النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    2 - 7 - 2009
    المشاركات
    765

    هل من تتبع العورات أن نسأل عن صاحب جناية انتشر خبرها في المجتمع ..


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,

    أثابكم الله وفتح لكم أبواب الرضا والتوفيق في الدنيا والآخرة ..
    ونفع بعلمكم وجعله لكم رصيد ثواب مفتوح إلى يوم الدين ..

    سؤالي بارك الله فيكم :..

    تحصل حالات إجتماعية ينتشر خبرها في المجتمع بين الجميع ..
    كحالات دخول السجن أو تعاطي المخدرات أو جرائم القتل والعياذ بالله ..

    في هذه الحالة هل يعتبر السؤال عن سبب المشكلة أو سبب دخول السجن مثلا
    من تتبع العورات ..أو من الغيبة ..
    وهل يجب عدم الخوض في هذه الأحاديث نهائيا ..؟
    .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,249
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

    لا يُعتَبر السؤال عن سبب المشكلة مِن تبّع العورات ، إلاّ إذا كان بِقصد الفضيحة أو التشفِّي ، إلاّ أن الخوض في مثل ذلك مما لا يحسن الخوض فيه ؛ لأنه في الغالب مما لا يعني الإنسان ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : مِن حُسْن إسلام المرء تَرْكه ما لا يَعْنِيه " رواه الإمام مالك وأحمد .
    ورواه الترمذي وابن ماجه مِن حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، والحديث صححه الألباني بمجموع طُرُقه ، وقال شعيب الأرنؤوط : حسن بشواهده .

    قال ابن رجب : وهذا الحديث أصلٌ عظيم من أصول الأدب ... ومعنى هذا الحديث : أنَّ مِنْ حسن إسلامه تَركَ ما لا يعنيه مِن قولٍ وفعلٍ ، واقتصر على ما يَعنيه من الأقوال والأفعال ، ومعنى يعنيه : أنْ تتعلق عنايتُه به ، ويكونُ من مقصده ومطلوبه ... وليس المُراد أنَّه يترك ما لا عناية له به ولا إرادة بحكم الهوى وطلب النفس ، بل بحكم الشرع والإسلام ، ولهذا جعله من حسن الإسلام ، فإذا حَسُنَ إسلامُ المرء ، ترك ما لا يعنيه في الإسلام من الأقوال والأفعال ، فإنَّ الإسلامَ يقتضي فعل الواجبات كما سبق ذكره في شرح حديث جبريل - عليه السلام - .
    وإنَّ الإسلام الكاملَ الممدوحَ يدخل فيه تركُ المحرمات ... ، وإذا حسن الإسلامُ ، اقتضى ترك ما لا يَعني كُلّه مِن الْمُحَرَّمَات والْمُشْتَبِهَات والمكروهات ، وفُضول المباحات التي لا يحتاج إليها ، فإنَّ هذا كله لا يعني المسلم إذا كَمُل إسلامهُ . اهـ .

    ولَمّا قالت أم كعب له : هنيئا لك الجنة يا كعب ، فقال عليه الصلاة والسلام : من هذه المتألِّـيَة على الله ؟ قال : هي أمي يا رسول الله ، فقال : وما يدريك يا أمّ كعب ؟ لعل كَعْبًا قال ما لا يَعنيه ، أو مَنع ما لا يُغنيه . رواه الطبراني في الأوسط ، وقال الهيثمي : رواه الطبراني في الأوسط وإسناده جيد .وصححه الألباني .

    كما أن الخوض في مثل ذلك يُعَدّ مِن فُضول الكلام .
    قال زيد بن أسلم : سُئل لقمان : أي عملك أوثق في نفسك ؟ قال : ترك ما لا يعنيني .
    وَقِيْلَ : إِنَّ رَجُلاً قَالَ لِلأَحْنَفِ : بِمَ سُدْتَ ؟ - وَأَرَادَ أَنْ يَعِيْبَهُ -فقَالَ الأَحْنَفُ : بِتَرْكِي مَا لاَ يَعْنِيْنِي كَمَا عَنَاكَ مِنْ أَمْرِي مَا لاَ يَعْنِيْكَ !

    قال الإمام مالك : كل شيء يُنتَفَع بِفَضْله إلا الكلام .
    قال مُورّق العِجلي : لقد سألت الله حاجة كذا وكذا منذ عشرين سنة فما أعطيتها ولا أيست منها . فسأله بعض أهله : ما هي ؟ قال : أن لا أقول ما لا يعنيني !




    والله تعالى أعلم .
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •