق
    أنت الرازق وسواك مرزوق
    أنت الغنـــــــــي سواك فقير
    أنت القـــادر وسواك عاجز .
    لا معبود بحق سواك
    ولاااااااا إله الا أنت
    وعبيدك سوانا كثير ..
    أسألك أن تصلي على محمد وعلى آل محمد وأن تبارك على محمد وعلى آل محمد كما صليت وباركت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد وأسألك أن ........................ ( سلي الله من خيري الدنيا والآخرة ) ..
    طبعا لما تقولي وجهك أكرم الوجوه .. وتكرريها .. استشعري كلام اهل السنة في الصفة الذاتية له تعالى وتقدس .. فهم يثبتون لله الوجه ومعناه معلوم ، ولكن كيفيته مجهولة لا نعلم كيف وجه الله عزو وجل ، لكننا نؤمن بأن لله سبحانه وجهـــا موصوفا بالجــــــــــلال والإكــــــــــــــرام ، وأن له من البهاء والعظمة والنور العظيم ما لو كشف حجابه لأحرقت سبحات وجهه كل شيء أدركه بصره ، وهو محجوب عن أبصار أهل الدنيا بحجب لا يعلمها إلا الله وهي تحجب العباد عن ادراكه ونفى الله عز وجل عن وجهه الهلاك فقال : ( كل شيء هالك الا وجهه ) .. وجل الله عن ان يهلك شيء منه مما هو من صفات ذاته .. ووجهه سبحانه وتعالى يتلذذ بالنظر اليه في الاخرة من من الله عليه وتفضل بذلك .
    وحينما تقولين في الدعاء : ( واسمك أعظم الاسماء ) .. تذكري ان اسم الله الاعظم اذا دعي الله به اجاب واذا سئل به اعطى ..
    وحينما تقولين : ( وعطيتك احسن العطايا ) لا اله الا الله ... تخيلي كل خير وكل نعيم يأتيك من الكريم .. فأنتِ مدحتيه بشيء عظيم ..
    هذا ان اصبت فمن الله وحده وان اخطأت فمن نفسي والشيطان ..
    وصل اللهم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31-03-2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    16,537
    الجواب :

    هذا من الثناء على الله ، ولم يَرِد تحديد بعض الأدعية فيه بِثلاث مرات ، إلاّ أن النبي صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا دَعَا دَعَا ثَلاَثًا . وَإِذَا سَأَلَ سَأَلَ ثَلاَثًا . كما في صحيح مسلم .

    وقد جاء معنى هذا الثناء عن عليّ رضي الله عنه .
    فقد روى ابن أبي شيبة من طريق عاصم بن ضمرة عن علي رضي الله عنه أنه كان يقول :
    اللهم تَمّ نُورك فَهَدَيت فَلَكَ الْحَمْد ، وعَظُم حِلمك فَعَفَوْت فَلَكَ الْحَمْد ، وَبَسَطْتَ يَدك فأعطيت فَلَكَ الْحَمْد ، ربنا وَجهك أكْرم الوُجوه ، وجَاهك خير الجاه ، وعطيتك أفضل العطية وأهنأها ، تُطاع ربنا فتَشْكُر ، وتُعْصَى ربنا فَتَغْفِر ، تُجيب المضطر ، وتَكْشِف الضُّرّ ، وتَشْفِي السَّقِيم ، وتُنَجّي مِن الكَرْب ، وتقبل التوبة ، وتغفر الذنب لمن شئت ، لا يَجزي آلاءك أحد ، ولا يحصي نعماءك قول قائل .

    ولا يصح أن يُقال : إن من دعا بهذا الدعاء استُجِيب دعاؤه ، ولكن تُرْجَى له إجابة الدعاء .

    سبق :
    مدح الله عز وجل كيف يكون ؟
    http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?p=446391

    وسبق :
    ما رأيكم في تسبيحات يُقال أنها تسبيحات رمضان ؟؟

    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=78769



    والله تعالى أعلم .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 04Nov2014 الساعة 03:32 AM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •