النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    25 - 4 - 2010
    المشاركات
    4

    زوجي غير مبالي بصلاته أو دِينه

    السلام عليكم

    مشكلتي مع زوجي الدي يكاد يكون علماني أو منافق......أعدروني على هدا الوصف
    فزوجي لا يهتم بالدين كما يجب و في بداية حياتنا كنت اصلي كما من قبل اما هو فكان يجمع الصلاة و لا يبالي و مع الايام و بانتشار الفضائيات وجدت ضالتي في القنوات الاسلامية بحيت تعرفت على كثير من الاشياء كنت أجهلها و مرت الايام و رزقنا باطفال و الحمد لله و بما انني مسؤولة عن تربيتهم فانني اجتهد قدر الامكان على تربيتهم تربية اسلامية و هنا المشاكل ابتدأت فلقد وجدت نفسي كلما ابنيه انا ياتي زوجي ليردمه....وبدات المشاكل عن حجاب البنات و عن لبسهم و عن دهابهم الى الشاطئ و...و....و.....و.....و.....و
    الايام تمر و نحن نكبر و اولادنا كبرو في جو مشحون بالانتقاضات و لم اجد بدا من ارسال طفلي الصغيرين الى المسجد لحفظ القرآن و الحرص عليهم لصلاة الفجر و ما كان جزائي الا النكران و التنكيل و هو يهددني بالطلاق لانني مصرة على لبس الحجاب ولنني اشجع اطفالي على الصلاة و........و...الا ابني الكبير فانه منحاز الى والده.
    لقد فاض بي الكيل فزوجي لا يصلي في جماعة و لا حتى صلاة الجمعة و لا يشفع في رمضان..بل اعماله الدينية تكون رياءا وانني و الله العظيم لا أزيد عليه.
    انا سيدة بسيطة أحب ديني و لست متعصبة بل احب المرح والاجتهاد و انا سيدة بيت ممتازة كل همي هو رفض زوجي لطريقتي الايمانية مع نفسي و اولادي ...فمثلا هو من محبي الشواطئ فطلبت منه بان يدهب بنا الى مكان بعيد بعض الشيئ عن الناس فلا مانع عندي و نلعب و نمرح مع أطفالنا بعيدا عن المناظر الخادشة للحياء فماكان رده الا انه مصر على الدهاب وسط الناس وتخاصمنا و لم يكلمني...فانا سيدة على مشارف الخمسين كيف لي ان اكون متبرجة ؟؟؟؟؟؟؟ و هو كدلك لقد شاب و بعض اسنانه سقطت ولازال لم يرد الاتعاظ...مع العلم انني اعاني معه مند زواجنا.
    ارشدوني و لكم جزيل الشكر.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
    وأسأل الله العظيم أن يهدي قلب زوجك ، وان يردّه إليه ردّاً جميلاً . .

    أخيّة . .
    هنيئا لك روحك الطيبة ، ونفسك المؤمنة ، وقلبك الطاهر المحب للخير . .
    وحرصك على حسن تربية الأبناء . .

    أخيّة . .
    ما دام وان بينكما هذا العمر المديد - بطاعة الله - بإذنه ... فليس من الحكمة الافتراق .
    لكن .. لماذا لا تحاولي أن تجعلي من أهم أهداف حياتك فيما بقي من عمرك - أطال الله عمرك في الطاعة - أن تجتهدي في غصلاح زوجك ، وتنشئة أبنائك على الخير ..
    إذا أصبح هذا هدفاً في حياتك فإنك لن تيأسي من أن تبذلي كل سبب ممكن ..
    ولن تُحبطي وأنتِ ترين بطئ النتائج . . لأنك لا زلت ( مصرّة ) واثقة متفائلة بأن الله يعينك على تحقيق هدفك . .
    زوجك في هذا العمر أحوج ما يكون إليك .
    والله الذي عرّفك بالحق ، ويسّر لك سبل معرفته . . له منّة عليك ونعمة أن اكرمك بذلك ..
    وشكر النعمة .. أن تحرصي على بذلها للآخرين ..
    زوجك يحتاج إلى من يحبّب له الدين ..
    بحاجة إلى من يحبّب له الصلاة . .
    بحاجة إلى من يحفّزه . .
    بحاجة إلى من يفتح أمامه ابواب رحمة الله ويشعرها بعظم نعم الله . .

    هو لا يحتاج إلى من يتهمه أو يتقصّد تصيّ> أخطائه أو يصنّفه بأنه كذا وكذا . .
    بحاجة إلى أسلوب حكيم جميل لطيف . . وسيهديه الله تعالى للطاعة - بإذنه - .
    أنصحك :
    - اقتني بعض أشرطة القرآن بأصوات قرّاء مؤثرين في تلاواتهم .
    اجعلي بيتك دائماً يبصدح بالقرآن . . اجعليه يستمع للقرآن فلعل الله يشرح قلبه بآيات كتابه .
    فالقرآن نور وهدى وروح . .

    - اطلبي منه بهدوء قبل النوم .. أن تقرئي معه بعض آيات القرآن .. اشعريه برغبتك أن تسمعي صوته وهو يتكلم مع الله .. هكذا خاطبيه بلغة فيها ( روح ) .

    - اقتنِ بعض الأشرطة الوعظية سيما التي تتحدث عن الآخرة واليوم الآخر من مثل أشرطة الشيخ ( خالد الراشد ) تجدينها متوفرة حتى على الشبكة ( الانتر نت ) .
    اعطيه مثل هذه الأشرطة لكن بهدوء .. ضعي له بعضها في سيارته . . وبعضها في البيت .
    وهناك بعض الأشرطة التي تحفّز المؤمن للصلاة من مثل شريط الشيخ محمد حسين يعقوب ( لماذا لا تصلي ) .
    المقصود ان تجعليه في البيت في السيارة محاصر - لكن بطريقة لطيفة - بالذّكر وتعظيم الله .

    - احرصي على غرس المعاني الطيبة في نفوس أبنائك . .
    علّمي أولادك كيف يحترمون والدهم . . قصّي عليهم قصّ’ الرسول صلى الله عليه وسلم وأخلاقه .. واجعلي لهم ( قدوة ونموذجاً ) في رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ثم علّ/يهم كيف يحترمون والدهم حتى لو كان على خطأ ..
    أفهميهم أن كل أحد ممكن أن يخطئ ... إلاّ رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    المقصود ان يكون ( نموذج الرسول صلىالله عليه وسلم ) بسيرته واخلاقه ماثلاً أمامهم . .
    قصّي عليهم قصص الصحابة بما بتناسب مع عقولهم وأفهامهم . .
    هناك كتب في السيرة لللأطفال وللكبار . .

    - حاولي أن تستثمري ابنائك في أن يكون لهم توجيه لوالدهم لكن بطريقة مؤدبة .. كأن يوقضوه للصلاة .. وهم يقولون ( بابا .. قم للقاء الله ) . .

    - اظهري أمام زوجك حسن تمسّكك بمبادئ الدين كالصلاة ، واجعليه يرى صلاتك ، وايضا حجابك ..
    حين يضايقك في حجابك . . خاطبيه برفق . قولي له : هل تكره لي أن أكون مثل عائشة رضي الله عنها ؟!
    هل تكره لبناتك أن يكنّ مثل أسماء وسميّة ؟!
    ذكّريه بهدوء أن الأبناء هم امتداد العمر . . فكل أب سيموت . . ولن يأتيه في قبره من عمل إلاّ دعاء أولاده له .. والإبن الذي يدعو لأبيه هو الابن الذي نشأ على الصلاح .. لأن النبي يقول ( أو ولد صالح يدعو له ) فلم يقل ( أو ولد ) وإنما قال ( ولد صالح ) .

    أخيّة .
    أكثري لزوجك من الدعاء بالهداية .. وارفعي يديك إلى الله باضطرار وإلحاح وقولي : يارب اهدِ زوجي وردّه إليك ردّاً جميلاً ..
    وتفاءلي بربّك وثقي به . . فإن الله يجيب دعوة المضطر إذا دعاه . .
    ولا تنسي دعوتك لنفسك واولادك .. فإن من آكد الدعوات إجابة دعاء الوالدين لولدهم . .

    أسأل الله العظيم أن يطهر قلوبكم ويسعدك بطاعته .




  3. #3
    تاريخ التسجيل
    25 - 4 - 2010
    المشاركات
    4

    رسالة الى السيد مهدب

    السلام عليكم
    اشكر لكم تواصلكم و ردكم على رسالتي........... و لكن سيدي الفاصل الدي لا تعرفه هو انني كلما تفننت و هيأت لنا جلسة جميلة و يكون محتواها شيئ من الدين او السنة فانه ينفر و يقوم لغرفة اخرى و الله العظيم سيدي مرة كان هناك موضوع عن تربية الاولاد قي الاسلام فى احدى القنوات فماكان على الا انني طهوت ما يعجبه من الطعام و هياة المجلس واوصيت اطفالي باهمية البرنامج و لكن لما جاء فرح بالطعام وأخد حصته و دهب الى غرفة اخرى و مرة اهديته كتابا دينيا فلم يعره اى اهتمام و مرة طلبت منه ان نسبح و نكبر و نحمد الله قبل نومنا لانها تزيد في الصحة و العافية فاستهزأ مني ونام بل الان و لازال على فصل الصيف شهرين فانه مرة يغري اطفالنا بالسباحة في البحر و مرة يتوعدهم بان يسمح فيهم و لا يكثرت لهم و هدا لما يقول له ابننا 12سنة بان الاختلاط في البحر حرام و لما ترفض ابنتنا 10 سنوات التعري و العوم في البحر وانه يصل به الامر الى انه يقول لهم لاتكونو مثل امكم متطرفين.....و انا سيدي لست بمتطرفة او نكدية بل كل ما في الامر انني احب ربي و ديني....فانا مثل النساء البس و اتزين في بيتي لكن لما اخرج اعمل خماري و هدا الاخير هو الاخر زاد في توتر العلاقة بيننا........فالمرجو منكم و من كل واحد يقرأ موضوعي أن يدعو لي بالتبات و ان يفرج ربي كربي لانني في حالة نفسية لا يعلمها الا الله.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    23 - 5 - 2002
    المشاركات
    5,477

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    أسعدك الله وبارك فيك وأعانك ووفقك وسدّدك ..

    أخيّة ..
    الأهم في هذا الطريق ان نؤمن أن الهداية محة الهيّة .. " إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء " ..
    وما دام أن الهداية بيد الله .. فمهمّتنا تكمن في أمرين :
    1 - حسن الظن بالله والثقة به .
    2 - الثبات والاستمرار في الدعوة والتوجيه والنصيحة والتجديد في الأسلوب .

    لا عليك أن لا يجلس هذه المرة ..
    لا عليك أن لا يسمع لك هذه المرة ..
    اثبتي واستمرّي ... مع الأيام - بإن الله - يتغيّر الحال .
    حاولي أن تكوني موجّهة له بالقدوة دون أن توجهيه مباشرة ..
    فمثلاً اجعليه يسمع منك حسن الدعاء والالتجاء والثناء على الله وتعظيمه وشكره ..
    اجعليه يراك وانتِ تصلين ..
    اجعليه يلاحظك وانتِ تسمعين القرآن الكريم بصوت خاشع ..
    وهكذا ... اجعليه يلاحظ بدل من الأمر عليه افعل أو لا تفعل ..

    الأهم الآن هو أن تحرصي على أبنائك ، بغرس القيم السامية في نفوسهم .. ففطرتهم أقرب إلى ما تربيهم عليه مما يربيهم عليه والدهم ...
    استثمري عامل الفطرة ..
    احرصي على توجيههم وإشعارهم بالحب والحرص ...
    واجعلي والدهم يلاحظ هذا منك ... لكن لا تجعليه يشعر أنك في حالة تحدّي معه ..
    كوني هادئة حكيمة ...

    واكثري من سؤال الله تعالى التوفيق والسداد والهداية .. والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً .




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •