النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    25 - 1 - 2010
    المشاركات
    21

    رجعت الي الله تائبة ولكن وسوسة الشيطان لا تنتهي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الي اخى مهذب ..

    سبق اني ذكرت اني رجعت الي الله تعالى تائبه توبة لارجعت فيها للمعاصي مثل اللي كنت افعلها
    سماع اغاني ... شتم صاحبتي ... لا اصلى لا اصوم فقط وانقلبت حياتي الي عدم استماع اغاني
    صاحبتي قبلت اعتذاري ووسامجتني .. اصلى المفروض في وقتها وواصوم حتى اني اصوم الاثنين والخميس .. استمع للقراءة القران واقراء قران واستمع للمحاضرات الدينه ولكن
    الشيطان لا يتركنى في حالي كاذا افعل يوسوس صلاتك غير صحيحه وضوعك فيه شي وصومك
    غلط قد توضيتي ودخل الماء في فمك وبطل صومك مع انه متاكده مية مره انه ماافطرني الوضوء وهنا لاابالي لكلام الشيطان نهاااااااائي واستمر على الصلاه والصيام فعل الخيرات
    واتصدق حتى مؤخرا كفلت يتيم فقط ارسل له امول كل سنه فقط وكل فعل خير افعله ولكن
    الشيطان يوسوس ..
    اخى مهذب مثال على كلامي
    في الصلاه يكون كل تفكري وعقلي في الصلاه وقراة القران لكن الا يكون هناك شي ما في يفكر ماذا افعل بعد الصلاه او شو تكلمت مع صاحبتي او ياتيني ماذا تكلمت البارح معي وكل تحركات اهلى في البيت تجي في الصلاه ومع هذا عقلي بصلاه واعلم ماذا اقول واقراء في الصلاه
    حتى وانا اكون ساجده في الصلاه وادعي الله تعالي هنا المشكله الاكبر وسواس وسواس لا يتركني في حالي مره من المرات بكيت لان ما حدث لي في النهار ياتي احداثه في وقت الصلاه او
    سجودي ودعائي الي الله في السجود ووحتى عندما اقراء القران تكمن المشكله لكن اقول يكون
    عقلي في القراءه فقط ..
    ماااااااااذا افعل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ابي اتقرب الي الله سبحانه وتعالي اكثر واكثر
    ابي ادعاء له في سجودي واستغفاري ان الله يحقق اللي في بالي
    لكن يبقي وسواس الشيطان يلاحقني ولايتركني ........
    مثال الوسواس يقول .. الله تعالي لن يحقق طلبت ورجاءك انتي تحلمين وستبقين سنين طويل
    بهل الحال ..
    وانا هناء ارد على الوسواس .. لا الله سبحانه وتعالى سيجيب دعائي والله تعالى يحب عباده
    قال تعالى(أدعوني أستجب لكم) وانا كلي ثقه ان الله تعالي سيعطيني طلبي
    ولن اتفت لكلام الوسواس
    اخي مهذب الوسواس حتى في السجود ياتي والله تعالي يجب ان يكون القلب حاضر والخشوع
    ماذا افعل انا اذا الشيطان ووسواسه ياتون في كل شي اتقرب فيه الي الله
    والله العظيم اني مرات ابكي على حالي ووعند الضيق ابكي وواقول وواتكلم مع نفسي اقول الله كريم الله تعالي ماينسى عباده المخلصين وكيف احزن ووانت يالله ربي حتمن ان الله تعالى سيبدل احزاني افراح

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    واسأل الله العظيم أن يعيذك من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه ..

    أخيّة ..
    هنيئا لك التوبة والعودة إلى الله .. وهنيئا لك فرحك بربّك وعودتك إليه .

    أخيّة ..
    حياة المؤمن .. حياة جهاد ومجاهدة ..
    والشيطان قد اخذ العهد على نفسه أن يجتهد في إغواء بني آدم وإضلالهم بكل وسيلة ممكنة له .
    ومن وسائله في ذلك ( الوسوسة ) . . فليس أحدٌ من الناس محميّ من وسوسة الشيطان إلاّ من عصمه الله بفضله وقدرته ..
    لذلك ... الشيطان كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجلس لابن آدم في كل أطرقه ..
    فهو يجلس لابن آدم في كل حال وشأن ... هذا عمله وهذه هي وظيفته .

    والمطلوب من المؤمن والمؤمنة إذا جاءه الوسواس في أي حال أو شأن :
    - أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم .
    - أن يستمر في عمله ولا يترك العمل لأجل وسوسة ابليسية !
    قال شيخ الإسلام رحمه الله: "ينبغي للعبد أن يثبت ويلازم ما هو فيه من الذكر والصلاة ولا يضجر فإنّه بملازمة ذلك ينصرف عنه كيد الشيطان {إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً} [سورة النساء: من الآية 76] وكلما أراد العبد توجها إلى الله بقلبه جاءه من الوسواس أمور أخرى فإنّ الشيطان بمنزلة قاطع طريق كلما أراد العبد أن يسير إلى الله تعالى أراد قطع الطريق عليه، ولهذا قيل لبعض السلف: "إنّ اليهود والنصارى يقولون لا نوسوس، فقال صدقوا وما يصنع الشيطان بالبيت الخراب". أ.هـ.

    المقصود ياأخيّة ..
    أن لا تستغربي وجود الوسوسة ... لأن الشيطان هذه هي مهمّته في الحياة ..
    إنما عليك أن تجاهدي وتصبري وتجتهدي .. وتحفّزي نفسك بقول الله تعالى : " والذين جاهدوا فينا لنهدينّهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين " .

    فجاهدي نفسك كلما جاءتك الوسوسة ودافعيها بـ :
    - ( الوقاية ) : كثرة ذكر الله تعالى في كل حال ، وان لا يفتر لسانك من ذكر الله .
    - ( العلاج ) : الاستعاذة بالله مع الثبات على العمل .

    وفقك الله وكفاك .




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    واسأل الله العظيم أن يعيذك من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه ..

    أخيّة ..
    هنيئا لك التوبة والعودة إلى الله .. وهنيئا لك فرحك بربّك وعودتك إليه .

    أخيّة ..
    حياة المؤمن .. حياة جهاد ومجاهدة ..
    والشيطان قد اخذ العهد على نفسه أن يجتهد في إغواء بني آدم وإضلالهم بكل وسيلة ممكنة له .
    ومن وسائله في ذلك ( الوسوسة ) . . فليس أحدٌ من الناس محميّ من وسوسة الشيطان إلاّ من عصمه الله بفضله وقدرته ..
    لذلك ... الشيطان كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يجلس لابن آدم في كل أطرقه ..
    فهو يجلس لابن آدم في كل حال وشأن ... هذا عمله وهذه هي وظيفته .

    والمطلوب من المؤمن والمؤمنة إذا جاءه الوسواس في أي حال أو شأن :
    - أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم .
    - أن يستمر في عمله ولا يترك العمل لأجل وسوسة ابليسية !
    قال شيخ الإسلام رحمه الله: "ينبغي للعبد أن يثبت ويلازم ما هو فيه من الذكر والصلاة ولا يضجر فإنّه بملازمة ذلك ينصرف عنه كيد الشيطان {إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً} [سورة النساء: من الآية 76] وكلما أراد العبد توجها إلى الله بقلبه جاءه من الوسواس أمور أخرى فإنّ الشيطان بمنزلة قاطع طريق كلما أراد العبد أن يسير إلى الله تعالى أراد قطع الطريق عليه، ولهذا قيل لبعض السلف: "إنّ اليهود والنصارى يقولون لا نوسوس، فقال صدقوا وما يصنع الشيطان بالبيت الخراب". أ.هـ.

    المقصود ياأخيّة ..
    أن لا تستغربي وجود الوسوسة ... لأن الشيطان هذه هي مهمّته في الحياة ..
    إنما عليك أن تجاهدي وتصبري وتجتهدي .. وتحفّزي نفسك بقول الله تعالى : " والذين جاهدوا فينا لنهدينّهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين " .

    فجاهدي نفسك كلما جاءتك الوسوسة ودافعيها بـ :
    - ( الوقاية ) : كثرة ذكر الله تعالى في كل حال ، وان لا يفتر لسانك من ذكر الله .
    - ( العلاج ) : الاستعاذة بالله مع الثبات على العمل .

    وفقك الله وكفاك .




  4. #4
    تاريخ التسجيل
    25 - 1 - 2010
    المشاركات
    21
    جزاك الله خير اخي مهذب وعلى كلامك ..
    وبلفعل افعل كل ماقلته والحمدالله وجدت السعاده في رجوعي الي الله سبحانه

    فقط ووضحلي واشرحلي نقطتين واتمنا ماتفهمني غلط وا حاجه

    ياشيخ انا لما اجي اصلي او اقراء قران .. ياتين افكار كثير وكثيره ماذا فعلت اليوم مثل لما اكلم
    احد او المطبخ او زيارتي لاحد قريباتي .. مع العلم مو انا افكر يعني يكون تركيزي كلوا في الصلاه والقراءه او قراءة القران اجد نفسي تجي افكار مع العلم اني اوصل قراتي للقران وصلاه
    ماااااااااااذا يعني ذالك ؟؟ فسره لي جزاك الله خييييييييييييييير

    يعني مشكله ثانيه ياشيخ انا اعلم وموقنه ان الله سبحانه وتعالى قاااااادر على كل شي كل شي
    واذا قال للشي كن فيكووون .. والله اني لجاه الي الله سبحانه وتعالي في الدعاء كل يوم ادعوا الله تعالى لكن تجيني حاله اكتئاب وسيطرة على نفسي اقول اني لست سعيده ولن يفرجها الله علي
    والله العظيم اني موقنه ان الله سبحانه وتعالى انه قادر على كل شي واني احسن الظن في الله
    وان الله تعالى معاي لو مو معي ماكنت رجعت له نادمه وتائبه لكن هذا ياتيني شو الحل ياشيخ
    اخاف اضيع نفسي بهل الافكار ارشدني جزاك الله خييييير

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477


    أختي الفاضلة . .
    أسأل الله العظيم أن يكفيك شرّ الشيطان وشرَكه . .
    ما يحدث للإنسان أثناء صلاته من الشرود الذهني ، أو التفكير بأمور في حياته وشأن نفسه هو من عمل الشيطان يريد أن يُشغل ابن آدم عن لقاءه بربّه وصلته به سبحانه وتعالى .
    ومثل هذا يحدث لأي إنسان ، جاء عند أحمد عن أبي سعيد الخدري ، أن رسول الله قام فصلى صلاة الصبح ، فالتبست عليه القراءة ، فلما فرغ من الصلاة قال : " لو رأيتموني وإبليس ، فأهويت بيدي ، فما زلت أخنقه حتى وجدت برد لعابه بين أصبعي هاتين - الإبهام والتي تليها - ، ولولا دعوة أخي سليمان ، لأصبح مربوطاً بسارية من سواري المسجد يتلاعب به صبيان المدينة "
    هذا وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم حاول الشيطان ان يُشغله في صلاته حتى التبست عليه القراءة عليه الصلاة والسلام .
    وقريباً من شكواك اشتكى عُثْمَانَ بْن أَبِي الْعَاصِ رضي الله عنه أنه للنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ حَالَ بَيْنِي وَبَيْنَ صَلَاتِي وَقِرَاءَتِي يَلْبِسُهَا عَلَيَّ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " ذَاكَ شَيْطَانٌ يُقَالُ لَهُ خَنْزَبٌ ، فَإِذَا أَحْسَسْتَهُ فَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْهُ وَاتْفِلْ عَلَى يَسَارِكَ ثَلَاثًا " قَالَ : فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَهُ اللَّهُ عَنِّي .

    لإارشده النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن :
    - يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم .
    - يلتفت التفاتة بسيطة عن يساره ويتفل ثلاثاً .
    والتفل : نفخ معه قليل من الريق .

    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    " قد يقول قائل : إذا كان الإنسان مع الجماعة فكيف يتفل عن يساره ؟ فالجواب : إن كان آخر واحد على اليسار أمكنه أن يتفل عن يساره في غير مسجد ، وإلا فليتفل عن يساره في ثوبه في غترته في منديل ، فإن لم يتيسر هذا كفى أن يلتفت عن يساره ويقول : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم " أ.هـ

    أمّا شعورك بأن الله لا يستجيب دعاءك أو حالة الاحباط التي تصيبك بسبب عدم إجابة الدعاء ..
    فالمشكلة لا تكمن في أن الدعاء لم يستجب .. لأن الله وعد أنه يجيب دعوة الداعي إذا دعاه .
    المشكلة .. أننا حين ننظر للأمور بنظرة محسوسة قريبة . .
    ألا يكفيك رفعاً لمعنوياتك أن الله أذن لك أن تقفي بين يديه وتسأليه سؤالك ؟!
    هناك الكثير من الناس محرومون من الوقوف بين يدي الله وسؤاله .. فترينهم يطرقون ابواب السحرة والمشعوذين والدجّالين . .
    وأنتِ أكرمك الله واذن لك أن تقفي بين يديه ويسّر لك هذا الوقوف واكرمك بأن تسأليه وهو ملك الملوك جل شأنه . .
    ألا يكفيك رفعاً لمعنوياتك حتى لو لم يتحقق لك ما تتمنينه ما تجدينه في نفسك من الانكسار والخضوع بين يدي الله تعالى . .
    كثيرون يدعون الله ويرفعون أيديهم لكنهم لا يجدون في أنفسهم غنكساراً ولا خضوعاً .

    أخيّة . .
    حتى لا نصاب بالإحباط ونحن ندعوا الله ينبغي أن نتلمّس رحمات الله في كل حال نحن عليه .
    حينها ستُدركين أن الله لا يزال يرحمك ، ولا تزال مننه وأفضاله نازلة عليك . .

    وفقك الله وكفاك .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •