النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    26 - 4 - 2010
    المشاركات
    8

    سؤال عن حُـكم الذهاب للجهاد في فلسطين

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم
    وبعد
    أحبتي في الله
    أرجوا الإفادة جزاكم الله كل خير
    حيث أنني أعمل مشرف في أحد المنتديات ولقد طرح عليّ هاذين السؤالين ولكني لم أجد لهما حلاً حتي الآن فأرجوا الإفادة أفادكم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ما رأى الدين فى رجل لم يترك ديناُ إلا قضاه
    ولديه أولاد صغار
    ويريد الذهاب إلى الأراضى الفلسطينيه
    يجاهد بما يستطيع وجهاده يكون بنفسه
    أى من الممكن أن يموت وذلك ليس بحزام ناسف
    ولكن حينما يكتشفوا أنه يجاهد
    نتمنى الافاده


    السؤال الثاني

    لي قريبه قتل زوجها على يد اخاه وليس لها منه ذريه فهل من حقها فديه لقتل اخو زوجها لاخيه وما الذي تستحقه زوجة المقتول من اهل زوجها بعد ان قُتل مع العلم أن والديّ المقتول مازالا على قيد الحياة
    وشكرا لكم

    وجزاكم الله خيرا
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,250
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا .

    جِهاد الكفار مِن أفضل الأعمال وأجَلّ القُربات ، على أن يكون جِهادًا خالِصًا لله عَزّ وَجَلّ .
    وفي ظنّي أنه يتعذّر الوصول إلى الأراضي التي فيها جِهاد شَرْعيّ لِمحاربة الكفار لِلجهاد وللمجاهدين ، وإذا كانت المؤون والأغذية والأدوية مُنِعت مِن الوصول ، فكيف بِغيرها ؟!
    وفي ظنّي أيضا أن المجاهدين في كثير مِن البِقَاع لا ينقصهم عَدد بِقَدْر ما تنقُصهم العِدد والأموال .

    قال سماحة شيخنا الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله في " نداء وتذكير لمساعدة المجاهدين في فلسطين " :
    والآيات والأحاديث في فضل الجهاد ، والإنفاق فيه ، والتشجيع على ذلك كثيرة معلومة . فمساعدة المجاهدين في سبيل الله بالنفس والمال مِن أفضل القُرُبات ، ومن أعظم الأعمال الصالحات ، وهم من أحق الناس بالمساعدة من الزكاة وغيرها .
    والمجاهدون في داخل فلسطين – وفقهم الله جميعا – يُعَانُون مُشكلات عظيمة في جهادهم لأعداء الإسلام ، فيصبرون عليها ، رغم أن عدوهم وعدو الدين الإسلامي يضربهم بقوته وأسلحته ، وبِكُلّ ما يستطيع مِن صنوف الدمار ، وهم بحمد الله صامدون وصابرون على مواصلة الجهاد في سبيل الله - كما تتحدث عنهم الأخبار والصحف ، وَمن شاركهم في الجهاد مِن الثقات - لم يضعفوا ، ولم تَلِن شَكيمتهم ، ولكنهم في أشد الضرورة إلى دعم إخوانهم المسلمين ومساعدتهم بالنفوس والأموال في قتال عدوهم - عدو الإسلام والمسلمين - وتطهير بلادهم من رجس الكفرة، وأذنابهم من اليهود .
    وإني أهيب بجميع إخواني المسلمين ؛ من رؤساء الحكومات الإسلامية ، وغيرهم مِن الأثرياء في كل مكان ، بأن يُقَدِّمُوا لإخوانهم المجاهدين في فلسطين مما آتاهم الله مِن فضله ، ومِن الزكاة التي فَرَضها الله في أموالهم حقا لمن حددهم الله جل وعلا في سورة التوبة ، وهم ثمانية . قد دخل إخواننا المجاهدون في فلسطين من ضمنهم .

    باختصار يسير من هنا :
    http://www.binbaz.org.sa/mat/8754

    وللفائدة فقد سبق :
    ما حُـكم قول : ( ما حكم الشرع ) أو (ما حكم الدِّين ) ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=71356

    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •