السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل حفظك الله ورعاك
سؤال: ما حكم عمل المرأة في مجال الإسعافات الأولية ، فالمجال مختلط ويتحتم عليها التنقل في سيارة الإسعاف مع الأجنبي عنها وذلك على حد قولها بأنها تستطيع أن تسعف مثيلاتها من المرضى، وكذلك اللبس يا شيخ يكون عبارة عن قميص وبنطال والقميص بداخل البنطال [بدلة خاصة للمسعفين] وباستطاعتها التحجب فقط.
جزاك الله خيراً يا شيخ
علمت بأن القميص يظهر خارج البنطال يا شيخ ليس بشرط أن يكون بداخله ولكن ليس بالطويل الذي يصل للركب [فقط للتوضيح] بارك الله فيك



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وحفظك الله ورعاك .

لا يجوز للمرأة أن تعمل في مثل هذا المجال ، وإن حسُنت النية وسَلِم القصد ؛ وذلك لِمَا يتضمّن ذلك العمل من محاذير ، منها :
الخلوة بالأجنبي ، سائقا أو مُسعفا .
والسفر من غير محرم .
وما يكون في تلك المهنة مِن لِبس لا يَمتّ للحياء بِصِلة ، فضلا عن أن يكون يمُتّ للإسلام بِصِلَة !

وقد يُقال : كيف تُسعَف النساء في حال وقوع حوادث ؟
والجواب عنه : أن حالات الحوادث والاضطرار يقوم الرجال فيها بإسعاف الجميع رجالا ونساء .
ومن جهة ثانية فأهمّ ما على الإنسان نفسه التي بين جَنبيه أن يُنقذها ، وأن لا يعمل فيما حرّم الله .
ومن جهة ثالثة فإن الأمر لن يقتصر على إسعاف النساء ، بل المشاهد أنه يتم إحلال المرأة في كل مجال ، حتى صارت بعض الأقسام وبعض سيارات الإسعاف لا يكاد يوجد فيها ممرِّض !

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد